الموضوعات تأتيك من 12178 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > وكالة ناسا

البحث عن الملاذ الأنسب للعيش في الفضاء - BBC Arabic

21/07/2017 | 2:25 م 0 comments

علماء الفضاء كانوا يركزون كثيرا على كوكب المريخ، والأن تتجه أنظارهم صوب ملاذ محتمل للحياة خارج كوكب الأرض، يتمثل في محيطات سائلة متجمدة على عمق أميال من السطح الجليدي لبعض الأقمار في مجموعتنا الشمسية.

اقرأ أيضا:
بوابة الفجر: عمالة أسوانية فقط.. 10 معلومات عن أكبر مشروع للطاقة الشمسية في مصر
ناسا: جسم فضائى يصطدم بالأرض الأسبوع المقبل
أسيل عنبتاوي.. عالمة فضاء فلسطينية في وكالة ناسا الأمريكية -
بوابة الفجر: أحمد شاهين: وكالة ناسا بتحاربني.. وطالبت بمنعي من دخول أمريكا (فيديو)
ناسا تكشف حقائق جديدة عن جو القمر قبل 4 مليارات عام -

مصدر الصورة SPL

بعد أن كان اهتمام علماء الفضاء منصبا على كوكب المريخ، تتجه أنظارهم الآن صوب ملاذ محتمل لمظاهر الحياة خارج كوكب الأرض، يتمثل في محيطات سائلة متجمدة على عمق أميال من السطح الجليدي لبعض الأقمار في مجموعتنا الشمسية.

لا ينكر كريس ماكاي، عالم الكواكب بوكالة ناسا الفضائية، أنه قد سئم من كوكب المريخ، ولم يعد ذلك الكوكب الأحمر المغطى بالأتربة يستهويه كما كان في السابق.

ويقول ماكاي، الذي أمضى غالبية حياته المهنية في البحث عن أدلة لوجود حياة على كوكب المريخ: "كانت فكرة وجود مظاهر للحياة على كوكب المريخ تستحوذ على تفكيري لسنين طويلة".

ويتابع: "كنت مغرما بهذا الكوكب إلى أقصى درجة، والآن قررت أن أصرف نظري عنه وأطارد حلما آخر، يحمل كل المقومات التي طالما كنت أبحث عنها".

ويعلّق ماكاي الآن آمالا على قمر "إنسيلادوس"، وهو قمر مغطى بقشرة جليدية يدور حول كوكب زحل. وكان المسبار الفضائي كاسيني، الذي يعد ثمرة تعاون لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)، قد انطلق في مهمة للبحث عن أدلة وجود حياة على سطح ذلك القمر الذي تتصاعد من قطبه الجنوبي أبخرة مائية، يرجح أن يكون مصدرها محيطا مائيا على عمق كيلومترات عديدة من سطحه.

التكاليف الباهظة للسفر إلى المريخ والإقامة على سطحه

واكتشف المسبار كاسيني أن هذا الماء يحوي جميع المقومات الضرورية التي نعرفها لدعم الحياة، وهي الكربون، والنيتروجين، بالإضافة إلى مصدر متوفر للطاقة في صورة هيدروجين.

ويقول ماكاي: "أعتقد أن هذا هو المكان الذي طالما كنا نبحث عنه، فمن وجهة نظر البيولوجيا الفلكية، هذا هو الاكتشاف الأكثر تشويقا".

لكن لم يتبق على نهاية مهمة المسبار كاسيني سوى أسابيع قليلة، بعدها سيهوي إلى الغلاف الجوي لكوكب زحل ويتحطم.

مصدر الصورة NASA Image caption كان العلماء يعتقدون أن القمر "يوروبا" الذي يدور حول كوكب المشتري هو أحد الأماكن الأكثر احتمالا لوجود مظاهر الحياة خارج الأرض في النظام الشمسي

ويقول ماكاي: "علينا أن نحلق عبر الأبخرة لنبحث عن مظاهر الحياة. وقد طورنا بعثة جديدة لهذا الغرض، وستحلق هذه البعثة على ارتفاع منخفض من القمر إنسيلادوس، وببطء عبر الأبخرة المتصاعدة منه، لجمع عينة كبيرة من هذه الأبخرة والبحث عن أدلة وجود حياة".

وتتنافس هذه المهمة المقترحة مع خمس مهمات أخرى لاستكشاف مذنبات وكويكبات وكواكب في الفضاء، وستحصل المهمة الفائزة على تمويل وكالة ناسا.

يقول ماكاي: "أمامنا فرصة الآن للتنافس، ولكنني أرى أننا نسعى لتحقيق هدف رائع لا مثيل له، فنحن سنبحث عن مظاهر الحياة، فما الذي سيبحث عنه المتنافسون الآخرون؟"

ويتابع: "أشعر أننا سنفوز في المنافسة لأننا نضع هدفا جديرا بالاهتمام".

ويعد إنسيلادوس واحدا من بين الأقمار العديدة الأخرى المغطاة بالجليد في مجموعتنا الشمسية، والتي تتضمن مياه سائلة من المحتمل أن تؤوي كائنات مجهرية دقيقة، مثل أقمار يوروبا وكاليستو وغانيميد، التي تدور حول كوكب المشتري. كما يعتقد العلماء أن القمر تريتون، التابع لكوكب نبتون، البعيد عن الأرض، يصلح للعيش تحت ظروف بيئية قاسية.

ناسا: هناك أدلة قوية على تدفق المياه على سطح المريخ

ولعل القمر يوروبا أصبح محط أنظار العلماء الذين يرغبون في استكشافه. وفي ستينيات القرن الماضي، افترض علماء الفلك، قياسا على المعلومات المتوفرة، أن القمر يوروبا ربما يؤوي أشكالا للحياة.

وتخيل آرثر سي كلارك، مؤلف كتاب "2001"، وجود نباتات عملاقة تنمو أسفل الطبقة الجليدية في هذا الكوكب.

وأثبتت الملاحظات من مسبار غاليليو التابع لوكالة ناسا في أواخر التسعينيات أن القمر يوروبا يحوي محيطا مائيا على عمق يتراوح بين 15 و20 كيلومترا، أسفل القشرة الثلجية المتصدعة. وربما توجد أيضا مناطق بها بحيرات مائية متجمدة على عمق بضعة كيلومترات من السطح.

وبينما قد ننتظر لعقود حتى نعود إلى القمر إنسيلادوس في بعثة استكشافية، فإن القمر يوروبا سيخضع قريبا للدراسة عن كثب. إذ تصنّع وكالة الفضاء الأوروبية في الوقت الحالي مسبارا فضائيا، يحمل اسم "جوس"، الذي يشير اختصارا إلى "مستكشف الأقمار الثلجية التابعة لكوكب المشتري". وأرى أن هذه الاسم من أسوأ الأسماء المختصرة في مجال استكشاف الفضاء، وعلمتُ من مصادر موثوقة أنهم توصلوا إلى هذا الاسم في جوف الليل في إحدى الحانات، وربما يتغير في وقت ما.

مصدر الصورة NASA Image caption من المرجح أن يصل جهاز روبوت إلى الماء السائل عن طريق الحفر خلال طبقات الجليد

وسيدور هذا المسبار، المقرر أن ينطلق في عام 2022، حول كوكب المشتري، ويسبر أغوار الأقمار يوروبا وغانيميد وكاليستو.

كما تخطط وكالة ناسا لمهمة أخرى ستطلقها في منتصف 2020، تعرف باسم "يوروبا كليبر"، وهي عبارة عن مسبار فضائي غير مأهول مصمم ليمر من أمام القمر يوروبا نحو 40 مرة، ويجري دراسات مستفيضة عن طبيعة سطحه.

ويعكف المهندسون بمعمل الدفع النفاث بمدينة باسادينا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، في الوقت الراهن، على التحضير للخطوة التالية، وهي تصميم مجسات فضائية غير مأهولة وأنظمة لجمع عينات من هذه الأقمار المغطاة بالجليد.

يقول هاري نايار، مهندس في مجال علم الروبوت: "تعد الأقمار المغطاة بالجليد من أصعب الأماكن لتشغيل الآلات، بسبب برودتها وبعدها عن الأرض ووعورة سطحها. كما يمثل الوصول إلى السائل، الذي يقع على عمق كيلومترات عديدة من السطح الثلجي، أحد أصعب التحديات في هذه الأقمار".

المركبة الفضائية التي يمكنها تحمل أصعب الظروف في الفضاء

ويتوقع نايار توالي سلسلة من المهمات الفضائية إلى هذه الأقمار، والتي ستتضمن في النهاية إرسال جهاز روبوت يمكنه حفر طبقات الجليد لجمع العينات. ويقول: "نحن لم نتوصل إلى حل نهائي لهذه التحديات، لكن معمل الدفع النفاث يضم كوكبة من العلماء المهرة الذين يمكن الاعتماد عليهم".

وطور فريق نايار مجموعة من التصورات، تتضمن مسبارا فضائيا للهبوط والتجول على سطح القمر يوروبا، ونظام للتثبيت على السطح باستخدام أسنان بارزة وساخنة لإحكام تثبيت الأدوات في الجليد. وتتضمن الأساليب، التي من المتوقع أن تستخدم لاستخراج العينات من أسفل السطح، جهاز روبوت يستمد حرارته من الطاقة النووية، يمكنه اختراق القشرة الجليدية من خلال إذابة الجليد حتى يصل إلى العمق المطلوب.

وهناك تصميم بديل سيستخدم حفارا لشق الجليد، ثم ينقل العينات إلى أعلى عن طريق أنبوب لتحليلها.

مصدر الصورة NASA Image caption كان بمقدور المركبة الفضائية كاسيني أن تختبر الأبخرة المائية المتصاعدة من القمر إنسيلادوس، لكنها سترتطم قريبا بالغلاف الجوي لكوكب زحل

وفي الوقت الراهن، لا تزال هذه الأجهزة في بداية مرحلة التجربة لإثبات جدوى الأفكار. ولعل أدق وصف لها أنها الأفكار المتوفرة لدينا حتى الآن، إلى أن نأتي بأفكار جديدة.

ويقول نايار: "صممنا بعض النماذج الأولية في المعمل، لكننا لن نستطيع إرسال أي بعثات لهذا الغرض قبل ما يتراوح بين 15 و20 عاما".

ويتابع: "ولا أظن أن لدينا أي حلول جاهزة يمكنني الوثوق في نتائجها، لكن هذا سيتيح لنا الوقت اللازم لتطوير المهمات القادرة على تحقيق هذا الغرض".

ربما يعد العثور على أي شكل من أشكال الحياة، مهما بلغ من الصغر، في أقمار أو كواكب خارج الأرض كنا نظن يوما ما أنها تخلو من مظاهر الحياة، أحد الاكتشافات الأكثر أهمية على مر التاريخ. لأن هذا الاكتشاف يدل على احتمال وجود حياة في مختلف جنبات الكون.

إلا أن المشكلة الكبرى أن الناس الذين يبحثون عن مظاهر الحياة في أماكن أخرى من المجرة، يرغبون بشدة في العثور عليها.

مستعمرات الفضاء: هل يعلن المريخ استقلاله في المستقبل؟

ويقول ماكاي: "من الطبيعي عندما تبحث عن أشكال الحياة أن تتوق إلى العثور عليها. وقد رأيت بنفسي أوراقا بحثية منشورة تفترض استنتاجات غير معقولة، مثل ادعاء وجود حياة على كوكب المريخ أو غيره من الكواكب، استنادا إلى تفسير ضيق الأفق، أو انتقائي للبيانات".

وهذا يعني أن علينا أن نتأكد من جمع عينات عديدة من القمر، وأن نضمن خلو المركبة الفضائية تماما من الميكروبات، بحيث نتأكد من أن هذه العينات الحية مأخوذة من الأقمار المغطاة بالجليد، وليست منقولة إلى هناك من كوكب الأرض.

ويقول ماكاي: "بالطبع يجب أن تكون المزاعم الاستثنائية مبنية على شواهد استثنائية. ولم أصادف افتراضا أكثر غرابة من ادعاء العثور على مظاهر للحياة في عالم آخر، أو بعبارة أخرى التوصل إلى النشأة الثانية للحياة".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Future

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
الكرملين ينفي تورط شركة روسية في سرقة معلومات من ناسا - اليوم 9:50 ص

نفى دميتري بيسكوف، المتحدث باسم قصر الرئاسة الروسي الكرملين، بشكل قاطع ما أشيع مؤخرًا عن سرقة معلومات من وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، بواسطة أدوات تابعة لشركة أمن الحواسيب الروسية (كاسبرسكاي لاب)

بوابة الفجر: فلكي: ناسا تنفي وجود كوكب إكس حتى لا تنتهي أمريكا (فيديو) اليوم 9:50 ص

قال الفلكي أحمد شاهين، إنه لا يوجد ما يسمى بنهاية العالم، موضحًا أن نهاية العالم وقيام القيامة لا يعلمه سوى الله سبحانه وتعالى. وأوضح 'شاهين'، خلال ...

بعد 4 مليار عام.. «درب التبانة» تندمج مع «أندروميدا» اليوم 9:50 ص

نشرت المنظمة الأوروبية للأبحاث الفلكية، صورة التقطها «مرصد هابل الفضائي» التابع لوكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، تظهر ما يتوقع حدوثه عندما تندمج مجرة «درب التبانة»، التي يتبعها كوكب الأرض، بمجرة «أندروميدا»، وهو اصطدام مجري متوقع أن يحدث بعد 4 مليار سنة

تعليم عسير تحجز مقعدًا في وكالة ناسا اليوم 9:50 ص

تمكنت الإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير من الحصول على تذكرة افتراضية في وكالة الفضاء الأمريكية (وكالة الفضاء الامريكية "ناسا"). وأوضح ...

مقعد لتعليم عسير في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا اليوم 9:50 ص

حصلت الإدارة العامة للتعليم في منطقة عسير على تذكرة افتراضية في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا". وأوضح مدير عام التعليم في المنطقة "جلوي آل كركمان"

بوابة الفجر: عمالة أسوانية فقط.. 10 معلومات عن أكبر مشروع للطاقة الشمسية في مصر 12/10/2017 | 10:50 م

كشف اللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، عن تشكيل لجنة تنسيقية من الجهات التنفيذية للتنسيق والتواصل المستمر من أجل تقديم التسهيلات والمساندة المطلوبة ...

ناسا ترصد كويكباً يوشك على الانفجار قريباً من الأرض 12/10/2017 | 10:50 م

موقع اخباري منوع يتناول الشؤون العربية عامة والشؤون الخليجية خاصة ... لا نتبنى الآراء .. ولكن نطرحها



البحث عن الملاذ الأنسب للعيش في الفضاء - BBC Arabic وكالة ناسا علماء الفضاء كانوا يركزون كثيرا على كوكب المريخ، والأن تتجه أنظارهم صوب ملاذ محتمل للحياة خارج كوكب الأرض، يتمثل في محيطات سائلة متجمدة على عمق أميال من السطح الجليدي لبعض الأقمار في مجموعتنا الشمسية.



اشترك ليصلك كل جديد عن وكالة ناسا

خيارات

المصدر http://www.bbc.com/arabic/vert-fut-40677729 http://www.bbc.com
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي البحث عن الملاذ الأنسب للعيش في الفضاء - BBC Arabic

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars