الموضوعات تأتيك من 12048 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > حب وزواج

خرافة اسمها الحب ! - صحيفة الرأي

16/09/2017 | 9:50 م 0 comments
خرافة اسمها الحب ! - صحيفة الرأي

خرافة اسمها الحب !

اقرأ أيضا:
الإباضة تجعل النساء مشاكسات والرجال عميان
هرمون الحب.. يساعد الرجال على الوفاء لزوجاتهم.. ويجعل النساء أكثر إثارة دون عمليات تجميل
وجوه الحب الثلاثون..من دون النساء لا أستطيع أن أعمل شيئاً
: أسرار لا يحكيها الرجل للمرأة خوفًا على فضح أمره
للرجل.. أشهر 5 أكاذيب تقولها المرأة لك...مصراوى

سهير بشناق

عندما مسكت القلم لتدوين اسمها على وثيقة الزواج كانت تعلم جيدا ان كل ما دون فيها لا يعنيها كثيرا كل ما كان يعنيها ترافق اسمها واسمه فقط.

لم تضع شروطا لتضمن حقوقها كما يفعلن النساء وهو ذاك الامر الذي اثار استياء اسرتها التي لا تزال تتعامل مع وثيقة الزواج بانها اقرب ما تكون لنقل الملكية التي تحتاج لضمانات عديدة هي ليست بفكرها.

استياء لم تقف عنده كثيرا فهم يرون ان الزواج يستحق كل هذا العناء وملء تلك الوثيقة بالمطالب والشروط كي لا تجد نفسها يوما ما بلا ضمانات او كما تجد له وصف واحد «تعويضات»....

لكنها مختلفة فكرا وشعورا.

امسكت القلم ودونت اسمها واكتفت بذلك لان الزواج لا يعنيها منه شيء سوى انه يجمعهما معا .... وعدا ذلك لا تبحث عن ضمانات او اغراءات مادية في حال خسارتها لذاتها ولحب العمر

ولانها امراة مختلفة في زمن الاغراءات المادية وبريق الاحلام النسوية التي تتمحور في كثير من الاحيان امام وجهات دور الازياء وامام لمعان الاحجار الماسية لم تكن ترى سواه حبيبا وزوجا ورفيق عمر واجمل ذكريات العمر.

وعندما يستوطن الرجل قلب امراة بهذا العمق تختلف شكل العلاقة بتفاصيلها ومسارها

فهي لم تشعره باي يوم من الايام بانها تغار عليه ليس لانها تخفي مشاعرها عنه بل لانها لا تشعر بها

كانت تتعامل مع غيرة صديقاتها على ازواجهن باستخفاف حقيقي ويثير ذلك استغرابها فتتساءل كيف يمكن لامراة عاشقة ورجل عاشق ان تتولد بينهما الغيرة..؟

كيف يمكن لعيون من تحب ان ترى امراة اخرى سواها فالامر لها لا يتعلق بالجمال او محطات للخيانات نبررها كما نريد بقدر ما هو اكتفاء بمن نحب ليس تسليما لواقع العلاقة والرضا بها فقط بل حب للاخر واستغراق به وبمشاعره.

عشق للاخر يحملنا لعالم اخر من الثقة التي لا يمكنها ان تتهاوى امام امراة اخرى او تفكير ولو عابر بلحظات ضعف هي ليست من مبادئ العشق الحقيقي الذي يجدد بنا دوما العمر ويغلق اي مساحة اخرى بالقلب ليحب مرة اخرى او ليبحث عن بدائل او علاقات عابرة.

لاجل كل ذلك لم يكن بقاموس حياتها معه مرادف لمشاعر الغيرة منحته الثقة المختلفة كما كانت عندما دونت اسمها على وثيقة الزواج... امنت به لانه حب العمر وضمانة الحياة لها لتبقى امراة عاشقة لا يعنيها سوى بقاء ذاك الحب مشتعلا باعماقهما.

لم تفكر مرة واحدة بان تدخل لعالمه الاخر... الذي كان يعيشه ليس استخفافا منها به لكنها كانت تمنحه ايضا مساحة من الحرية فالحب لا يختلف عن احترام حرية الاخر واعطائه مساحة خاصة له طالما بقيت هذه المساحة بمنأى عن كل ما يمكنه ان يجرح الاخر او يغتاله في اي يوم من الايام دون ان يعلم..

ولانها مختلفة من البداية في عالم لم يعد للصدق به مكان.. كان عليها ان تدفع ثمن ايمانها بالحب دون ان يكون مغلفا بالخيانات... ان تدفع ثمن منح الرجل الثقة ليبقى كما هو في البدايات لا يرى سوى من احب ولا يبرر لنفسه الخيانات الفكرية وان لم يقدم عليها...

كان عليها ان تكون امراة اكثر حذرا؛ امراة اكثر واقعية وترابطا مع الحياة ومع عالم الرجولة... واكثر قربا لتفكير الرجل الذي يصنف الخيانات كما يريد يسقط بعضا منها من قاموسه وتستوقفه الاخرى منها بالقدر الذي تمنحه الشعور بالغرور معتبرا انها لا تمس حبه لامراته فالحب شيء والخيانة شيء اخر.

كان عليها ان تكون معه كل شيء الا ان تكون صادقة كما كانت « لا ترى العالم والحياة من خلاله فقط ان لا تتوقف عند « وعده لها بانه لن يكون لامراة اخرى، ولكنه كان!.

هو لم يخنها لكنه فكر بامراة اخرى غيرها وهو ما يعتبره رجال كثيرون بانه ليس خيانة بقدر ما هي لحظات من الضعف او الانهزام الداخلي او الشعور بان العلاقة مع من نحب ليست كما نريد

اما لها... فالخيانة لا تصنف... هي واحدة... تفكيرا وسلوكا... هي ذاتها القادرة على حرق مشاعرنا من اعماقها ونقلنا من عالم لعالم اخر... هي تلك اللحظة التي لا تعود بها المرأة كما كانت من قبل.

تفقد قدرتها على المسامحة والغفران وان فعلت فانها لا تنسى وما اصعب ان نعيش الايام القادمة بوجع الامس واحتراق القلب.

ولانها مختلفة كل ما شعرت به كان مختلفا، هي تلك النظرات التي لمحتها بعيونه يوم ما اعادت لها معنى ان تغار المراة على من تحب هي تلك النظرات التي لم ترها بعيونه الا عندما كان ينظر اليها تكررت اليوم امامها لامراة اخرى لتدرك بانها لم تعد هي فقط بحياته وفكره بانه اصبح قادرا على رؤية اخريات غيرها كما يراها هي .

وهذا سبب كافٍ لتدرك بان الرجل وان احب وان عاهد وان منح عمره وايامه لمن احبها لن يمنح فكره وعقله مساحة كافية من الاخلاص والصدق لكي لا يفكر بامراة اخرى ولو لم يسمح لها بان تدخل لعالمه او ان تكون جزءا منه.

لانها احبته كما لم تحب امراة اخرى رجلاً. و لم تدرك حجم المها وخذلانها منه اليوم وغباءها الذي لا يغتفر كما تراه هي اغلقت بعده ابواب القلب وعادت من عالمها الى العالم الحقيقي امراة مختلفة ليس بصدقها واكتفائها بالحب وثقتها.. بل اختلاف من نوع اخر لتستمر بحياتها محملة بوجع يتجدد كل يوم وبنظرة من الحزن بعيونها لتردد دوما.. «الرجال مختلفون، لكن عندما يتعلق الامر بخيانة من احبوا، تذوب الفروقات بينهم ويمنحون لانفسهم الحق بممارسة الخيانة سواء كانت فكرا او سلوكاً لانها تبقى جزءاً من عالمهم الرجولي وكبريائهم وغرورهم .

فاعذروا امراة تقول يوما ما... « الحب خرافة نعيشها لحظات لنكتشف بعدها ان العالم من حولنا لا يزال يصدق الخرافات بل قد تكاد تكون هي الحقيقة الوحيدة بحياتنا.


Next Page >

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
البحث - المدن النساء كل مدينة مجهولة امرأة - 1 16/09/2017 | 9:50 م

1 - المدن النساء كل مدينة مجهولة امرأة- ضفة ثالثة -البحث

Lebanon 24 - Lebanon news, breaking news لبنان ٢٤ - أخبار لبنان 16/09/2017 | 9:50 م

يهدف لبنان 24 إلى نقل الواقع اللبناني والعربي والدولي بسرعة ومصداقية وموضوعية إلى أقصى الحدود

المدينة نيوز هذا ما يفعله هرمون الحب بالرجال والنساء! 16/09/2017 | 9:50 م

المدينة نيوز:- الاسم العلمي للهرمون هو أوكسيتوسين، ويعمل هرموناً أو ناقلاً عصبياً في الدماغ. يُفرز الأوكسيتوسين

حتى مَن لها أب مستبد أو بلا شخصية.. لماذا تختار المرأة رجلاً يُشبه والدها؟ 16/09/2017 | 9:50 م

لكن في الغالب، يقع اختيار الفتاة على الرجل الذي يتميز ببعض السمات المشتركة مع والدها. ومن هذا المنطلق، يتساءل البعض بشأن السبب الكامن وراء هذه الانتقائية الأنثوية؟

الإباضة تجعل النساء مشاكسات والرجال عميان 16/09/2017 | 9:50 م

يتغير مزاج النساء خلال أيام الاباضة والدورة الشهرية وبعد توقف الحيض، وهذا معروف، إلا أن العلماء الألمان يقولون إن تغييرات موقتة في الدماغ تسبب هذا التقلب المزاجي العاطفي.

بوابة : الروائية ضحى عاصي: المصريون يعيشون قهرا جماعيا.. ولا أؤمن بمصطلح «المجتمع الذكوري» 16/09/2017 | 9:50 م

«الزائر الليلى» في «104 القاهرة» دليل على قوة الإنسان الداخلية «انشراح» نموذج لطبقة اجتماعية تأثرت بالقرار السياسي منذ ثورة 1952 فعل الحب في حياة الإنسان يغير مسارات حياته العالم الآن يسعى ...



خرافة اسمها الحب ! - صحيفة الرأي حب وزواج خرافة اسمها الحب !



اشترك ليصلك كل جديد عن حب وزواج

خيارات

خرافة اسمها الحب ! - صحيفة الرأي
المصدر http://alrai.com/article/10405419/كتاب/خرافة-اسمها-الحب-! الرئيسية - صحيفة الرأي

زيارة الموضوع الاصلي
خرافة اسمها الحب ! - صحيفة الرأي
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي خرافة اسمها الحب ! - صحيفة الرأي

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars