الموضوعات تأتيك من 12346 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: سياسة > تنظيم داعش

هل انطوت صفحة داعش؟

14/11/2017 | 10:50 ص 0 comments
هل انطوت صفحة داعش؟

غير متوقع سياسياً وعسكرياً لدويلة داعش الدموية الظلامية أن تعمر طويلاً في هذه المنطقة فالإرهاب يرتكب خطأ قاتلاً حين يصبح له عنوان معروف يمكن الانقضاض عليه.

اقرأ أيضا:
ناشطة إيزيدية: داعش أوهم شباب العراق أن اغتصاب النساء طريق...مصراوى
بوابة الفجر: إيطاليا تطرد شابة مصرية بسبب داعش
: الجيش السورى يخوض اشتباكات عنيفة مع «داعش» فى البوكمال
مأساة فتاة عراقية مع داعش تنتزع دموع المشاركين بمنتدى الشباب العالمي -
بوابة : بالفيديو والصور.. رسائل الفتاة الأيزيدية «ضحية داعش» بمنتدى الشباب

هزيمة «داعش» النكراء في الموصل والرقة، وفي عموم العراق وسوريا، «فضيحة عقائدية» جديدة للجماعات المتطرفة والقوى التكفيرية، التي زعمت عبر التاريخ، أنها بصدد بناء الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة وإقامة الدين على أساس قويم. فإذا بها تذيق الناس العذاب في كل مكان تتمكن منه، وتستخدم أعلى درجات العنف والوحشية، وتغتصب الأموال وتصادر الممتلكات وتغتصب النساء، وتقتل آلاف الناس لأتفه الأسباب، وبأشد الطرق بشاعة.

كانت الفكرة خطأ قاتلاً من الأساس! ولم يكن من المتوقع سياسياً وعسكرياً لدويلة «داعش» الدموية الظلامية أن تعمر طويلاً في هذه المنطقة. فالإرهاب، كما يقول الإعلامي «غسان شربل»، «يرتكب خطأ قاتلاً حين يصبح له عنوان معروف يمكن الانقضاض عليه، فقوة الإرهاب أصلاً أن يكون متخفياً ومفاجئاً.. لا يملك عنواناً».

ما هزم «داعش» فوق ذلك لم يكن إدراج عنوان سكنه فحسب، بل كذلك سلوكه المشين الذي لم يعرف له التاريخ العربي الحديث مثيلاً بهذا الحجم، رغم أن سفاحي الجزائر قبل ثلاثة عقود كانوا ربما المبشرين بميلاد الزرقاوي ودموية البغدادي وغيره. وإذا كان من السهل إدراك جذور الروح الانتقامية لدى شيوخ الإرهاب وممارسيه في الجزائر في تسعينيات القرن العشرين، فإن من الصعب أن يتفهم أي متابع وحشية «داعش» المستمرة والمتصاعدة، رعباً من أجل الرعب، وإرهاباً من أجل الإرهاب، وباختصار «إجرام صافي نقي» خالٍ من نقطة رحمة أو اعتدال، آتٍ من صميم ظلمات أعتم مراحل التاريخ، يبتلى به كل من يكتب له حظه العاثر الوقوع بين براثن دولته. ولم يحاول المنضوين في «داعش» منظرين وقادة، حتى مهادنة جيرانهم، أو استمالة المترددين لتعزيز دولة الخلافة وكسب الرأي العام فيها. بل قام «الدواعش» بعكس ذلك تماماً، وبلا مبرر في الأعم الأغلب، لعل أبرزها كمثال فردي ما فعلوه بالطيار الأردني الذي أحرقوه داخل قفص حديدي!

شهد أكتوبر وما بعده 2017 تغطية الإعلام لظاهرة استسلام «إرهابيي» داعش في العراق بأعداد غفيرة، وبخاصة بعد انهيار بلدة «الحويجة»، حيث لم يبق أمام المسلحين سوى الاستسلام والتوجه إلى مراكز الاستجواب الكردية ليسلموا على حياتهم، بدلاً من الوقوع بين قوات «الحشد الشعبي»، التي قالت الشرق الأوسط، «عرف عنها قتلها لأسرى تنظيم داعش ولأسرهم أيضاً». ربما انتقاماً مما كان يفعله داعش في أحيان كثيرة بأسراه من السُنة والشيعة، عسكريين ومدنيين، استجابة لفتاوى شيوخ التنظيم وتيار «السلفية الجهادية»، التي تُكفر خصومها، وتُكفر من لا يكفرهم، من تركي البنعلي وأبو الحسن الأزدي وأبي منذ الشنقيطي وأبي بصير الطرسوسي وأبي ماريا القحطاني وعبدالله المحيسن وأبي محمد المقدسي وأبي قتادة الفلسطيني وأحمد بن عمر الحازمي، ومئات آخرين من الفقهاء وأمراء الجهاد وفرق وجماعات الإرهاب، وكذلك جماعات الإسلام السياسي «المعتدل»، الذي أينع فكر هؤلاء جميعاً وأثمروا من «بستانه».

تقول الصحيفة في وصف مشهد استسلام مجاهدي «داعش» للبيشمركة الكردية: «وقف الأسرى في مواجهة الحائط، وكان واضحاً من أثواب بعضهم من الخلف أنهم لم يدخلوا المرحاض منذ أيام. وكانت رائحة أحدهم منفرة لدرجة أنه روّع المحققين، بعدما نقل إلى غرفة التحقيق الصغيرة». وكان عدد المستسلمين في «تلعفر» 500 مقاتل، وتخطى عددهم هذه المرة الضعف في «الحويجة».

زعم الكثير من المقاتلين بأنهم كانوا إما طباخين أو كتبة، وأنهم انضموا إلى تنظيم «داعش» منذ شهر أو شهرين فقط، ونفوا علاقتهم بأعمال القتل وجز الرؤوس وارتكاب الفظائع. اعترف أحدهم وكان عراقياً باسمه الحقيقي «ميثم محمد مهيمن»، وكانت يداه مكبلتين خلف ظهره كما قال المراسل في تحقيقه. «أفاد مهيمن بأنه كان من سكان الحويجة وأنه انضم إلى التنظيم بعد أن آمن بقضيتهم، ولأن مبلغ 100 دولار التي كان يتقاضاها شهرياً كانت أفضل من لاشيء». كان «مهيمن» من كتيبة الصفوة الانتحارية، المعروفة باسم «الباحثين عن الشهادة»، غير أنه أنكر أن يكون قد حضر أي عملية قطع رؤوس. وقال إن «والي» مدينة الحويجة طالبنا بعد الهزيمة، «بأن نحل مشكلتنا بأنفسنا»، ولكنه نصحنا بالتوجه إلى البيشمركة. الخبير العراقي «عصام المحاويلي» يقدر أن إعمار الموصل قد يكلف 250 مليار دولار، وهناك بالطبع مدن ومناطق لا تقل دماراً من الموصل في العراق وسوريا.

الكثيرون لا يرون في مثل هذه الهزيمة نهاية لـ«داعش». إن قيادات «داعش» الحالية تركت أتباعها لمصيرهم، غير أن الهاربين ربما يختبئون لبعض الوقت في بادية العراق والشام. ويقول الباحث «كريم بيطار»، من فرنسا، إن «الطابع الصحراوي لتلك المناطق سيجعل تأمينها أمراً صعباً، ويمكن لفلول تنظيم «داعش» أن يبقوا ناشطين حتى بعد الهزيمة». وهناك من يحذر بقوة من احتمالات تجدد محاولات داعش، أو ولادة تنظيم مماثل. ويؤكد البعض أن «داعش» إما موجودة بشكل ما في العراق وسوريا، أو أنها منهمكة في بناء نفسها من جديد. لكن هل قوى الجيش والأمن العراقية اليوم هي نفسها عام 2014؟

خليل علي حيدر

كاتب كويتي

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
أعماق أم اختراق؟ هذا ما آلت إليه أحوال داعش إلكترونيا 18/11/2017 | 7:50 م

مُني داعش في الأشهر الأخيرة بهزائم متوالية فقد خلالها أراضي واسعة في سورية والعراق في ظل دعم التحالف الدول...

بوابة الفجر: المناوي : داعش لن ينته ما دامت هناك دول تدعم الإرهاب 18/11/2017 | 7:50 م

أكد الكاتب الصحفي عبد اللطيف المناوي رئيس مجلس أمناء مؤسسة المصري اليوم، أن هناك عدة أسباب تمنع من القول بانتهاء داعش على الرغم من سقوط دولته ...

المناوي: «داعش» لم ينته.. و«الذئاب المنفردة» و«أشبال الخلافة» حوّلوه لشبكة متناثرة بالعالم 18/11/2017 | 7:50 م

قال الكاتب الصحفى ورئيس مجلس أمناء مؤسسة المصري اليوم، عبداللطيف المناوى، إن الأسباب التي ساهمت في صعود تنظيم «داعش» وبروزه لم تنتهي وقد تساهم في صعود «داعش آخر»، موضحاً أن هناك العديد من الأسباب التي تمنع القول بانتهاء التنظيم رغم سقوط دولته المزعومة في

العراق يطهر آخر بلدة من داعش - صحيفة مكة 18/11/2017 | 7:50 م

هنأ رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أمس، القوات المسلحة والشعب العراقي بتحرير قضاء راوة من سيطرة داعش، إذ حررت القوات المشتركة قضاء راوة التابع لمحافظة الأنبار، والذي يعد آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في العراق.

: الجيش العراقى يلاحق «داعش» فى الصحراء والحدود السورية 18/11/2017 | 7:50 م

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية أن قوات الجيش تتقدم فى عمق الصحراء غرب البلاد؛ لملاحقة عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، وصولا إلى الحدود السورية العراقية. وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة ...

داعش قام بتفخيخ معظم مباني الرقة قبل انسحابه - 18/11/2017 | 7:50 م

أعلن الموفد الخاص للرئيس الأمريكي لشؤون التعاون مع الدول الأخرى في مجال مكافحة "داعش" بريت ماكغورك أن مسلحي هذا التنظيم الإرهابي، فخخوا كل المباني في وسط الرقة.

داعش ونهاية حلم أرض التمكين - النهار 18/11/2017 | 7:50 م

بعد فشله في الإبقاء على أسس ''دولة الخلافة'' لأكثر من ثلاث سنوات، وخسارة ''عاصمتيه'' ومعقليه في العراق وسوريا، واستسلام وفرار المئات من مقاتليه، يحمل تنظيم ''داعش'' نعش حلم إقامة ''أرض التمكين''...



هل انطوت صفحة داعش؟ تنظيم داعش غير متوقع سياسياً وعسكرياً لدويلة داعش الدموية الظلامية أن تعمر طويلاً في هذه المنطقة فالإرهاب يرتكب خطأ قاتلاً حين يصبح له عنوان معروف يمكن الانقضاض عليه.



اشترك ليصلك كل جديد عن تنظيم داعش

خيارات

هل انطوت صفحة داعش؟
المصدر http://www.middle-east-online.com/?id=260723 .:ميدل ايست اونلاين::Middle East Online:.

زيارة الموضوع الاصلي
هل انطوت صفحة داعش؟
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي هل انطوت صفحة داعش؟

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars