الموضوعات تأتيك من 11883 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: شئون دولية > اخبار غزة

​ التقارير الدولية عن أوضاع غزة الاقتصادية.. بين التهويل والحقيقة

22/07/2017 | 7:50 م 0 comments
​ التقارير الدولية  عن أوضاع غزة الاقتصادية.. بين التهويل والحقيقة

عادة ما تُصدر مؤسسات دولية تقارير دورية تصف الأوضاع المعيشية والاقتصادية، والاجتماعية في قطاع غزة، غير أن اللافت زيادتها في هذه الآونة، ليبقى التساؤل، ...

اقرأ أيضا:
الأحمد: لن نتراجع عن الإجراءات العقابية بحق غزة
عبور789 فلسطينيا من غزة لمصر في طريقهم للسعودية لأداء الحج
في غزة ...الماء والكهرباء لا يجتمعان - موقع رام الله الإخباري
خاص الحدث في غزة.. أسعار الوقود مضاربة سياسية تصب في مصلحة المواطن
: رئيس الجالية المصرية في غزة: الفلسطينيون لن ينسوا دور مصر العظيم معهم.. فيديو

غزة - رامي رمانة

عادة ما تُصدر مؤسسات دولية تقارير دورية تصف الأوضاع المعيشية والاقتصادية، والاجتماعية في قطاع غزة، غير أن اللافت زيادتها في هذه الآونة، ليبقى التساؤل، ما إذا كانت تلك المؤسسات فعلًا تولي اهتمامًا كبيرًا بأوضاع الناس المعيشية التي وصلت في الواقع لمستويات غير مسبوقة؟ أم "تدُس السُم في العسل"؟ بهدف توتير المجتمع، وبث الفوضى لتمرير أجندات سياسية تخدم الاحتلال الإسرائيلي.

ملامسة الواقع

المختص في الشأن الاقتصادي د.معين رجب يقول: "لا نستطيع أن نحكم على ما تحمله تقارير المؤسسات الدولية المستعرضة للواقع الفلسطيني خاصة قطاع غزة، إلا بعد قراءتها بتأنٍ شديد وقياس البيانات والأرقام مع الواقع المعاش، لأنه المعيار الرئيس".

وأضاف لصحيفة "فلسطين": "إن كان محتوى التقارير يلامس الواقع، ينبغي أخذه على محمل من الجد والبناء عليه، فيما لو ثبت العكس، هنا ينبغي تعرية تلك المؤسسات، وتفنيد أكاذيبها، وتبيانها للرأي العام، بأنها تهدف لبث وترويج الفتنة.

وأشار إلى أن المؤسسات الدولية أضحت مسيسة أكثر من أي وقت مضى لتحقيق أجندات معينة ذات أبعاد سياسية، واقتصادية، واجتماعية.

وألقى المُختص مسؤولية تدقيق، وتمحيص، وتفنيد البيانات على الإعلاميين، والاقتصادين، والأكاديميين، والمؤسسات الرسمية والأهلية، مشددًا على أن البيانات المغلوطة والأرقام المخالفة للوقائع تزعزع السلم الأهلي، وتثير الذعر والقلق في المجتمع.

وكان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أصدر مؤخرًا، تحليلًا للتحديات الرئيسة التي ما زالت تهيمن على بيئة الأعمال في قطاع غزة بعد ثلاثة أعوام من الحرب.

وقال: "إن نسبة البطالة في القطاع هي من أعلى النسب في العالم وما يقارب من 60% من شبابها عاطلون عن العمل".

وأوضح أنه ما لم يتم العمل على حل سياسي يوقف التدهور الاقتصادي والمعيشي الحاصل في غزة، فإن أي دعم من المجتمع الدولي سوف يبقى عاجزًا عن تلبية التوقعات المناطة به وسيكون بمثابة إسعاف أولي بلا تأثير مستدام.

وتحدث التقرير عن بطء عملية إعادة الإعمار ونقص التمويل، مبينًا أن اقتصاد غزة عانى من ركود شديد خلال العشرة أعوام الماضية، مع معدل نمو سنوي في الناتج المحلي الإجمالي خلال العقد الماضي لا يتجاوز 1.44% بينما ازداد عدد سكان قطاع غزة بنسبة 38.4% خلال نفس الفترة الزمنية.

السم في العسل

بدوره، يؤكد المختص في الشأن الاقتصادي د.فاروق دواس، أهمية التقارير الدولية، بجانب التقارير المحلية الواصفة للواقع المعاش لتتم الاستفادة منها.

ويبين لصحيفة "فلسطين" أن التقارير الدولية غالبًا ما تكون أكثر دقة من المحلية، لأن الأخيرة تأخذها العاطفة والحزبية في سرد النتائج والإحصاءات.

ومع ذلك لا يستبعد دواس أن تدس التقارير الدولية السُم في العسل بالقول: "قد تكون نتائجها دقيقة، ولكن الهدف من النشر، بث الإحباط في المجتمع، ودفع الأفراد نحو الاستسلام، والعصيان ضد الواقع، وكذلك تمرير أجندات سياسية تتساوق مع الاحتلال".

وأكد أن التقارير المُتعلقة بالشأن الفلسطيني سواء محلية أو دولية، يتابعها أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية أولًا بأول، لمعرفة نقاط الضعف واستخدامها كورقة ضغط.

ومطلع الشهر الجاري، قال نيكولاي ملادينوف، المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط أثناء وجودة في غزة: "توقعت تقارير دولية، قبل عدة سنوات، أن يكون قطاع غزة غير صالح للسكن والحياة مع حلول 2020، لكن مع الأسف الوضع يتدهور للأسوأ بشكل أسرع".

ويُواجه قطاع غزة ظروفًا اقتصادية صعبة للغاية، في ظل الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عشر سنوات، وحجم التضييق الذي تمارسه السلطة ضد قطاع غزة ممثلًا باستقطاع أجزاء الرواتب، والتقاعد المبكر، وأزمة الكهرباء، والتحويلات الطبية.


موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
إعادة إعمار 133 مسكناً مدمراً الشهر الماضي في غزة - موقع رام الله الإخباري اليوم 14:50 م

 استعرضت منظمة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين

خاص الحدث لماذا تأخرت عودة المشهراوي إلى غزة؟ اليوم 14:50 م

صحيفة اقتصادية اجتماعية ثقافية تصدر في رام الله

«أبومازن» إجراءات عقابية تنتظر غزة.. والسنوار: نرفض فصل القطاع عن باقي الوطن اليوم 14:50 م

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن حركة «فتح»، هي صاحبة المشروع الوطني والنضال، وستبقى كذلك حتى تحقيق آمال شعبنا بالحرية والاستقلال وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس، وذلك خلال اجتماعه، مع موادر وهيئات تنظيمية بالحركة في رام الله مساء أمس الاول.

15 مليون دولار من الكويت لتطوير البنية التحتية في غزة - موقع رام الله الإخباري اليوم 14:50 م

أعلن وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة، اليوم الخميس، عن طرح عطاءات لتطوير البنية التحتية ضمن المنحة الكويتية لإعادة إعمار غزة بقيمة 15 مليون دولار، منها 11 مليون دولار لمدينة غزة و4 مليون دولار للمحافظات الوسطى.

في غزة ...الماء والكهرباء لا يجتمعان - موقع رام الله الإخباري اليوم 14:50 م

منذ يومين تبذل عائلة المواطن محمود أبو زنادة جهودا مضنية لإيصال المياه الى منزلهم المكون من عدة طبقات في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، ما فاقم من معاناتهم في ظل الاستمرار المتواصل لأزمة الكهرباء وارتفاع درجات الحرارة.

متابعة الحدث شخص يفجر نفسه في غزة والتفاصيل اليوم 14:50 م

صحيفة اقتصادية اجتماعية ثقافية تصدر في رام الله

قتيلان في تفجير انتحاري يستهدف نقطة أمنية لحماس على الحدود بين غزة مع مصر - BBC Arabic اليوم 14:50 م

مقتل أحد عناصر كتائب القسام، الذراع المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وعضو بجماعة إسلامية متشددة في مواجهة بقطاع غزة قرب الحدود مع مصر.



​ التقارير الدولية عن أوضاع غزة الاقتصادية.. بين التهويل والحقيقة اخبار غزة عادة ما تُصدر مؤسسات دولية تقارير دورية تصف الأوضاع المعيشية والاقتصادية، والاجتماعية في قطاع غزة، غير أن اللافت زيادتها في هذه الآونة، ليبقى التساؤل، ...



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار غزة

خيارات

​ التقارير الدولية  عن أوضاع غزة الاقتصادية.. بين التهويل والحقيقة
المصدر https://www.felesteen.ps/article/altqaryr-aldwlyt-n-awda-ghzt-alaqtsadyt-byn-althwyl-walhqyqt https://www.felesteen.ps
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي ​ التقارير الدولية عن أوضاع غزة الاقتصادية.. بين التهويل والحقيقة

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars