الموضوعات تأتيك من 14185 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: سيارات > تفحيط

«التفحيط» والقفز بالسيارات.. استعراضات خطرة يجرمها القانون

08/08/2018 | 2:00 م 0 comments

جريدة الخليج - تحقيق و حوار

تحقيق: جيهان شعيب - محمد بركات

«تفحيط» بالسيارات، قفز من أماكن مرتفعة، استعراض القدرة بشرب كميات كبيرة من المياه الغازية، ابتلاع أشياء حادة، وغيرها الكثير من صور الاستعراض التي يلجأ إليها بعض الشباب، للتفاخر بالقوة والرجولة، والقدرة على الإقدام على أفعال صعبة ومعقدة، لا يقدر عليها ربما السواد الأعظم من أفراد المجتمع.
والمؤسف أن كل هذه الأفعال الخطرة والمرفوضة والمتهورة وغير المستساغة، يسجلها مرتكبوها كمقاطع فيديو، وينشرونها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، فيما قد يقلدهم بعض صغار السن من المراهقين الذين يتأثرون بما يشاهدونه، وينجرفون وراء التجربة، من قبيل الفضول، والرغبة في تأكيد القدرة الجسدية وغيرها، لاسيما مع إرهاصات فترة المراهقة، وما يواكبها من متغيرات سيكولوجية، وبيولوجية مختلفة.
ولا شك أن إغفال مثل هذه التصرفات غير المسؤولة يؤدي إلى مالا تُحمد عقباه مستقبلاً، ما لم يتم التصدي لها بإجراءات حاسمة ورادعة من قبل الجهات المختلفة، وحول ذلك يدور الحديث الآتي:
لا يمكن إهمال مثل هذه الأفعال الصبيانية التي لا تضر بمرتكبيها فقط، وإنما تفتح الباب لانجراف آخرين من صغار السن، تجاه تقليدها، ومحاكاتها، وهنا يكمن دور الأسرة التي تعد خط الدفاع الأول بتحصين الأبناء بالقيم، والعادات والتقاليد الأصيلة، وتوعيتهم بخطورة مثل هذه الأفعال، والنتائج السلبية التي تترتب عليها، هذا ما بدأ بقوله خالد الغيلي عضو لجنة الأسرة في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، مضيفاً: المؤسف أن كثيراً من الشباب أصبحوا يتخذون من وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة لنشر أفعال خطرة يرتكبونها بجرأة، رغبة في إظهار الشجاعة وعدم الخوف، واللامبالاة بالجميع، فيما على الأسر التصدي لذلك، بتربية النشء على احترام القوانين المجتمعية، وأمن وسلامة الجميع، وتجنب كل ما يضرهم، ويهدد الاستقرار، ويتسبب في أذى الآخرين ولو بطريق غير مباشر.
ويجب على الجهات المعنية بالأسرة والنشء، الانتباه لمثل هذه التصرفات غير المحسوبة، وإعلان العقوبات المترتبة عليها، وتشديد العقوبة والجزاء على مرتكبيها، وتضمين الجرائم الإلكترونية مثل هذه الأفعال التي ينشرها مرتكبوها على مواقع التواصل المختلفة، لدورها في التغرير بالكثيرين.

التركيبة النفسية

وحول طبيعة التركيبة السيكولوجية للشباب الذين يرتكبون مثل هذه الأفعال، قالت هند البدواوي مستشارة نفسية وتربوية: إقبال بعض الشباب على القيام بمغامرات خطيرة، مثل القيادة بسرعة زائدة عن المعدل المحدد لذلك، والقفز من المرتفعات، والتصوير من علو شاهق، وغير ذلك من الأفعال المتهورة، له دوافع مختلفة، تتباين من شخص إلى آخر، ربما من بينها الإصابة بالاكتئاب، والرغبة في الانعزال عن الناس، أو حب الشهرة والأضواء، والرغبة في لفت الأنظار، أو السعي لتحقيق إنجاز غير متاح للكثيرين، من أجل أن يثبت الشاب لنفسه أنه الأفضل أو الأقوى، أومن أجل الهروب من مشكلاته، أو للتعويض عن الفشل في مجالات أخرى.
وهذه الظاهرة السلوكية السلبية تنتشر بين الفئات العمرية الأقل نضجاً ووعياً، ممن مستواهم التعليمي بسيط أو متوسط، أو من أصحاب المهن الصغيرة، علاوة على عدد ممن لا يعملون، والذين يبحثون عن إثبات مهاراتهم، وذواتهم، غير مدركين لمخاطر المغامرات، فيما معظم من يرتكبون هذه الأفعال المتهورة تتراوح أعمارهم ما بين 12 - 18 سنة، حيث خلال هذه الفترة يبدأ المراهق بالبحث عمن يضيف له قيمة، ويشعره بتقدير الآخرين له، أو جذب انتباههم واهتمامهم، وإشباع رغبته في الشهرة سواء كان ذلك بتعريضهم للخطر وخلافه، وقد يرتكب الشاب من هؤلاء هذه الممارسات السلبية لنيل اهتمام أسرته وذويه، لإهمالها له بسبب فشله دراسياً، أو لانعزاله في الحياة الاجتماعية والأسرية، وربما أيضاً لشعوره بالنقص، وعدم وجود أشخاص محيطين به، يسعى إلى ارتكاب أفعال تجذب الأنظار إليه.
وحول الأساليب الواجبة لتقليص هذه الظاهرة السلبية، أضافت: لا بد من تكاتف الجهود المجتمعية لخلق بيئة تنافسية للشباب على مستوى جميع الجهات، سواء في مجال العمل، أو النوادي الرياضية والاجتماعية، بحيث تكون آمنة ومقننة، ويستطيعون من خلالها تفريغ انفعالاتهم دونما الإضرار بأنفسهم أو غيرهم، ويجب اكتشاف الأشخاص ذوي القدرات الخاصة، من خلال إجراء دراسات ميدانية، ومسحية تستهدف شريحة الشباب، والعمل على توظيفها بشكل إيجابي كالرحلات الاستكشافية خارج الدولة لتقديم خدمات نافعة، وبذلك نخدم المجتمع، ونشبع رغبات هذه الفئات في الوقت ذاته، فيما إذا كانت هناك حالات من الصعب إصلاحها، فيجب اللجوء إلى التدخل العلاجي لتعديل السلوك، والعمل على دمجهم في المجتمع عبر برامج توعوية تثقيفية، ورياضية.

دورات تثقيفية

وعن الدور المطلوب من الجهات التربوية إزاء هذه الظاهرة الشبابية السلبية، قال جاسم المازمي رئيس مجلس أولياء أمور الطلاب والطالبات في الشارقة: أفعال التحديات والمغامرات الخطيرة لها أسباب عديدة، أهمها التقليد لاسيما من فئة الشباب بشكل عام، من عمر 15- 21، وهي أكثر فترة عمرية تمتلك طاقات كبيرة، والأمر المخيف والخطير أن تهور بعض الشباب قد يتحول إلى تحدٍّ، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي ساهمت إلى انتشار هذه الظاهرة السلبية بشكل كبير، حيث يقومون بنشر أفعالهم الخطيرة بفيديوهات مصورة، وبالتالي تكون فرصة التقليد والتحدي كبيرة، في ظل غياب الرقابة الأسرية، وعدم انتباه الآباء لأبنائهم وإهمال متابعتهم، لغياب الوعي لديهم، بتوجيه أبنائهم لتفريغ طاقاتهم، وإظهار إمكانياتهم وقدراتهم بأساليب وطرق صحيحة، وفي بيئة آمنة تفيدهم وتفيد من حولهم.
وأعتقد أن الحل يكمن في تعزيز الوعي لدى أولياء الأمور بأهمية متابعة أبنائهم، والتعرف إلى أصدقائهم، وتقنين ما ينشرونه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتنظيم جلسات توعوية، ودورات تثقيفية مدروسة لهم، وتوجيه الأبناء لاستغلال أوقات فراغهم في ما ينفعهم.

التكييف القانوني

وعن التكييف القانوني للأفعال المتهورة، التي يرتكبها الشباب، قال المحامي سعيد بطي المهيري:«من المقرر أن قاعدة لا جريمة ولا عقوبة إلاّ بنص، هو الذي يحكم القواعد الموضوعية للقانون الجزائي، حيث التشريع هو المصدر الوحيد للتجريم والعقاب، ويلتزم القاضي فقط بتفسير المنضبط للقانون، بما يستلزم حظر التفسير بطريق القياس في مجال التجريم، مع الأخذ في الاعتبار أننا نتحدث في الواقع عن عدم جواز القياس في مجال القواعد الموضوعية والإجرائية، ومع ذلك لا يجوز إعمال القياس في القواعد الإجرائية الأصلح للمتهم، ذلك أن تفسير القاعدة شيء، ومدّ حكمها بطريق القياس إلى واقعة لم ترد فيها شيء آخر، فلا يجوز إدانة شخص بجريمة ما لم تكن تلك الإدانة قد ثبتت أمام القضاء بطريقة مؤكدة، وقبل أن يثبت ذلك فإن المتهم بريء وفقاً للأصل العام في الإباحة، وما دام الأصل في المتهم البراءة، فإن حريته الشخصية ينبغي أن تظل مصونة قبل ثبوت إدانته، لا تمس إلاّ في أضيق الحدود، كما أنه يعفى من إثبات براءته، وعلى من يدعي العكس أن يثبته، فإن لم يكن الدليل جازماً وجبت تبرئة ساحة المتهم، أي أن مصادر التجريم فقط هي القانون المكتوب».
ونظراً لأن حياة الإنسان وبدنه أمانة، فليس له مطلق حرية التصرف فيها كيفما شاء، ونظراً لانتشار ظاهرة قيام بعض الأشخاص في الآونة الأخيرة ببعض التصرفات والأفعال غير المألوفة، أو الخارقة للعادة، والتي قد تؤدي في النهاية إلى فقدانهم لحياتهم، أو أن يتخلف لديهم من جرائها عاهات مستديمة لا يمكن البرء منها، فضلاً عن أنها قد تتسبب في إلحاق الضرر بأشخاص آخرين، أو إتلاف المنشآت، والمرافق، والمباني العامة، أو تعطيل حركة المرور مما قد يعرضهم للمساءلة القانونية، فإننا ننصح من اعتاد القيام بمثل هذه الأعمال أو من ينوي القيام بها، بالكف عنها حفاظاً على أرواحهم، وأرواح الآخرين، وحفاظاً على الممتلكات والمنشآت، والمرافق العامة، تجنباً لوقوعهم تحت طائلة القانون، كما نهيب بالمشرّع التدخل بسنّ القوانين اللازمة، لوضع حد لمثل هذه الظواهر السلبية.

عبد الله الكتبي: تعزيز القيم والأخلاقيات المنضبطة

أكد عبد الله الكتبي، رئيس لجنة المرافق في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، أهمية تكثيف التوعية المجتمعية بالتصرفات والأفعال الطائشة التي يرتكبها بعض الشباب، والتي تضرّ بهم وبمن حولهم، وتسهم في تعريض الجميع لمخاطر مختلفة.
وقال: لابد أن تعمل الجهات المعنية بالشباب على تعزيز القيم، والأصول المجتمعية لديهم، وعليها تكريس أسس الحفاظ على المكتسبات، والأخلاقيات المنضبطة التي درج عليها الآباء، وأن يعملوا على تزويدهم بمفردات التعامل الصحيح مع أنفسهم وجميع من حولهم.
ولابد من إعلام الشباب بالنتيجة المترتبة على أي أفعال طائشة خارجة عن السياق الصحيح، وتوجيههم للتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي في حدود مراعاة الأصول والعادات والتقاليد الأصيلة.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
العاهل الأردنى يهنئ برهم صالح بانتخابه رئيسًا للعراق 08/10/2018 | 4:50 م

بعث العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى، اليوم الأربعاء، برقية تهنئة إلى الرئيس العراقى برهم صالح، بثقة مجلس النواب

اخبار اليمن اليوم الخميس 4/10/2018 , اخر اخبار اليمن العاجلة اليوم , اخبار صنعاء اليوم مباشر توقيع اتفاق تعاون عسكري بين عمَّان وموسكو 08/10/2018 | 4:50 م

اخبار اليمن اليوم الخميس 4/10/2018 , اخر اخبار اليمن العاجلة اليوم , اخبار صنعاء اليوم مباشر وقّعت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية مع نظيرتها الروسية، أمس الأربعاء، في عمان محضرا للتعاون العسكري الفني، وحضر التوقيع، عدد من كبار ضباط القوات المسلحة الأردنية والسفير الروسي في عمان. آ  وحسب بيان رسمي أردني فقد وقع المحضر مندوباً عن القوات المسلحة الأردنية المساعد للتخطيط والتنظيم والموارد الدفاعية...

::: حصر المدارس الأكثر تعرضا للحوادث المرورية 08/10/2018 | 4:50 م

كشفت مصادر لـ«الوطن» تحرُّك وزارة التعليم، بالتنسيق مع: الإدارة العامة للمرور، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، ووكالة المشاريع والصيانة، وشركتي تطوير للمباني والنقل المدرسي، لحصر المدارس التي تتكرر حولها الحوادث المرورية، والعوامل المسببة لتلك الحوادث، وذلك لتحسين السلامة المرورية، والحد من الحوادث المفجعة التي يتعرض لها الطلاب والطالبات ومنسوبو المدارس.

4700 مخالفة سير بنابلس في الشهر الماضي دنيا الوطن 08/10/2018 | 4:50 م

4700 مخالفة سير بنابلس في الشهر الماضي

القبض على مفحط موقف مدرسة ثانوية في محايل - صحيفة صدى الالكترونية 08/10/2018 | 4:50 م

كشفت مصادر، اليوم الخميس، عن القبض على المفحط، الذي ظهر في مقطع الفيديو لعدد من. [...]

السعودية اليوم الخميس 4/10/2018 - اخبار السعودية اليوم - مواقف مدرسة بمحايل تتحول إلى «ساحة تفحيط».. مواطنون يشتكون (فيديو) 08/10/2018 | 4:50 م

السعودية اليوم الخميس 4/10/2018 - اخبار السعودية اليوم -     تواصل – فريق التحرير: حوّل مراهقون مواقف مدرسة ثانوية بمحايل عسير إلى “ساحة تفحيط” معرضين أنفسهم وطلاب المدرسة للخطر. وتشهد مواقف مدرسة ثانوية الإمام الأوزاعي الثانوية بالريش شمال محايل، ممارسة ظاهرة التفحيط من قبل بعض المراهقين بصفة شبه متكررة، مما يهدد سلامة طلاب ومنسوبي المدرسة وعابري الطريق المقابل. وطالب المواطنون الجهات المختصة بسرعة.........

بالفيديو .. تفحيط وتخميس بطريقة جنونية بمنطقة طبربور الأردن اليوم 08/10/2018 | 4:50 م

حمزة الدعجة - يعاني اهالي منطقة طبربور في العاصمة عمان من ظاهرة التفحيط من قبل اشخاص متهورين يقومون بالتخميس على احد الدواوير في المنطقة بطريقة متهورة  . ويظهر بالفيديو الذي وصل سرايا ، احد الاشخاص يقوم بالتفحيط  بطريقة جنونية ، على دوار في منطقة سكنية تعرض حياته وحياة المواطنين لللخطر .وطالب اهالي المنطقة من الاجهزة الامنية ورقباء السير ان يضعوا حدا لهذه الظاهرة التي تقلق راحتهم وتعرض حياتهم للخطر .



«التفحيط» والقفز بالسيارات.. استعراضات خطرة يجرمها القانون تفحيط جريدة الخليج - تحقيق و حوار



اشترك ليصلك كل جديد عن تفحيط

خيارات

المصدر http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/461f6768-002e-4cd2-9a26-3f3b09a4c9ff alkhaleej.ae
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي «التفحيط» والقفز بالسيارات.. استعراضات خطرة يجرمها القانون

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars