الموضوعات تأتيك من 12682 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

التلويح بالانسحاب من دوري

14/01/2018 | 4:00 ص 0 comments

متابعة - بلال قناوي: لا تزال دول الحصار خاصة السعودية والإمارات تصر على خلط السياسة والرياضة، ويبدو أنهما لم يستفيدا من الدرس القاسي في خليجي 23 الذي شهد تحدياً كبيراً ....

اقرأ أيضا:
سياسيون بحرينيون: الشكوى القطرية لمجلس الأمن ضد الإمارات «ابتزاز»
اليمن العربي: الاتحاد الآسيوي يصر على لعب الدوري بقطر.. والمملكة تهدد بالانسحاب
الأحبابي يستعرض تحديات مهمة الإمارات في المريخ - جريدة الاتحاد
الإمارات قبلة مبدعي العالم - جريدة الاتحاد
بسبب قـطـر .. تهديد سعودي بالانسحاب من أبطال آسيا

متابعة - بلال قناوي:

لا تزال دول الحصار خاصة السعودية والإمارات تصر على خلط السياسة والرياضة، ويبدو أنهما لم يستفيدا من الدرس القاسي في خليجي 23 الذي شهد تحدياً كبيراً بمشاركة كل المنتخبات وبحضور جماهيري كبير، مع نجاح غير مسبوق، رغم حصارهم الجائر والظالم على قطر.

ولا يزال الاتحادان يصران على حرمان شبابهما خاصة الإمارات من حقهم الطبيعي في المنافسة الرياضية بحصارهما لقطر وبرفضهما اللعب في الدوحة سواء على مستوى المنتخبات والفرق، ولم يستوعب الاتحاد الإماراتي الدرس القاسي، والضربة الموجعة التي تلقاها في تصفيات كأس آسيا للناشئين عندما رفض وصول منتخبه إلى الدوحة ورفض اللعب وانسحب وكانت النتيجة العقوبة المالية والإدارية، ناهيك عن العقوبة الأكبر المتمثلة في حرمان لاعبيه وناشئيه من اللعب ومن المنافسة وفقدانه فرصة اللعب في كأس آسيا.

اليوم يتكرر الموقف بغباء أكبر وبإصرار على تحدي اللوائح والقوانين القارية والدولية التي تنص على تطبيق نظام الذهاب والإياب، وتصر بدون أدنى مسؤولية على إقامة مبارياتها مع فرقنا بدوري أبطال آسيا 2018 على ملاعب محايدة.

يصر الاتحادان الإماراتي والسعودي دون أدنى شعور بالمسؤولية، على تحدي قرارات المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي وتوصيات وإصرار الفيفا على الذهاب والإياب، وتطلب اللعب مع فرقنا بملاعب محايدة.

قرار قاري واضح وصريح

الاتحاد الاسيوي ممثلا بلجنة المسابقات ثم المكتب التنفيذي رفضا بقوة وحسم وحزم في اجتماعاتهما بطوكيو وبانكوك نهاية نوفمبر الماضي كل المحاولات التي قام بها الاتحادان الإماراتي والسعودي لإقرار نظام الملاعب المحايدة، وأصدر المكتب التنفيذي قراره الصارم وبحضور انفانيتنو رئيس الفيفا، باستمرار نظام الذهاب والإياب، وبناء عليه جرت مراسم قرعة دوري أبطال آسيا 7 ديسمبر الماضي، ورغم ذلك لايزال الاتحادان السعودي والإماراتي وهما لا يتمتعان بأي روح رياضية ويتحديان الفيفا بوضوح بخلطهما السياسة والرياضة، ويرفضان نظام الذهاب والإياب ويصران على اللعب على ملاعب محايدة.

الإصرار السعودي والإماراتي الذي يعتبر تحدياً لقرارات المكتب التنفيذي ولوائحه التي ترفض خلط السياسة بالرياضة، ولشعار الفيفا باللعب النظيف بعيداً عن السياسة، تكرر مؤخراً من خلال اجتماعاتهما مع وفد الاتحاد الآسيوي الذي زار المنطقة وبدأ بزيارة قطر ثم الرياض وأبو ظبي، حيث أعلن الاتحادان السعودي والإماراتي خلال لقائهما مع وفد الاتحاد الآسيوي برئاسة برافول باتل النائب الأول لرئيس الاتحاد، إصرارهما على اللعب مع أنديتنا على ملاعب محايدة أو الانسحاب من دوري أبطال آسيا.

تمسك قطري باللوائح

في المقابل فإن الكرة القطرية وأنديتها مصرة وبقوة على التمسك بقرارات المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي باستمرار نظام الذهاب والإياب، والتمسك بحقها في إقامة مباريات أنديتنا وفرقنا على ملاعبها وبين جماهيرها، والتمسك أيضاً بلوائح وقوانين الاتحاد الآسيوي الذي يرفض خلط السياسة بالرياضة.

وإصرار قطر وأنديتها على حقها في اللعب على ملاعبها وبتطبيق الذهاب والإياب يأتي من معرفتها باللوائح والقوانين، وهو ما ساعد الاتحاد القطري على تحدي الاتحاد الإماراتي الذي أراد نقل منتخبه للناشئين من مجموعتنا بتصفيات آسيا إلى مجموعة أخرى ونقل المنتخب العراقي إلى مجموعتنا ولم يكن أمام الاتحاد الآسيوي سوى الاستسلام للإصرار القطري المبني على الحق والعدل واللوائح والقوانين.

ومن المؤكد أن الأندية القطرية ليست طرفاً في هذه القضية أو في هذه المشكلة، كونها تتفق في الرأي مع الاتحاد الآسيوي في تطبيق نظام الذهاب والإياب وهو المبدأ الذي من أجله جاءت زيارة الوفد الآسيوي للدوحة والرياض وأبوظبي وهو ما أكده برافول باتل في لقائه مع قيادات ومسؤولي الاتحاد القطري في اجتماعه معهم بالدوحة الأربعاء الماضي.

التهديد بالانسحاب «فشنك»

من خلال اجتماعات مسؤولي الاتحادين السعودي والإماراتي مع وفد الاتحاد الآسيوي، كان هناك تهديد سافر بانسحاب فرقهما من دوري أبطال آسيا وبالتالي فشل البطولة التي تضم 6 فرق من الإمارات والسعودية.

ونسي مسؤولو الاتحادين الفاشلين السعودي والإماراتي أن تطبيق الملاعب المحايدة، هو الفشل الحقيقي لدوري أبطال، كون الدول التي تستضيف مباريات فرقنا - إذا اعتبرنا أن الاتحاد الآسيوي سيوافق على ذلك - لا ناقة لها ولا جمل في البطولة، ولن يكون هناك إقبال جماهيري، حتى لو سافرت بعض الجماهير من الإمارات والسعودية إلى هذه الدول، كما أن الفشل سيمتد إلى الجانب التسويقي وليس الجماهيري فقط، ومن المؤكد أن الشركات الراعية للاتحاد الآسيوي ودوري أبطال آسيا ستكون أول من يرفض الملاعب المحايدة.

وعلى العكس تماماً فإن انسحاب الفرق الإماراتية والسعودية لن يؤثر مطلقاً على الاتحاد الآسيوي وعلى دوري أبطال آسيا، حيث توجد فرق كبيرة وعريقة بغرب آسيا تحلم باللعب في دوري أبطال آسيا مثل الفرق الكويتية والتي تم رفع الإيقاف الدولي عنها، والفرق العمانية أيضا، ناهيك عن الفرق الأردنية والعراقية أيضا وهي فرق جيدة وبعضها أفضل بكثير من بعض الفرق الإماراتية والسعودية خاصة المشاركة في النسخة الجديدة لدوري أبطال آسيا 2018

ونغمة واسطوانة التهديد بالانسحاب السعودي والإماراتي، نغمة قديمة وفاشلة وقوبلت بالرفض القاطع والصارم من قبل الاتحاد الآسيوي والذي كان قوياً في تصريحاته عندما لوحت الأندية الإماراتية والسعودية بالانسحاب، وأعلنها الآسيوي صريحة ومدوية أن هناك بدائل جاهزة في حالة انسحاب الفرق، منها زيادة عدد الفرق المتأهلة وهي قطر وإيران وأوزباكستان، وضم فرق أخرى تستحق.

ولو قمنا بمراجعة الفرق السعودية والإماراتية سنجد أنها فرق عادية باستثناء الهلال السعودي، بينما تشارك الإمارات بفرق ليست قوية مثل الوصل والوحدة والجزيرة بينما العين الذي يعد الأبرز فلن يشارك إلا إذا اجتاز التصفيات.

وتجدر الإشارة إلى أن السعودية تشارك بفريقين فقط هما الهلال والأهلي بعد أن فشلت في تطبيق معايير الاتحاد الآسيوي وفي الحصول على ترخيص اللعب بآسيا.

اختبار قوي للآسيوي

وما يحدث في الوقت الحالي من غباء رياضي للاتحادين السعودي والإماراتي لكرة القدم، هو اختبار حقيقي للاتحاد الآسيوي الذي يجب أن يثبت للجميع قوته وسيطرته على الكرة في القارة الصفراء

ونتوقع أن ينجح الاتحاد الآسيوي في هذا الاختبار خاصة والعالم ينظر إليه وإلى قراراته.

ونتوقع أن ينجح لأن المسؤول عن الملف هو الهندي برافول باتل النائب الأول لرئيس الاتحاد وليس البحريني سلمان بن إبراهيم الذي انسحب من الملف لحرج موقفه.

 

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
: الإمارات الأولى عربيا في جودة الحياة امس 19:50 م

أكدت وسائل الإعلام الإماراتية أن الإمارات حلت بالمرتبة الأولى عربيًا وفي المركز 21 عالميا، في مستوى

أبو يعرب المرزوقي للقدس العربي: الامارات وفرنسا تحاولان زعزعة استقرار تونس امس 19:50 م

قال الفيلسوف أبو يعرب المرزوقي في حوار لصحيفة القدس العربي أن كل من دولتا الإمارات وفرنسا تحاولان زعزعة الأمن والاستقرار في تونس. واِعتبر المرز

دوت إمارات - الإمارات الأولى عربياً في جودة الحياة امس 19:50 م

حلت الإمارات في المرتبة الأولى عربياً، وفي المركز21 عالمياً، في مستوى جودة الحياة، بحسب تقرير موقع «نمبيو» لعام 2018 الذي يقيس مستويات المعيشة في 60...

وجهات نظر الإمارات ما بعد 2050 Al Ittihad Newspaper - جريدة الاتحاد امس 19:50 م

الخبر اللافت، هذا الأسبوع، أن هناك تحولات استراتيجية في التخطيط للمستقبل تحدث الآن في أبوظبي والمنطقة، ليس بهدف استدامة الطاقة فقط، ولكن أيضاً بهدف تحقيق الاستدامة في كل شيء بما فيها الاستقرار الأمني،

الإمارات: انتهاكات قطر تهدد سلامة ركاب الطائرات - العربية.نت الصفحة الرئيسية امس 19:50 م

أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أن الإمارات ستخاطب منظمة الطيران المدني الدولي بشأن الانتهاكات القطرية الخطيرة لاعتراضها

الإمارات تقحم طيرانها المدني بالسياسة وتهوي بسمعته للحضيض امس 19:50 م

موقع اخباري منوع يتناول الشؤون العربية عامة والشؤون الخليجية خاصة ... نبض الخليج العربي



التلويح بالانسحاب من دوري اخبار الامارات متابعة - بلال قناوي: لا تزال دول الحصار خاصة السعودية والإمارات تصر على خلط السياسة والرياضة، ويبدو أنهما لم يستفيدا من الدرس القاسي في خليجي 23 الذي شهد تحدياً كبيراً ....



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار الامارات

خيارات

المصدر http://www.raya.com/news/pages/18191324-64f6-4210-bfed-b5ecb277aee5 جريدة الراية - أحدث الاخبار من قطر والعالم يوميا - الصفحة الرئيسية

زيارة الموضوع الاصلي
التلويح بالانسحاب من دوري
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي التلويح بالانسحاب من دوري

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars