الموضوعات تأتيك من 13847 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

الإخوان المسلمون وحديث الاعتذار

04/08/2018 | 6:50 ص 0 comments

منذ فترة وبعد إحداث 3 يوليو وانقلاب العسكر ضد الرئيس محمد مرسي وتتناول العديد من الأقلام الحديث عن الأحداث التي مرت بمصر منذ 25 يناير 2011.

منذ فترة وبعد إحداث 3 يوليو وانقلاب العسكر ضد الرئيس محمد مرسي وتتناول العديد من الأقلام الحديث عن الأحداث التي مرت بمصر منذ 25 يناير 2011.

 

ولان حركة الإخوان المسلمين هي الحركة او القوة الوحيدة التي كانت منظمة وذات خبرة في التعامل مع الجماهير.

 

لذلك استطاعت الحركة أن تفوز بأغلبية في البرلمان المصري الذي تم انتخابه بعد 25 يناير.  لذلك كانت حركة الأخوان هي اكثر الحركات والقوي التي نالت اكبر قسط من الهجوم ومن النقد الموضوعي وغير الموضوعي تجاه الأحداث التي حدثت في مصر خلال تلك الفترة. وبعد أن حصد الأخوان وحزب الحرية والعدالة ما يقرب من 47% من إجمالي مقاعد مجلس النواب.

 

وتم اختيار الدكتور الكتاتني رئيسا للمجلس. وكانت كل المؤشرات تشير إلي أن مصر والمصريين مقبلين على ومتجهين إلى حياة حرة ومستقرة وعلى درب التقدم.

 

وكان من المفترض أن يقوم الحزب الفائز بالأغلبية أن يشكل حكومة تدير البلاد حسب التعديلات الدستورية التي اعتمدها الشعب في استفتاء مارس 2011.

 

ولكن للأسف لم تسر الأمور كما هو سائر في كل بلاد العالم. وشكل العسكر الحكومة برئاسة الدكتور الجنزوري وكان دائم التهديد بان قرار حل البرلمان يوجد في درج مكتبه.

 

وهنا اضطر الإخوان للمنافسة على الرئاسة والكل يعلم كيف كان هذا القرار صعبا على مجلس شورى الإخوان اتخاذه. وقد يقول قائل أن هذا القرار كان خطأ ولكن من يدعى أن كل قراراته صواب!!


توالت الأحداث وحاول الإخوان الذين تحملوا المسؤولية أن يقدموا كل ما يستطيعون لدرجة انه عندما بدأ اللهو الخفي او الطرف الثالث كما كان يطلق على العسكر والحكومة الخفية والفاسدين بترك القمامة في الشوارع وتحولت القاهرة إلي مقلب للمخلفات قام أفراد الإخوان ومنهم أساتذة الجامعات وأطباء ومهندسين بكنس الشوارع من اجل الوفاء بوعد الدكتور مرسي انه في خلال شهرين سيتم إعادة القاهرة والمدن المصرية إلى شكلها النظيف الجميل مرة أخرى.

 

وعندما حدثت مشكلة البنزين وكان سائقو شاحنات البنزين الكبيرة يقومون بإلقاء ما يحملونه من شحنات بترولية في الصحراء ولا يوصلونها إلي محطات الوقود.

 

كان الأخوان ينظمون فرق تسير خلف هذه الشاحنات حتى يتم التأكد من وصولها إلى المواطن وكما قلت فان الإخوان هم الأكثر خبرة بشؤون الناس والجماهير ولكنهم كباقي القوي ليس لديهم أي خبرة بإدارة الدولة ولا احد يدعى من باقي القوي قومية او لبرالية او غيرها أن لديها الخبرة في إدارة شؤون الحكومة وذلك لان مبارك والعسكر وعلى مدى ستين عاما قاموا بتجريف الخبرات المصرية.

 

ولا ينكر احد أن الإخوان خلال فترة حكم الرئيس مرسي نجحوا في قطاعات وفشلوا في قطاعات وهذا شيء طبيعي أن أي حركة او حزب في أي دولة في العالم لا تستطيع أن تنجح في كل المجالات وكل القطاعات عندما تستلم الحكم.

 

ونرى ذلك في أمريكا وألمانيا واليابان والكثير من دول العالم وهذه الدول تقودها أحزاب ذات خبرة طويلة ومارست الحكم مرات عديدة ولفترات طويلة. وبالتالي نكون ظالمين إذا تحاملنا على حزب الحرية والعدالة والقول انه لم يحقق نجاحات.


وهنا قد يقول قائل إذا كان الإخوان يفتقدون الخبرة المطلوبة فلماذا تقدموا؟ وللرد على هذا التساؤل أود أن الفت الانتباه إلي أن جميع القوى وقتها كانت مفتقدة للخبرة الحكومية وأنه لم يكن هناك بديل لديه تلك الخبرة المطلوبة إلا الحزب الوطني ونظام حسني مبارك.

 

هذا بالإضافة إلي أن الشعب هو الذي قدم الإخوان وانتخبهم في أول انتخابات حرة في مصر منذ عقود طويلة.

 

كما انه غني عن البيان أن تقدم الإخوان كان يهدف إلي تقديم خدمة لهذا الشعب ولم تكن هناك أي أهداف او مصالح شخصيه كاي حزب او حركة تريد أن تخدم أبناء جلدتها وشعب امتها.والكل يعلم أن الإخوان على مدى أربعين عاما ومنذ الخروج من السجن الناصري في منتصف السبعينات وهم يخدمون الشعب المصري من خلال الجمعيات الخيرية او الجمعيات التربوية والمدارس او من خلال الجمعيات الطبية والمستوصفات والمستشفيات.

 

وكان المقابل غالبا هو الاعتقال والتشريد. فأرادوا أن يقدموا الخدمات للشعب المصري بتوسع في كل جوانب الحياة. فهل أخطأ الأخوان في استهداف ذلك الهدف!! لا اعتقد ولكن هذا لا يعني أن الإخوان كأفراد او كحركة لا يخطئون.

 

بل لقد ذكرت عدة مرات من قبل أن الخطأ وارد بل لا يوجد من لا يخطئ حيث يقول الرسول عليه الصلاة والسلام كل ابن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون. رواه الترمذي وابن ماجة.


وعلى مدى السنوات الخمس الماضية وبعد الانقلاب تتوالى موجات تدعو إلى أن تخطئ الأخوان وكانه لم يخطئ غيرهم وبالتالي يطالبون الأخوان بالاعتذار ولكن في الفترة الأخيرة تعالت هذه الموجات وصدرت عن ممن هم في نفس الخندق الإسلامي.

 

وتناول البعض مكررا أن الأخوان باعوا شباب الثورة او أن الأخوان اتصلوا بالجيش وعملوا اتفاقات سرية وهذا كله لا يستطيع احد أن يؤكده او أن يجزم به الأن حيث أن من كان مسؤولا وقتها مغيب الأن خلف جدران السجون.

 

وحتى وان كان قد حدث افتراضا فيكون نتيجة تقدير للموقف الذي كان سائدا وقتها وحجم المعلومات المتاحة أمامهم وبناء على ذلك تم اتخاذ موقف معين نقول عنه الأن -وبدون أي ضغوط وظهور الكثير من المعلومات- انه كان موقفا خاطئا.

 

وأستطرد هنا بان تقدير موقف الأخوان للجيش على سبيل المثال وقتها أن الجيش سوف يحمي الشرعية واتخذ الدكتور مرسي قرار بالانتقال إلي دار الحرس الجمهوري ليكون في حراسة الجيش وبالتأكيد لم يكن في تقديره والله اعلم أن الجيش والعسكر هو الخائن الأساسي.

 

وأننا الأن نقول أن الأخوان أخطأوا عندما وثقوا بالعسكر بعدما ظهرت كل هذه المعلومات التي لم تكن معروفة او مؤكدة وقتها.

 

ولا ادري لماذا الإلحاح على الاعتذار و ما المقصود بالاعتذار المطلوب لأنني كما اذكر في 2013 اصدر الأخ الدكتور صلاح سلطان فك الله اسره وإخوانه وهو من قيادات الحركة بيانا قدم فيه اعتذارا تناول فيه هذه المعاني وبعدها اذكر أيضا أن العديد من قيادات الحركة أمينها العام وغيره في عدد من اللقاءات التلفزيونية ذكروا وتناولوا أن جميع القوى أخطأت بما فيهم الأخوان خلال أحداث ما اطلق عليه بالربيع العربي.

 

كما أن الأستاذ نائب المرشد أيضا تناول نفس هذه المعاني في اكثر من حديث او لقاء تلفزيوني. فما هو المطلوب اكثر من ذلك فهل المطلوب أن يقوم المرشد العام نفسه بالقسم بانه والأخوان أخطأوا لكل مصري.


لقد قرأت ما كتبه الأستاذ جمال سلطان في جريدة المصريون في الفترة الأخيرة حول نقد خطوات الأخوان بعد 25 يناير 2011 وكيف انه تلقي الكثير من الشتائم والطعن في شخصه ويقول انهم من الأخوان وأنا استبعد ذلك ولا أتصور أن يقوم احد من الأخوان بالتهجم على شخص او التعدي عليه بالطعن او السب لمجرد انه انتقد الجماعة او قيادتها لتصرف ما.

 

كما أن ما قام به من نقد واكثر منه تناوله قبل ذلك عدد من الأخوان سواء بشكل معلن وعلى صفحات الجرائد والصحف او داخليا فيما بينهم .

 

ولا اذكر أنني تعاملت مع الأخ سلطان إلا إذا كنت قد قابلته مرة مع الأخ الدكتور عبد القادر طاش رحمه الله  منذ اكثر من عشرين عام في بداية بث قناة اقرأ الفضائية بمكتب القناة بالقاهرة إذا لم تخني الذاكرة.

 

وأنا هنا لا امثل احدا ولكنني كشخص يرفض مثل هذا التصرف والهجوم او التعدي على فرد لإبدائه رأيه اعتذر للأخ سلطان عن ما حدث من تعدٍ عليه وان كنت أؤكد مرة أخرى أن من قام بذلك غالبا ليس من أفراد الأخوان او من أبناء الحركة والله اعلم.


كلمه أخيرة والسؤال المهم المطروح حاليا هو ماذا حدث اوسيحدث بعد اعتراف الأخوان بالخطأ او الاعتذار هل سيتحسن الوضع الاقتصادي للمصريين؟ وهل سيستنشق المصريين نسيم الحرية مرة أخري؟.

 

او هل سيتم استعادة مصر بعد أن اختطفها العسكر؟ او ستعود الجزر التي تم التفريط فيها ؟فهذا هو السؤال الذي يجب أن نبذل الجهد في الإجابة عليه وعدم إثارة ما يفرقنا ولا يوحدنا ويضيع الوقت والجهد ويثير البغضاء فيما بين المخلصين والداعين لهذا الهدف وهو استعادة الحرية ليس فقط بالنسبة لمصر ولكن بالنسبة للامة الإسلامية كلها عربها وعجمها. والله المستعان وهو من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
والدة أسامة بن لادن: عضو الإخوان سبب تشدده...مصراوى 04/08/2018 | 6:50 ص

والدة أسامة بن لادن عضو الإخوان سبب تشدده...مصراوى

عبد المنعم أبو الفتوح: الإسلامي الذي هجر جماعة الإخوان المسلمين 04/08/2018 | 6:50 ص

ألقت قوات الأمن المصرية القبض على عبد المنعم أبو الفتوح في الرابع عشر من فبراير/شباط 2018 بتهمة الاتصال بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة حسب تأكيدات نجله حذيفة. كان عبد المنعم أبو الفتوح شخصية...

ثورة الخميني تأييدها ودعمها من الإخوان صحيفة الوئام الالكترونية 04/08/2018 | 6:50 ص

بعد سقوط الدولة العثمانية عام 1924م نشأة جماعة الإخوان المسلمين عام 1928م التي أسسها حسن البنا بدولة مصر . فبعد نصف قرن من نشأة جماعة الإخوان خرجت ثورة الخميني

الرئيس يرمي بكرة المصالحة في ملعب الشعب.. فهل يقبل؟ 30/07/2018 | 2:25 ص

منذ عزل جماعة "الإخوان المسلمين" من الحكم في صيف يوليو 2013 والحديث عن المصالحة الوطنية لا ينتهي، فلا يلبث أن يختفي، ثم يعود للطفو مجددًا، على الرغم من النفي

مصر: إحالة أوراق 75 إسلاميا إلى المفتي في قضية فض اعتصام رابعة العدوية - فرانس 24 30/07/2018 | 2:25 ص

قررت محكمة جنايات القاهرة السبت إحالة أوراق 75 إسلاميا من بينهم شخصيات قيادية بارزة في جماعة الإخوان المسلمين إلى المفتي لأخذ موافقته على أحكام الإعدام بحقهم في قضية اعتصام مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي بالقاهرة عام 2013 احتجاجا على الإطاحة به على يد الجيش الذي كان يقوده آنذاك عبد الفتاح السيسي.

تهديد الإخوان على طاولة مجلس النواب الأميركي قناة 218 30/07/2018 | 2:25 ص

تعرض اليوم قناة 218 نيوز جلسة استماع لجنة الأمن القومي بمجلس النواب الأميركي لمناقشة "التهديد العالمي لجماعة الإخوان المسلمين" مترجمة كامل

حكم نهائي بحبس 3 من الإخوان المسلمين في مصر 5 سنوات بينهم مفتي الجماعة 30/07/2018 | 2:25 ص

القاهرة 26 يوليو 2018 / أيدت محكمة النقض المصرية اليوم (الخميس)، حكما بالسجن خمس سنوات لثلاثة عناصر من الإخوان المسلمين، بينهم مفتى الجماعة عبد الرحمن البر.



الإخوان المسلمون وحديث الاعتذار الإخوان المسلمين منذ فترة وبعد إحداث 3 يوليو وانقلاب العسكر ضد الرئيس محمد مرسي وتتناول العديد من الأقلام الحديث عن الأحداث التي مرت بمصر منذ 25 يناير 2011.



اشترك ليصلك كل جديد عن الإخوان المسلمين

خيارات

المصدر https://arabi21.com/story/1113441/الإخوان-المسلمون-وحديث-الاعتذار https://arabi21.com

زيارة الموضوع الاصلي
الإخوان المسلمون وحديث الاعتذار
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي الإخوان المسلمون وحديث الاعتذار

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars