الموضوعات تأتيك من 14257 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

ليبيا والمهمة المستحيلة لغسان سلامة بوابة أفريقيا الإخبارية

21/06/2018 | 2:00 م 0 comments
ليبيا والمهمة المستحيلة لغسان سلامة   بوابة أفريقيا الإخبارية

اقرأ أيضا:
الولايات المتحدة : عائدات النفط مفتاح لمستقبل أكثر رخاء في ليبيا - صحيفة المتوسط
أساريا والمدينة يمثلان ليبيا في عربية الطاولة
اللجنة الفنية تستدعي 17 رباعًا لمنتخب ليبيا لرفع الأثقال
وفد عسكري: تركيا قادرة على مساعدة ليبيا سياسيًّا واقتصاديًّا وعسكريًّا
البعثة الأممية: 8 قتلى جرّاء أعمال العنف بأنحاء ليبيا خلال أكتوبر

منذ تعيين غسان سلامة في 20 يونيو / حزيران 2017 كرئيس لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا (UNSMIL) ، لم يتغير الوضع بتاتا. وعلى الرغم من الجهود التي بذلها هذا الشخص، فقد أحرز تقدما ضئيلا جدا.  كما لم يمكنه التزامه وانخراطه في الأزمة الليبية بتحقيق سوى القليل من النتائج.

وبعد مرور عام من توليه المنصب ، من المفيد تقييم الوضع السياسي في ليبيا ، وعلى وجه الخصوص تقييم مساهمة غسان سلامة الذي عمل على مستويات مختلفة لتغيير الأزمة وتحسين الوضع.  عندما قبل المنصب، كان يدرك أنه مقبل على "مهمة شبه مستحيلة" ، كما قال.

خطة سلامة والشكوك حولها

خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي في 26 سبتمبر 2017 ، قال غسان سلامة إن الليبيين "نالوا ما يكفي" من العملية الانتقالية وأنهم يريدون استعادة حكم مستقر وراسخ ومستوى معيشي لائق مؤكدا أنه يجب إعادة توحيد المؤسسات وإعطاء ليبيا "دولة" قوية قادرة على مواجهة التحديات ، لا سيما مكافحة الإرهاب.

وللقيام بذلك ، كان قد اقترح خطة العمل الخاصة به ، والتي يطلق عليها أيضًا "خارطة الطريق". وكانت الخطوة الأولى هي تعديل اتفاق الصخيرات لعام 2015 ، الذي يظل الإطار الوحيد لحل أزمة الأمم المتحدة. الخطوة الثانية من الخطة هي تنظيم مؤتمر مصالحة تدعى إليه جميع الأطراف ، بما في ذلك القذافيين. أما الخطوة الثالثة والأخير من الخطة فتقوم على استكمال العملية الدستورية وتنظيم الاستفتاء ، وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية ، وفقاً لخطة سلامة ، في سبتمبر 2018 تقريبًا.

من خلال تصريحاته ونسخه المتناقضة حول خطته ، أثار غسان سلامة الالتباس في أذهان صانعي القرار والرأي العام الليبي حول أولوياته والأهداف التي يجب تحقيقها. هل ينبغي تعديل الاتفاق السياسي لعام 2015 ، ومن ثم يُعقَد دستور جديد قبل إجراء الانتخابات أو ، بعكس ذلك ، يعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية قبل الانتخابات ، وتحت أي ظروف ينبغي عقده؟  وحول هذه النقطة ، اختلف موقف سلامة بشكل كبير.

جدول أعمال قمة باريس غير قابل للتحقيق

من وجهة النظر الإنسانية البحتة، فإن الجمع بين الأطراف الليبية المختلفة للصراع، واجتماع باريس في 29 مايو 2018 لا يمكن إلا أن يكون إيجابيا: في الواقع، هل هناك ما هو أفضل من جمع ما هو متناثر؟ ومع ذلك ، وفي ما يتعلق بالبعد السياسي البحت ، فإن قمة باريس ، التي شارك سلامة في إعدادها ، يمكنها بالكاد أن تساهم في إنهاء الأزمة ، وذلك لثلاثة أسباب رئيسية.

•             المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، ورئيس الوزراء فايز السراج ورئيس مجلس النواب في طبرق عقيلة صلاح ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري رفضوا التوقيع على الإعلان الختامي ، مدعين أنه من الضروري الرجوع إلى الجمعيتين قبل التوقيع على الاتفاقات.

ينص جدول الأعمال في إعلان باريس على تنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية بحلول نهاية عام 2018 ، وهو أمر غير قابل للتحقيق في المواعيد المحددة. في الواقع ، من المستحيل تنظيم انتخابات جديرة بهذا الاسم في غضون بضعة أشهر. علاوة على ذلك ، هناك شيء مزعج بشأن مطالبة الليبيين بتنظيم سباق انتخابي في هذه الظروف. هل سيكون من المعقول أن يطالب شخص فرنسا أو الولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم انتخابات فيهما في مثل هذا الآجال القصيرة ؟ لماذا ، إذن ، نطلب من الليبيين أن يقوموا بالعمل الذي هو نفي للمنطق الديمقراطي؟

•             أخيراً ، هناك شك كبير حول ما يجب أن تكون عليه "القواعد الدستورية" لهذه الانتخابات. في الواقع ، فإن إحدى نقاط إعلان باريس تنص على الحاجة إلى وضع القواعد الدستورية بحلول 16 سبتمبر 2018 بحيث يمكن إجراء الانتخابات في 10 ديسمبر 2018. ومع ذلك ، فإن الإعلان لا يقول ما هي هذه "القواعد الدستورية".

هل يتعلق الأمر بالدستور الجديد الذي يجب الموافقة عليه قبل الاستفتاء أو بالإعلان الدستوري لعام 2011 ، أو حتى دستور 1951؟ قضية الميليشيات هي أيضا نقطة مهمة جدا. لكي تُعقد هذه الانتخابات في ظل ظروف أمنية كافية ، من الضروري نزع سلاح الميليشيات المختلفة. من اللافت للنظر أن إعلان باريس لا يذكر نقطة الميليشيات وهذا أمر يثير الدهشة.

لكل هذه الأسباب ، لن يساعد اجتماع باريس على الخروج من الأزمة. وإذا جرت الانتخابات في ظل هذه الظروف ، سيخشى أن تؤدي إلى تفاقم الأزمة. بشكل عام ، هناك خطأ في الأسلوب ، اعتمدته الأمم المتحدة لإخراج ليبيا من الأزمة. تعتمد هذه الطريقة على افتراض ضمني أنه يكفي تنظيم الانتخابات بحيث يتم حل جميع المشاكل. وهذا خطأ لأن نجاح الانتخابات يتطلب شروطا مسبقة ، لا سيما تهدئة البلاد.

تأجيل الانتخابات حتى عام 2020

قبل الانتخابات، يجب أن يكون هناك أولا دستور يحدد طبيعة النظام، وينظم الصلاحيات ويقسم سلطات الذين سيتم انتخابهم . ولابد أيضا من قانون انتخابي يحدد تمثيل القوى السياسية، كما ينبغي التوفر على قانون للمصالحة الوطنية التي تسمح، من بين أمور أخرى، للقذافييين باستعادة حقوقهم السياسية. نزع السلاح من الميليشيات ضروري وكذلك إنشاء نظام أمني موحد وجيش وطني موحد بنواته التي تقع في شرق البلاد.

من الضروري أيضاً توحيد بنك ليبيا المركزي ، وهو أمر غير قائم حالياً. ومن الضروري قبل كل شيء تأمين موارد الطاقة في البلاد والتي تهددها ، من بين أخرى، الميليشيات الإسلامية . الهجوم الأخير في 14 يونيو 2018 ضد الهلال النفطي نفذه إبراهيم الجضران المدعوم من متطرفين إسلاميين ودول أجنبية، يظهر مدى هشاشة الوضع في البلاد.

لكل هذه الأسباب ، فإن الموعد النهائي لنهاية عام 2018 لن يتم الوفاء به. و غسان سلامة يؤمن بذلك بعمق ولكن عليه تنفيذ قرارات الأمم المتحدة . 2020  

إن أي خروج من الأزمة يعني تلبية الاحتياجات الفورية لليبيين: استعادة أمن الأشخاص والممتلكات، ونزع سلاح الميليشيات، والحد من الهجرة، وإعادة بناء مؤسسات الدولة، وتعزيز النشاط الاقتصادي واستعادة بعض الرعاية الاجتماعية. لهذا، من المناسب التخلي عن الاتفاق السياسي لعام 2015 (إيمان غسان سلامة نفسه بالاتفاق يتراجع أكثر فأكثر)، بالإضافة إلى تجميد المؤسسات الناجمة عنه وتأجيل الانتخابات إلى عام 2020.

سيناريو بديل لنهاية الأزمة: "ثلاثي" لمدة عامين

في ليبيا ، من الضروري البدء من جديد: فترة انتقالية جديدة لمدة سنتين ضرورية لإعداد الانتخابات بشكل جيد . وسيسمح الوقت بتجريد الميليشيات من السلاح ، واستكمال توحيد الجيش ، وتوحيد المؤسسات ، وتأمين موارد الطاقة ، وإنعاش الاقتصاد ، واستكمال العملية الدستورية للانتخابات.

وسيتعين إدارة هذه الفترة من قبل جهاز تنفيذي مؤقت ، يتألف من رئاسة جماعية لثلاثة ممثلين عن المناطق التاريخية الثلاث التي هي برقة ، وطرابلس وفزان. هذا الجهاز سيكون مسؤولاً عن تشكيل حكومة من التكنوقراط. وعليه أن يعتمد على هيكل استشاري ، يتألف من جمعيتين. واحدة ، تجمع بين زعماء القبائل،  والثانية تجمع ممثلي المجتمع المدني والأحزاب السياسية.

هذا الثلاثي وحكومة تكنوقراط سيكونون مسؤولين عن توحيد مؤسسات الدولة (الجيش والشرطة والبنك المركزي، وما إلى ذلك)، ونزع سلاح الميليشيات، لضمان عودة النازحين إلى ديارهم ، وتأمين الحدود والموارد النفطية ، والبدء في إعادة بناء الاقتصاد ، وكتابة دستور ، ووضع أسس دولة الحق ، وتنظيم استفتاء دستوري.

سيتعين على السلطة التنفيذية المؤقتة الاعتماد على جمعيتين استشاريتين: في الأولى ، سيجتمع ممثلو أكثر القبائل نفوذاً ؛ في حين سيجتمع في الثانية أعضاء الأحزاب السياسية والمنظمات الاجتماعية المهنية ، وشخصيات من المجتمع المدني والقذافيين.

وسيتعين على هاتين الجمعيتين تقديم المشورة وتقديم التوصيات للحكومة. وستكونان بمثابة هيكل للاتصال والوساطة بين الجهاز التنفيذي والمجتمع الليبي ، بحيث يتم إضفاء الشرعية على القرارات المتخذة ، وبالتالي تطبيقها بسهولة أكبر.

وسيتعين على هذا الجهاز التنفيذي في النهاية الحصول على موافقة المجتمع الدولي الذي سيبرم معه عقداً للحكم المفيد للجانبين ، مع جدول أعمال وأهداف محددة. في المقابل ، يتم رفع التجميد عن صناديق الثروة السيادية الليبية جزئياً وتدريجياً للسماح للإدارة التنفيذية المؤقتة بالوفاء بمهمتها. وسيكون من الضروري أيضا النظر في رفع حظر الأسلحة بشكل تدريجي ومسيطر عليه على ليبيا بموجب القرار 1973 (2011).

هل لا يزال غسان سلامة رجل المرحلة؟

انتُقِد غسان سلامة بشكل متزايد ، وهو الآن ضعيف ومحبط. من الصعب بشكل متزايد تنفيذ خطة العمل الخاصة به. لم يفشل في أكتوبر / تشرين الأول 2017 في محاولته لتعديل الاتفاق السياسي لعام 2015 ، بل كان حديثه أقل وضوحا بسبب تناقضاته وانتكاساته.

ممزق بين رؤيته للخطوات الواجب اتخاذها لإنقاذ ليبيا والأجندة الدولية والأمم المتحدة التي تفرض الانتخابات كحالة طوارئ أولى ، يبدو أن سلامة عالق بين حالتين متناقضتين: الاضطرار إلى إعداد الانتخابات وفقا لقرارات الأمم المتحدة ، بينما هو مقتنع بأن ليبيا ليست مستعدة بعد وأن شروط الانتخابات لم تتحقق. في 4 كانون الأول 2017 ، قال إن "من يعرفونه" يعلمون أنه "ليس مهووسا بالانتخابات" وأنه عارض تنظيم الانتخابات في العراق بسبب نقص الأمن. "

منذ تعيينه ، شارك سلامة في إدارة الأزمة أكثر مما فعله أسلافه. وعلى الرغم من الجهود المبذولة للحوار بين الأطراف المتحاربة ، لا يزال الوضع على ما هو عليه في ليبيا. وبالتالي فإن سجل عامه الأول على رأس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا هو سلبي بشكل عام. وليس فقط أنه لم ينجح في تعديل اتفاقية 2015 ، لكنه لم يتمكن أيضا من تجنب الحرب في درنة أو إعادة اللاجئين من تاورغاء إلى منازلهم. التزم الصمت حول الهجوم الأخير على آبار النفط. وكان يود أن يتقدم بشأن قضية جنوب ليبيا التي تمثل تحديًا كبيرًا بسبب وجود داعش.

إن رأسماله من التعاطف والمصداقية الذي حظي به لدى الليبيين في البداية ، بات يفسح المجال الآن لخيبة الأمل والنقد. في ظل هذه الظروف ، لا يستبعد أن يستسلم الممثل السادس للأمم المتحدة في ليبيا أمام الأحجية الليبية. علاوة على ذلك ، سيتم إجراء مناقشة شاملة لبعثتها من قبل مجلس الأمن الدولي في القريب العاجل.

على أي حال ، لن يسمح الاتفاق السياسي لعام 2015 أو خطة العمل لعام 2017 بالخروج من الأزمة. إن الجهود المحمودة التي يبذلها بعضنا البعض ، وخاصة الرئيس ماكرون ، لن تغير أي شيء ولن تسمح لليبيا بالخروج من الأزمة التي أوقعها التدخل الدولي في عام 2011.

إنه أمر ليس واقعيا ولا مسؤولا أن نرغب في تنظيم الانتخابات بأي ثمن ، لأن ذلك يخاطر بتفاقم الأزمة والإساءة إلى الديمقراطية.

 

*بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
ليبيا .. أزمة غيرمنفرجة! 09/11/2018 | 5:00 ص

في ظل توجه الأنظار إلى المؤتمر الدولي الذي تستضيفه مدينة باليرمو الإيطالية في 12 و13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري حول الأزمة الليبية، قام القائد العام للجيش ال...

هل ستجري ليبيا انتخاباتها في موعدها المقرر؟ 09/11/2018 | 5:00 ص

الانتخابات اليبية تشهد صراعا سياسيا على السلطة وبالنسبة لمواقف أطراف الأزمة الليبية من إجراء هذه الانتخابات فثمة من حكم عليها بالفشل المبكر فاللواء المتقاعد ...

الجوانب المجهولة في مؤتمر تثبيت ليبيا - بوابة أفريقيا الإخبارية 09/11/2018 | 5:00 ص

مؤتمر استقرار ليبيا الذي يقترب موعده ، والذي تستضيفه إيطاليا في 12 و13 نوفمبر في باليرمو ، سيجمع الزعماء الليبيين ...

المبعوث الأممي يعلن موعدا جديدا لإجراء الانتخابات في ليبيا - 09/11/2018 | 5:00 ص

أبلغ المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة مجلس الأمن الدولي بأن الانتخابات ستجري في ليبيا في ربيع 2019، بعد عقد المؤتمر الوطني لبحث سبل الخروج من الأزمة الحالية.

المبعوث الأممى إلى ليبيا: 80% من الشعب الليبى يصر على إجراء الانتخابات - 09/11/2018 | 5:00 ص

قال المبعوث الأممى إلى ليبيا، غسان سلامة إن الخطة الأمنية التى تم الاتفاق عليها من أجل طرابلس لقيت نجاحا وقبولا.



ليبيا والمهمة المستحيلة لغسان سلامة بوابة أفريقيا الإخبارية اخبار ليبيا



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار ليبيا

خيارات

ليبيا والمهمة المستحيلة لغسان سلامة   بوابة أفريقيا الإخبارية
المصدر http://www.afrigatenews.net/content/ليبيا-والمهمة-المستحيلة-لغسان-سلامة http://www.afrigatenews.net
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي ليبيا والمهمة المستحيلة لغسان سلامة بوابة أفريقيا الإخبارية

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars