الموضوعات تأتيك من 12345 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

: سيد أبو زيد يكتب: حذار من الفخ «الصهيو - أمريكى»

14/11/2017 | 11:25 ص 0 comments
: سيد أبو زيد يكتب: حذار من الفخ «الصهيو - أمريكى»

تبذل أجهزة الإعلام العالمية الممولة، والمدعومة من الحلف الصهيو-أمريكى قصارى جهدها من أجل إشعال حرب ضروس ما بين السعودية وإيران، حرب دينية مذهبية «سنية - شيعية»، اعتمادًا على قيام الميليشيات الحوثية ...

اقرأ أيضا:
مسلحون في سيناء يقتلون سائقي شاحنات لتعاونهم مع شركات للجيش المصري سقوط ضابط ومجند صادف مرورهما أثناء العملية... وتعتيم رسمي حول التفاصيل
هل تعلم ترتيب الجيشين المصري والتركي عالمياً؟ دراسة لموقع متخصص في قدرات الجيوش تجيبك عن هذا التساؤل
الجيش المصري يدمر ١٠ سيارات مسلحة على الحدود الليبية - صحيفة الوطن
جريدة الجريدة الكويتية مذبحة تستهدف ناقلي «أسمنت» الجيش المصري... و«داعش» يتبنى
طـلائع الجـيش المصري يفوز على وادى دجلة وديا

تبذل أجهزة الإعلام العالمية الممولة، والمدعومة من الحلف الصهيو-أمريكى قصارى جهدها من أجل إشعال حرب ضروس ما بين السعودية وإيران، حرب دينية مذهبية «سنية - شيعية»، اعتمادًا على قيام الميليشيات الحوثية بإطلاق صاروخ باليستى إيرانى تجاه الرياض بالسعودية، اتهمت السعودية إيران بمساعدة المتمردين الحوثيين بإمدادهم بالصواريخ طويلة المدى، والخبراء، والمال لتقويض الأمن القومى السعودى.

بينما ردت إيران بأنه دفاع عن النفس، وظهر هذا بجلاء فى تصريح السفير السعودى بالقاهرة أحمد بن عبدالعزيز قطان، بأن ما تعرضت له المملكة من إطلاق صاروخ «باليستى» من داخل الأراضى اليمنية موجهًا للعاصمة «الرياض»، ما هو إلا اعتداء سافر، وعمل عدوانى من قبل الميليشيات التابعة لإيران فى اليمن، مشيرًا إلى أن اعتراض القوات السعودية للصاروخ، أدى إلى تناثر الشظايا فى مناطق آهلة بالسكان، ولم تكن هناك أى خسائر بشرية أو مادية، ولله الحمد، وهذا ليس الحادث الأول، فقد تم إطلاق صاروخ مشابه على مدينة «ينبع» السعودية فى يوليو الماضى، وكشف بأنه صناعة إيرانية ١٠٠٪، وأكد القطان أنه بالمعاينة، والفحص بمشاركة خبراء التقنية العسكرية المختصين تأكدنا من ذلك. بينما تحدث الرئيس الإيرانى حسن روحانى عن الهجمات الصاروخية التى شنها الحوثيون من اليمن مستهدفة الرياض قائلًا: «هذا الصاروخ ما هو إلا رد فعل الحرب السعودية على الشعب اليمنى»، وبادرت بعثة السعودية الدبلوماسية لدى الأمم المتحدة إلى تقديم رسالة إلى الأمم المتحدة قبل عقد جلسة مغلقة بمجلس الأمن حول الوضع الإنسانى باليمن، ودعت فيها الأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراءات مناسبة لوقف النظام الإيرانى المسئول عن العديد من الأعمال التخريبية التى تؤثر على الأمن فى المنطقة، عبر دعم طهران للأعمال التخريبية، وللإرهاب الذى يهدد أمن المملكة، والمنطقة، والعالم، وتضمنت الرسالة - أيضًا - أن تهريب إيران المستمر للأسلحة إلى الحوثيين، والتدخل المباشر من حزب الله لتحويل وتشغيل الأسلحة هما علامة واضحة لعدم اكتراث إيران بالتزاماتها الدولية، ودليل على سلوكها العدوانى.

أما على الجانب الأمريكى، والإسرائيلى فنجد أنهما، وجدا من حادث إطلاق الصاروخ فرصة مواتية لإشعال حرب مباشرة بين السعودية وإيران، ودفعهما إلى القتال، مما يؤدى إلى جر باقى دول المنطقة سواء الإسلامية أو العربية إلى أتون حرب ضروس طائفية دينية مذهبية تقضى على الأخضر، واليابس، وتحقق ما فشلوا فيه من مخطط تفتيت وتقسيم البلاد العربية والإسلامية من خلال ثورات الربيع العربى، واستخدام أسلوب الحرب بالوكالة من خلال الميليشيات، والجيوش التى أعدوها، ودربوها سواء داعش أو جبهة النصرة التى تعد امتدادًا لتنظيم القاعدة أو الجيش السورى الحر.. إلخ، وكان هذا الفشل بسبب ثورة ٣٠ يونيو المصرية، وفى القلب منها يقظة القوات المسلحة المصرية لهذا المخطط، مما أدى إلى وقفه فى كل من العراق، وسوريا، وليبيا، ومصر، والدليل على ذلك قيام الجيش المصرى بالقضاء على فلول داعش الذين فروا من العراق، وسوريا، وتم حملهم جوًا إلى سرت بليبيا، ونجاح بعضهم فى التسلل إلى الصحراء الغربية المصرية بالواحات، وارتكبوا حادث الواحات الإرهابى، الذى رد عليه الجيش المصرى بالقضاء التام على الإرهابيين من خلال عملية عسكرية نوعية أشادت بها جميع الأكاديميات العسكرية العالمية، وتحرير النقيب محمد الحايس معاون المباحث بقسم الهرم، الذى عاد سالمًا لبيته، وأهله، وإفشال إقامة نواة لإمارة داعشية فى الواحات عقب فشل جماعة أنصار بيت المقدس فى تحقيق هذا على أرض سيناء الطاهرة، وتناقلت، وعودة لموضوعنا حيث كان الرد الأمريكى على حادث إطلاق الصاروخ الإيرانى تجاه الرياض سريعًا، حيث أصدر البيت الأبيض بيانًا ندد فيه بالهجمات الصاروخية التى تشنها جماعة الحوثيين اليمنية، والمدعومة من إيران على السعودية، مؤكدًا أنها تهدد الأمن الإقليمى، وتقوض الجهود الرامية إلى وقف هذا الصراع، وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع شركاء آخرين يشاركونها نفس الرأى للرد على مثل الهجمات، وفضح الأنشطة الإيرانية.

وعلى الجانب الإسرائيلى فكان تصريح نتنياهو من لندن الذى أشاد بموقف الساسة الأمريكان، وموقفهم بتصعيد الأزمة تجاه إيران بقوله: نثمن تصريحات مستشار الأمن القومى الأمريكى التى دعا فيها إلى ضرورة مقاومة ما وصفه بالعدوان الإيرانى، والتصعيد الأمريكى - الإسرائيلى يتسق مع السياسة الجديدة للإدارة الأمريكية الجديدة بتولى الرئيس ترامب الذى بادر عقب توليه الرئاسة فى ٢٠ من يناير ٢٠١٧ بلقاء الملك السعودى سلمان بن عبدالعزيز، وولى عهد أبوظبى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأوضح لهما السياسة الجديدة التى ينتوى اتباعها تجاه الدولتين خاصة، ودول الخليج عامة، والقائمة على المال مقابل الحماية، «الأموال مقابل تحجيم الدور الإيرانى فى المنطقة»، وقد سبق هذا الاتصال برئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بسبب تخوفه من إيران، وحزب الله عقب الاتفاق النووى، وحثه على التحالف مع دول الخليج لمواجهة إيران.
وحينما سئل ترامب بشأن الرد الأمريكى على تجربة إيران الصاروخية، وهل هناك رد عسكرى بخصوصها، أجاب قائلًا: لا شىء مستبعدًا، بل كتب على حسابه الشخصى أن إيران تتوسع أكثر فأكثر فى العراق، ومضيفًا أن إيران كانت على وشك الانهيار حين وقعت الاتفاق النووى مع القوى الكبرى، وأنها يجب أن تكون ممتنة لهذا الاتفاق، وفى ١٣٥٢٠١٧أبرزت وكالة الأنباء العالمية «رويترز» بأن السعودية تنوى شراء أسلحة أمريكية بمبلغ يتجاوز الـ ١٠٠ مليار دولار، وأمام هذا التصعيد لا نملك إلا عدم الانجرار وراء هذا المخطط، ونؤيد الجهد الفرنسى، حيث دعا الرئيس الفرنسى خلال زيارته للإمارات إلى عدم فتح جبهة إضافية مع إيران حتى لا يشوب المنطقة التوتر، ونحن بحاجة اليوم أكثر من أى وقت إلى منطقة يعمها السلام، وهذا يتمشى مع الجهد المصرى من خلال مؤتمر الشباب العالمى بشرم الشيخ الذى يدعو للسلام والمحبة بين شعوب العالم.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
إرهابيون أم محاربون؟ اليوم 7:50 ص

رأينا فى مقال سابق أن مجلس الأمن الدولى ينظر إلى الأعمال الإرهابية الدولية باعتبارها تشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين، شأنها فى ذلك شأن الحروب

في الصنداي تايمز: دينا باول.. سلاح إيفانكا السري في الشرق الأوسط - BBC Arabic اليوم 7:50 ص

في صحيفة الصنداي تايمز نطالع تقريرا عن دينا باول، التي ضمتها إيفانكا، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى طاقم البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط..

أصحاب أصحاب..طـلائع الجـيش المصري وطنطا الأكثر تعادلًا فى الدوري اليوم 7:50 ص

أصحاب أصحاب..طلائع الجيش وطنطا الأكثر تعادلًا فى الدوري 'أصحاب أصحاب..طلائع الجيش وطنطا الأكثر تعادلًا فى الدوري'

طـلائع الجـيش المصري يستعد للزمالك برباعية نوبية اليوم 7:50 ص

طلائع الجيش يتجهز للزمالك برباعية نوبية 'طلائع الجيش يتجهز للزمالك برباعية نوبية'

: الفن المصرى بين الرسالة والإساءة اليوم 7:50 ص

أتوقف، اليوم، أمام قضية من المهم مناقشتها، الآن، لأنها شغلت الرأى العام المصرى، طوال الأيام الماضية، وتتعلق بقوة مصر الناعمة وبسلوك الفنان خارج وطنه، وهى قضية تواكب ما ظهر على الساحة الفنية من موجة ...

مصر تحبس متشددا ليبيا وتدمر أوكارا إرهابية وسط سيناء - صحيفة مكة اليوم 7:50 ص

أمر النائب العام المصري أمس بحبس متشدد ليبي و14 آخرين 15 يوما على ذمة التحقيق في هجوم دام استهدف الشرطة في صحراء مصر الغربية الشهر الماضي، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

التقرير المصري 17/11/2017 | 10:00 م

جاء فشل المفاوضات الثلاثية بين مصر وأثيوبيا والسودان، بشأن سد النهضة مؤخرا، ليطرح عدة أسئلة تدور حول مستقبل هذه الأزمة وسبل حلها، ويأتي على رأس تلك التساؤلات، إمكانية اللجوء إلى الخيار العسكري من جانب مصر. وأعلن وزير الموارد المائية والري المصري، محمد عبد العاطي، أن اجتماع اللجنة الفنية الثلاثية المعنية بسد النهضة، على المستوى الوزاري، […]



: سيد أبو زيد يكتب: حذار من الفخ «الصهيو - أمريكى» الجيش المصري تبذل أجهزة الإعلام العالمية الممولة، والمدعومة من الحلف الصهيو-أمريكى قصارى جهدها من أجل إشعال حرب ضروس ما بين السعودية وإيران، حرب دينية مذهبية «سنية - شيعية»، اعتمادًا على قيام الميليشيات الحوثية ...



اشترك ليصلك كل جديد عن الجيش المصري

خيارات

: سيد أبو زيد يكتب: حذار من الفخ «الصهيو - أمريكى»
المصدر http://www.dostor.org/1624566 جريدة الدستور
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي : سيد أبو زيد يكتب: حذار من الفخ «الصهيو - أمريكى»

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars