الموضوعات تأتيك من 12710 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: اخبار مصر > معبر رفح

وكالة غزة الآن الإخبارية

14/11/2017 | 6:25 م 0 comments
وكالة غزة الآن الإخبارية

في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2012، شنّت إسرائيل حرباً على قطاع غزة، أطلقت عليها اسم "عامود السحاب"، فيما أسمتها حركة  "حماس" بـ"حجارة السجيل". وت

اقرأ أيضا:
الفلسطينيون يعتقدون أن القطاع الساحلي الصغير مهملًا لا يعبأ بمصيره
على ذمة ليبرمان: حماس صرفت 260 مليون دولار على التسليح في 2017 البوابة
عارضو الأزياء في غزة بين حب المهنة والاضطرار - المشرق نيوز
6 سياسات ثابتة تجاه حماس.. ليبرمان: لدينا اعتبارات خاصة بفتح معبر رفح ومصر تنسق معنا - سما الإخبارية
6 سياسات ثابتة تجاه حماس.. ليبرمان: لدينا اعتبارات خاصة بفتح معبر رفح ومصر تنسق معنا - سما الإخبارية

في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2012، شنّت إسرائيل حرباً على قطاع غزة، أطلقت عليها اسم "عامود السحاب"، فيما أسمتها حركة  "حماس" بـ"حجارة السجيل". وتعتبر هذه الحرب، التي استمرت لمدة 8 أيام، الثانية التي تشنّها إسرائيل على قطاع غزة خلال الأعوام الـ(10) السابقة، بعد الحرب الأولى التي شنتها نهاية ديسمبر/كانون أول 2008. 

واندلعت الحرب عقب اغتيال الطائرات الإسرائيلية لـ"أحمد الجعبري"، قائد كتاب "عز الدين القسّام"، الجناح المسلّح لحركة "حماس"، مساء ذلك اليوم، بينما كان يستقلّ سيارته وسط مدينة غزة. وجاء اغتيال "الجعبري"، تنفيذاً لقرار اللجنة الوزارية المصغرة للشؤون الأمنية الإسرائيلية (كابينت)، الذي اتخذته سراً في صبيحة 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، على الرغم من التوصل إلى مسودة اتفاق تهدئة مع المقاومة بوساطة مصرية، آنذاك. 

وبعد ساعات من الاغتيال، توعّدت كتائب القسام إسرائيل برد قاسٍ قائلةً:" إن إسرائيل فتحت أبواب جهنّم على نفسها".وأعلنت إسرائيل عن أهداف تلك الحرب، عبر مسؤولين رسميين فيها، حيث تتمثل في "وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية، ومنع المقاومة من تغيير قواعد الاشتباك، واستعادة هيبة الردع للجيش الإسرائيلي". 

وركزت إسرائيل، خلال العملية العسكرية، وفق مراقبين، على تدمير "قواعد إطلاق الصواريخ ومخازن الأسلحة، وكل ما يتعلق بالبنية العسكرية لفصائل المقاومة". وخلال الأيام الثمانية من الحرب، استخدمت الطائرات الحربية الإسرائيلية القنابل الثقيلة من وزن طن. كما ارتكب الجيش الإسرائيلي سلسلة من المجازر التي أودت بحياة عائلات كاملة؛ مثل عائلة الدلو التي تعرّض منزلها بمدينة غزة لغارة حربية إسرائيلية، راح ضحيتها 11 فرداً. 

وقال جيش الاحتلال  إنه استهدف 980 منصة صاروخية موجهة تحت الأرض، و140 نفقًا أرضيًا لتهريب البضائع والأفراد، و66 نفقًا للمقاومة الفلسطينية، إضافة إلى استهداف 42 غرفة عمليات تابعة لـ"حماس" و26 موقعا لتصنيع الصواريخ والقذائف المحلية. 

وهدمت إسرائيل 200 منزل بشكل كامل، خلال هذه العملية، ودمرت 1500 منزل بشكل جزئي، إضافة إلى تضرر عشرات المساجد وعدد من المقابر والمدارس والجامعات والمباني والمؤسسات والمكاتب الصحفية. وأسفرت تلك العملية العسكرية عن استشهاد  162 فلسطينيًا بينهم 42 طفلاً و11 سيدة، وإصابة نحو 1300 آخرين بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. 

ومن جانبها، قصفت كتائب "عز الدين القسّام"، لأول مرة مدينتي القدس وتل أبيب داخل إسرائيل، بصواريخ محلية الصنع. وأعلنت "القسام" حينها عن تمكنها من قصف مواقع وبلدات إسرائيلية بـ 1573 قذيفة صاروخية. بينما قالت إسرائيل إن الحرب تسببت في مقتل 6 إسرائيليين (2 عسكريين، 4 مدنيين)، وإصابة 240 جريحاً. 

زيارة داود أوغلو لغزة 

وخلال الحرب، زار وزير خارجية تركيا، في ذلك الوقت، أحمد داود أوغلو، مدينة غزة، برفقة وفد من وزراء الخارجية العرب، ترأسه أمين عام الجامعة العربية (آنذاك) نبيل العربي. 

ودخل داود أوغلو غزة، قادما من مصر، عبر معبر رفح البري، وزار مشفى الشفاء، وتزامن ذلك مع وصول قتلى وجرحى، جراء الغارات الإسرائيلية. والتقطت عدسات الكاميرات، صورا للمسؤول التركي وهو يجهش بالبكاء، ويحاول مواساة ذوي الضحايا. 

ولم يتوقف القصف الإسرائيلي لغزة، خلال زيارة الوفد. وقال داود أوغلو في تصريحات صحيفة، وقتها، إن بلاده "ستدعم الفلسطينيين في غزة والضفة والقدس حتى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس". ووجه حديثه للفلسطينيين في غزة قائلا:" ليشهد الله علينا أننا لن نترككم، آلامكم آلامنا.. وقدركم قدرنا.. ومستقبلكم مستقبلنا". واعتبر أن وجوده في غزة هو بمثابة "رسالة أن التاريخ والضمير الإنساني لن يغفر لإسرائيل ما تفعله، مهما حاولت تبرير ما تفعله". 
 

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
اخبار الوطن العربي اليوم كسر المقاومة الفلسطينية.. هدف صهيوني يتجدد باستراتيجيات فاشلة امس 8:50 ص

اخبار الوطن العربي اليوم البديلكسر المقاومة الفلسطينية.. هدف صهيوني يتجدد باستراتيجيات فاشلة   بعدما فشلت جميع الخطوات والإجراءات والقوانين الصهيونية الجائرة في تخويف أو ردع المقاومة الفلسطينية عن خيار مواجهة الاحتلال، وبعدما فشلت كل أجهزة الكيان الصهيوني بداية من الحكومة والكنيست وصولًا إلى جهاز الاستخبارات، في تحقيق حلم خنق المقاومة وكسر شوكتها بالوسائل السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية، أو على الأقل توقع ضرباتها وإحباطها...

دار الإمام الشافعي.. منارةٌ للعلم الشرعي من جديد امس 8:50 ص

"وإني لمشتاق إلى أرض غزة... وإن خانني بعد التفرق كتماني.. سقى الله أرضًا لو ظفرت بتربها.. كحلت به من شدة الشوق أجفاني". أبيات شعرٍ أطلقها الإمام الشا ...

ليبرمان يكشف عن 8 سياسات ينتهجها الاحتلال ضد حماس في غزة - امس 8:50 ص

قال وزير حرب الاحتلال "الإسرائيلي" إن حكومته تنتهج استراتيجية من ثماني محددات لـ"خنق" حركة حماس في قطاع غزة.

تحليل: ضبط المقاومة ومراكمة القوة سياسة فاعلة في مواجهة إستراتيجيات التطويع امس 8:50 ص

رأى محللان سياسيان، أن المقاومة في قطاع غزة لا تزال قادرة على التأقلم مع سياسة ضبط النفس ومراكمة القوة، مع ما تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي من إسترا ...

الرسالة نت - معبر رفح وتصريحات ليبرمان امس 8:50 ص

أخطر ما قاله ليبرمان في مقابلاته الصحفية الأخيرة ما تحدث به عن معبر رفح والذي قال فيه كلامًا غاية في الخطورة فهو يمس بمصر ودورها وسيادتها، والجانب المصري مطالب بالرد والتوضيح لأنه حمل إهانة موجعة لمصر ولسيادتها فقد قال بالحرف: نسعى إلى إشرا

الفلسطينيون يعتقدون أن القطاع الساحلي الصغير مهملًا لا يعبأ بمصيره 20/01/2018 | 7:25 م

يعتقد كثير من الفلسطينيين في قطاع غزة باقتراب نهاية التاريخ التي تنبأ بها الكاتب الأميركي فوكوياما قبل سنوات طويلة، فيما يعتقد آخرون أن القطاع الساحلي الصغير الأكثر ازدحاماً بالسكان في العالم موجود في قاع الكرة الأرضية مهملاً لا يعبأ بمصيره أحد لكن غالبية الفلسطينيين في القطاع البالغ عدد سكانه مليوني إنسان

على ذمة ليبرمان: حماس صرفت 260 مليون دولار على التسليح في 2017 البوابة 20/01/2018 | 7:25 م

زعم أفيغدور ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلي أن حركة حماس أنفقت 260 مليون دولار على مشاريع التسليح في عام 2017. وأضاف ليبرمان في حوار مطول أجراه معه أريئيل كهانا الكاتب بصحيفة مكور ريشون للحديث



وكالة غزة الآن الإخبارية معبر رفح في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2012، شنّت إسرائيل حرباً على قطاع غزة، أطلقت عليها اسم "عامود السحاب"، فيما أسمتها حركة  "حماس" بـ"حجارة السجيل". وت



اشترك ليصلك كل جديد عن معبر رفح

خيارات

وكالة غزة الآن الإخبارية
المصدر http://www.gazaalan.net/news/9393.html http://www.gazaalan.net

زيارة الموضوع الاصلي
وكالة غزة الآن الإخبارية
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي وكالة غزة الآن الإخبارية

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars