الموضوعات تأتيك من 12695 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: سياسة > تنظيم داعش

داعش بعد الهزيمة الميدانية: الخلافة الافتراضية هي الحل!

11/01/2018 | 12:00 م 0 comments
داعش بعد الهزيمة الميدانية: الخلافة الافتراضية هي الحل!

يلجأ داعش، الذي بات على شفير الهزيمة الميدانية التامة في العراق وسوريا، إلى

اقرأ أيضا:
10 اتهامات موجهه لـ لاعب اسوان أبرزها مقابلة عناصر داعش ...مصراوى
بلدنا اليوم: داعش لم تنتهي بعد.. وثائق جديدة تثبت عودة التنظيم بقوة
“داعش” يوقف مسلسل إعادة المغاربة العالقين في ليبيا – اليوم 24
: صفقات تنظيم داعش مع حلفاء إيران
: تقرير: داعش بدأت التوغل في قطاع غزة والتحريض ضد حماس

يلجأ داعش، الذي بات على شفير الهزيمة الميدانية التامة في العراق وسوريا، إلى "الخلافة الافتراضية"، التي أسّسها على الشبكة العنكبوتية، لكن الخبراء يقولون إنه حتى على شبكة الانترنت فإن التنظيم في حالة تقهقر.

إيلاف: بالعودة إلى عام 2015 عندما سيطر "الجهاديون" على مساحة من الأرض في سوريا والعراق تعادل مساحة إيطاليا، كان لهم أيضًا وجود هائل رقميًا، وهم أغرقوا الشبكة العنكبوتية بدعاية ماكرة، تعظّم من مسلحيهم، وتثني على نوعية الحياة في ظل حكمهم.

محاولة إنعاش
لكن اليوم، بات العديد من قادة التنظيم الكبار، إما أمواتًا أو مطاردين، وما تبقى من آلة الدعاية المعقدة هو فقط الظل السابق للتنظيم. فقد دمّرت معظم مراكزهم الإعلامية، والعاملون معهم في مجال الدعاية يجدون أنفسهم يكافحون للحصول على الانترنت، وهم يحاولون الاحتماء من تقفي وكالات التجسس الدولية آثارهم.

هكذا يخبو صوت التنظيم الجهادي على الشبكة العنكبوتية، ويترك بشكل واسع أنصاره، الذين لا يمكن السيطرة عليهم، يتحدثون باسمه.

قال تشارلي وينتر الباحث في جامعة كينغز كولدج في لندن، الذي يدرّس وسائل اتصال التنظيم منذ سنوات، "كأن أحدهم داس على زر إخفاء الصوت تقريبًا لدى تنظيم الدولة الإسلامية". فالتنظيم بقي ما بين 8 و9 نوفمبر 2017 صامتًا بالكامل لمدة 24 ساعة، وهو ما اعتبره وينتر انفصالًا "غير مسبوق" عن وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح وينتر أنه في عام 2015 عندما كان يخضع لإمرة داعش حوالى 7 ملايين شخص في العراق وسوريا، أصدر دعائيو التنظيم "محتوى من 38 مكتبًا إعلاميًا مختلفًا من غرب أفريقيا إلى أفغانستان". أضاف أنه في ديسمبر كان أكثر من ثلاثة أرباع هذه المكاتب "تقريبًا في حالة صمت مطبق".

أما ألبرت فورد الباحث في مركز "نيو أميركا"، والذي درس هجرة المقاتلين للالتحاق بالتنظيم، فيشير إلى أن وسائل إعلام التنظيم كانت "تتهاوى بدرجة كبيرة". يضيف: باتت هناك "أماكن أقل للحصول على المعلومات، ووسائل أقل لتحميلها على الشبكة".

إلى باطن الشبكة العميقة
في مارس الماضي، عندما كانت القوات العراقية تطرد تنظيم داعش في معقله في الموصل في شمال العراق، تمكن صحافي من فرانس برس من الدخول إلى فيلا محترقة أقام فيها الجهاديون مركزًا إعلاميًا.

بين الجدران التي كانت لا تزال عليها آثار النيران في حي راقٍ في ثاني مدن العراق، عثر على بقايا أجهزة كمبيوتر وطابعات ومعدات البث. وفي الأشهر التي سبقت ذلك التاريخ، وبعده، أعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن تكرارًا عن قتل مسؤولين عن الدعاية والاتصالات في التنظيم المتطرف في غارات جوية.

من بين هؤلاء المخطط الاستراتيجي للتنظيم والمتحدث باسمه أبو محمد العدناني، الذي قتل في غارة في شمال سوريا في أغسطس 2016.

في هذه الأيام يلجأ القائمون على حملة التنظيم الدعائية إلى استخدام الانترنت لتشجيع أنصارهم على شن هجمات بمبادرة فردية منهم، بعدما بات التنظيم عاجزًا عن المساعدة على تنظيمها مباشرة. وغالبًا ما تصدر هذه النداءات عبر "الشبكة العميقة"، وهو جزء مشفر من الانترنت من المستحيل ضبطه، أو عبر تطبيق تلغرام.

تغذية الحنين
يقول وينتر إنه لاحظ ظهور رسائل وملصقات على مواقع التواصل، تعمل على تغذية الشعور بين أنصار التنظيم بالحنين إلى الفترة التي كان فيها في أوج قوته. يضيف إنه من خلال إعادة الحديث عن أحداث وقعت قبل ثلاث سنوات في "العصر الذهبي" للتنظيم الذي سرقه "أعداء الإسلام"، يأمل التنظيم المتطرف في إقناع المجندين الجدد بأن تلك الأيام يمكن أن تعود مجددًا إذا التحقوا بالقضية.

يرى بروس هوفمان الخبير في شؤون الإرهاب في جامعة جورج تاون في واشنطن أن الخطر الرئيس لتنظيم داعش يتمثل اليوم في ما يسميه "مهاجمين حصلوا على التمكين".

يضيف إن مثل هذا الجهادي المنضم حديثًا إلى شبكة التنظيم "ليست لديه أية صلات سابقة بمنظمات إرهابية، لكنه مكلف تنفيذ تعليمات ضد أهداف محددة، ومزوّد بمعلومات تسهِّل وتضمن نجاحه في هجومه".

واعتبر أن مثل هؤلاء المرشحين لتنفيذ اعتداءات لا يحتاجون البحث في مكان آخر غير الانترنت للحصول على التوجيه والنصح المتوافرين على الشبكة منذ سنوات، واللذين سيعودان مجددًا بعد أية محاولة لشطبهما.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
: ضياء رشوان: داعش فشل في مصر اليوم 2:25 ص

قال ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات: إن 'نظرية داعش' فشلت فى مصر تمامًا، ولم يتبق إلا اسمها. جاء ذلك في كلمته، خلال جلسة 'إنجازات السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب، وإعادة بناء مؤسسات ...

كما توقعنا: «داعش» مسمار جحا جديد لاستباحة المنطقة؟ د. فيصل القاسم اليوم 2:25 ص

المقال التالي لم أكتبه أمس، بل كتبه في السادس من سبتمبر أيلول عام ألفين وأربعة عشر، أي قبل أكثر من ثلاث سنوات. وتساءلت فيه وقتها: هل داعش حركة جهادية تريد تحرير

ماكرون يكشف أولويات ما بعد داعش أخبار سكاي نيوز عربية اليوم 2:25 ص

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون أن تنظيم داعش في العراق وسوريا "هزم بشكل كامل تقريبا"، وأن الأولوية باتت لإعادة البناء.

: «يونيسف»: حرب العراق على «داعش» شردت 1.3 مليون طفل اليوم 2:25 ص

قالت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إن الأطفال يشكلون نحو النصف من بين 2.6 مليون شخص نزحوا في العراق، بسبب الحرب التي استمرت ثلاثة أعوام على تنظيم «داعش»، وإن العنف المستمر يعرقل جهود تخفيف معاناتهم. ...

عمليات استباقية تستأصل داعش في لبنان... كشف الخلايا النائمة والإمساك بالأمن - أسرار شبارو - النهار اليوم 2:25 ص

بعد العراق وسوريا قادة ''داعش'' في لبنان... فإلى متى سيبقى الأمن ممسوكاً؟

كيف أسهمت الأقمار الصناعية في سقوط داعش؟ 16/01/2018 | 1:00 ص

الأقمار الصناعية رسمت صورة للمخابرات الأمريكية عن شكل الاقتصاد ونمط المعيشة للمواطنين في مدن سوريا والعراق تحت حكم داعش.

كيف تعيد إيران بناء القاعدة من بقايا داعش في سوريا؟ - العربية.نت الصفحة الرئيسية 16/01/2018 | 1:00 ص

أفادت تقارير غربية أن إيران تعمل على لملمة شتات تنظيم quot;داعشquot; وجيوبه في سوريا لإعادة تأهيل وبناء تنظيم القاعدة باستخدام علاقاتها الاستراتيجية



داعش بعد الهزيمة الميدانية: الخلافة الافتراضية هي الحل! تنظيم داعش يلجأ داعش، الذي بات على شفير الهزيمة الميدانية التامة في العراق وسوريا، إلى



اشترك ليصلك كل جديد عن تنظيم داعش

خيارات

داعش بعد الهزيمة الميدانية: الخلافة الافتراضية هي الحل!
المصدر http://elaph.com/Web/News/2018/1/1185419.html http://elaph.com
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي داعش بعد الهزيمة الميدانية: الخلافة الافتراضية هي الحل!

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars