الموضوعات تأتيك من 13835 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

أزور و Mixer تدفعان مايكروسوفت لقيادة سوق ألعاب الفيديو -

04/08/2018 | 11:50 م 0 comments
أزور و Mixer تدفعان مايكروسوفت لقيادة سوق ألعاب الفيديو -

دخلت شركات التقنية فى سباق محموم حول أى منها تستطيع الوصول بقيمتها السوقية إلى حاجز التريليون دولار قبل الأخريات، واحتدمت المنافسة مؤخرًا مع بعض الطفرات التى حدثت لأعمال عدد من هذه الشركات، والسقطات التى أعاقت البعض الآخر عن الوصول السريع للهدف

اقرأ أيضا:
إي هوستينغ داتا فورت تعزز إمكاناتها لتقديم خدمات مايكروسوفت كلاود للحوسبة السحابية عبر الاستحواذ على شركة لايڤ روت البوابة
لو استثمرت 1000 دولار في اكتتاب آبل جريدة الأنباء Kuwait
القحطاني يعلن مبادرة لإطلاق برامج تلفزيون الواقع: نتفاوض مع عددٍ من القنوات وسنُخطركم بما يتم

   Twitter Facebook Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr Email أزور و Mixer تدفعان مايكروسوفت لقيادة سوق ألعاب الفيديو

وها هى مايكروسوفت تلحق بالسباق فى لحظاته الأخيرة، بل وتراهن على قدراتها الخاصة على تجاوز المنافسين بفضل سيطرتها على سوق ألعاب الفيديو. ففى السابع من يونيو الماضى وصلت القيمة السوقية لشركة مايكروسوفت إلى 972.1 مليار دولار وهو ما يعنى أنها قد تكون أسرع شركات التقنية فى الوصول لحاجز تريليون دولار، بفضل خبراتها الطويلة فى بيزنس الألعاب منذ عام 1998.

طفرات قطاع الألعاب
وفى هذا السياق خرجت مؤخرا مجموعة من التقارير التى تؤكد قدرة مايكروسوفت على بلوغ الهدف بسرعة قد تتجاوز منافسيها، وكان من أشهرها تقرير كيث فايس، المحلل الشهير بمؤسسة مورجان ستانلي.
أكد فايس فى تقريره الذى تلقته أوساط المال والأعمال باهتمام كبير أن البعض لم يقدروا إمكانيات مايكروسوفت فى مجال الألعاب حق قدرها. بل لم يقدروا مجال الألعاب نفسه كما ينبغى وتم تجاهله إلى حد كبير وتقييمه بأقل من قيمته الحقيقية، ولم يحفل المحللون برصد قدراته الكامنة. وأوضح فايس أن مجال الألعاب يشهد تحولا كبيرا، وذلك بالانتقال من الاعتماد على الأجهزة ووحدات التحكم إلى ألعاب البرامج والبث. وفى هذا الصدد ستتولى مايكروسوفت قيادة الأمور بسهولة.
أكد فايس أن هذا المجال يضع مايكروسوفت على الطريق الصحيح لتصبح إحدى شركات التقنية التى تفخر بتجاوز قيمتها السوقية حاجز التريليون دولار.

أربعة أمثال حجم السوق
أما تيموثى أوشيه، المحلل فى مؤسسة “جيفيز” فأشار إلى أن مايكروسوفت تقوم بتطوير شركات ألعاب جديدة. غير أنه أكد أنها ليست وحدها فى هذا الصدد، فكل من شركتى أمازون وجوجل تقومان بتطوير منصات ألعاب فيديو تعتمد على الخدمات السحابية، وتنافس ألعاب البلاى ستيشن وإكس بوكس. ومن المنتظر أن يتم إطلاق هذه الألعاب قبل انتهاء العقد الحالي، أى قبل عامين من الآن. ومن شأن هذه الأعمال الجديدة -كما يؤكد تيموثى أوشيه- زيادة حجم سوق الألعاب بنحو أربعة أضعاف حجمه الحالى على الأقل.

تعدد الشاشات
واللافت للانتباه حقا فى هذا السياق هو أن هذه الألعاب لن تحتاج إلى أجهزة خاصة لتشغيلها، بل ستتيح الشركات المنتجة للمستخدمين تشغيلها على جميع الشاشات، بما فى ذلك أجهزة التليفزيون وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والحاسبات اللوحية والهواتف الذكية.
ويرى المحللون أن مايكروسوفت بناء على المعطيات السابقة والتغييرات التى طرأت على بيئة الألعاب ستكتسب وضعا متميزا للغاية خلال الأيام القادمة. وستتسع أعمالها بلا شك بالانتقال من أجهزة التحكم إلى أجهزة الحاسب الشخصى وأجهزة الهاتف. كما أن التحول من بيع الأجهزة وبيع الألعاب بشكل جزئى إلى نظام الاشتراك يعنى زيادة كبيرة فى الإيرادات. فضلا عن أن ظهور بعض الاتجاهات الجديدة - ومنها ما يعرف بالواقع المختلط فى الألعاب- يجعل المستقبل يحمل لمايكروسوفت المزيد من المفاجآت.
وفى هذا السياق يؤكد تقرير فايس أن مايكروسوفت قامت بالفعل ببيع هذه الألعاب المعتمدة على البرامج وحققت زيادة كبيرة فى عدد المستخدمين النشطين شهريا، حتى إن عدد المشتركين فى خدمة Xbox Live تضاعف على مدى السنوات الأربع الماضية.

ألعاب الهواتف تقود التغيير
من ناحية أخرى أشار المحللون إلى أن وجود هواتف تعمل بنظم تشغيل منافسة للويندوز لم يضر مايكروسوفت على طول الخط. فقد استطاعت الشركة الاستفادة من اتساع الاعتماد على الهواتف الذكية المنافسة فى توسيع قاعدة ممارسى ألعاب الفيديو. وقد أكدت البيانات التى كشفت عنها مؤسسة Newzoo market-intelligence هذه الحقيقة، مشيرة إلى أن ألعاب الهاتف المحمول تولت قيادة سوق الألعاب كله.
وأوضحت الأرقام أن إيرادات هذه الألعاب شهدت تزايدا وصلت نسبته إلى 19.3 % خلال الربع الأول من العام المالى الحالى مقارنة بقيمتها عند نفس الفترة من العام الماضي. بينما لم تنمو ألعاب وحدات التحكم consoles إلا بنسبة 3.6 % وهى نسبة ضعيفة إذا ما قورنت بالنسبة الأولى. كما أشارت البيانات إلى أن ألعاب الأجهزة المحمولة - سواء هواتف ذكية أو حواسب لوحية- استطاعت خلال عام 2017 تحقيق ما يقرب من 46.1 بليون دولار أى ما يعادل 42 % من سوق الألعاب العالمي. وداخل هذه النسبة الإجمالية استطاعت الألعاب عبر الحواسب اللوحية تحقيق ما قيمته 10.8 بليون دولار، بينما بلغ ما حققته الألعاب عبر أجهزة الهاتف الذكية ما قيمته 35.3 بليون دولار. وعلى الجانب الآخر وصل ما حققته الألعاب عبر أجهزة الحاسب الشخصى إلى 29.4 بليون دولار، أما الألعاب التى يتم تشغيلها عبر وحدات التحكم فحققت 33.5 بليون دولار.
أما بيزنس الألعاب الخاص بمايكروسوفت فسيتجاوز عشرة بلايين دولار خلال العام المالى 2018 وفقا لما أكده محلل مورجان ستانلي، مرتفعا بذلك بنحو مليار دولار عن قيمته فى عام 2017 والتى لم تزد على تسعة مليارات دولار. مؤكدا أن نحو 70 % من هذا الرقم استطاعت مايكروسوفت تحقيقه من الاشتراكات فى الألعاب.

منصة Azure
والحقيقة أن عوامل نجاح مايكروسوفت وقيادتها لسوق ألعاب الفيديو لا تقتصر على الاتجاهات الجديدة كتعدد الشاشات أو اتساع استخدام الهواتف الذكية، بل يقف وراءها أيضا منصة Azure “أزور” السحابية التى تمتلكها الشركة منذ عام 2010.
وقد أوضح تقرير فايس أن امتلاك مايكروسوفت لخدمة Microsoft Azure منحها ميزة فريدة فى مواجهة منافسيها، إذ تمثل هذه الخدمة محددا أساسيا فى التقنية التى تحتاج إليها مايكروسوفت فى تدفق بث الألعاب. وأشار الخبير إلى أن هذه المنصة تسمح للمطورين بتعديل وتخصيص البنية التحتية للألعاب عبر خدمة سحابية موثوقة.


أزور و Mixerأزور و Mixer

رسوم الاشتراك
ولن تساعد منصة أزور فقط فى زيادة عوائد مايكروسوفت من الألعاب، لكنها أيضا ستستطيع نقل مسار ألعاب إكس بوكس كلية إلى الخدمات السحابية، وهو ما يعمل على توسيع سوق الألعاب ككل، إذ أن المستخدمين لن يضطروا إلى شراء وحدات تحكم وأجهزة كونسول تتجاوز أثمانها 400 دولار ليبدأوا بممارسة هذه الألعاب. إذن فمستقبل مايكروسوفت سيعتمد على التوسع فى ألعاب الاشتراكات التى تعتمد بدورها على رسوم اشتراكات موحدة، وتتم ممارستها عبر أى جهاز، فتكون ممارسات مايكروسوفت فى ذلك أشبه بما تفعله شركة نيتفليكس فى مجال الأفلام والبرامج التليفزيونية.

نيتفليكس الألعاب
وبناء على كل الاعتبارات السابقة بنى فايس رؤيته لمستقبل مايكروسوفت فى مجال الألعاب على وجه التحديد على هذه المكونات الثلاث التى تشكل سلسلة من الحلقات تؤدى لبعضها البعض وتدعم بعضها فى نفس الوقت:
المكون الأول: هو توسيع فرصة الوصول لألعاب إكس بوكس عن طريق الأجهزة المحمولة، الأمر الذى سيؤدى إلى اتساع حجم السوق لأن المستخدم غير مضطر لشراء وحدات تحكم غالية الثمن.
المكون الثانى: أن امتلاك مايكروسوفت لمنصة Mixer التفاعلية المعتمدة على خدمة البث الحى والتى أطلقتها فى يناير 2016 سيساعدها فى الاستفادة من التوجه نحو الألعاب الإلكترونية eSports ومشاهدة من يمارسونها وهو ما يترك مساحة لمايكروسوفت للترويج لمنتجاتها.
المكون الثالث: يتعلق بمنصة أزور، فطالما انتقلت الألعاب من خدمات التنزيل إلى خدمات البث سيصبح اللاعبين أكثر قدرة على الوصول للألعاب عبر الأجهزة المختلفة، وهو ما يعمل على زيادة حجم السوق. ومن ثم فمنصة أزور تمنح مايكروسوفت ما تحتاج إليه فى سعيها للتغلب على المنافسين.

عوائد متميزة
وبعيدا عن سوق الألعاب، فإن نتائج أعمال شركة مايكروسوفت فى الربع الثالث من عامها المالى الحالى كانت جيدة إلى حد كبير، إذ وصلت العوائد وفقا للتحليلات إلى 26.8 بليون دولار بزيادة قدرها 16 % عن نفس الفترة من العام المالى السابق.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
مديرون: تحديثات «ويندوز 10» الأخيرة «كارثية» - الإمارات اليوم 09/08/2018 | 5:25 ص

أثارت التحديثات الأخيرة التي أصدرتها شركة «مايكروسوفت» على نظام تشغيل «ويندوز 10»، الذي تستخدمه الغالبية العظمى من المؤسسات والشركات حول العالم في تشغيل الحاسبات المكتبية والمحمولة والخادمة، غضب واستياء غالبية مديري ومسؤولي نظم التشغيل بالمؤسسات والشركات

مايكروسوفت تبقي سكايب كلاسيك بعد غضب المستخدمين - تغريدات 09/08/2018 | 5:25 ص

أعلنت شركة "مايكروسوفت" أنها ستبقي النسخة القديمة من تطبيق التراسل "سكايب" للحواسيب، والمعروف باسم "سكايب كلاسيك" لمدّة أطول، بحسب ما أعلن موقع "ذا فيرج".

مايكروسوفت تَعدل عن قرارها بإيقاف نسختها الكلاسيكية من سكايب - عالم التقنية 09/08/2018 | 5:25 ص

بعد رود الأفعال السلبية للمستخدمين على نسخة سكايب 8.0، قررت مايكروسوفت الاحتفاظ بالنسخة التقليدية لبعض الوقت، لربما إلى حين الإنتهاء من تعديلاتها على سكايب 8.0. وأعلنت الشركة في الشهر الماضي أنها قررت إيقاف نسخة 7.0 الكلاسيكية مع حلول سبتمبر القادم، لتُغيّر رأيها بعد شكاوى المستخدمين. وكان أول ظهور لسكايب 8.0 في العام الماضي كتصميم محدث …

بالتفاصيل: هكذا أنقذ ستيف جوبز شركة آبل من كارثة - النهار 07/08/2018 | 2:25 م

بعد انتظار دام لسنوات، وصلت القيمة السوقية لشركة ''أبل'' تريليون دولار أميركي الأسبوع الماضي إذ أغلق سهمها عند 207.4 دولارات وهو أعلى مستوى قياسي على الإطلاق.ويشير المحللين إلى أنّ نجاح ''أبل''...

ألفابت ومايكروسوفت تقتربان من نادي التريليون 07/08/2018 | 2:25 م

اقتربت شركتا ألفابت ومايكروسوفت الأميركيتان من الانضمام لنادي التريليون دولار، حيث يتوقع خبراء في مجال أسواق المال وتكنولوجيا المعلومات انضمام الشركتين العملاقتين للنادي الذي انضمت له شركة آبل الأميركية نهاية الأسبوع الماضي.

تحديث أغسطس لتطبيقات مايكروسوفت أوفيس متوفر حاليا 07/08/2018 | 2:25 م

أعلنت مايكروسوفت عن التغيّرات الجديدة التي سَتُضيفها إلى تطبيقات أوفيس للهواتف Office Mobile خلال شهر أغسطس الحالي، وعلى الرغم من التحديث سيكون على كلٍ من أنظمة تشغيل أندرويد و iOS، فإنها تحصل على تحسينات مختلفة. على سبيل المثال، سيحصل مستخدمو أندرويد على تحديثات لكل من Word و PowerPoint و Outlook، …



أزور و Mixer تدفعان مايكروسوفت لقيادة سوق ألعاب الفيديو - مايكروسوفت دخلت شركات التقنية فى سباق محموم حول أى منها تستطيع الوصول بقيمتها السوقية إلى حاجز التريليون دولار قبل الأخريات، واحتدمت المنافسة مؤخرًا مع بعض الطفرات التى حدثت لأعمال عدد من هذه الشركات، والسقطات التى أعاقت البعض الآخر عن الوصول السريع للهدف



اشترك ليصلك كل جديد عن مايكروسوفت

خيارات

أزور و Mixer تدفعان مايكروسوفت لقيادة سوق ألعاب الفيديو -
المصدر http://aitmag.ahram.org.eg/News/97855.aspx لغة العصر
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي أزور و Mixer تدفعان مايكروسوفت لقيادة سوق ألعاب الفيديو -

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars