الموضوعات تأتيك من 14257 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

تحطيم خط بارليف.. كيف تغلب باقى زكى على أصعب ساتر حربى فى التاريخ؟

24/06/2018 | 9:25 ص 0 comments

قبل حوالى 45 عامًا، كانت القوات المسلحة المصرية تدك حصون خط بارليف المنيع، باستخدام خراطيم المياه، وهى الفكرة التى ابتكرها اللواء باقى زكى يوسف، الذى توفى منذ ساعات.

اقرأ أيضا:
السيسي: الجيش المصري ليس مذهبيا أو طائفيا وهدفه الحفاظ على الدولة
السيسى: أنقذنا الدولة من الانهيار ونعمل على تغيير الواقع إلى الأفضل.. أصارح الشعب بالحقائق ونسعى لتطوير الإنسان والدفع بالشباب للمناصب القيادية - الأهرام اليومي
مصر: مقتل 19 إرهابياً من الخلية المنفذة لـ اعتداء أقباط المنيا - صحيفة الوطن
السيسي: الجيش المصري سيتحرك لحماية الخليج إذا واجه تهديداً مباشراً - جريدة الحياة
الرئيس خلال جلسة الحوار للرد على أسئلة المشاركين: المنطقة العربية تواجه مشكلات مركبة ومعقدة للغاية.. الصراع باليمن ليس بين الحوثيين والسلطة ولكن بين دول إقليمية - الأهرام اليومي

قبل حوالى 45 عامًا، كانت القوات المسلحة المصرية تدك حصون خط بارليف المنيع، باستخدام خراطيم المياه، وهى الفكرة التى ابتكرها اللواء باقى زكى يوسف، الذى توفى منذ ساعات.

وبمطالعة بعض مذكرات قادة حرب أكتوبر من العسكريين الذين تولوا زمام الأمور وقتذاك، ومنهم المشير الجمسى، رئيس غرفة العمليات، أو الفريق الشاذلى، رئيس أركان الجيش خلال الحرب، نجد أن ثمة تحدٍ رهيب واجه الجيش المصرى، وهو كيفية التغلب على حصون خط بارليف، الذى اعتبرته إسرائيل إحدى معجزاتها العسكرية، وظن العالم أنه سلاحها المنيع الذى سيحد من قدرة الجيش المصرى، وستنهار أمامه أحلام المصريين.

خط بارليف هو خط دفاع بُنى على يد الجيش الإسرائيلى، ويتكون من مخابئ خرسانية سميكة، بهدف تحصين نقاط العبور المحتملة على طول الجانب الشرقى لقناة السويس، كى يكون قادرًا على تحمل إطلاق النار الكثيف من الجانب المصرى، وذلك خلال حرب الاستنزاف التى بدأت عام 1967 واستمرت لثلاثة أعوام، كما تشير التقديرات إلى أن إسرائيل استثمرت 300 مليون دولار لبناء هذا الهيكل الدفاعى الرملى الضخم.

يصل ارتفاع خط بارليف إلى 20-25 مترًا، ويوجد وراء الخط بالضبط أول خط دفاع، والذى يحتوى على 22 حصنًا، تتماثل مع 31 نقطة قوية، بحيث تم دعم كل نقطة من هذه النقاط بحقول للألغام، وخنادق، وأسلاك شائكة، وحوالى 26 غرفة محصنة تحت الأرض مدعمات بالأسلحة، تتراوح بين رشاشات ثقيلة إلى متوسطة القوة، فعندما قامت إسرائيل ببناء الخط، أخذت تقريبًا كل التهديدات المحتملة بعين الاعتبار، حتى إنها قامت بتركيب نظام أنابيب تحت الماء، وذلك لضخ الوقود لإشعال القناة، ولصنع موجة من اللهب فى حال حدث أى هجوم.

وعلى الرغم من كل هذه التدابير الاحترازية والجهود المكثّفة لمنع الأطراف الأخرى من تخطى هذا الخط، فقد تم اختراق خط بارليف فى أقل من ساعتين، بسبب عنصر المفاجأة وبمساعدة سلاح بسيط جدًا لم يكن فى الحسبان وهو الماء، حيث استطاع المصريون، بناء على اقتراح اللواء باقى زكى، وباستخدام مضخة ماء بريطانية ألمانية الصنع فى عام 1973، هدم 1500 متر مكعب من الرمال فى غضون ساعتين، مما أسفر عن حدوث 81 ثغرة فى الخط، وفتح المجال أمام القوات المصرية للعبور من خلاله.

وبحسب خبراء عسكريين، أكدوا أن خط بارليف واحد من أكبر الحصون العسكرية الدفاعية فى تاريخ المعارك العسكرية بشكل عام، لافتين إلى أن ما حققه الجيش المصرى يعتبر معجزة بكل المقاييس، وإضافة كبيرة فى سجل العسكرية المصرية المجيد.

وفى حوار صحفى، قال اللواء مهندس باقى زكى يوسف، واصفًا الساتر الترابى المنيع: "الساتر الترابى ما هو إلا كثبان رملية طبيعية وبواقى حفر القنال التى أخرجها ديليسبس وألقاها فى الصحراء شرق القنال، إضافة إلى ما تخلف ونتج عن عمليات توسيع وتطهير القناة، واستغل اليهود كل ذلك وقاموا بتوصيل كل هؤلاء معًا وتم تعليته ليصل لعشرين مترًا وعمقه يترواح بين 8 إلى 12 مترًا، كذلك تم تقريبه من شاطئ القنال، بحيث لا يوجد شط فتحميه القناة ويصعب تسلقه، لأنه كان بزاوية ميل 80 درجة وهى نفس ميل القناة بعدما حفرها ديليسبس، وتم تحصينه بكافة التجهيزات من حقول ألغام وكهرباء، إضافة إلى وجود نقاط قوية مهمتها القيام بالهجمة المضادة بالمدفعية والطيران فى حاله عبور أى دبابة، وبالتالى ونظريًا أصبح من الصعب التفكير فى عبوره بسهولة".

واستقبل العالم النجاح المصرى غير المتوقع فى عبور خط بارليف وهدم حصونه المنيعة، باستغراب كبير وإعجاب أيضًا، إذ لم يكن فى الحسبان أن يحدث هذا التفوق الكبير من جانب مصر، خاصة فى ظل الشك فى إقدام الرئيس السادات على اتخاذ قرار الحرب، وذلك بعد ما أعلن أن عام 1971 عام الحسم، ثم تراجع وانشغل كثيرًا بمبادرات سياسية لتسوية المسألة بالحل السلمى، ولكن جاء القرار مفاجأة للعالم، وكذلك النجاح فى هدم خط بارليف.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
مصر.. أحكام بالإعدام على عناصر داعشية قتلوا جنودا أخبار سكاي نيوز عربية 07/11/2018 | 7:50 م

أصدرت محكمة عسكرية مصرية، الأربعاء، حكما غيابيا بإعدام ثمانية متهمين ينتمون إلى تنظيم "ولاية سيناء" الفرع المصري لتنظيم داعش، بعد إدانتهم بقتل عدد من الجنود الم

: الصحف السعودية: الجيش المصري سيتحرك لحماية الخليج إذا واجه تهديدا مباشرا.. عقدة الأكراد تشعل التوتر بين واشنطن وأنقرة.. انقسامات غير مسبوقة في الانتخابات الأمريكية 07/11/2018 | 7:50 م

سلطت الصحف السعودية الصادرة اليوم، الأربعاء، الضوء على كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بأن الجيش المصري سيتحرك لحماية الخليج إذا واجه تهديدا مباشرا.

السيسي: الجيش المصري سيتحرك لحماية الخليج إذا واجه تهديداً مباشراً - جريدة الحياة 07/11/2018 | 7:50 م

السيسي: الجيش المصري سيتحرك لحماية الخليج إذا واجه تهديداً مباشراً

: الصحف الإماراتية: السيسي يتعهد بتحرك الجيش المصري لحماية أمن الخليج.. قطر تتقرب إلى روسيا بأموال شعبها.. الإمارات العاشرة على قائمة الدول الأكثر نفوذا.. إحباط مخطط لاغتيال الرئيس الفرنسي 07/11/2018 | 7:50 م

تناولت الصحف الإماراتية اليوم، الأربعاء، مجموعة من أهم الأخبار على الساحة المحلية والإقليمية والدولية، حيث سلطت الضوء على تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي

السيسي: إذا تعرض أمن الخليج للخطر سنتحرك 07/11/2018 | 7:50 م

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الثلاثاء إن جيش بلاده سيتحرك إذا تعرض أمن الخليج لأي خطر أو تهديد مباشر.

السيسي: لن نقبل أن يتعرض أمن الخليج للخطر والجيش المصري سيتحرك لحماية أشقائه - فرانس 24 07/11/2018 | 7:50 م

أشار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تصريحات صحافية لجريدة اليوم السابع الثلاثاء، إلى أن مصر لن تقبل أن يتعرض أمن الخليج للخطر، موضحا أن الجيش المصري سيتحرك لحماية "أشقائه". وردا على سؤال بشأن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، انتقد السيسي "الدور السلبي" الذي لعبه الإعلام في تلك القضية، مشددا على أن "السعودية دولة كبيرة ولا أحد يستطيع هز استقرارها".

بوابة الفجر: في ذكرى وفاته الخامسة.. الفريق عبدالمحسن مرتجي رجل الحرب والسياسة وكرة القدم 06/11/2018 | 4:00 ص

يصادف اليوم الذكرى الخامسة لوفاة الفريق عبد المحسن كامل مرتجى، الرئيس الراحل للنادي الأهلي. ويعد مرتجي واحداً من الرجال القلائل الذين جمعوا بين ...



تحطيم خط بارليف.. كيف تغلب باقى زكى على أصعب ساتر حربى فى التاريخ؟ الجيش المصري قبل حوالى 45 عامًا، كانت القوات المسلحة المصرية تدك حصون خط بارليف المنيع، باستخدام خراطيم المياه، وهى الفكرة التى ابتكرها اللواء باقى زكى يوسف، الذى توفى منذ ساعات.



اشترك ليصلك كل جديد عن الجيش المصري

خيارات

المصدر https://www.mobtada.com/details/744682 مبتدا
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي تحطيم خط بارليف.. كيف تغلب باقى زكى على أصعب ساتر حربى فى التاريخ؟

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars