الموضوعات تأتيك من 12186 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

: تفاصيل صراع السلطة والنفوذ بين التنظيمات الإرهابية فى ليبيا

01/10/2017 | 8:00 ص 0 comments
: تفاصيل صراع السلطة والنفوذ بين التنظيمات الإرهابية فى ليبيا

تعيش التنظيمات الإرهابية المتطرفة في ليبيا، حالة من الصراع والعداء حول الزعامة والنفوذ بلغت حد الاشتباك الفكري وتكفير بعضها البعض، فحجم الصّراع غير المعلن بين تنظيمي داعش والقاعدة من ناحية والإخوان ...

اقرأ أيضا:
بوابة الفجر: ليبيا: لجنة الصياغة الموحدة تتوصل لاتفاق حول آلية اختيار المجلس الرئاسي
الشرق - وثائق للجنائية تفضح دور الإمارات في حرب ليبيا
وزير خارجية بريطانيا: لن اعتذر عن ما قلته حول ليبيا!
اختفاء تمثالين أثريين من ليبيا.. و داعش المتهم
: من الذبح إلى العودة.. الدستور ترصد محطات «رحلة الدم» لـ21 قبطيًا

تعيش التنظيمات الإرهابية المتطرفة في ليبيا، حالة من الصراع والعداء حول الزعامة والنفوذ بلغت حد الاشتباك الفكري وتكفير بعضها البعض، فحجم الصّراع غير المعلن بين تنظيمي داعش والقاعدة من ناحية والإخوان والتنظيمات الأخىي من ناحية أخرى بات كبيرًا.

 
ونظرًا لاختلاف المنطلقات والتوجهات وآلية العمل بين تنظيم الإخوان والقاعدة وداعش، فإن تمدد وانتشار الأخير في ليبيا، كمنطقة صحراوية شكَّلت الحاضنة البديلة للقاعدة بعد القضاء على تواجد التنظيم في حلب والموصل.

وبعد أن دخل الصراع شكَّل تهديدًا جديًّا في ليبيا، بدأ تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب العربي"، في إجراء تغييرات عديدة على المستوى التنظيمي بعمل هيكل تنظيمي جديد به كثير من المحاذير التي كان يتساهل بها في الماضي؛ لمساعدة بعد الجماعات التي يمكن أن تتحالف مع القاعدة وتتفق معها في الإيديولوجيات، حيث يمكن ملء الفراغ الناتج عن تراجع نفوذ ونشاط تنظيم "داعش" في مناطق الصراع العراقي والسوري.
إلا أن ثمة اتجاهات أخرى تقلص من أهمية ذلك وترجح أن يكون الهدف الأساسي للتنظيم من هذه التغييرات هو تجنب تكرار ما حدث مع تنظيم "داعش"، حيث ترى أن بعض القيادات داخل تنظيم "القاعدة"، تتوقع أن يصبح الهدف التالي بعد الأخير.

داعش وسرقة الأضواء الإرهابية
استطاع تنظيم "داعش" سرقة الأضواء والنفوذ من تنظيم "القاعدة"، ففي الوقت الذي هاجم أئمة جهاد معروفون، مثل أبي محمد المقدسي وأبي قتادة، تنظيم "داعش"، تبدو الأجيال اليافعة والشابة مهووسة بالعمل لا بالخطابات وتتأثر أكثر بـ"داعش"، الأكثر دموية، والذي يجيب على كثير من الأسئلة العالقة في نفوس الشاب المتحمس الطالع لحمل السلاح والمواجهة.

إرهابيون القاعدة من ليبيا واليمن والمملكة العربية السعودية وغيرها، يتدفقون على تنظيم "داعش"؛ لأنَّ زعيمه أبا بكر البغدادي، يواجه الكفار ويبني دولة الخلافة، في الوقت الذي يكتفي الظواهري بالكلام.

مفتي الإخوان يغازل فصائل العنف تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة عديدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالرئيس معمر القذافي، عام 2011، فيما تتصارع على الحكم 3 حكومات، اثنتان منها في العاصمة طرابلس "غرب"، وهما الوفاق الوطني، المُعترف بها دوليًا، و«الإنقاذ»، بالإضافة إلى «الحكومة المؤقتة» في مدينة البيضاء "شرق"، التي تتبع لمجلس نواب طبرق، التابعة له قوات «حفتر». 
وينشط حزب "العدالة والبناء"، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين الليبية، والذي يسيطر أحد قياداته الشيخ الصادق الغرياني على دار الإفتاء الليبية،  والتي طالبت كثير من الجماعات الحقوقية بإدانة الغرياني لـ "التحريض على العنف والقتل"، وذلك بعد أن أفتى بن من يموتون وهم يقاتلون قوات حفتر "شهداء"، ووصف ميليشيات فجر ليبيا وأنصار الشريعة بـ"الأبطال".
وعلى الرغم من ذلك فأن "داعش" ليبيا، لم تعتبر موقف الغرياني تأييد للضربات ضد قوات التحالف ولم يعتبرها جهاد، خاصة بعد أن أصدرت دار الإفتاء الليبية فتوى تستنكر بيان أنصار الشريعة في أحداث سرت الأخيرة، ورد الشرعي عبدالرحمن عبيدة الأثبجي متهمًا الغرياني ودار الفتوى الليبية بأنهم يدعون إلى توحيد الكلمة ولو على الباطل والديمقراطية، وهم يرفضون مثل هذا النوع من التوحيد معلال انهم أي داعش ليبيا شعارهم "كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة " بينما شعار الإخوان والغرياني "توحيد الكلمة قبل كلمة التوحيد" فأي الفريقين أحق بالأمن؟!!.
الحدود طاغوت
لقد أكد أحد شرعيي تنظيم "داعش" في ليبيا مؤخرًا بعد أحدث سرت وبن غازي، وهو أبو عبدالله الليبي، أن ليبيا ستكون مفتاحًا لتكسير حدود "سايكس بيكو" المصطنعة في شمال إفريقيا؛ لذلك فهم يعدون العدة لتكسير الحدود الوهمية بين الدول العربية، خاصة بين مصر وليبيا عن قريب، تلك الحدود التي فرقت المسلمين، خاصة أنها تعارض إقامة الدين على الوجه الحقيقي وتعطل بعض أحكامه وتؤثر عليه كالجهاد والولاء والبراء والفتوى، فهي قائمة على أساس الوطنية والقومية الغربية العلمانية وكل هذه المفاهيم عندهم غير معتبرة.

فيما دعى الداعشي " الليبي"، أهل ليبيا لكي يتفهموا خريطة التاريخ الجديد الذي يسطر لهم، فهي مفاتيح فقه الواقع الجديد، مؤكدًا أن ليبيا غدت أرضًا للجهاد ومنبعًا للفتوحات على حد تصورهم.
ووسط هذا التدافع يقف آلالاف من الشباب الأفارقة أمام خيارين، يستقطبان باسم الجهاد في سبيل الله، وتحفزهم عوامل عديدة للأرتماء في أحضانهما، ليس أقلها شأنًا الفقر الذي يدفع آلالاف منهم للرمي بأنفسهم في مهاوى المجهول عبر قوارب الموت في محاولة للهجرة السرية إلى أوروبا، والجهل المنتشر في بلدانهم، في وقت توفر فيه هذه الجماعات "راحة نفسية"، عبر رفع شعار خدمة الدِّين والجنة الموعودة.
توغل "داعش"
ومن الملاحظ في السنوات القليلة الماضية سرعة توغُّل تنظيم داعش في ليبيا عن طريق إفريقيا، خصوصًا أن قائمة المحظورات في الحرب تتضاءل لدى "داعش"، أكثر منها لدى تنظيم القاعدة، هذا فضلًا على أن فروع التنظيم في إفريقيا تحظى بأرضية ملائمة لأنشطتها؛ حيث ظهرت في دول بعضها مفكك مثل ليبيا، وبعضها يعاني من هشاشة في منظوماته الأمنية والإدارية وبنيته الاجتماعية كنيجيريا؛ الأمر الذي يُسهِّل من مهامه وقدرته على التحرك والضرب في أماكن أكثر حساسية وخطورة.
وبدأت ليبيا تتحول شيئًا فشيئًا إلى مسرح تنافس محموم بين تنظيم الدولة داعش الإرهابي، وتنظيم القاعدة وصرع مع الإخوان رغم التأكيد على انحصار تدريجي للإخوان في بعض مناطق السيطرة، فبرغم التمركزات التي حققها تنظيم الدولة في بعض الدول الإفريقية؛ إلا أن تنظيم القاعدة لا يزال يحظى بولاء العديد من التنظيمات المسلحة في إفريقيا مثل، القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وأنصار الشريعة في ليبيا وتونس، وشباب المجاهدين في الصومال، وجماعة المرابطين في شمال مالي وجنوب ليبيا.

اشتعال التنافسويعرف هذا التنافس تصاعدًا ملحوظًا؛ بسبب عدم اعتراف أيٍّ من الطرفين بشرعية الطرف الآخر ومحاولة التفوق عليه؛ فقد اعتبر كثير من قادة القاعدة تنظيم داعش من الخوارج مثل المقدسي ومحمد الشنقيطي، تنظيم داعش على لسان الناطق باسمه، أبي محمد العدناني، أن "شرعية جميع الإمارات والجماعات والولايات والتنظيمات في المناطق التي يمتد إليها سلطان الخلافة، تعتبر باطل"، وهو ما يعني تلقائيًّا القول بعدم شرعية التنظيمات التابعة للقاعدة في إفريقيا بعد ظهور جماعات تابعة لداعش هناك، بينما يرى تنظيم القاعدة أن داعش مجرد فصيل منشق عنه، وأن خلافة البغدادي لا شرعية لها.
ووسط هذا التدافع يقف آلاف الشباب الأفارقة أمام خيارين، يستقطبان باسم الجهاد في سبيل الله، وتحفزهم عوامل عديدة للأرتماء في أحضانهما، وهذا ما جعل التنافس بين التظيمات الإرهابية أصبح غير خفي على أحد، فالمجموعات والتنظيمات والجماعات دفعت دول المنطقة لرفع مستوها وقدرتها الأمنية؛ للتعاطي مع التدعايات السلبية التي تواجه أمنها واستقرارها. 
كما أن تنظيم "داعش" ما زال لديه القدرة على استقطاب بعض العناصر الشبابية التي تواجه مأزق في مجتمعاتها فتنطلق عبر الحدود لتجد فرغات تملاءها، ولكي تحافظ على مصادر تمويلها التقليدية، بشكل يدفع التنظيم على استغلال تراجعها في الفترة الأخيرة من أجل تكريس نفوذه في المناطق التي تعيش حالة من الفراغ الأمني والمجتمعي، وهو ما يوحي في النهاية بأن المنطقة تبدو مقبلة على مرحلة جديدة من الصراع بين التنظيمات الإرهابية الرئيسية، ولا سيما تنظيمي"القاعدة" و"داعش".
موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
وزير خارجية بريطانيا: لن اعتذر عن ما قلته حول ليبيا! 18/10/2017 | 3:00 ص

رفض وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، تقديم اعتذار عن تصريحات سابقة له حول مدينة

ليبيا «مفاوضات تونس» تتعثر... مؤقتاً 18/10/2017 | 3:00 ص

أعلن وفدٌ نيابي ليبي «تعليق» المشاركة في جولة المحادثات الجديدة بين أطراف النزاع التي كانت قد بدأت يوم الأحد في تونس برعاية الأمم المتحدة التي أكدت تواصل «المشاورات الداخلية». ويجتمع في تونس ممثلون عن

بلا تفاصيل .. اجتماعات تبحث أمن ليبيا في السلطنة قناة 218 18/10/2017 | 3:00 ص

في أجواء تسودها السرية والتكتم تجري اجتماعات لضباط غربيين مع ضباط ليبيين في سلطنة عمان. مصادر دبلوماسية رفيعة كشفت لـ218 أن الاجتماعات بحثت الوضع الأمني في البلاد دون إدلاء أي تفاصيل إضافية حول طبيعة النقاشات التي تجري أو الشخصيات الحاضرة. وكانت السلطنة قد استضافت اجتماعات للهيئة التأسيسية لصياغة الدستور في مارس من عام 2016 للوصول…

ليبيا.. سيف الإسلام القذافي يبدأ العمل السياسي - العربية.نت الصفحة الرئيسية 18/10/2017 | 3:00 ص

أكد محامي عائلة معمر القذافي خالد الزايدي، اليوم الثلاثاء، أن سيف_الإسلام_القذافي بدأ عمله السياسي داخل ليبيا منذ فترة مع الليبيين بعد أن أصبح يتمتع

ليبيا.. تعثر المفاوضات بين طرفي النزاع 18/10/2017 | 3:00 ص

أكدت الأمم المتحدة تواصل "المشاورات الداخلية" في ليبيا الثلاثاء، بعد أن أعلن وفد نيابي ليبي تعليق مشاركته في جولة المحادثات الجديدة بين أطراف النزاع الليبي التي بدأت الأحد في تونس. ويجتم...

عودة 254 مصريًا ووصول 115 شاحنة من ليبيا عبر منفذ السلوم خلال 24 ساعة - 15/10/2017 | 8:00 م

صرح مدير أمن مطروح، أن منفذ السلوم استقبل 254 مصريًا بينهم 230 وصولا شرعيا و24 غير شرعي، كما تم إنهاء إجراءات سفر 733 شخصًا بينهم 216 مصريا و517 ليبيًا



: تفاصيل صراع السلطة والنفوذ بين التنظيمات الإرهابية فى ليبيا اخبار ليبيا تعيش التنظيمات الإرهابية المتطرفة في ليبيا، حالة من الصراع والعداء حول الزعامة والنفوذ بلغت حد الاشتباك الفكري وتكفير بعضها البعض، فحجم الصّراع غير المعلن بين تنظيمي داعش والقاعدة من ناحية والإخوان ...



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار ليبيا

خيارات

: تفاصيل صراع السلطة والنفوذ بين التنظيمات الإرهابية فى ليبيا
المصدر http://www.dostor.org/1569578 جريدة الدستور
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي : تفاصيل صراع السلطة والنفوذ بين التنظيمات الإرهابية فى ليبيا

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars