الموضوعات تأتيك من 14257 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > فتاوي

المُفتى لـ «روزاليوسف»: المُتاجرة بشعار «الإسلام هو الحل» تسببت فى زيادة المُلحدين

16/09/2018 | 4:50 ص 0 comments

د. شوقي علام: البعض ظن أن فشل الجماعة يعني فشل الإسلام & التشوهات الفكرية زادت في فترة حكم الجماعة بسبب الفتاوي الشاذة لأعضائها 2018 عام الريادة الدينية لمصر وأصدرنا فيه 600 ألف فتوي ن.....

اقرأ أيضا:
ما حكم رسم الوشم للرجال؟.. تعرف على رد أمين الفتوى...مصراوى
أمين الفتوى يوضح حكم قول لفظ سيدنا في تشهد الصلاة الصباح العربي
شاهد.. رد ناري من باحث إسلامي على فتوي قتل الكلاب الضالة
شاهد.. رد ناري من باحث إسلامي على فتوي قتل الكلاب الضالة

المُفتى لـ «روزاليوسف»: المُتاجرة بشعار «الإسلام هو الحل» تسببت فى زيادة المُلحدين

د. شوقي علام: البعض ظن أن فشل الجماعة يعني فشل الإسلام

 

التشوهات الفكرية زادت في فترة حكم الجماعة بسبب الفتاوي الشاذة لأعضائها

2018 عام الريادة الدينية لمصر وأصدرنا فيه 600 ألف فتوي

نحترم الموروث.. لكن لا يجب الوقوف عنده أو ضده وعلينا احترامه وإعادة صياغة مناهجه

 

فشلت جماعة الإخوان فى الحكم، فظن البعض خطأ أن الإسلام السبب وليس الجماعة.. هكذا تحدث الدكتور شوقى علام مُفتى الديار المصرية لـ «روزاليوسف»، مؤكدًا أن متاجرة الجماعة بشعار «الإسلام هو الحل» كان سببًا رئيسيًا لزيادة الإلحاد فى المجتمع.


وعن تجديد الخطاب الدينى وتنقيح التراث، قال «علام»: لا يجب الوقوف عند الموروث أو ضده، بل يجب احترامه وإعادة صياغة مناهجه، فلا خير فى أمة هدمت تراثها بأيديها.
وتابع: «2018 هو عام الريادة الدينية لمصر وأصدرت فيه الدار 600 ألف فتوى، ووقفت بالمرصاد للفتاوى الشاذة».


 كيف تتعاملون مع الأفكار المشوهة التى انتشرت فى المجتمع؟ 


- التشوهات الفكرية انتعشت خلال فترة حكم جماعة الإخوان، نظرًا لكمية الفتاوى المشوهة التى كان يصدرها قيادات «الإرهابية»، إذ رصدنا زيادة فى نسبة الإلحاد بمصر عقب العام الذى سيطرت فيه الجماعة على الحكم بالبلاد، نتيجة استخدامهم شعار «الإسلام هو الحل»، ودار الإفتاء عالجت الكثير من حالات الإلحاد خلال الفترة التالية لحكمهم لأن الشباب ظن بعد اعتراف الإخوان بفشلهم فى حكم البلاد أن الإسلام هو الذى فشل وليست الجماعة التى حكمت وأدخلت الشباب فى مرحلة تشويش فكرى.


 ماذا عن حكم الدين فى الأم والأب اللذين يقتلان أبناءهما بإرادتهما تلك الأيام؟


- هذا أمر يتنافى مع طبيعة الأبوة فهى قائمة على الحنان والشفقة على هذا الولد، فمن النادر أن يقتل الوالد ولده عمدًا، لكن قد يحدث القتل خطأ، وهنا لا يتلقى عقوبة الإعدام، لكن فى بعض القضايا نستشف فى بعض التحقيقات والظروف المحيطة بالجريمة أن هذا الوالد ارتقى بالفعل وقفز فوق الحنان والشفقة إلى دائرة العمد والقصد الذى يريد به قتل ولده، ومن ثم فإن القانون يقول إنه يقتص منه إذا ثبتت عليه التهمة عملًا بالمذهب المالكى. «يقتل أخذًا برأى المالكية».


 إلى أين وصلتم فى أمر تجديد الخطاب الدينى؟


- منذ دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسى لتجديد الخطاب الدينى، ودار الإفتاء تأخذ أمر التجديد على عاتقها، لأنها قضية محورية، ولدينا استراتيجية ننفذها على مسارات متنوعة فى الداخل والخارج، ففى الداخل عمدت الدار إلى تنفيذ أكبر عملية تطوير وتحديث فى أطر الخطاب وأدواته وتنقية ما لحق به من شوائب، واقتحام عوالم جديدة ومساحات حديثة، فكانت الدار سبّاقة فى عالم التواصل الاجتماعى، وأصبحت تتربع على عرش المؤسسات الإسلامية فى العالم من حيث عدد المتابعين والمهتمين، وكثفت الدار من جولات علمائها بالخارج، وقدمت العديد من أوجه الدعم والمساعدة العلمية والتأهيلية لدور الإفتاء فى مختلف الأقطار.


ونهدف من خلال دار الإفتاء إلى قيادة قاطرة تجديد الخطاب الدينى عبر تقديم النماذج الواقعية فى التجديد ومن ثم تخفيف ما لحق بالإسلام من عداء وتشويه تقوم به الجماعات المتطرفة، والتصدى لظاهرتى الفوضى والتطرف فى الفتوى.

 


ما العقبات التى تقف فى طريق التجديد؟


- بعض الاتجاهات المعاصرة ترفض التجديد، انطلاقًا من أنه يرتبط فى أذهانهم بأنه مرادف لـ«التغيير فى الدين»، وبالطبع نعانى من وجود تيارات تروج لمزاعم واهية حول قضية التجديد، فضلًا عن عدم اقتناع كثيرين بالتجديد وتصورهم أنها دعوة غربية لهدم الإسلام. 


 ماذا عن دعوات تنقيح التراث؟


- لا خير فى أمة هدمت تراثها بأيديها، ولكن تعمل على الأخذ منه بما يتوافق مع مستجدات العصر، وهذا هو دأب العلماء الذين حفظوا التراث ونقحوه وطوروا فيه.
وليس معنى تجديد الخطاب الدينى هدم التراث بالكلية والاستغناء عنه، لأن التراث تركة قيِّمة تساعدنا فى البناء واستشراف آفاق المستقبل وعلاج القضايا العصرية التى تطرأ بين الحين والآخر.
والبعض يحاول تشويه التراث الإسلامى والفقهى ويدعو إلى إلغائه ونسفه، وهو أمر غير منطقى، فمن الخطأ رفض ما تركه لنا الفقهاء من ثروة فقهية بدعوى تغيُّر الزمان والمكان، فمن دعا للاستغناء عن هذا التراث جملة وتفصيلًا فقد ضاع وضيَّع غيره وضل الطريق، فلا بد من الاستفادة من هذا التراث ولكن بعقل منفتح.

 


 ما دور الدار فى تصحيح المفاهيم المغلوطة حول الدين بالخارج؟
- نسعى لاقتحام عوالم جديدة طوال الوقت، ولدينا دور بناء نسعى لترسيخه من خلال الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم، والتى تعد استجابة لمعطيات الواقع المعاصر ومشكلات المسلمين وأوضاع دولهم وجالياتهم، فالأزمات والمشكلات التى يمر بها المسلمون فى مختلف أرجاء المعمورة، تتطلب استجابات نوعية تواكب حجم المشكلات والتحديات الراهنة، وقد كانت الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم أول مؤسسة إسلامية فى العالم تُعنى بتجميع المؤسسات والهيئات العاملة فى الإفتاء فى جميع أنحاء العالم لتعيد إلى الفتوى دورها الإيجابى فى حياة المجتمعات والشعوب، وتزيل عنها ما لحق بها جراء تصدر غير المتخصصين وأنصاف العلماء وأصحاب التوجهات المتطرفة، وتمثل الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم، المنهج الوسطى المعتدل وتم الإعلان عنها فى 15 من ديسمبر 2015، وعضوية الأمانة متاحة لكل الدول الإسلامية حول العالم طبقًا للائحة الأمانة.


ولدينا برنامج آخر للجولات الخارجية التى يقوم بها علماء الدار، فضلًا عن المحاضرات التى ألقيها بنفسى فى جامعات بالدول الأجنبية.


 ماذا عن التصدى للفتاوى الكاذبة على السوشيال ميديا وهل هناك وحدة مخصصة لذلك؟


- لدينا مراكز بحثية مهمتها التصدى للفتاوى الشاذة، وعلى رأسها «مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة»، وهو أداة رصدية وبحثية لخدمة المؤسسة الدينية باعتبارها المرجعية الإسلامية الأولى فى مجال الفتوى، إذ يقدم الدعم العملى والفنى والشرعى اللازم لتمكين المؤسسة الإفتائية من تحديد للظاهرة وبيان أسبابها وسياقاتها المختلفة، والأطراف الفاعلة فيها، ومقولاتها وادعاءاتها، بالإضافة إلى تقديم أنماط التشدد والمتشددين، ودليل تعامل مع الفكر والفرد المنتمى والمتبنى لهذا الفكر، ويتابع المرصد كل آليات التكفير سواء الفتاوى أو الآراء فى جميع وسائط التواصل المقروءة والمسموعة والمرئية وعلى شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعى إيمانًا بأن امتلاكنا منظومة متكاملة للرصد والمتابعة يمكننا من التواصل والتفاعل والتعاطى مع الحدث بشكل أفضل وأسرع وأكثر إيجابية.
وبالطبع ننشر هذه الردود على صفحات التواصل الاجتماعى الرسمية الخاصة بالدار والتى وصل عدد روادها بـ«فيسبوك» إلى 7 ملايين متابع.


 كيف تساعدون الشباب الذى يتأثر بما يُنشر حول الإسلام وهو ليس صحيحًا؟


- الشباب يعدون صيدًا ثمينًا للجماعات المتطرفة التى تنفذ أچندات خبيثة تحاول استغلال طاقة الشباب فيها، لذا أطلقنا منصات إلكترونية لإيجاد آلية جديدة للتواصل مع الشباب، وأدعو جميع المؤسسات المعنية بالشباب وأفراد الشعب بضرورة زيادة الوعى ومراقبة الشباب وتحصينهم من تلك الأفكار، كما أن على الأسرة المصرية مسئولية، وعلى المدرسة أن تحصن أبناءنا وتوعيهم ضد الأفكار المتطرفة، ولا بد أن تُبنى هذه التربية على غرس القيم والأخلاق، وكذلك الفضاء الإلكترونى يحتوى على الطيب والخبيث، والجماعات المتطرفة تحاول النفاذ من خلال هذا الخبيث إلى عقول الشباب ببث الأفكار الهدامة فى عقولهم.


ولدينا بروتوكول تعاون مع وزارة الشباب لإعداد جيل من الشباب أكثر حفاظًا على تعاليم الإسلام الوسطية ويهدف إلى تفسير الفتاوى الخاطئة، فضلًا عن حرصنا على عقد المجالس الإفتائية فى مراكز الشباب بالمحافظات المختلفة، والمحاضرات التى ألقيها فى مختلف الجامعات.


فى بعض الأوقات تكون هناك تساؤلات على صفحات دار الإفتاء ولا أحد يجيب عنها..لماذا؟


- يوجد مساران للرد على الأسئلة والفتاوى، الأول: خدمة الفتاوى الشفوية التى تعد أساس عمل دار الإفتاء، إذ يتوجه المستفتى بنفسه إلى مقر دار الإفتاء، ويجلس السائل مع أحد أمناء الفتوى فى مكتبه، ويسجل أمين الفتوى بيانات المستفتى وسؤاله، ثم يجيب السائل، ويُسجل السؤال والإجابة الخاصة بالسائل فى نظام مُعَدٍّ لحفظ الفتاوى للاستفادة منها فيما بعدُ من خلال قاعدة بيانات مُعَدَّة لذلك.
والإجابات لا تكون فتاوى فردية أو اجتهادات شخصية من الشيخ، لكنها فتاوى معتمدة فى المؤسسة لا يخرج عنها الإفتاء، وذلك تجنبًا لحدوث الاضطراب أو التضارب فى الفتاوى، فتوحيد الفتوى فى تلك المؤسسة يعالج ما يقع من تضارب للفتوى على الفضائيات ونحوها، وهذه غاية تسعى إليها دار الإفتاء المصرية منذ نشأتها.


أما المسار الثانى فهو خدمة الفتوى الإلكترونية، وهى خدمة تقدمها دار الإفتاء المصرية منذ عام 2000، إذ تستقبل إدارة الفتوى الإلكترونية أسئلة المستفتين عبر نافذة لها على موقع دار الإفتاء، فيضع المستفتى سؤاله عبر نافذة «طلب فتوى»، وبعد أن يكتب سؤاله ويضغط على زر «إرسال» يأخذ رقمًا كوديًّا سريًّا، ويستقبل الباحثون وأمناء الفتوى داخل الإدارة هذه الفتاوى ويجيبون عنها ويراجعونها فقهيًّا، وتكون إجابة الأسئلة فى سرية تامة، ولا يطلع عليها أحد من المستفتين إلا من معه هذا الكود الرقمى فقط، وفى نفس الوقت تعتبر إجابات المستفتين عبر هذه النافذة إجابات شخصية، أى تخص السائل فقط وحاله المذكور فى السؤال، إذ قد تختلف الفتوى إذا أرسلها شخص آخر له ظروف أخرى، فمن المعروف أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والأحوال والأشخاص، كما يمكن أيضًا إرسال سؤال عن طريق تطبيق المحمول.


 بسقوط جماعة الإخوان هل يمكن الجزم بأن فتاواهم المُسيسة انتهت؟
- لا نستطيع الجزم بانتهائها، لكن يمكننا التأكيد أن دار الإفتاء تقف بالمرصاد ضد الفتاوى التى تصدرها الجماعات الإرهابية والمتطرفة فى كل مكان، من خلال مرصد الفتاوى المتطرفة والآراء المتشددة.


 ماذا عن حكم الموت الرحيم الذى يطبق فى المستشفيات؟
- الشريعة الإسلامية تحرم هذا الفعل بل وتجرمه وتعده من أكبر الكبائر كما حرمته السنة أيضًا، إذ قال النبي: «إِنَّ رَجُلًا مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ خَرَجَتْ بِهِ قَرْحَةٌ، فَلَمَّا آذَتْهُ انْتَزَعَ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِهِ فَنَكَأَهَا، فَلَمْ يَرْقَأ الدَّمُ حَتَّى مَاتَ. قَالَ رَبُّكُمْ: قَدْ حَرَّمْتُ عَلَيْهِ الْجَنَّة».


ومن ثم فما يسمى بالموت الرحيم أو القتل الرحيم حرام شرعًا، فقد حرم المولى عز وجل قتلٌ النفس التى حرَّم الله قتلها إلا بالحق. 


 نريد كشف حساب عما قدمته الدار خلال 2018؟
- تُصدر دار الإفتاء فى نهاية كل عام تقريرها السنوى، والذى يعتبر كشف حساب عما قدمته خلال العام.
وشهدت الدار عام 2017 وكذلك هذا العام 2018 الكثير من الإنجازات على جميع المستويات والأصعدة داخليًا وخارجيًا، فيما يمكن أن يوصف بعام الريادة الدينية لمصر، نظرًا لما تم خلاله من إنجازات مؤثرة يُعد عام الإنجازات الكبرى للدار، فقد صدر عن الدار ما يقرب من 600 ألف فتوى فى هذا العام، وعقدت الدار أيضًا المؤتمر العالمى للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم بحضور وفود من 63 دولة، وحققت الدار حضورًا قويًّا فى المحافل الدولية ووسائل الإعلام العالمية، كما حققت أيضًا انطلاقة كبيرة ومؤثرة فى الفضاء الإلكترونى.


 كيف تواجهون فوضى الإفتاء على الفضائيات؟
- حاولنا القضاء على ظاهرة فوضى الفتاوى بالفضائيات من خلال قائمة المفتين الرسمية والتى تضم جميع التخصصات، وشملت القائمة ثلاثة مفتين للديار المصرية، كما أنها ضمت 30 عالمًا رشحتهم مشيخة الأزهر، بالإضافة إلى 20 رشحتهم دار الإفتاء، بالإضافة إلى ظهور وانتشار علماء الدار فى عدد من الفضائيات المختلفة للإجابة عن تساؤلات الناس وفق المنهجية السليمة، مما قطع الطريق على غير المتخصصين فى التصدر للإفتاء.


 كيف تتم مراجعة الفتاوى وتصحيحها من حين لآخر مع تغير الوقت والمكان؟
- الفتوى الصحيحة لابد أن تكون دافعةً للعمران والتنمية، ويستلزم على منّ يُفتى الإحاطة التامة بالواقع والواقعة التى يُفتى فيها، والإلمام بعلم الفتوى، وعلى سبيل المثال هناك فتوى استمر البحثُ فيها ربما أكثر من 60 ساعة بعد استعانةٍ بمتخصصين فى مختلف المجالات؛ نظرًا لقيمة وأهمية إصدار الفتوى وعدم التجرؤ عليها.


وتصحيح الفتوى يأتى من خلال تجديدها، فلكل زمان فتواه، ومع احترامنا للموروث إلا أننا لا يجب أن نقف عنده وكذلك لا نقف ضده، بل نحترمه ونضيف إليه ونعيد صياغة مناهجه بصورة تتسق مع ما أضفناه من مناهج جديدة أيضًا، ولهذا يأتى عنوان مؤتمر هذا العام ليحمل تلك القضية المهمة وهو «التجديد فى الفتوى بين النظرية والتطبيق»، تطبيقًا لما أوصى به الرسول صحابته حينما قال «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها»، والاجتهاد فى كل عصر فرض، وهذا يدل على أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والأشخاص.


 خلال أيام يقام المؤتمر العالمى للفتوى.. ما الآليات التى تسعى دار الإفتاء لتحقيقها فى 2018 من خلاله؟


- المؤتمر يُعقد فى 16 من أكتوبر المقبل، وهناك أجندة يعمل عليها المؤتمر خلال الثلاثة أيام المقرر انعقاده فيها وتحمل عددًا من القضايا المعاصرة المهمة التى تشمل المستجدات فى الاقتصاد والسياسة والاجتماع والطب والفضاء الإلكترونى.


يشارك فى هذا المؤتمر العالمى وفود أكثر من 50 دولة من مختلف قارات العالم خلال فعاليات المؤتمر، الذى أعتقد أنه سيكون مرآة صادقة لأهمية التجديد فى مجال الإفتاء، لأن معيار حركة التجديد الإفتائى لا يظهر فى مجال كما يتجلى فى صحة الفتوى فى المستجدات والنوازل المعاصرة.


ومؤتمر هذا العام هو المؤتمر الرابع الذى تعقده «الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم» التابعة لدار الإفتاء المصرية، ويعقد تحت رعاية فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى، ويحمل عنوانًا لقضية مهمة وهى «التجديد فى الفتوى بين النظرية والتطبيق».


 حدثنا عن أبرز محاور المؤتمر؟
- المؤتمر سيعنى بمناقشة عدد من القضايا الحيوية المعاصرة والتى ستشمل الحديث عن الإشكاليات الطبية والاقتصادية والاجتماعية والصحية أيضًا، وتحديدًا لدينا محاور مهمة على أچندة المؤتمر، يتناول المحور الأول منها قضية «الأصول المنهجية لفقه النوازل»، والثانى يناقش «الأصول المنهجية للتجديد فى الفتوى»، أما الثالث فسوف يتناول «ضوابط الإفتاء فى قضايا حقوق الإنسان»، والرابع يتحدث عن «ضوابط الإفتاء فى المستجدات الطبية»، كما يتحدث الخامس عن «ضوابط الإفتاء فى المستجدات الاقتصادية»، ويشمل المحور السادس والأخير «ضوابط الإفتاء فى قضايا الشأن العام والدولة».

ويأتى اختيارنا لتلك القضايا على وجه التحديد لأن معيار حركة التجديد الإفتائى لا يظهر فى مجال كما يتجلى فى صحة الفتوى فى المستجدات والنوازل المعاصرة.


 وهل هناك مبادرات يتبناها المؤتمر؟


- نعم بالتأكيد.. كعادتنا فى مؤتمراتنا كل عام سيتبنى المؤتمر وضع ميثاق عالمى جامع للفتوى، فضلًا عن محاولة وضع مؤشر عال للفتوى، وكذلك صياغة منهج دراسى للفتوى» من أجل الحوار وتبسيط المفاهيم.


كما سنعمل من خلال المؤتمر هذا العام على وضع ضوابط وآليات للتجديد فى الفتوى، وكذلك المؤهلات الواجب توافرها لمن يتصدى للإفتاء، ودور المجامع الفقهية والاجتهاد الاجتماعى فى معالجة المستجدات.

 

ماذا عن صناعة وتأهيل جيل الشباب من الدعاة؟


- عزمنا على إنشاء مبادرة تختص بوضع برنامج تدريبى لإكساب مجموعة من المتدربين المشتغلين بالعلوم الشرعية المهارات الإفتائية، والعلمية، والفنية اللازمة لرفع كفاءة وجودة الأداء الإفتائى لديهم، ومن ثم رفع كفاءة وفعالية المؤسسات الإفتائية إن كانوا بالفعل يمارسون الإفتاء فيها.


ونأمل خلال المؤتمر العالمى القادم أن ننجح فى إرشاد المستفتين إلى ضوابط وقواعد للعيش فى زمانهم مستفيدين بسنَّة سلفهم.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
أمين الفتوى يوضح حكم قول لفظ سيدنا في تشهد الصلاة الصباح العربي 08/11/2018 | 5:25 م

قال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن ذكر السيادة في التشهد من كمال الأدب مع الحبيب صلى الله عليه وسلم، لافتا إلى...

فتوى الأزهر توضح حكم الشرع في تقبيل الميت 08/11/2018 | 5:25 م

قالت لجنة الفتوى بالأزهر، إن تقبيل الميت ثابت شرعًا بأحاديث صحيحة منها حديث عائشة وابن عباس رضي الله عنهما (أن أبا بكر رضي الله عنه قبَّل النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعد موته) رواه البخاري. ...

فتوي الأزهر توضح آراء الفقهاء حول موعد العقيقة 08/11/2018 | 5:25 م

قالت لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، إن العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود، وهي سنة عند جمهور الفقهاء، يثاب فاعلها، ولا يعاقب تاركها. واستدلت بما ورد في فضلها من قول رسول الله [ (كُلُّ غُلَامٍ ...

أمين الفتوى يوضح حكم الزكاة عن مال اليتيم - النيلين 08/11/2018 | 5:25 م

قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن هناك خلافا قائما بين العلماء حول زكاة مال اليتيم، لافتا إلى أن المذهب الشافعي يرى أن الزكاة مفروضة … إقرأ المزيد »

مرصد الإفتاء يوثِّق تناقض داعش في فتاوي 'النقاب والقتال' لتعويض نقص المقاتلين أحمد صلاح خطاب جريدة الأسبوع 08/11/2018 | 5:25 م

جريدة الأسبوع.. في إطار جهود متابعة مرصد الفتاوي التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء لكل ما يصدر عن الجماعات التكفيرية،

المؤشر العالمي للفتوي: 12% من إجمالي الملتحقين بــ'داعش' في العراق وسوريا من الأطفال أحمد صلاح خطاب جريدة الأسبوع 08/11/2018 | 5:25 م

جريدة الأسبوع.. أصدر المؤشر العالمي للفتوي الصادر عن دار الإفتاء المصرية والأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم تقريرًا

شاهد.. رد ناري من باحث إسلامي على فتوي قتل الكلاب الضالة 08/11/2018 | 5:25 م

استنكر الباحث الإسلامي أحمد عبده ماهر، الفتوى التي انتشرت مؤخرا عن الأزهر الشريف بشأن جواز قتل الكلاب الضالة. وأكد "ماهر" خلال لقائه ببرنامج "بلدنا أمانةوقال "ماهر": "متقوليش واحد بيقول كلام خيبان وعاوزنا ننفذه، الرسول قال دخلت امراة النار بسبب هرة، كل إنسان لا يؤخذ منه رد إلا الرسول".شاهد الفيديو.. 



المُفتى لـ «روزاليوسف»: المُتاجرة بشعار «الإسلام هو الحل» تسببت فى زيادة المُلحدين فتاوي د. شوقي علام: البعض ظن أن فشل الجماعة يعني فشل الإسلام & التشوهات الفكرية زادت في فترة حكم الجماعة بسبب الفتاوي الشاذة لأعضائها 2018 عام الريادة الدينية لمصر وأصدرنا فيه 600 ألف فتوي ن.....



اشترك ليصلك كل جديد عن فتاوي

خيارات

المصدر https://www.alsharqtimes.com/Arab/2337502/المُفتى-لـ-روزاليوسف-المُتاجرة-بشعار-الإسلام-هو-الحل-تسببت-فى-زيادة-المُلحدين الشرق تايمز
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي المُفتى لـ «روزاليوسف»: المُتاجرة بشعار «الإسلام هو الحل» تسببت فى زيادة المُلحدين

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars