الموضوعات تأتيك من 13715 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: اخبار مصر > مصدر عسكرى

160 ألف نازح من درعا هرباً من جحيم المعارك - البيان

30/06/2018 | 7:50 ص 0 comments

دفعت الهجمات المتكررة لقوات النظام السوري في درعا (جنوبي سوريا) أكثر من 160 ألفاً إلى الفرار من ديارهم منذ بدأت قوات النظام هجوماً لاستعادة السيطرة على المنطقة الواقعة قرب الحدود مع الأردن وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل،

المصدر: عواصم - البيان، وكالات التاريخ: 30 يونيو 2018

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا


دفعت الهجمات المتكررة لقوات النظام السوري في درعا (جنوبي سوريا) أكثر من 160 ألفاً إلى الفرار من ديارهم منذ بدأت قوات النظام هجوماً لاستعادة السيطرة على المنطقة الواقعة قرب الحدود مع الأردن وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، فيما نقلت تقارير إعلامية عن مصدر رسمي أردني التوصل إلى وقف لإطلاق نار في جنوب سوريا، ما يمهد إلى «مصالحة» بين المعارضة وقوات الحكومة رغم أن مسؤول بالخارجية الأميركية قال إنه لا يمكن تأكيد تقارير الهدنة، مشيراً إلى أن الوضع في جنوب سوريا «لا يزال قاتماً» مع استمرار القوات الروسية والسورية في قصف المنطقة، بما في ذلك المستشفيات.


وفي حين  أعلنت مصادر إعلامية تابعة للنظام التوصل لاتفاق يقضي بنقل مسلحي مدينة درعا إلى محافظة إدلب اليوم السبت حيث ذكرت أن "الجهات الحكومية السورية بدأت بالتجهيزات لتوجه الحافلات الى مدينة درعا  لنقل مسلحي أحياء درعا البلد والذين رفضوا التسوية مع القوات الحكومية، وعددهم بحوالي 1500 مسلح إضافة إلى عائلاتهم، ليتم نقلهم الى محافظة ادلب"...ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات الآلاف تجمعوا عند الحدود مع الأردن، فيما فرّ آلاف آخرون صوب الحدود مع هضبة الجولان

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان  رامي عبدالرحمن، إن المدنيين فروا الآن من معظم الجزء الشرقي من محافظة درعا، حيث تتقدم قوات النظام، وأضاف أن بعض السكان توجهوا لمناطق تحت سيطرة النظام.

من جهته، قال مفوض حقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين، في بيان، إن المدنيين السوريين هم عرضة للاستغلال من كل الأطراف، لا سيما النظام السوري، وكذلك تنظيم داعش المتطرف في جنوب سوريا، حيث يشن الجيش السوري هجوماً منذ ستة أيام.

خطر كبير

وبحسب الأمم المتحدة، أجبر القصف الجوي، الذي ينسب إلى روسيا حليفة النظام السوري، عشرات الآلاف من المدنيين على الفرار من محافظة درعا بحثاً عن الأمان، في حين يختبئ الباقون في الأقبية.وأضاف البيان أنه «مع تكثف المعارك هناك خطر كبير في أن يعلق الكثير من المدنيين».وقال إنه لديه معلومات مفادها أن «المدنيين في الأيام الأخيرة اضطروا لدفع المال لعبور المناطق التي يسيطر عليها الجيش في جنوب شرق درعا وغربها وفي منطقة السويداء».

في الاثناء، قالت جمانة غنيمات، وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطقة باسم الحكومة الأردنية،: «الأردن يرحب بأي اتفاق للهدنة والتهدئة حفاظاً على أرواح المدنيين، وخصوصاً الأطفال والنساء»، وتقول إسرائيل والأردن إنهما لن يسمحا بدخول لاجئين.

وأضافت غنيمات: «البحث والتواصل لم يتوقفا مع جميع الأطراف لإنجاح مساعي وقف التصعيد العسكري».

وتابعت قائلة: «الأردن يرحب بأي حل لحقن الدماء وعدم تشريد المزيد من المدنيين من الإخوة السوريين».
وجددت غنيمات تأكيد رفض المملكة السماح للاجئين سوريين بالعبور لبلادها، وقالت: «الأردن بإمكاناته المحدودة وأزمته المالية الخانقة لا يستطيع تحمل المزيد من الأعباء باستقبال الأشقاء السوريين، لكنه على استعداد تام للتعاون مع الأمم المتحدة للقيام بدورها من دون فتح الحدود».


وفي وقت سابق،أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أمس من نيويورك، أن بلاده تبذل جهوداً للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في جنوب سوريا وقال في مؤتمر صحفي عقب لقائه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس: «وضعت الأمين العام في صورة جهود المملكة مع جميع الأطراف لوقف النار وضمان حماية المدنيين، وأيضاً ضمان تقديم كل الدعم الممكن لأشقائنا السوريين في بلدهم وعلى أرضهم».


وفي وقت سابق، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مفاوضات جرت أمس في بلدات عدة من محافظة درعا بين عسكريين روس والفصائل المعارضة للتوصل إلى تسويات.


وقال مصدر عسكري سوري في بلدة الصورة «ليس هناك خيار أمام المسلح نتيجة الانتصارات، التي يحققها الجيش»، مضيفاً أن أمامه خيارين «التسوية أو انتظار قدوم الجيش السوري وسحقه بالقوة».


وذكرت وكالة «سانا» أن ثلاث بلدات وافقت على التسوية منذ أول من أمس، بينها بلدة أبطع شمال مدينة درعا، بعد تسليم عشرات المقاتلين سلاحهم الثقيل.
من جهتها، ذكرت مصادر أن هدوءاً حذراً يسود معظم مدن وبلدات درعا.


بالمقابل، أكدت مصادر في الجيش الحر وصول تعزيزات عسكرية ضخمة لقوات النظام السوري والميليشيا الإيرانية إلى محيط مدينة بصرى الشام في ريف درعا الشرقي استعداداً لفتح محور عسكري باتجاه معبر نصيب.

 

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App
موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
بقصف مكثف.. تضييق الخناق على الحوثيين بالتحيتا أخبار سكاي نيوز عربية 08/07/2018 | 5:25 م

ضيقت القوات اليمنية المشتركة، بإسناد من التحالف العربي، الخناق على ميليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية الحديدة في محافظة الحديدة، تحت غطاء قصف جوي من التحالف.

جحيم جوي بدرعا.. وتعزيزات لدمشق تتجه لحدود الأردن أخبار سكاي نيوز عربية 08/07/2018 | 5:25 م

قصفت طائرات حربية سورية، الأحد، بالصواريخ والبراميل المتفجرة، أماكن عدة في مدينة درعا جنوبي البلاد، في وقت أرسلت قوات النظام السوري تعزيزات إلى معبر نصيب.

الجيش اليمني يستعيد مواقع في كتاف ويقطع خطوط الإمداد في صعدة أخبار سكاي نيوز عربية 08/07/2018 | 5:25 م

تمكنت قوات الجيش الوطني من السيطرة على مواقع جديدة في مديرية كتاف شرق محافظة صعدة، إثر مواجهات عنيفة ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية.

مصدر عسكري حكومي : خلافات الرئاسة وابوظبي تفجرت مجدداً بسبب ”قوات طارق”، وقد تتطور إلى إعفاء التحالف..! - اخبار اليمن 08/07/2018 | 5:25 م

قال مصدر عسكري حكومي ، إن الخلاف بين الرئيس عبدربه منصور هادي والإمارات تفجّر مجدداً، بسبب العمليات العسكرية في الساحل الغربي والتقدم إلى مدينة الحديدة (غربي البلاد). وأفاد المصدر «المصدر أونلاين»، إن هادي أمر بتحريك أربعة ألوية من الحماية الرئاسية لتكون إلى جنب ألوية العمالقة وألوية المقاومة التهامية، لكن الإمارات رفضت وردت على هادي بأن …

قتلى حوثيون بالمئات.. وتدمير مقر اتصالات عسكرية بصعدة أخبار سكاي نيوز عربية 08/07/2018 | 5:25 م

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، عن مقتل المئات من مسلحي الحوثين في المعارك خلال الأيام الثلاثة الماضية، في حين تقطعت شبكة اتصالات المتمردين في صعدة.

مصدر عسكري ينفي اطلاق نار على نازحين سوريين 08/07/2018 | 5:25 م

السوسنة -  نفى مصدر عسكري مسؤول ما تداولته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن خبر وفيديو مصور يدعي بأن القوات المسلحة الأردنية أطلقت المزيد..



160 ألف نازح من درعا هرباً من جحيم المعارك - البيان مصدر عسكرى دفعت الهجمات المتكررة لقوات النظام السوري في درعا (جنوبي سوريا) أكثر من 160 ألفاً إلى الفرار من ديارهم منذ بدأت قوات النظام هجوماً لاستعادة السيطرة على المنطقة الواقعة قرب الحدود مع الأردن وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل،



اشترك ليصلك كل جديد عن مصدر عسكرى

خيارات

المصدر https://www.albayan.ae/one-world/arabs/2018-06-30-1.3304246 البيان: الصفحة الرئيسية
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي 160 ألف نازح من درعا هرباً من جحيم المعارك - البيان

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars