الموضوعات تأتيك من 13849 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: مشاهير > باراك اوباما

خبير أمريكي لترامب: حان الوقت لردع إيران عسكريا

14/02/2018 | 2:00 م 0 comments

نظام الملالي يعلم أن توجيهه مزيدا من المال لعمليات خارج الحدود الإقليمية، سيجعل وضعه الاقتصادي والسياسي متدهورا.

عندما أطلقت إيران طائرة بدون طيار إلى إسرائيل الأسبوع الماضي، كان الملالي يختبرون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وليس إسرائيل فقط، بحسب خبير ومحلل أمريكي بارز.

وشدد في الوقت نفسه على أنه حان الوقت لوضع سياسة ردع عسكرية ضد إيران بالتعاون بين واشنطن حلفائها في المنطقة.

وقال ريتشارد جولدبرج، المستشار البارز بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، في مقال نشرته "نيويورك بوست" الأمريكية، إن الطائرة الإيرانية، التي أفادت تقارير بأنها تعتمد على تكنولوجيا أمريكية، كانت بمثابة تذكير بالتخلي الأمريكي عن الرد العسكري النشط، الذي بدأ عام 2011 عندما سمح الرئيس السابق باراك أوباما لإيران بإعداد طائرات بدون طيار ذات مستوى عال بدلًا من إرسال صواريخ لتدميرها.

ناشطة إيرانية توجه رسالة مؤثرة لنظام الملالي: ثورتكم فشلت23 صاروخا إيرانيا باليستيا انتهكت الاتفاق النووي

وأضاف جولدبرج أنه، خلال الأعوام التالية، أوباما فرض ضغوطًا كثيفة لمنع ضربة جوية إسرائيلية على المنشآت النووية الإيرانية، وتخلى عن الدبلوماسية القسرية لإرضاء طهران خلال المفاوضات النووية.

بل الأسوأ من ذلك، كما قال المستشار بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، أن أوباما رفض التصرف في سوريا وتطبيق الخط الأحمر المتعلق باستخدام الأسلحة الكيماوية، وقالت إدارة أوباما إن نظام الدفاع الجوي السوري جعل منطقة حظر الطيران خطيرة للغاية من حيث التطبيق.

وأشار جولدبرج إلى أن القادة الإيرانيين راقبوا الضعف الأمريكي واستوعبوه، وردوا على ذلك بتكثيف سعيهم وراء الهيمنة الإقليمية بالمال والغطاء الدبلوماسي الذي وفره الاتفاق النووي المعيب لنشر الإرهاب والصواريخ في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

ورأى المستشار بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، أنه في حين أن الرئيس ترامب وصل مكتبه الرئاسي وهو يوجه خطابات عنيفة تجاه إيران ويتعهد بتمزيق الاتفاق النووي، إلا أن طهران لاتزال غير قادرة على فهمه.


من ناحية، أظهر قرار ترامب بشأن فرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني وإدانته طبيعة النظام الإيراني بالأمم المتحدة، استعدادًا للانخراط في حرب أيديولوجية واقتصادية، ومن ناحية أخرى، لايزال الاتفاق النووي قائمًا، ولم تفعل الإدارة الأمريكية الكثير لتكبد إيران ثمن توسعاتها الإقليمية.

وأشار ريتشارد جولدبرج إلى أن إيران لاتزال تهرب أسلحة إلى البحرين، وصواريخ إلى اليمن لشن هجمات ضد السعودية، كما تبني منشآت صاروخية في سوريا ولبنان، مؤكدًا أنه حان الوقت لقيام ترامب بإعادة إرساء سياسة ردع عسكرية قوية تجاه التوسع الإيراني بالتعاون مع الحلفاء الإقليميين.

وقال جولدبرج إن الإدارة الأمريكية أعلنت في أكتوبر الحرس الثوري كيانًا إرهابيًا، لذا يجب عليه استهداف القواعد الرئيسية للحرس وأسلحته في سوريا، فمثل هذا النهج يمكنه المساعدة في منع صراع واسع النطاق.


كما أوضح أن القادة الإيرانيين يحرصون على تجنب مواجهة عسكرية مباشرة ضد قوة عسكرية كبيرة، لأن الملالي يعرفون أنهم إذا وجهوا مزيدًا من المال لعمليات خارج الحدود الإقليمية فإن وضعهم الاقتصادي والسياسي سيتدهور، فالإيرانيون في الشارع يهتفون بالفعل للملالي: "دع سوريا وفكر بنا".

وأكد جولدبرج أن ترامب سيحتاج للاستعداد لمجموعة ردود ممكنة من إيران، وتحديدًا عبر وكلائها في العراق وسوريا ولبنان، لكن تهديدات هؤلاء الوكلاء ليست جديدة، لكن المكاسب ستفوق الخسائر المحتملة.

فأولًا، ستبدأ الحسابات الاستراتيجية لطهران في التغيير وتقليل المجازفات في المنطقة وتعزيز أمن حلفاء الولايات المتحدة على المدى الطويل وإمكانية تغيير سلوك النظام في أنشطة غير مشروعة أخرى.

وثانيًا، سيغلق الردع العسكري الأمريكي ما يسمى بـ"الجسر الأرضي"، الذي يعطي إيران خط نفوذ متواصلا إلى البحر الأبيض المتوسط، وأخيرًا، ستستعيد الولايات المتحدة النفوذ الدبلوماسي على روسيا في سوريا، وإذا أراد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحفاظ على وجود طويل المدى والاستفادة من إعادة إعمار البلاد فسيكون عليه التخلص من القوات الإيرانية في سوريا، أو ستقوم أمريكا وحلفاؤها بذلك.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
“أماني” بومبيو 25/05/2018 | 1:30 م

 “على ايران ان تتخلي عن برنامجيها النووي والصاروخي ، وعلى ايران ان تفتح ابواب جميع منشاتها النووية والعسكرية امام المفتشيين الدوليين ، وعلى ايران ان تتخلى عن فلسطين ، وعلى ايران الا تهدد “اسرائيل” ، وعلى ايران ان تتوقف عن دعم المقاومة الاسلامية وفي مقدمتها حزب الله وحماس والجهاد الاسلامي ، وعلى ايران الانسحاب من سوريا ، وعلى ايران الا تدعم الشعب اليمني ، وعلى ايران ان تغير سياستها كليا في المنطقة والعالم ، وعلى ايران ان تدخل في مفاوضات مع امريكا وفقا للشروط الامريكية ، و.. ، وإلا ستواجه ضغوطا مالية غير مسبوقة مع اقوى عقوبات في التاريخ”.

أوباما وميشال في برنامج جديد عن الحياة بالبيت الأبيض ‬‎ 25/05/2018 | 1:30 م

سلسلة الحلقات ستتضمن مجموعة من الذكريات والأحداث التي يرويها الرئيس السابق وحرمه في مجموعة متنوعة من المواد المصورة.

بنظرة امتنان ورضا.. السناتور جون مكين يسترجع شريط حياته في فيلم وثائقي منوعات Reuters 25/05/2018 | 1:30 م

لوس انجليس (أمريكا) (رويترز) - بعد بلوغه 81 عاما وإصابته بسرطان لا يرجى برؤه، راح السناتور الأمريكي جون مكين يلقي نظرة متأملة على مسيرة حياته ليس بدافع إحساس بالمرارة ولا لتسوية حسابات وإنما بقدر كبير من الامتنان والرضا.ويستقي الفيلم الوثائقي (جون مكين: لمن تقرع الأجراس) اسمه من رواية لإرنست هيمنجواي قال مكين إنه استرشد بها خلال حياته. أنتج الفيلم تلفزيون (إتش.بي.أو) وسيكون عرضه الأول في 28 مايو أيار.ويبدأ الفيلم الوثائقي بعبارة "العالم مكان جيد يستحق القتال من أجله وأكره بشدة أن أتركه"، وهي اقتباس من الرواية الصادرة عام 1940 والتي تحكي قصة شاب أمريكي يقاتل في الحرب الأهلية الإسبانية من أجل قضية تفوق حدود ذاته.ويقول عضو مجلس الشيوخ لست دورات عن ولاية أريزونا والمرشح الرئاسي لمرتين وأحد أبطال حرب فيتنام ملخصا حياته "لن تتحدث مطلقا إلى أحد حالفه الحظ مثل جون مكين".وجرى الإعداد للفيلم، ومذكرات نشرت في 22 مايو أيار تحت اسم "موجة لا تهدأ"، قبل أن يشخص الأطباء أن مكين مصاب بسرطان الدماغ في 2017.ويحوي الفيلم مقاطع مصورة من منزله وصورا شخصية ومقابلات مع أسرته وأصدقائه ومساهمات من كبار أنصاره الجمهوريين ومنافسيه الديمقراطيين، وبينهم الرؤساء السابقون باراك أوباما وبيل كلينتون وجورج بوش الابن.ويرصد الفيلم كذلك العديد من معارك مكين السياسية، والتي كانت غالبا ما تضعه في مواجهه حزبه الجمهوري، بشأن قضايا تتراوح من تمويل الحملات الانتخابية وإصلاح نظام الهجرة إلى حقوق الإنسان وتغير المناخ ومناشدات من أجل الكياسة والنزوع إلى روح التسوية بدلا من اتباع سياسات حزبية.وقال مارك سولتر معاون مكين وكاتب خطاباته وصديقه على مدى 30 عاما "أنا متردد أن أصفه (الفيلم) شهادة أخيرة على الرغم من أنه من تلك النوعية بوضوح".وأضاف لرويترز "إنه، أكثر من أي شيء آخر، تعبير عن امتنانه لبلاده لأنها أتاحت له فرصة أن يحيا الحياة الاستثنائية التي قضاها في خدمتها".وفي حين حملت مذكرات "موجة لا تهدأ" انتقادا للرئيس دونالد ترامب لعدم تمسكه بالقيم الأمريكية، لم يأت الفيلم الوثائقي على ذكره مطلقا.وقال سولتر إن الفيلم يستهدف السمو فوق الخلافات والنزاعات وتقديم "نظرة صادقة على حياته.. عيوبه ومزاياه".ويعترف مكين أمام الكاميرا بأنه سريع الغضب وينزع إلى بلوغ الكمال.وبالنسبة لصحته، قال سولتر إن مكين أصيب بعدوى قبل أسبوعين "ويحاول أن يتعافى".وقال مكين في الفيلم "أعرف أنه مرض خبيث... استقبل كل يوم برضا". (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

: أوباما وزوجته يقدمان برامج تليفزيونية على «نيتفليكس» 25/05/2018 | 1:30 م

سيقدم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل برامج تليفزيونية لصالح شركة 'نيتفليكس' المتخصصة في تزويد خدمة البثّ الحي والفيديو حسب الطلب، وذلك بموجب اتفاقية إنتاج إعلامي تم الإعلان عنها، ...

العالم وفقا للمرشد: فيلم كرتون 25/05/2018 | 1:30 م

المرشد يعتبر ما يجري من تخريب ودمار لعبة، ودوره الهروب والتحايل، وهذه المرة سينجو من مطاردة دونالد ترامب كما نجا كل مرة من قبل.

: «أوباما» يعلق على قرار «ترامب» بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني 12/05/2018 | 6:00 م

اعتبر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، أنَّ انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الإيراني 'خطأ جسيم'، مشيرًا إلى أنَّ عواقب القرار سيئة للغاية وتوجه رسائل كثيرة للعالم. وقال أوباما في بيان على حسابه ...



خبير أمريكي لترامب: حان الوقت لردع إيران عسكريا باراك اوباما نظام الملالي يعلم أن توجيهه مزيدا من المال لعمليات خارج الحدود الإقليمية، سيجعل وضعه الاقتصادي والسياسي متدهورا.



اشترك ليصلك كل جديد عن باراك اوباما

خيارات

المصدر https://al-ain.com/article/trump-to-attack-iran الصفحة الرئيسية
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي خبير أمريكي لترامب: حان الوقت لردع إيران عسكريا

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars