الموضوعات تأتيك من 13605 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > حب وزواج

'العنيدة والذئاب' بين الأدب والتحليل النفسي

14/01/2018 | 7:50 ص 0 comments

صلاح شعير يناقش في روايته التغيرات في الهرم الاجتماعي، والعلاقة بين الرجل والمرأة، وبث ثقافة الأمل.

اقرأ أيضا:
خالد دجوى خبير تنمية المهارات الشخصية: الحب وحده لا يكفي لاستمرار حياة زوجية ناجحة - الشباب
: محمد ناجى زاهى يكتب: حينما يسير القاتل فى جنازة المقتول
: أمين الفتوى بدار الإفتاء: هروب الفتاة للزواج من رجل غير جائز
: الإفتاء: لا يمكن إرغام الفتاة على زيجة لا ترضاها ..فيديو
: د. رشا سمير تكتب: موسم صيد العشاق.. الحب والخيانة وأشياء أخرى

صدرت للكاتب والأديب صلاح شعير رواية "العنيدة والذئاب" عن دار يسطرون للطبع والنشر والتوزيع بالقاهرة، وسوف يتم نشرها إلكترونيًا لتكون متاحة لعشاق الأدب فى جميع أنحاء العالم عن طريق موقع العبيكان، وموقع كتبى؛ حيث يتميز المؤلف بتنوع إنتاجه الأدبي بين المسرح والرواية، وأدب الطفل، والدراسات الأدبية، والفنون والتراث، وغيرها من البحوث الاقتصادية، والاجتماعية، والكتابة الصحفية.

• ملخص الرواية:

تدور أحداث الرواية في القاهرة الكبري، في إطار رومانسي قلق، حيث تنقسم ليلي بين حلمها في الحب والثراء، بيد أن جمالها الفائق يجعلها مطمعًا لكل الذكور، إلى أن يستطيع ناجي النفاذ إلى قلبها، وبعد صراع شاق، وطول معاناة فاز بها، وتزوجها، ولكن غيرته عليها تسببت في تصدع هذه العلاقة ومن ثم الطلاق؛ فكسرت الصدمة إيمانها بالحب كعاطفة راقية تجمع بين الرجل والمرأة، وبعدها سقطت في عالم البحث عن المادة، ولكن تعرضها للكثير من ألاعيب الرجال، وكذب بعضهم عليها؛ كل ذلك جعلها تفقد الثقة في الحياة وتتحول إلى شخصية متمردة، عنيدة تارة، وضائعة تارة أخرى، وتزوجت مرة ثانية، ولكنها لم تفلت من الألم النفسي بسبب ما أصابها من جراح متعددة، وظلت هكذا حتى قابلت كمال عمر ذلك الشاب النبيل الذي أعاد إليها الثقة في الدنيا، ولكنه وصل متأخرًا، فوظف كل طاقته لانتشالها من الفراغ حتى تحيا سعيدة، وذلك في حقبة زمنية تقدر بثلاثة عقود.

• البناء الفني للرواية:

تتميز الرواية بثراء مضمونها، وتعدد مشاربها، وانتماءاتها ما بين: الواقعية والرومانسية والاجتماعية والنفسية؛ فهي رواية تنتمي لكل هذه التصنيفات، الأمر الذي يمكن معه أن نطلق عليها الرواية الشاملة المتحررة من التصنيف التقليدي للرواية، أضف إلى ذلك قوة بنائها الفني؛ والإمساك ببراعة بعنصري الزمان والمكان، والابتكار في تعدد المكان ورحابته، وتعدد العقد والإشباعات بشكل مرحلي بنائي؛ يسهم في تكوين العقدة الرئيسة والحل، والمحافظة على عناصر التشويق بشكل دائم ومستمر، مع نوع من التوتر الشيق، ورسم الشخصيات بهدوء وتمهل، وعلى مراحل تراكمية متدرجة دون قفزات مزعجة.

• اللغة والصور الجمالية:

صيغت الرواية بلغة سهلة بسيطة، تُوهم بالعامية، لكنها فصيحة مألوفة تناسب الشخصية الناطقة بها، ومن أوضح الخصائص المميزة للكاتب والمبدع "صلاح شعير" في هذه الرواية - وفي سائر أعماله الروائية - جمال الصورة وثرائها، وذلك النبع الدفاق الذي لا ينضب من التشبيهات والاستعارات التي لا يعجز عن توليدها وابتكارها، وتزخر بها كل صفحة من صفحات الرواية.

• الشخصيات:

تنطلق هذه الرواية - بشكل واع - من بوابة التحليل النفسي الرصين عبر الإبداع الأدبي؛ حيث الغوص في أغوار النفس البشرية بعمق، ورصد ما يؤثر فيها من لحظات الميلاد حتى نهاية العمر؛ لأن التربية تمثل موجهًا سلوكيًا مهمًا في حياة الأفراد، ومحددًا رئيسيًا للشخصية، وهذا ما طرحته الرواية بحرفية عالية، عندما رصدت مراحل الطفولة لكل الشخصيات الرئيسة؛ فعلى سبيل المثال: يؤثر ترتيب الشخص بين إخوته بدرجة كبيرة في نمو الشخصية، ويؤثر التفريق في المعاملة بين الإخوة على السلوك الإنساني لاحقًا، كذلك مدى إشباع الحاجات الفسيولوجية، والعقلية، والنفسية، وارتباط ذلك بالصحة النفسية؛ حيث يظل إشباع الحاجة لتحقيق الذات في قمة الاحتياجات الموجهة للسلوك الإنساني، وهو ما يتفق مع نظرية "ماسلو" في الحاجات النفسية؛ حينما وضع الحاجة لتحقيق الذات في قمة هرمه التصنيفي.

رصد الكاتب معالم الشخصيات بوعي وتحليل موضوعي، وضغط بشدة على الجرح المؤلم، حيث النرجسية، والاستعراضية نوعان من الأعراض المعروفة في التحليل النفسي، عرفناهما في شخصية البطلة (ليلى) في وضوح وإقناع من المؤلف، كذلك النكوص، والتعويض، من الظواهر النفسية التي ناقشتها الرواية.

وتبرز الرواية في شخصية ناجي غريزة حب التملك، وفي شخصية تفيدة هانم مشكلة الحرمان العاطفي، وأثر الإشباع العاطفي في الصغر على شخصية كل من رضوان، وفواكه، أما محاولة الشخص تعويض ما حُرم منه في طفولته من إشباعات؛ فيلجأ لتعويضها في الكبر ظهر في شخصية السلاموني بيه، وزوجته راوية هانم، وكذلك طرحت الرواية تأثير البيئة العشوائية على جنوح بعض الشخصيات نحو الجريمة.

وقد نجح المؤلف في توظيف الشخصيات في خدمة الصراع الدرامي المتصاعد حيث عرض كل الأنماط البشرية بتوازن، حيث لم يطرح فكرة الكوب الفارغ فقط، فقد قدم النصف الممتلئ من الكوب أيضًا، حتى لا ينشر ثقافة التشاؤم، وتلك المنهجية في البناء الروائي تجعل العمل منطقيًا وممتعًا، لأن القارئ يرى بيئته الواقعية في النص الأدبي، وسوف يجد المتابع أن الرواية تضم شرائح عديدة تمثل صورا مألوفة من المجتمع المصري، حيث برزت شخصيات رجال الأعمال الأشرار، في كل من: فتحي شهدي، راضي حمزة، أما عن تدهور مستوى الطب البشري فقد برز ذلك في شخصية الطبيب الجزار الذي لا هم له إلا جمع المال، وصورة المحامي الانتهازي في شخصية سمير طايع، أما وجوه الخير في المقابل فكانت في صورة كل من رجل الأعمال عبود بيه، وتفيدة هانم الأنيقة، والمحامي وليد دعبس.

أما الطبقات المسحوقة؛ فقد برزت في شخصية جاد أفندي، وصورت الرواية أيضًا أسباب المعاناة النفسية، والإحباطات التي يعاني منها الشباب العاطلون الذين لم يشفع لهم الاجتهاد والعلم في اللحاق بركب العمل وبرز ذلك في شخصية دكتور سيد جاد.

• مضامين الرواية:

يوجد بالرواية الكثير من المضامين المتنوعة، والتي تصف وتصور الكثير من المعاني الرومانسة، والقيم الاجتماعية، وغيرها، وسوف يتم عرض بعضها على سبيل المثال وليس الحصر كما يلي:

العلاقة بين الرجل والمرأة:

في مقابل الخط الرومانسي الرقيق في شخصية ليلى وناجي وكمال عمر، ظهرت شخصية المرأة النمطية التي ترى أن الزواج رجل وامرأة وإمكانيات، أما المشاعر فسوف تاتي لاحقًا، وظهر ذلك في شخصية رجاء وزوجها، وعرض الكاتب صورة الانحلال الخلقي في فتاة الليل مي والمصور، في مقابل الطهر والعفاف في شخصية رضوان وفواكه، أما ضحايا الحب الكاذب فقد ظهر في نموذج الفتاة شهد المذبوحة في شرفها باسم الحب، ومن ثم نجد أن الكاتب عرض كل الصور التي تحدد علاقة آدم بحواء بشكل غير مباشر، وبتحليل عميق عبر صوت الرواي الذي كان يظهر في لقطات محددة دون إسراف يشعر المتلقي بالملل.

قاع المدينة:

عندما ولج المؤلف في داخل المناطق العشوائية التي برزت كمرض سرطاني في المدن المصرية شرح معالم شخصيات العربجي، وجودة الزبال، وسندس كلاف المواشي، وزوجته كريمة بائعة الحلوى، وعنتر الحلاق، وزوجته حسنات البلانة، وبائع السميط الذي تحول إلى رجل أعمال عن طريق تجارة المخدرات، وزوجته فلة بائعة الورد التي اشترت شهادة جامعية لتصبح صاحبة مدرسة خاصة، ولم يقصد الكاتب بقاع المجتمع إهانة للفقراء؛ بل للسلوك الإجرامي فقط؛ معلنا تعاطفه مع هذه الطبقات المسحوقة؛ لأنهم مجرد ضحايا لسوء الإدارة طيلة عقود طويلة.

يقول الكاتب في صـ 52: "نشأ السلاموني قرب منطقة الدويقة العشوائية، والتي تعج بمختلف الشرائح بعضهم من جار عليه الزمان، وبعضهم من دفع رغمًا عنه إلى الجهل دفعًا؛ فسقط كما يسقط الذباب، ومعظم هؤلاء كانوا من المقهورين، كل آمالهم أن يعيشوا كرامًا، بعضهم يبحث بين مقالب القمامة عن كسرات خبز؛ تقمن صلبه، فإذا وجدها يهرول يبحث عن حائط يستظل به من حرارة الشمس، حتي ينام أسفله عندما يحل المساء، وغالبًا لا يجد هذا الحائط؛ فيهيم على وجهه مصلوبًا في الضياع".

التغيرات في الهرم الاجتماعي:

تطرح الرواية صورًا للهرم الاجتماعي المقلوب الذي طغى على النسيج الاجتماعي في الكثير من الحالات، وقد جاء هذا التغير في جزء منه بعيدأ عن معايير الكفاءة أو العلم، أو العمل؛ حيث تكمن خطورة بعض هذه التغيرات في أن الثراء الذي هبط على بعض الأفراد إنما تحقق عبر الأنشطة غير المشروعة وعلى رأسها تجارة المخدرات، وهذا الاتجاه كان واضحًا في حسن بائع السميط الذي تحول إلى رجل أعمال عبر الأرباح الطائلة التي حصلها من نشاطه الإجرامي في بيع المخدرات، ومن ثم غادر عالم الفقر إلى عالم الثراء محملا بفكر العشوائيات، فطمس بما يحمله من عادات سلبية قمة الهرم مع أمثاله من المخالفين للقانون، ومن ثَمَّ تصدعت منظومة الأنساق الاجتماعية بسبب تصدع بعض القيم الحاكمة للسلوك لدى الشرائح الفاسدة من الذين يهدمون منظومة القيم بسطوة المال الملوث، وسوف يكتشف المتابع للأحداث أن الذي تغير في هؤلاء هو الشكل أما الجوهر فقد ازداد سوءًا على سوء.

الغيرة والحسد:

تلك الصفتان الذميمتان من أخطر ما يغلف سلوك البشر، وقد شرحتهما الرواية بوضوح في عدة أنماط سلوكية في تصرفات بعض الشخوص، وخاصة شخصية رجاء موظفة الحكومة التقليدية، تلك المرأة التى عاشت ما يقرب من ثلاثة عقود مع صديقتها ليلى بقناع زائف ناعم الملمس من الخارج وشديد السواد من الداخل، فإذا كان الحسد هو تمني زوال النعمة عن المحسود فإن محرك هذا السلوك لدي رجاء كان بسبب كرهها لقوة شخصية صديقتها، وقدرتها على نيل إعجاب الرجال، وتكوين الثروة، حيث كانت تتمنى في قرارة نفسها أن تكون مثلها أو أفضل منها، وبسبب عجزها عن ذلك تحولت الغيرة إلى نارٍ تأكلها.

الثبات على المبدأ:

تقول الرواية إن الأخيار في هذا العالم ثابتون على مبادئهم، وهم قوة البناء المنوط بها علاج الخلل الاجتماعي، وتنمية الأوطان، ومن هذه النماذج الجيدة شخصية كمال عمر الذي ظل مؤمنا بقضايا العدل والحب والخير والعطاء رغم الإحباطات الممتالية التي لحقت به، ووجود مثل هذا الخط يدعم فكرة الثبات على مبادئ حب الخير، والوطن لدى المتلقي في بؤرة اللاشعور، وهذا الدور الداعم للقيم الإنسانية في الأدب قد يسهم في بناء الأمم عبر التحفيز على السلوك الحميد، وجسدت تصرفات كمال عمر ابن الطبقة المتوسطة المتأرجحة بين الصعود والهبوط، والتآكل، كل معاني الشرف والنبل.

بث ثقافة الأمل:

لم يبتعد الكاتب عن المنطقة الخضراء داخل النفس البشرية، فكل نفس تحمل في جوانبها الخير والشر؛ ولذا يدعونا المنطق لنبحث عن طريقة للتحفيز حتى ننتشل المجتمع من الشر، وقد زرع الكاتب تلك الفكرة من خلال التحول في شخصية سامي السلاموني من شاب عابث يلهو بالنساء مستخدمًا مال أبيه الملوث في غواية النساء وخداعهن باسم الحب، ثم سرقة شرفهن، أو شراء أخريات من أسواق الرقيق الأبيض، لقد تغير عقب صدمة عاطفية هزت كيانه، وتدريجيًا هجر كهوف الضياع إلى طريق الخير. هنا نلاحظ إيمان الكاتب بما يسمى" فلسفة الالتزام في الأدب" ووضوحها لديه؛ حيث يهتم الكاتب بمشاكل وطنه ومجتمعه، ويقترح حلولاً ممكنة لها، ولكن كل ذلك في إطار من الفن الروائي الشيق المحكم، دون فجاجة أو تعدي على روح الفن والأدب.

سر السعادة:

يعلي العمل الأدبي- الذي بين أيدينا - قيمة غاية في الأهمية، وهذه القيمة تكمن في أن السعادة في الرضا، وهذا ما تأكدت منه بطلة الرواية بعد أن أنفقت عمرها تلهث وراء السراب، وكونها قد أدركت الحقيقة وهي على مشارف خريف العمر؛ فتلك ميزة؛ لأنها سوف تنفض عن نفسها آلام السنين، وتعيش مع نفسها في سلام وتناغم، وبما يمنحها السلامة والصحة النفسية، وقد جاء هذا المعني في نهاية الرواية على لسان ليلى وهي تكلم صورة أبيها في صـ 165 قائلة:

"مازلت أسمع صوتك الحنون كأنه أهازيج الحمام تحلق فوق رأسي بأجنحة الأمل، سوف أغتسل بنور الحقيقة، وأحضن الرضا، لأشرب من فيض القناعة، فكل العطاء هو قلبك الكبير".

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
الزواج الناجح يقوم على الحب والمودة البوابة 22/06/2018 | 7:25 م

الزواج آية من آيات الله التي يجب أن نتأمل ونتفكر فيها، والتوافق بين الزوجين دليل رضا الله عز وجل على عباده، قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا

كتبوا فصولاً في الحُبِّ والعلاقة بين الرجل والمرأة.. الفرق بين فقهاء الأندلس العاشقين وشيوخ اليوم! Cedar News - الأرز نيوز - أخبار من لبنان 22/06/2018 | 7:25 م

لا ينتهي حديثي عن ابن حزمٍ حتى ألقاه على الحوض -إن شاء الله- لعل الله يغفر لنا أنْ كُنَّا لا نكتُمُ العشق وإن كنَّا نستر دموعَنا عن أحبابنا.. أقول هذا وأخمِّن أن كلَّ قارئٍ مطَّلعٍ على حضارة أجدادنا في الأندلس قد عرف أنهم كانوا يعيشون في مجتمعات تؤمن بالحب وتُعلِنُه. ولا ينحصر الأمرُ في ابن زيدون مع ولَّادةَ بنت المستكفي ولا ينحسر، فقد كان في ضواحي قرطبة ألف زيدون وألف ولَّادةَ، حتى سبق الشعراءُ الأندلسيُّون إلى الآداب الرومانسيَّة -كما تُسمَّى- وبرَعوا فيها أيَّما براعةٍ، وفتحوا أبوابَها وشادوا عِمرانها حتى اسْتدَّ البناء واشْتدَّ، ولا يحتفي شاعرٌ بوردةٍ إلا إذا كان أندلسياً أو مضمَّخاً بعِطْر الأندلس. يقول الشاعر ابنُ بدرٍ القرطبيُّ يصف التشابه بين ورودٍ أهداها له بعض أصحابه وبين لون خدود المرأة التي يتغزَّلُ بها، وكيف أنها اتَّهمتْه بأنَّ ذلك الورد مسروقٌ من خدَّيْها: كنتُ قد أُهدِيتُ وَرْداً فادَّعتْ ** أنه مِن ورد خَدَّيْها سُرِقْ ومَشَتْ عَجْلى إلى مِرآتِها ** فإذا وردٌ كوردٍ في الطَّبَقْ فهي لمَّا ظنت أن الورد مسروقٌ من خدَّيْها ذهبت مسرعةً إلى مرآتها حتى تتأكد، فإذا ورودها لا تزال معها.. أليس هذا التصوير غايةً في الروعة والجمال؟ وهل تكون هذه الصورةُ إلا صورة من "ربيع قرطبة"؟ وفي مَرْتَعٍ آخر؛ هل نجد شاعراً أصاخَ بسَمْعِهِ -قبل ابن خَفاجةَ الأندلسي– إلى جبلٍ ليُحدِّثَهُ بأخبار الزمان ويرويَ له أحاديث من مرُّوا به ولجأوا إليه؟ وأرعنَ طمّاحِ الذُؤابةِ بَاذخٍ ** يُطاولُ أعنانَ السماءِ بغاربِ يَسُدُّ مَهَبَّ الريحِ من كلّ وِجهةٍ ** ويزحمُ ليلاً شُهْبَهُ بالمناكبِ وَقُورٍ على ظَهرِ الفلاةِ كأنهُ ** طوالَ الليالي مُفْكِرٌ بالعواقِبِ يلُوثُ عليهِ الغيمُ سُودَ عمائمٍ ** لها منْ وميضِ البرقِ حُمْرُ ذوائبِ أَصَخْتُ إليهِ وهوَ أخرسُ صَامتٌ ** فحدثِني ليلَ السُرَى بالعَجائبِ وقال ألا كم كنتُ مَلجأ قاتلٍ ** ومَوطنَ أوَّاهٍ تبـتَّلَ تائبِ وكم مرَّ بي من مُدْلِجٍ ومُـؤَوِّبِ ** وقـال بِظِلِّي من مَطِيٍّ وراكبِ وهل عرف الناس مجالس الطرب وحفلات الأنس إلا في الأندلس؟ ومِن الشِّعْر الذائع الذي غنَّاه الناس شرقاً ومغرباً؛ أبيات لسان الدين ابن الخطيب أحد أعلام مدينة غرناطة الجميلة، إذ يقول: جــادك الغيــثُ إِذا الغيـثُ هَمَـى ** يــا زمــان الــوصل بــالأَندلسِ لـــم يكــن وصْلُــك إِلاّ حُلُماً ** فــي الكــرى أَو خُلسـة المخـتَلِسِ هكذا كان عنصر الحبِّ والجمال مركزياً في الأدب والمجتمع الأندلسيَّيْن، فليس الأمر مقتصراً على "طوق الحمامة" لأستاذنا ابن حزم، وإن كان هذا الكتاب تتويجاً رائعاً لهذه الحركة الأدبية، وقد ألَّفه في عصرٍ عامرٍ بأهل العلم وحُفَّاظ الحديث وكبار الفقهاء وأهل الفتوى من المالكية والظاهرية وغيرهم، وما سمعنا عن أحدٍ منهم إنكاره لتأليف كتابٍ يحلل فيه ظاهرة الحب الإنساني بمنهجٍ منفتحٍ إلى أقصى الحدود. هذا يدُلُّ حتماً على أنه لم يكن مفاجئاً في نظرهم أن يكتُبَ فقيهٌ كابن حزمٍ فصولاً في الحُبِّ والغرام والعلاقة بين الرجل والمرأة بكل تفاصيلها المشوقة، وأن يُفسِّر هذا المعنى الجليل لا من نظر جِلْفٍ لا يفقه الحياة، بل من نظر خبيرٍ بأسرار النساء عارف بأخبار العُشَّاق، كيف لا وهو الذي كانت له تجربة في الحب لم تَكَدْ جمرتها تخبو منذ أيام مراهقته في أزقة قرطبة الساحرة! كيف لا وهو الذي يعرف جيداً حديث الصحابي الجليل مُغيثٍ مع حبيبته بريرةَ التي طلَّقها ثم ندم على طلاقه فظَلَّ يبكي عليها في شوارع المدينة النبوية حتى جاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شافعاً له عندها ولم تقبل بريرةُ -غفر الله لها- شفاعته عليه السلام. يا شيخ هل الحب حرام؟ من وجهة نظرٍ نفسانية أكاد أجزم أن من يطرح سؤالاً كهذا هو يعاني من مرض نفسي لا أدري ما اسمه بالضبط، لكن الأكثر رُعباً هو أن يبدأ الشيخ -بعد أن يتربع على كرسيِّ فتواه- متمطِّقاً بكلماتٍ كحبَّات البَرَد يقذف بها على وجه سائله المسكين، حتى كأنه يريد بذلك إخمادَ نارٍ تتلظَّى في صدره وهو يرجو أن يبحث له عن حلٍّ يسعفه به في لقاء حبيبته، فإذا هو يتوعَّده بالعذاب والعقاب وشديد الحساب ومحق البركة في الرزق ونقصٍ في العقل وانهيار العقيدة في قلبه حتى كأنه على بُعْد خطوة أو خطوتين من الكفر بالله. وأنا أزعم أن عقولاً تفكر هكذا لم تستوعب معنى الحياة بعدُ، ولا نهلت من معين القرآن الذي هو الكتاب المقدَّس للحياة بجميع تفاصيلها. يقول ابن حزم مفتتِحاً كلامه عن ماهية الحب: "الحب -أعزك الله- أوله هزل وآخره جِدٌّ، دقَّتْ معانيه لجلالتها عن أن توصف، فلا تُدْرَك حقيقتُها إلا بالمعارضة، وليس بمُنْكَرٍ في الديانة ولا بمحظور في الشريعة، إذ القلوب بيد الله عز وجل" (طوق الحمامة، ص: 05) وقد نتساءل كيف له أن يستحضِرَ الحكم الشرعي في ثنايا تعريفه للحب؟ وقد يكون الجواب الأكثر مناسبة لهذا الاستحضار هو أن ماهية الحب -أي تعريفه- يتداخل فيها الطبيعي بالشرعي، وأنه لا يمكن تصوُّر تضادٍّ بينهما. فالحُبُّ غريزةٌ طبيعية، وهذا يتجلى في عبارة ابن حزم: "إذ القلوب بيد الله"، وفي الوقت نفسه هو مستساغٌ في الشريعة غير محظورٍ؛ لأن الذي شرع الأحكام هو الذي يمتلك القلوب، ولن يكلف الله نفساً إلا وُسعها. هذا بالضبط ما يمكن فهمه من ذِكر ابن حزم الأندلسي الحكم الشرعي لظاهرة الحب الإنساني مباشرةً بعد تعريفه له أو في العبارة نفسها التي وضعها تحت عنوان "ماهية الحب". هكذا بدأ فقيهُنا كتابه الذي سيكون خلال عشرة قرون بعد تأليفه؛ أهمَّ دساتير الحب في الحضارتين الشرقية والغربية على حدِّ السواء، وهكذا أسَّس لتلك العلاقة المقدَّسة بين الرجل والمرأة وفتح باباً مُشْرَعاً للقلوب حتى تمارس حقَّها الطبيعيَّ في الشراكة الحياتيَّة دون أن يُعيقَها فِكر استئصاليٌّ ظلاميٌّ يجعل من "حق الإنسان" مجالاً للترهيب والتخويف، ويبدو أن ذلك -كما سبق وأن ذكرتُ- لم يكن له حضورٌ في المجتمع الأندلسي، وأن واقع حياتهم كان لا ينفكُّ عن الكلام في الحب والعشق حتى وصل ذلك إلى مجالس كبارهم من الأمراء والفقهاء والقضاة. المقالة كتبوا فصولاً في الحُبِّ والعلاقة بين الرجل والمرأة.. الفرق بين فقهاء الأندلس العاشقين وشيوخ اليوم! ظهرت أولا في عربي بوست — ArabicPost.net.

: د. رشا سمير تكتب: موسم صيد العشاق.. الحب والخيانة وأشياء أخرى 22/06/2018 | 7:25 م

للعلاقات وجوه عدة، وللحب آلاف المسميات، وحين ترتبط الأقدار.. تكثر الحكايات، وحين تكثر الحكايات.. يقف الأبطال وراء الفُرص لاقتناص القلوب الحائرة. ...

فارق السن بين الزوجين... معضلة يَصعُب حلّها 22/06/2018 | 7:25 م

نشرت العديد من الدراسات حول موضوع فارق السن بين الزوجين، منها مَن اعتبر أنّ العمر ليس له علاقة بمدى انسجام الزوجين، ومنها مَن آمن أنّ الخلافات بين الز

: محمد ناجى زاهى يكتب: حينما يسير القاتل فى جنازة المقتول 22/06/2018 | 7:25 م

بعيدا عن السياسة وما يأتى من ورائها من هم وغم وأمور أخرى كثيرة لا تملىء القلب إلا شكًا وتعقيدًا وتوبيخا وخمولًا , دعونا نتحدث عن الحب , فحقًا من الحب ما قتل , ومن الحب ما أحيا , وما أكثر قتلى العشق ...

الشيخ شمس الدين: الحب في الحلال بين الرجل والمرأة ماشي عيب 22/06/2018 | 7:25 م

ردّ الشيخ شمس الدين في حصة "انصحوني" على سائل أراد معرفة إن كان الحب بين الرجل المرأة فيه عيب. فقال الشيخ شمس الدين للسائل، ليس هناك



'العنيدة والذئاب' بين الأدب والتحليل النفسي حب وزواج صلاح شعير يناقش في روايته التغيرات في الهرم الاجتماعي، والعلاقة بين الرجل والمرأة، وبث ثقافة الأمل.



اشترك ليصلك كل جديد عن حب وزواج

خيارات

المصدر http://www.middle-east-online.com/?id=264703 .:ميدل ايست اونلاين::Middle East Online:.
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي 'العنيدة والذئاب' بين الأدب والتحليل النفسي

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars