الموضوعات تأتيك من 12675 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: حوادث > تفجيرات

تفجير كابول.. وعصابات المخدرات

13/01/2018 | 11:25 م 0 comments
تفجير كابول.. وعصابات المخدرات

الشك في إعلان داعش المسؤولية عن الانفجار رغم أن التنظيم لديه فرع إقليمي وكان وراء أشد الهجمات المروعة لكن عصابات المخدرات ليست في منأى عما يحدث بكابول.

اقرأ أيضا:
قتلى وجرحى في تفجير يستهدف الشرطة بكابول
حماس تحمّل الاحتلال مسؤولية تفجير صيدا -
عاجل قتلى وجرحى في تفجير دراجة نارية في حي القصور بإدلب شمال غربي سوريا
إصابة القيادي الحمساوي محمد حمدان في تفجير بجنوب لبنان Euronews
الكويت- هيئة محلفين اتحادية امريكية توجه اتهاما لمنفذ تفجير منهاتن MENAFN.COM

وقع تفجير انتحاري آخر ليلة الخميس الماضي في العاصمة الأفغانية المنكوبة كابول، وحصد أرواح أكثر من عشرة ضباط شرطة. وانتظر الصحافيون واحداً من المشتبه بهما المعتادين، «داعش» أو «طالبان»، إعلان المسؤولية عن الهجوم، وهو ما فعله تنظيم «داعش» الإرهابي في نهاية المطاف، غير أن المواطنين الأفغان المطلعين على توقيت وموقع الهجوم كان لهم قول آخر!

حدث الانفجار في قرية «بانايي» الفقيرة، التي يغلب على مبانيها الطوب اللبن، وفي واجهتها توجد سلسلة من المتاجر التي تشتهر لدى سكان كابول بكونها سوقاً سوداء لبيع المسكرات والمخدرات والأسلحة، وتُهيمن عليها إحدى قبائل «البشتون» القوية. وقد سبقته حملة شرسة لمكافحة المخدرات شنتها شرطة المدينة، وقتلت خلالها شاباً، واعتقلت كثيرين.

دفعت حملة الشرطة أفراد قبيلة «هوتاك» إلى التظاهر على طريق سريع، حيث أعربوا عن غضبهم بشأن وفاة شاب يبلغ من العمر 22 عاماً أُطلق عليه اسم «إنجنير»، ورددوا: «تقتلونا وتعتقلونا.. من يُنصت لنا؟!».

أعاقت تلك المظاهرة العفوية السير على طول أميال من الطريق، وتم استدعاء شرطة مكافحة الشغب، وبحلول الساعة التاسعة مساء، تم تطويق المنطقة من ثلاثة جوانب، وتم ترك جانب واحد مقابل محلات قرية «بانايي». ويؤكد مسؤولو الشرطة أن الانتحاري اقترب من ذلك الاتجاه صوب مجموعة من الشرطيين، حاصداً أرواحهم وروحه في كرة من النيران. وحسب الجنرال محمد سالم إحساس، قائد شرطة كابول: «فقد كان ذلك غير متوقع، ولا بد أن نحقق الآن فيما إذا كان الانتحاري قدم من تلك القرية، لينتقم!».

مثل سكان كابول، شكك «إحساس» مباشرة في إعلان تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم. ورغم أن التنظيم لديه فرع إقليمي، ويقر قائد الشرطة بأنه كان وراء كثير من أشد الهجمات المروّعة في المدينة، إلا أنه يشكك في أن نشطاء ذلك الفرع يمكنهم أن يردوا بسرعة كافية لاستهداف أنشطة الشرطة بصورة مفاجئة. وبدلاً من ذلك، يتصور أن الهجوم يمكن أن يكون رداً، ليس على مقتل «إنجنير» المنتمي إلى قبيلة «هوتاك»، وإنما كان انتقاماً لمصادرة كميات كبيرة من الممنوعات.

أوضح «إحساس»، أن الشرطة عثرت يوم الخميس الماضي على اثنين كيلوجرام من الهيروين وثلاثة كيلوجرامات من الأفيون، وأكثر من 500 قرص من مخدر «الإكستاسي»، ومئات اللترات من الكحوليات، منزلية الصنع، مخزنة في زجاجات وعبوات مياه، إضافة إلى أسلحة وقنابل يدوية.

اعتبر أن «ما وصفوه بالمظاهرة على الطريق، كان مجرد تكتيك للإعاقة، هدفه منع الشرطة من التوغل في القرية»، مضيفاً: «ربما أن ذلك ما حال دون عثورنا على الصدريات الناسفة، التي نشتبه في أنها بحوزتهم ويقومون ببيعها». وأما بالنسبة لمقتل «إنجنير»، فلم يُعرب «إحساس» عن أي أسف، وأشار إلى أن شقيقه حسين، الذي يقبع حالياً في السجن، كان قائد خلية.

ويوم السبت الماضي، اشتعلت جذوة الغضب في «بانايي»، ووقف «زيارمال» و«ناويد»، شقيقا «إنجنير» و«حسين»، أمام المتاجر المغلقة، وفي أيديهما أظرف معبأة بصور شقيقهما القتيل. وتجمع مجلس قبيلتهم في ساحة خلف المتاجر، وجلسوا في صفوف. لم يُقر أحد بأن أفراد القبيلة يبيعون في الوقت الراهن أية ممنوعات، وإن كان البعض أشار إلى أن ذلك كان يحدث في الماضي. وقال «ناويد»: «لقد حضروا إلى منزلنا، وأطلقوا الرصاص في كل مكان، وأردوا شقيقي برصاصة في رقبته، وسحلوه إلى الخارج بينما كان ينزف حتى الموت، لقد كان بريئاً وأعزلاً!»، مضيفاً، بينما كان يذرف دموع الأسى، «لقد أردوه حتى من دون مطالبته بالاستسلام».

في منزل أسرتهم، كانت أرضية غرفة المعيشة الطابق العلوي ملطخة بالدماء، بينما كانت آثار الرصاصات موجودة على جدران الغرفة الصغيرة، ودماء «إنجنير» متناثرة على الدرج المؤدي إلى الباب الرئيسي.

بالنسبة لقبيلة «هوتاك»، كان التفجير الانتحاري حادثاً عرضياً، إذ استغلت جماعة مسلحة ميزة تجمع الشرطة، وأما بالنسبة للممنوعات المصادرة التي عرضتها الشرطة، فيتهم أفراد القبيلة الشرطة بالفساد والتسييس.

اعتبر مالك أحمد شاه، رئيس مجلس قبيلة «هوتاك» أن الشرطة كانت تبتز أصحاب المتاجر في «بانايي» منذ الانتخابات الرئاسية السابقة، التي تمخضت عن نتائج مثيرة للجدل، وأوشكت على تأجيج حرب أهلية مجدداً في عام 2014، موضحاً أن سكان القرية من أنصار الرجل الذي فاز بمنصب الرئيس «أشرف غني»، وأن معظم أفراد الشرطة، كانوا مؤيدين لمنافسه عبدالله عبدالله. وذكر أنه «في كل أسبوع كانوا يأتون ويطلبون زهاء 1500 دولار، يدفعها أصحاب المتاجر مجتمعين، لكن خلال الشهر الجاري بدأنا نرفض دفع الرشى، وهو ما دفعهم إلى الانتقام!». وأكد «شاه» أنه حزن لمقتل ضباط الشرطة، قائلاً: «لا نريد أن يُقتلوا، فهم أشقاؤنا». ولفت إلى أن 8 من أفراد قبيلته أصيبوا في التفجير، لافتاً إلى أنه لو لم يغيروا على القرية، لما حدث كل ذلك!

ماكس بيراك

صحفي أميركي

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
حماس تحمّل الاحتلال مسؤولية تفجير صيدا - 15/01/2018 | 7:00 ص

رام الله- وطن للأنباء: عقّب مسؤول حركة حماس في صيدا أيمن شناعة، على الانفجار الذي استهدف سيارة احد كوادرها صباح اليوم، بالقول: الأخ محمد حمدان هو أحد الكوادر التنظيمية لحركة حماس ...

إصابة القيادي الحمساوي محمد حمدان في تفجير بجنوب لبنان Euronews 15/01/2018 | 7:00 ص

تلفزيون المنار يقول إن مسؤولا في حماس اصيب جراء إنفجار قنبلة في لبنان

موقع العهد الاخباري: تفجير صيدا: إصابة الأخ حمدان طفيفة والعبوة قدرت بـ 400 غرام من مواد متطورة ـ مصور 15/01/2018 | 7:00 ص

موقع العهد الاخباري:تفجير صيدا: إصابة الأخ حمدان طفيفة والعبوة قدرت بـ 400 غرام من مواد متطورة ـ مصور

الحريري: تفجير صيدا استهداف لأمن المدينة ..ونحن بانتظار نتائج التحقيقات - جريدة المستقبل 15/01/2018 | 7:00 ص

الحريري: تفجير صيدا "استهداف لأمن المدينة"..ونحن بانتظار نتائج التحقيقات

حاول تفجير جهاز الصراف الآلي باستخدام الغاز فانفجرت فيه عبوة ناسفة.. حديث مواقع التواصل بالفيديو - 15/01/2018 | 7:00 ص

انفجرت عبوة ناسفة عن طريق الخطأ في لص أثناء محاولته تفجير صراف آلي في أحد شوارع إسكتلندا

: لص يفجر نفسه أثناء سرقة ماكينة ATM .. فيديو 13/01/2018 | 11:25 م

فجر لص نفسه اثناء محاولته سرقة ماكينة صرافة باحد الشارع فى باسكتلندا و يبلغ من العمر 51 عاما ، بعد محاولته تفجير ماكينة 'ATM' بواسطة الغاز لتنفجر فيه لعدم ضبط الموقد قبل استخدام الغاز. وتظهر لقطات ...

تفجير انتحاري في العاصمة العراقية بغداد - صحيفة 13/01/2018 | 11:25 م

قتل 8 أشخاص وأصيب ما لا يقل عن 10 آخرين، في تفجير انتحاري وقع، السبت، في العاصمة العراقية بغداد. وقالت الشرطة ومسؤولون في مستشفيات، إن انفجارا ضرب أحد الأحيا



تفجير كابول.. وعصابات المخدرات تفجيرات الشك في إعلان داعش المسؤولية عن الانفجار رغم أن التنظيم لديه فرع إقليمي وكان وراء أشد الهجمات المروعة لكن عصابات المخدرات ليست في منأى عما يحدث بكابول.



اشترك ليصلك كل جديد عن تفجيرات

خيارات

تفجير كابول.. وعصابات المخدرات
المصدر http://www.middle-east-online.com/?id=264919 .:ميدل ايست اونلاين::Middle East Online:.

زيارة الموضوع الاصلي
تفجير كابول.. وعصابات المخدرات
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي تفجير كابول.. وعصابات المخدرات

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars