الموضوعات تأتيك من 14257 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

عتمة الإخوان دفعت المصريين لاستخدام اللمبة الجاز .. قطاع الكهرباء شاهد على فشل الجماعة

14/09/2018 | 1:25 ص 0 comments
عتمة الإخوان  دفعت المصريين لاستخدام  اللمبة الجاز .. قطاع الكهرباء شاهد على فشل الجماعة

عتمة الإخوان أنارتها ثورة السيسي في الكهرباءدفعت المصريين لاستخدام اللمبة الجاز و30 يونيو حققت الإعجاز

اقرأ أيضا:
حوار رئيس جامعة القاهرة: نهضة مصر لن تتم إلا بتغيير عقول المواطنين اليوم الجديد
إجراءات صارمة لمحاربة الدروس الخصوصية بطب قصر العينى - الأهرام اليومي
تحيا مصر: طارق شوقى: مش هنعمل امتحانات زى زمان
مهنية الإعلام تبدأ من الجامعة - الأهرام اليومي
التابلت .. هل يكون أول خطوات إصلاح التعليم في مصر؟ - الشباب

بينما كان الطلاب على مشارف أداء امتحانات الثانوية العامة في مايو 2013، وكذلك الحال لطلبة الجامعات، وكانت الأزمة بلغت أوجها، كان الانقطاع المتكرر مصاحبًا لأزمة لاتنفك ملازمة للطلبة، حائلة بين محاولاتهم الدؤوبة لوضع حلول بديلة لتلك المشكلة المتعثرة تبوء بفشل مستمر، كانت حكومة الإخوان تطالب بمزيد من الترشيد لحين وضع حل لتلك الأزمة دون واقع يفيد بذلك.


لكن ثمة بدائل كانت مطروحة وقتذاك، أو هكذا اصطنعها المواطنون للخروج من تلك الأزمة التي لم ترى النور، وهي العودة إلى ما كانت عليه مصر في العقود الأولى للقرن العشرين، وهي استخدام الكشافات ولمبات الجاز، كل على قدر سعته، والحنق لازم المواطنين والغضب لاح كثيرًا دون أن تفعل الجماعة شيئًا وقتها.

وتحولت أزمة الانقطاعات المتتالية للكهرباء في منازل المصريين إلى سخرية وأضحوكة على مواقع التواصل الاجتماعي، وبدأ نشطاء التواصل يسطرون نكاتًا لتتحول تلك المواقع إلى ما يشبه الكوميديا السوداء، فبين الحين والآخر تأتي دعوات حكومة الإخوان بضرورة الترشيد، وما كان من أولئك النشطاء إلا أن يردوا بسخرية "أوعدك أوفرها بس هيا تيجي".

لجأت وزارة الكهرباء وقتها إلى بث فيديو رسوم متحركة تذيعه على التليفزيون المصري، وتدعو خلاله المواطنين لترشيد استهلاك الطاقة، ويظهر في الفيديو شخص يدعى رشدي رشيد رشدي، تضرب به وزارة الكهرباء المثل في ترشيده للكهرباء، وتقول عنه: "بذكائه عارف إزاي يرشد استهلاكه"، كما يتحدث "رشدي" عن نفسه، فيقول: "في الكهربا أوفر وفلوسي في جيبي تكتر"، بينما استنكر "هاكر" استمرار انقطاع الكهرباء، بالقول "يعني أنتم جايين على اليومين بتوع الامتحانات.. حرام عليكم والله"، فيما رد نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ساخرين من انقطاع الكهرباء في عهد مرسي: بالقول "كفاية نورك عليا".

كان الرئيس المعزول محمد مرسي، يتذرع وقتها بأن مصر لديها نحو 80% فقط من احتياجها للكهرباء، وأن المولدات الكهربائية متهالكة، وهو لم يجد قبولًا لدى المواطنين الذين أشعلوا الاحتجاجات في شوارع مصر، ودفعهم إلى الدعوة عبر مواقع الإنترنت إلى عدم دفع فواتير الكهرباء، ما عقد من التحديات التي يواجهها نظام الإخوان وقتها، بل قوّض محاولاتهم في الحفاظ على شعور المواطنين بعودة الحياة إلى طبيعتها.

في ذلك الوقت، لجأ الإخوان إلى حيلة للخروج من مأزقهم، بأن خرجوا على أدبيات كانوا يروجونها سالف عهدهم، وهو اللجوء إلى الحصول على قرض بقيمة تبلغ نحو 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، بالرغم من أنهم كانوا يستنكرون على الحكومات التي سبقتهم اللجوء إلى القروض الخارجية.

إنتاج الكهرباء وقتها كان لا يزيد على نحو 24 ألف ميجاوات، في حين بلغ العجز نحو 4 آلاف ميجاوات، وهو رقم كبير من الصعب استعاضته في وقت قصير، أو هكذا كانت رؤية الجماعة، للدرجة التي دفعت وكالة أسيوشيتدبرس لتوصيف هذا الواقع المر بأن انقطاع الكهرباء يعد أهم ما يميز الفوضى في عهد مرسي، وأنه محنة جديدة من محن مصر.

وقال أكثم محمد أبو العلا، المتحدث باسم وزارة الكهرباء في حكومة الإخوان، في تصريحات صحفية، إن الحكومة خصصت 200 مليون دولار لوزارة البترول، لشراء وقود لمحطات الكهرباء، إلا أن ذلك لم يغير من الأمر شيئًا، وبررت الوزارة هذا الانقطاع المتتالي، في بيان، بأنه "اضطراري رغمًا عنا، وذلك بسبب عجز قدرات التوليد المتاحة عن مسايرة زيادة الاستهلاك بسبب نقص إمدادات الوقود المغذي لمحطات الكهرباء"، مُطالبة المواطنين بالعمل على ترشيد استهلاك الكهرباء، خاصة في أجهزة التكييف والسخانات الكهربائية، التي بلغت وقتها نحو 6 ملايين جهاز تكييف، في حين أن هذا العدد تضاعف الآن.

فشلت حكومة الإخواني هشام قنديل في حل الأزمة، وباتت التصريحات التي يطلقها قادة الإخوان أكثر استفزازا لعموم المواطنين، فلم تلجأ إلى التفكير في زيادة محطات الكهرباء أوإقامة منشآت جديدة لكنها اكتفت بتصريحات لم تجن منها إلا استفادة.

الفشل الذي لحق بجماعة الإخوان، لاسيما في هذا الملف الإستراتيجي بالنسبة لأي حكومة، أظهرت رؤيتهم القاصرة وعدم قدرتهم على حل المشكلات المتعثرة التي تواجههم، وهو ما استلهم عند المصريين فكرة أنهم منغلقون على أنفسهم لا يملكون حتى لأنفسهم ضرًا ولا نفعًا، فما بالك بحكم البلاد، ذلك المشهد كان محاطًا بأزمات أمنية مضطربة في جميع أنحاء البلاد، بجانب أزمات أخرى سياسية كانت أواقتصادية، وهو ما غيم على المشهد برمته ودفع للخروج عليهم.

ثورة الكهرباء
وبينما أضحى الرئيس السيسي رئيسًا للبلاد، إلا وأصبح هذا الملف ضمن الملفات التي لها أولوية قصوى للخروج من أزمة الانقطاعات المتكررة استمرت حتى مجيئه في 2014، ووعد المصريين أنه خلال عام سيتم القضاء على هذه الأزمة، وكلف الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، بضرورة وضع رؤية للخروج من هذا المأزق.

وبدأ الحل الجذري للأزمة بوعد الرئيس السيسى خلال عام 2014، أن يكون صيف 2015 القادم مرضٍ للمواطن من خلال خطة علمية على أساس جدول زمنى لم تستغرق سوى 8 أشهر بتكلفة تتجاوز الـ2 مليار دولار، وتسمى بالخطة العاجلة، وتستهدف إضافة 3632 ميجا وات، والتي كان لها الحل السحري في رفع المعاناة عن المصريين.

وما إن حل صيف 2015 إلا وكانت الانفراجة، وبدأ التفكير في أعقابها في تطوير الملف لمواجهة الزيادة السكانية المطردة، ومد الخطط التنموية والمشروعات الاستثمارية بما تحتاجه من كهرباء، وكذلك التفكير في التوسع في الربط الكهربائي مع عدد من الدول، التي عقدت الحكومة المصرية في أعقاب ذلك اتفاقيات تعاون في هذا الشأن، وهي السعودية وليبيا والأردن والسودان وإثيوبيا وقبرص واليونان، لتتحول مصر إلى مركز إقليمي للطاقة في المنطقة.

ونجحت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، فى تحويل أزمة الانقطاعات التى كانت يعانى منها المواطنون قبل نحو 5 سنوات، إلى أن تصبح رائدة في هذا القطاع، لاسيما، بعد أكبر وأحدث محطات توليد الكهرباء في العالم بـ"بنى سويف والعاصمة الإدارية الجديدة والبرلس"، والتي أضافت للشبكة الكلية قدرة بلغت نحو 14 ألفًا و400 ميجا وات، والتى نفذتها شركة سيمنز الألماني.

خلال تلك السنوات القليلة، التي حكم فيها الرئيس السيسي البلاد، تحولت الأزمة التي فجعت المصريين، وأغضبتهم كثيرًا، إلى انفراجة كبيرة بل وأضحت مصر صاحبة الريادة في هذا القطاع من بين دول المنطقة ككل، فبينما عجز بلغ نحو 4 آلاف ميجاوات كانت بمثابة أزمة للمصريين جميعهم، إلى فائض بلغ نحو 20 ألف ميجاوات ويزيد في تلك الفترة، رغم أن عددًا من الخبراء كانوا يدافعون بالقول "إن حل أزمة الكهرباء في حاجة إلى 5 سنوات لكي نخرج من مأزقها"، لكن إصرارًا بدا جليًا في تصريحات الرئيس السيسي بضرورة رفع المعاناة عن الشعب، لتتحول تلك المعاناة التي مثلت تحديا كبيرًا إلى ما يشبه المعجزة في هذا النجاح الذي تحقق في قطاع الكهرباء.
عمليات تفجير خطوط الكهرباء التي كان يقوم بها تنظيم الأخوان
عمليات تفجير خطوط الكهرباء التي كان يقوم بها تنظيم الأخوان
عمليات تفجير خطوط الكهرباء التي كان يقوم بها تنظيم الأخوان
موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
فيديو.. أحمد السعدني يروي قصة كوميدية أثناء الثانوية العامة: «أمي نططتني من فوق السور» 07/11/2018 | 2:25 م

كشف الفنان الشاب أحمد السعدني، عن قصة طريفة حدثت معه، عندما كان طالبًا في الثانوية العامة، قائلا، إنه كاد ألا يلحق بأحد الامتحانات...

شاهد.. أحمد السعدني يروي موقفا كوميديا حدث له في امتحانات الثانوية 07/11/2018 | 2:25 م

شاهد.. أحمد السعدني يروي موقفا كوميديا حدث له في امتحانات الثانوية

المعلم المنسي 07/11/2018 | 2:25 م

من بين مئات الرسائل من أولياء أمور وخبراء فى التعليم تلقيت رسالة من أحد المعلمين عن مشاكل منظومة التعليم فى مصر جاء فيها: تابعت مثل آلاف المصريين مقالاتكم الرائعة: «ما لا يريد أن يسمعه الوزير»، وأنا أعمل «مدرس ثانوى» بإحدى محافظات شمال الصعيد، واسمح لى

أهل مصر: التعليم تواجه غياب طلاب الثانوية بقرار حازم: 85% نسبة الحضور لدخول الامتحانات 07/11/2018 | 2:25 م

شددت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، على ضرورة الالتزام بقانون التعليم والذي يقضي بعدم دخول الطالب الامتحان إلا إذا كانت نسبة حضوره 85% من أيام الدراسة الفعلية.

التابلت .. هل يكون أول خطوات إصلاح التعليم في مصر؟ - الشباب 07/11/2018 | 2:25 م

التابلت,هل,يكون,أول,خطوات,إصلاح,التعليم,في,مصر؟

مصر اليوم صور.. أوقاف السويس تواصل عقد امتحانات فورية ضمن مبادرة محو الأمية 07/11/2018 | 2:25 م

مصر اليوم واصلت مديرية أوقاف السويس بقيادة الشيخ محمد العجمى، وكيل وزارة الأوقاف، الامتحانات الفورية لمحو الأمية بالتعاون الهيئة العامة لتعليم الكبار بالمحافظة.

أهل مصر: بعد قرار الـ85% لحضور الامتحانات.. أهل مصر تستطلع نسب حضور طلاب الثانوية العامة 07/11/2018 | 2:25 م

يستوجب نظام التعليم الجديد نسبة حضور للطلاب بنسبة85% حتى يتم نزول الامتحان للطالب على 'التابلت' ومن الطبيعي أنه لا يوجد نظام تعليمي يرى النور دون وجود طلاب، ...



عتمة الإخوان دفعت المصريين لاستخدام اللمبة الجاز .. قطاع الكهرباء شاهد على فشل الجماعة الامتحانات عتمة الإخوان أنارتها ثورة السيسي في الكهرباءدفعت المصريين لاستخدام اللمبة الجاز و30 يونيو حققت الإعجاز



اشترك ليصلك كل جديد عن الامتحانات

خيارات

عتمة الإخوان  دفعت المصريين لاستخدام  اللمبة الجاز .. قطاع الكهرباء شاهد على فشل الجماعة
المصدر http://gate.ahram.org.eg/News/2011487.aspx بوابة الأهرام
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي عتمة الإخوان دفعت المصريين لاستخدام اللمبة الجاز .. قطاع الكهرباء شاهد على فشل الجماعة

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars