الموضوعات تأتيك من 13835 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر البوابة

09/08/2018 | 4:00 م 0 comments
لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر   البوابة

لا يختلف عاقلان في غياب أي تصور استراتيجي لمشروع تنموي وطني عصري في الجزائر يمكن أن يحدث تحويلا راديكاليا نحو الأفضل في الفكر والوجدان والسياسة والبنيات الاجتماعية والنفسية والثقافية والتعليمية حتى

اقرأ أيضا:
-الجزائر مقبلة على تقلبات جوية كبيرة
  الجزائر قلعة شامخة من قلاع السلم والمصالحة  
-شحن مياه زمزم باتجاه الجزائر

لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر

لا يختلف عاقلان في غياب أي تصور استراتيجي لمشروع تنموي وطني عصري في الجزائر يمكن أن يحدث تحويلا راديكاليا نحو الأفضل في الفكر والوجدان والسياسة والبنيات الاجتماعية والنفسية والثقافية والتعليمية حتى الآن، توضع بموجبه البلاد على سكة التحديث والعصرنة ويفضي إلى فك الارتباط مع التبعية العمياء لفرنسا ولمختلف أنماط التخلف البنيوي المتجذر في كل مناحي الحياة في الأرياف وفي المدن.

الملفت أن غياب هذا المشروع ليس إلا ظاهرة مزمنة تمس جميع القطاعات المادية والثقافية في الجزائر، وما يؤسف له أن أحزاب المعارضة ما فتئت تعيد إنتاج هذه النمطية وأشكال أخرى من التعفن السياسي مثل سلوك وذهنية النظام الفردي الحاكم، ومن المعلوم أن كل هذا لم يعد محصورا في النخب الحاكمة في أعلى هرم السلطة، بل إنه يتفاقم على مستوى القاعدة الشعبية التي حرمت منذ الاستقلال من أبجديات التنظيم الحديث، والقيادة الرشيدة، والوعي النقدي البناء. وقد استفحل المرض في الأوساط الشعبية جراء سلب الشعب الجزائري روح مقاومة الحكم الفردي التسلطي.

هذا الوضع المتردي هو نتاج لتضافر عدة عوامل متشابكة في مقدمتها فرض ذهنية الرضوخ للأمر الواقع، فضلا عن التطبيق التعسفي لسياسات الترقيع بدلا من سياسات تطوير القاعدة الفكرية الوطنية التنويرية التي تنهض عليها عمليات التغيير الجذري المستمر في المجال العام وداخل هياكل الدولة. لا شك أن فحص الواقع الجزائري يبرز أن تردي أحوال البلاد قد تفاقم بسبب انعدام منهج العمل السياسي التحديثي العلمي، إلى جانب هذا هناك أيضا عامل شديد التعقيد يتمثل في تداعيات آثار العشرية الدموية التي كسرت ظهر الشعب الجزائري وثبتت في طبقات وعيه ولاوعيه أشباح الخوف والرعب من عنف الدولة والمعارضة المسلحة.

السؤال الجوهري الذي يجب طرحه في هذا السياق هو ما هي العوامل التي أدت إلى سقوط رهان بناء الدولة العصرية في الجزائر بكل مقوماتها التنظيمية والثقافية والفكرية والاقتصادية والسياسية؟ الإجابة على هذا السؤال مرهونة بالإشارة إلى مسائل أساسية لم تنجز في الجزائر منذ الاستقلال إلى اليوم، وهي تمنع حدوث أي تحول في البنيان العام للدولة الجزائرية، وتتلخص المسألة الأولى في عدم التحرر من نموذج المجتمع التقليدي الرجعي ذي البنية المركبة التي يتحكم فيها الفكر السياسي والعشائري والجهوي. ويلاحظ أن ما أنجزته الحكومات الجزائرية المتعاقبة على جهاز الحكم هو التفريغ التدريجي للمواطنين من وازع الوطنية التي عرفتها حركات التحرر الوطني الجزائري في مراحل مقاومة الاحتلال، ويبدو أن مختلف الانفجارات التي عصفت بالجزائر بما في ذلك العاصفة الشرسة للعشرية الدموية ليست إلا تعبيرا على إجهاض هذه الوطنية في مرحلة الاستقلال، وحلول المصلحة الشخصية والشللية والزعامة الفردية الطاغية محلها في الحياة العامة وفي مجال الممارسة السياسية.

أما القضية الثانية فتتمثل في تخبط الحكومات الجزائرية إزاء مسألة الهوية الوطنية وذلك على مدى 55 سنة من الاستقلال. وقد تمت المتاجرة بقضية الهوية بطرق مختلفة من أجل الوصول إلى الحكم أو ضمان البقاء فيه، أو بهدف تقسيم كعكة المناصب والثروة والنفوذ بواسطة انتهاج أسلوب انتهازي يسمى في الأدبيات السياسية الجزائرية بالتمثيل الجهوي بدلا من التمثيل الديمقراطي الشعبي غير المركزي. وقد نتج عن التلاعب بمكونات الهوية الوطنية، وتأجيل الحوار العلمي المتحضر حول مكوناتها وحول سبل تطوير عناصرها، استخدام اللغة العربية مطية لاحتلال المناصب الحساسة بدلا من ترقيتها وتحديثها، واستعمال اللغة الفرنسية لمقارعة المعربين وليس لإغناء اللسان الجزائري وتخصيب التعددية الثقافية، أما اللغة الأمازيغية ومضامينها الثقافية والتاريخية فقد حوربت وجمدت طويلا وها هي الآن توظف لكسب لعبة تنكرية سياسية تتمثل في التشبث بالحكم إلى أجل غير مسمَى.

وفي الواقع فإن عدم الانطلاق في بناء صيغة عصرية للهوية الوطنية أفرز مجتمعا جزائريا مشكلا من الإعاقات التي تطال الفكر والثقافة والسياسة على نحو مخيف، حيث لا يبدو في الأفق أي أمل لتجاوزها في المدى المنظور.


أزراج عمر - العرب اللندنيه 

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
  الجزائر قلعة شامخة من قلاع السلم والمصالحة   09/08/2018 | 4:00 م

تيسمسيلت - أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني اليوم الأربعاء من مدينة تيسمسيلت على أن الجزائر "قلعة شامخة من قلاع السلم والمصالحة الوطنية". وقال الوزير خ...

الجزائر - تعيين رئيس أركان جديد للدرك الوطني — TSA عربي 09/08/2018 | 4:00 م

الجزائر – tsa عربي: تم تعيين العميد عبد الرحمان عرعار رئيسا لأركان الدرك الوطني، خلفا للعميد غالي بلقصير الذي تم تعيينه قائدا للدرك الوطني. وجاء في آخر عدد للجريدة الرسمية نشر اليوم الاربعاء 8 أوت، أنه “بموجب مرسوم رئاسي مؤرخ في 28 شوال عام 1439 الموافق ل 12 يوليو سنة 2018، يعين العميد عبد الرحمان …

الجزائر - مرسوم جديد يتيح للجمارك تتبع الغشاشين في محلاتهم ومراقبة حركة رؤوس الأموال — TSA عربي 09/08/2018 | 4:00 م

الجزائر – TSA عربي: صدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، المرسوم التنفيذي المحدد لكيفيات ممارسة  الرقابة المؤجلة والرقابة اللاحقة التي يمكن أن تقوم بها إدارة الجمارك بعد  رفع اليد عن البضاع. وحسب المرسوم فإن الاحكام تطبق على الأشخاص و المؤسسات المعنية بصفة مباشرة او غير  مباشرة بجمركة البضائع. ويقصد في مفهوم هذا المرسوم بالأشخاص …

الجزائر - قضية مقتل الشاب عيسى زبير: أول تصريح رسمي من طرف وزير الداخلية — TSA عربي 09/08/2018 | 4:00 م

الجزائر – tsa عربي: أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، اليوم الاربعاء 8 أوت، أن المتورطين في مقتل الشاب عيسى زبير بولاية بجاية، سينالون أقصى العقوبات، مؤكدا على ضرورة المضي في محاربة مستغلي الحضائر والشواطئ غير الشرعيين. ويعتبر هذا أو تصريح رسمي من وزير الداخلية والجماعات المحلية، الذي يقوم بزيارة إلى ولاية غليزان، …

الجزائر على موعد مع كسوف جزئي هذا السبت — النهار أونلاين 09/08/2018 | 4:00 م

ستعرف الجزائر كبقية دول العالم، كسوف جزئي للشمس هذا السبت 11 أوت، يتزامن مع بداية شهر ذي الحجة

-الجزائر مقبلة على تقلبات جوية كبيرة 09/08/2018 | 4:00 م

لا تبدو التقلبات الجوية التي شهدتها الجزائر عام 2018 مفاجئة بالنسبة لخبير الأرصاد الجوية المتخصص، الدكتور خامدي عثمان، الذي أكد أن الجزائر ستشهد في الـ30 سنة القادمة المزيد من التقلبات الجوية التي قد تؤدي إلى تأثيرات كبيرة على قطاعات الفلاحة وتربية الموا

-شحن مياه زمزم باتجاه الجزائر 09/08/2018 | 4:00 م

تم الشروع في عملية واسعة هي الأولى من نوعها تقضي بشحن مياه زمزم من مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة المملكة العربية السعودية، باتجاه مطارات الوصول بكل من الجزائر العاصمة وقسنطينة ووهران وورقلة وعنابة.



لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر البوابة اخبار الجزائر لا يختلف عاقلان في غياب أي تصور استراتيجي لمشروع تنموي وطني عصري في الجزائر يمكن أن يحدث تحويلا راديكاليا نحو الأفضل في الفكر والوجدان والسياسة والبنيات الاجتماعية والنفسية والثقافية والتعليمية حتى



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار الجزائر

خيارات

لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر   البوابة
المصدر https://www.albawaba.com/ar/أخبار/لماذا-لن-يحدث-أي-تغيير-إيجابي-في-الجزائر-1171040 Al Bawaba: Middle East News & Arab Headlines From A Local ...
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي لماذا لن يحدث أي تغيير إيجابي في الجزائر البوابة

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars