الموضوعات تأتيك من 12070 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > حب وزواج

بوابة : الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري»

16/09/2017 | 9:50 م 0 comments
بوابة : الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري»

«الزائر الليلى» في «104 القاهرة» دليل على قوة الإنسان الداخلية «انشراح» نموذج لطبقة اجتماعية تأثرت بالقرار السياسي منذ ثورة 1952 فعل الحب في حياة الإنسان يغير مسارات حياته العالم الآن يسعى ...

اقرأ أيضا:
الإباضة تجعل النساء مشاكسات والرجال عميان
هرمون الحب.. يساعد الرجال على الوفاء لزوجاتهم.. ويجعل النساء أكثر إثارة دون عمليات تجميل
الغيرة بينهما تؤدي للطلاق أحيانا – المرأة المثقفة.. هل تشكل عقدة للرجل في المجتمع؟ جريدة عمان
وجوه الحب الثلاثون..من دون النساء لا أستطيع أن أعمل شيئاً
: أسرار لا يحكيها الرجل للمرأة خوفًا على فضح أمره

«الزائر الليلى» في «104 القاهرة» دليل على قوة الإنسان الداخلية «انشراح» نموذج لطبقة اجتماعية تأثرت بالقرار السياسي منذ ثورة 1952 فعل الحب في حياة الإنسان يغير مسارات حياته العالم الآن يسعى وراء القوة الروحية الصوفية.. وهيلينا بلافاتسكى أول من كتبت عنه
كنساء روايتها لا تؤمن بالضعف ولا تعرف لليأس سبيلا.. تفتش دائما في تفاصيل النفس البشرية لإدراك الواقع المحيط بها.. لا تهادن الأفكار دون جدل.. تستنهض شخصيات أعمالها الأدبية لتعيش معهم حياة من لحم ودم.
ترى أن الأحداث السياسية سبب في تغيير نمط الشعوب الاجتماعى، وأن الحب يغير حياة الإنسان.. ولا وجود «للمجتمع الذكورى» في حياتها.. عن الكاتبة والروائية ضحى عاصي، أتحدث، والتي كشفت روايتها الأولى «104 القاهرة» عن موهبة إبداعية عائدة من زمن الكبار.
وإلى نص الحوار:


- حملت رواية 104 القاهرة عالم موازي «زائر الليل» الذي صاحب بطلة العمل.. فلماذا اخترت أن تكون دوافع البطلة في العالم اللامرئي؟
أتصور أن كل إنسان ليس لديه القدرة على فهم ذاته بنسبة 100%، وأن هناك كثيرا من الدوافع التي تحركنا تجاه الأشياء أو ضدها أحيانا تكون بالنسبة للإنسان أشبه بالغيبيات، ونحاول دائما اكتشاف السبب، أو بمعنى آخر الإنسان يختار أهدافه في الحياة على أسس متصور بأنها الدوافع الحقيقية ولكن في الواقع ما يحركنا تجاهها أشياء أخرى قد لا يدركها البعض كالأحلام والخبرات أزمات مر بها أو رؤى لعوالم يحلم بأن يعيشها ولم يستطع، وأرى أن النفس البشرية شيء معقد للغاية وإدراكها شبه مستحيل، وبالتالى فكرة «الزائر الليلي» في الرواية هي تيمة الدافع والتي ظلت انشراح – بطلة العمل- لم تكن تعلم ما هذا الصوت الذي يصاحبها، وبدأ المجتمع حولها بتفسيره كلُ وفقا لقناعاته وثقافته، فهناك من اعتقد بأنه القرين وآخر ظن بأنها مُدعيه، والبعض الآخر رأى أنها شيخة مبروكة، وانشراح نفسها تاهت وسط تلك التفسيرات مع احتياجها للقوة.


- هل اختيار تيمة «الزائر الليلي» كتجسيد للقوة الداخلية للإنسان كان وفقا للثقافة الشعبية المصرية؟
ما شجعنى على اختيار نموذج انشراح والزائر الليلي، أننى لاحظت مؤخرا أن عددا كبيرا من المفكرين والعلماء والأفراد أيضا في دول العالم لديهم اتجاه كبير حول البحث عن القوة الخارقة، فنجد انتشار كتاب«The secret» في أوروبا وأمريكا والكتاب نفسه مأخوذ من أفكار طرحت في القرن الـ19، أيضا من أوائل من بحث في القوة الروحية الصوفية الأوكرانية هيلينا بلافاتسكي وكتابها «secret doctrine» أي العقيدة السرية، ومن هذا الكتاب خرجت أعمال كثيرة، وفجأة ما حدث في العالم أحداث كالثورة الصناعية ثم الحرب الحرب العالمية الأولى والثانية والاشتراكية والشيوعية وانهيار الاتحاد السوفييتى، ثم اتجاه العالم لفكرة العدالة الاجتماعية وسقوطها وصعود الرأسمالية، وهنا أؤمن أن التغييرات السياسية والأيديولوجية في العالم بتنعكس بشكل غير مباشر على الإنسان العادى وتغير له نمط حياته وتفكيره.

- هل معنى ذلك أن ضحى عاصي تؤمن بالقوى الخارقة؟
في الحقيقة لا أعرف الإجابة، فأنا لا أؤمن بالقوى الخارقة كأسلوب حياة، وفى نفس الوقت لا أستطع إنكاره، وهذا ما حاولت أن أوضحه في رواية 104 القاهرة، وأرى أن الأشخاص المؤمنين بالفكرة إيمانا كاملا هو إلغاء للعقل تماما، وأعتقد أن من لا يصدق نهائيا هم أناس عُنُدٌ، لأنها تحدث أحيانا ولكننا لا نعرف المصدر.


- فعل الحب كان المحرك الرئيسي لحيوات نساء 104 القاهرة.. فهل الحب هو من يغير مسارات حياة الإنسان؟
لم أقصد الحب بمعناه التقليدى، ولكن الفكرة هنا العلاقة التي يرتبط بها الإنسان في حياته، سواء للمرأة أو الرجل، وبعيدا عن الرواية فحياة الأشخاص تتغير وفقا للشريك الذي يعيش معه ويقاسمه تفاصيل حياته، والفكرة هي العلاقة الخاصة التي تحيط بدائرتك الأولى وتؤثر عليك، وبالنسبة للمرأة فالزوج والحبيب هما أكبر علاقة تؤثر على مسار حياتها بشكل كامل، وذلك لأن التكوين النفسي للمرأة في تفاعلها مع زوجها مع التركيبة الاجتماعية التي تعطي للرجل حقوق عليها، فيستطيع الرجل على سبيل المثال منعها من العمل والخروج للشارع بشكل عام، أو يضعها بشكل غير مباشر في إطار يجعلها لا تستطع ممارسة أي نشاط آخر بعيدا عنه، ولكن هذا ليس معناه أن المرأة لا تقدر على عمل حياة دون الرجل، فمعظم نساء 104 القاهرة تجاوزن أزماتهن وأقمن حيوات أخرى.

- انشراح – بطلة العمل- سيدة مهزومة في الحياة ولكنها لعبت دور المخلص على صفحات 104 القاهرة.. فمن أين أتيتِ بتلك التركيبة الشخصية؟
تركيبة شخصية انشراح موجودة حولنا وتحدث طوال الوقت، فنحن نستعيض عن إخفاقاتنا في الحياة وعدم قدرتنا على تحقيق أهدافنا وأحلامنا، بأننا نساعد الآخرين أن يفعلوه، وهذا يحقق للإنسان نوعا من أنواع الرضا النفسي، وعلى سبيل المثال الأب الذي كان يحلم بأن يصبح طبيبا ولم يستطع فيستعيض عن ذلك بتحقيق بدخول ابنه كلية الطب، وفى الحقيقية ليس حبه لابنه هو ما دفعه لذلك وإنما حبه لحلمه الذي لم يستطع تحقيقه، أيضا هناك فرق بين العطاء الحقيقي والعطاء الأناني بمعنى أن يعطى الإنسان من خبراته وتجاربه للآخر لسببين هما الإحساس بالذات والتميز، وكسب الآخر وامتلاكه بالإحساس بالجميل.

- رجال 104 القاهرة أيضا كانوا محبطين ومهزومين.. فهل عمدت ضحى عاصى لدق مسمار في نعش مصطلح «المجتمع الذكورى»؟
في حياتى الشخصية لم أستشعر لحظة واحدة بأننى أعيش في مجتمع ذكورى يقهر النساء، فوالدى الشيخ مصطفى عاصى كان أزهريا وكان مستنيرا ومتسامحا بدرجة كبيرة، في علاقته معى، وأتذكر عندما أعجبت بشاب في المرحلة الثانوية قال لي" أنا عايز أشوفه وأتعرف عليه"، وعندما كبرت سافر أدرس في روسيا وعدت للعمل في مجال السياحة ولم ألق أي اعتراض من جانب الأسرة، طوال حياتى في بيتنا لم أر أحدا من أسرتى "بيشخط في ست عشان هي ست" وعلى العكس تماما احترام النساء كان مبدأ تسير عليه العائلة، ولذلك كانت دائرتى الأولى المحيطة بى خالية تماما من فكرة القمع الذكورى، وأرى أن المجتمع كله برجاله ونسائه – الظروف الاجتماعية- يعيشون في حالة قهر جماعى، فعندما يكون هناك عدالة حقيقية سيتحقق الإنصاف لكل من الرجل والمرأة، وروايتى 104 القاهرة أظهرت ذلك بشكل واضح، ففكرة المجتمع الذكورى المصدرة سلفا ليست صورة حقيقية عن المجتمع المصري.


- هل توافقينى في الرأى أن الرواية تحمل الكثير من التشاؤم؟
بالطبع لا.. لكنها تحمل كثيرا من آلام، وتلك المعاناة ولدت الرغبة في المقاومة واستمرار الحياة.


- في سرد الرواية.. نلاحظ أن انشراح -بطلة العمل- كانت شاهدة على التاريخ السياسي والاجتماعى فولدت في أحداث ثورة 1952 ورحلت في أحدث ثورة 25 يناير 2011.. فما تقصدين من ذلك؟
لم أرغب أن تكون انشراح شاهدة على التاريخ السياسي، لأن كلمة شاهد تعنى أنك غير مشارك أو متأثر بالفعل، وهذا غير صحيح، فانشراح جزء من المجتمع الذي يتأثر بالقرار السياسي سواء كان عالميا أو إقليميا محليا، والذي يؤثر على حياتنا الاجتماعية بشكل مباشر، وظهر ذلك على سبيل المثال، بطلة العمل كانت تعمل خياطة ومع بداية الانفتاح الاقتصادى وبسبب الاستيراد والتصدير خسرت مهنتها وأصبح الخدمة في البيوت هو الطريق الوحيد أمامها للحصول على المال حتى تعيش، أيضا القرار السياسي حرمها من الأناس التي تربت معهم –الأجانب- وكانت تحبهم ويحبونها، نجد أيضا تغيير النمط الاجتماعى لأخوها الذي تحول إلى مليونير وانتقل إلى طبقة اجتماعية أعلى تبرأت منها، وهنا السياسة كانت سببا في تغير العلاقة الإنسانية بين أفراد الأسرة الواحدة، أما بخصوص ميلادها في 1952 كان رمزا لحقبة زمنية عاظهرت كيف يعيش فيها المصريون وصولا إلى 2011 ولم أذكر الثورة هنا بشكل مباشر، للكشف عن التغييرات السياسية والاجتماعية التي حدث في تلك الفترة الزمنية.


- وما الذي ستقدمه ضحى عاصي في الفترة المقبلة؟
تراودنى أفكار كثيرة، ومنها الهوية بسلبياتها وإيجابياتها، ولكن حتى الآن لم تختمر الشخصيات في رأسي.
الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري» الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري» الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري» الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري» الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري»

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
هل انتصر الإسلام للمرأة؟ (4) امس 15:00 م

سألنا سؤالاً فى نهاية المقال السابق ووقفنا عنده: هل انتصار الإسلام للمرأة فى بداية الرسالة، وفى ظروفها الاجتماعية والمعيشية التى كانت عليها، منذ أكثر من أربعة عشر قرنا ويزيد، يكفيها الآن ويلبى احتياجاتها وطموحاتها؟ وهل لو تركت نفسها لحركة التطور التاريخى

: قومي المرأة بالمنوفية ينظم مؤتمرا ضد الإرهاب ويكرم أسر الشهداء .. صور امس 15:00 م

نظم المجلس القومى للمراة بالمنوفية مؤتمر 'المرأة صانعة السلام' ..

الغيرة بينهما تؤدي للطلاق أحيانا – المرأة المثقفة.. هل تشكل عقدة للرجل في المجتمع؟ جريدة عمان امس 15:00 م

كتبت- رحاب الهندي -هي امرأة مختلفة تتميز باهتمامها بشخصيتها أكثر من شكلها، فغايتها أن تمتلئ من شعاب الثقافة المختلفة وتنهل من العلم بكل درجاته، لذا استطاعت أن تصل

مؤتمر «المرأة صانعة السلام» يطالب بتدعيم دور النساء في المجتمع امس 15:00 م

طالب مؤتمر «المرأة صانعة السلام»، الذي نظمه فرع المجلس القومي للمرأة في شمال سيناء، بضرورة تدعيم دور المرأة في المجتمع ورفع مستواها الاقتصادي والثقافي، دعما لتأدية دورها في صنع وتحقيق السلام على أرض مصر، خاصة في شمال سيناء. وأكد سكرتير عام محافظة شمال

: الصداقة بين الرجل والمرأة عيب ولا عادي ؟ امس 15:00 م

محمد: أفضل من العلاقات العاطفية.. بسنت: غطاء لمشاعر الإعجاب أو الوقوع فى الحب الصداقة كلمة تحمل الكثير من المعانى العظيمة، وهى علاقة صادقة ونبيلة تنشأ بين الأشخاص، كما أنها علاقة لا يمكن ...

لها 8 صفات.. هذه هي المرأة التي يقع في حبها الرجل الديار امس 15:00 م

جاء في دراسة لقسم العلوم الإنسانية التابع للجامعة الفدرالية البرازيلية أوسب في مدينة ساو باولو، أن الرجل يحرص على مواصفات ومزايا المرأة التي يريد الزواج منها أكثر من سعيها هي وراء رجل تريد الزواج...



بوابة : الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري» حب وزواج «الزائر الليلى» في «104 القاهرة» دليل على قوة الإنسان الداخلية «انشراح» نموذج لطبقة اجتماعية تأثرت بالقرار السياسي منذ ثورة 1952 فعل الحب في حياة الإنسان يغير مسارات حياته العالم الآن يسعى ...



اشترك ليصلك كل جديد عن حب وزواج

خيارات

بوابة : الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري»
المصدر http://www.vetogate.com/2870448 فيتو
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي بوابة : الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري»

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars