الموضوعات تأتيك من 14189 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر البوابة

09/08/2018 | 4:00 م 0 comments
لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر   البوابة

لا يختلف عاقلان في غياب أي تصور استراتيجي لمشروع تنموي وطني عصري في الجزائر يمكن أن يحدث تحويلا راديكاليا نحو الأفضل في الفكر والوجدان والسياسة والبنيات الاجتماعية والنفسية والثقافية والتعليمية حتى

اقرأ أيضا:
الاجتماع الـ 5 رفيع المستوى الجزائري-البرتغالي: التوقيع على 13 اتفاق تعاون الإذاعة الجزائرية
-بولينيزيا تحرج فرنسا في انتظار الجزائر
-تقرير أممي أسود ضد الجزائر
«التفاؤل المشوب بالخوف» يسيطر على صحف الجزائر بعد خسارة سطيف - الأهرام اليومي

لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر

لا يختلف عاقلان في غياب أي تصور استراتيجي لمشروع تنموي وطني عصري في الجزائر يمكن أن يحدث تحويلا راديكاليا نحو الأفضل في الفكر والوجدان والسياسة والبنيات الاجتماعية والنفسية والثقافية والتعليمية حتى الآن، توضع بموجبه البلاد على سكة التحديث والعصرنة ويفضي إلى فك الارتباط مع التبعية العمياء لفرنسا ولمختلف أنماط التخلف البنيوي المتجذر في كل مناحي الحياة في الأرياف وفي المدن.

الملفت أن غياب هذا المشروع ليس إلا ظاهرة مزمنة تمس جميع القطاعات المادية والثقافية في الجزائر، وما يؤسف له أن أحزاب المعارضة ما فتئت تعيد إنتاج هذه النمطية وأشكال أخرى من التعفن السياسي مثل سلوك وذهنية النظام الفردي الحاكم، ومن المعلوم أن كل هذا لم يعد محصورا في النخب الحاكمة في أعلى هرم السلطة، بل إنه يتفاقم على مستوى القاعدة الشعبية التي حرمت منذ الاستقلال من أبجديات التنظيم الحديث، والقيادة الرشيدة، والوعي النقدي البناء. وقد استفحل المرض في الأوساط الشعبية جراء سلب الشعب الجزائري روح مقاومة الحكم الفردي التسلطي.

هذا الوضع المتردي هو نتاج لتضافر عدة عوامل متشابكة في مقدمتها فرض ذهنية الرضوخ للأمر الواقع، فضلا عن التطبيق التعسفي لسياسات الترقيع بدلا من سياسات تطوير القاعدة الفكرية الوطنية التنويرية التي تنهض عليها عمليات التغيير الجذري المستمر في المجال العام وداخل هياكل الدولة. لا شك أن فحص الواقع الجزائري يبرز أن تردي أحوال البلاد قد تفاقم بسبب انعدام منهج العمل السياسي التحديثي العلمي، إلى جانب هذا هناك أيضا عامل شديد التعقيد يتمثل في تداعيات آثار العشرية الدموية التي كسرت ظهر الشعب الجزائري وثبتت في طبقات وعيه ولاوعيه أشباح الخوف والرعب من عنف الدولة والمعارضة المسلحة.

السؤال الجوهري الذي يجب طرحه في هذا السياق هو ما هي العوامل التي أدت إلى سقوط رهان بناء الدولة العصرية في الجزائر بكل مقوماتها التنظيمية والثقافية والفكرية والاقتصادية والسياسية؟ الإجابة على هذا السؤال مرهونة بالإشارة إلى مسائل أساسية لم تنجز في الجزائر منذ الاستقلال إلى اليوم، وهي تمنع حدوث أي تحول في البنيان العام للدولة الجزائرية، وتتلخص المسألة الأولى في عدم التحرر من نموذج المجتمع التقليدي الرجعي ذي البنية المركبة التي يتحكم فيها الفكر السياسي والعشائري والجهوي. ويلاحظ أن ما أنجزته الحكومات الجزائرية المتعاقبة على جهاز الحكم هو التفريغ التدريجي للمواطنين من وازع الوطنية التي عرفتها حركات التحرر الوطني الجزائري في مراحل مقاومة الاحتلال، ويبدو أن مختلف الانفجارات التي عصفت بالجزائر بما في ذلك العاصفة الشرسة للعشرية الدموية ليست إلا تعبيرا على إجهاض هذه الوطنية في مرحلة الاستقلال، وحلول المصلحة الشخصية والشللية والزعامة الفردية الطاغية محلها في الحياة العامة وفي مجال الممارسة السياسية.

أما القضية الثانية فتتمثل في تخبط الحكومات الجزائرية إزاء مسألة الهوية الوطنية وذلك على مدى 55 سنة من الاستقلال. وقد تمت المتاجرة بقضية الهوية بطرق مختلفة من أجل الوصول إلى الحكم أو ضمان البقاء فيه، أو بهدف تقسيم كعكة المناصب والثروة والنفوذ بواسطة انتهاج أسلوب انتهازي يسمى في الأدبيات السياسية الجزائرية بالتمثيل الجهوي بدلا من التمثيل الديمقراطي الشعبي غير المركزي. وقد نتج عن التلاعب بمكونات الهوية الوطنية، وتأجيل الحوار العلمي المتحضر حول مكوناتها وحول سبل تطوير عناصرها، استخدام اللغة العربية مطية لاحتلال المناصب الحساسة بدلا من ترقيتها وتحديثها، واستعمال اللغة الفرنسية لمقارعة المعربين وليس لإغناء اللسان الجزائري وتخصيب التعددية الثقافية، أما اللغة الأمازيغية ومضامينها الثقافية والتاريخية فقد حوربت وجمدت طويلا وها هي الآن توظف لكسب لعبة تنكرية سياسية تتمثل في التشبث بالحكم إلى أجل غير مسمَى.

وفي الواقع فإن عدم الانطلاق في بناء صيغة عصرية للهوية الوطنية أفرز مجتمعا جزائريا مشكلا من الإعاقات التي تطال الفكر والثقافة والسياسة على نحو مخيف، حيث لا يبدو في الأفق أي أمل لتجاوزها في المدى المنظور.


أزراج عمر - العرب اللندنيه 

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
الجزائر - نشرية خاصة تحذر من أمطار رعدية بالهضاب والجنوب الغربي — TSA عربي 11/10/2018 | 12:00 ص

الجزائر – TSA عربي: حذرت مصالح الديوان الوطني للأرصاد الجوية الجزائرية، من امطار غزيرة ورعود في عدد من الولايات. وحسب خريطة اليقظة تضع تنبيه من المستوى الثاني باللون البرتقالي خاص بأمطار رعدية غزيرة تميز هذا اليوم الأربعاء 10 أكتوبر 2018 الجنوب الغربي للوطن وكذا الهضاب العليا الغربية وهذا بداية من الظهيرة، تفوق ال 20 ملم. …

الجزائر- لجنة حكومية لتحديد وضبط السلع المسموحة بالاستيراد قرييًا — TSA عربي 11/10/2018 | 12:00 ص

الجزائر – TSA عربي: أعلنت الحكومة عن تشكيل لجنة وزارية مشتركة تتولى مهمة إعادة النظر في قائمة الـ 871 مادة ممنوعة من الاستيراد التي فرضتها لكبح فاتورة الواردات، وستعمل اللجنة على تحديد بعض المواد المسموحة بالاستيراد شريطة فرض رسوم إضافية عليها. وصدر في العدد 57 من الجريدة الرسمية مرسوم تنفيذي وقعه الوزير الأول أحمد أويحيى، …

بريد الجزائر : توظيف أزيد من ألفي شخص وفتح 80 مركزا بالعاصمة — TSA عربي 11/10/2018 | 12:00 ص

الجزائر – TSA عربي: أعلن المدير العام لمؤسسة بريد الجزائر عبد الكريم دحماني، عن تم فتح 2081 منصب شغل جديد، نصف هذا العدد موجه إلى شبكة التوزيع بما في ذلك سعاة البريد وعمال التوزيع البريدي وذلك تداركا للنقص المسجل في هذه المناصب و بسبب التقاعد المسبق الذي سجل بريد الجزائر تقاعد 6 ألاف موظف في ظرف سنتين. وأكد …

الأهلي يسافر إلى الجزائر 21 أكتوبر ويغير خطة التدريب 11/10/2018 | 12:00 ص

استعدادا لمواجهة الوفاق

-تقرير أممي أسود ضد الجزائر 11/10/2018 | 12:00 ص

الجزائر، ترحيل الأفارقة، الأمم المتحدة

في الجزائر: تدمير مخبأين للإرهابيين بباتنة.. 11/10/2018 | 12:00 ص

أفاد بيان لوزارة الدفاع الجزائرية ،اليوم الأربعاء ،أن مفرزة للجيش دمرت مخبئين للإرهابيين بباتنة، يحويان مواد

بطل العالم يحلم بمواجهة الجزائر ودياً 11/10/2018 | 12:00 ص

يحلم المنتخب الفرنسي بطل العالم لكرة القدم بمواجهة المنتخب الجزائري، في مباراة ودية تجري بالجزائر، كي يكون اللقاء إعادة للمقابلة الودية التي كانت قد جمعت الطرفين في شهر تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2001.



لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر البوابة اخبار الجزائر لا يختلف عاقلان في غياب أي تصور استراتيجي لمشروع تنموي وطني عصري في الجزائر يمكن أن يحدث تحويلا راديكاليا نحو الأفضل في الفكر والوجدان والسياسة والبنيات الاجتماعية والنفسية والثقافية والتعليمية حتى



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار الجزائر

خيارات

لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر   البوابة
المصدر https://www.albawaba.com/ar/أخبار/لماذا-لن-يحدث-أي-تغيير-إيجابي-في-الجزائر-1171040 Al Bawaba: Middle East News & Arab Headlines From A Local ...
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر البوابة

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars