الموضوعات تأتيك من 14257 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

القوة والسياسة.. الصفقات العسكرية السعودية تتواصل.. وأفعال الحكوم

08/11/2018 | 3:00 م 0 comments

أكدت الشراكات السعودية مع الدول في الصناعات العسكرية نجاحها، وعدم التأثر بالأصوات المغرضة التي تحاول تعطيل الصفقات والاتفاقات. وتجدد ذلك بتدشين

اقرأ أيضا:
لِماذا عادَ الأمير أحمد بن عبد العزيز فَجأَةً إلى الرِّياض؟ سواليف
هل ستدخل الرياض في نزاع ثنائي خلال المرحلة المقبلة؟ الثورة نت

القوة والسياسة.. الصفقات العسكرية السعودية تتواصل.. وأفعال الحكومات تتحدث محمد المواسي سبق 2018-11-07

أكدت الشراكات السعودية مع الدول في الصناعات العسكرية نجاحها، وعدم التأثر بالأصوات المغرضة التي تحاول تعطيل الصفقات والاتفاقات.

وتجدد ذلك بتدشين المشروع السعودي - الإسباني الذي يعود بالنفع على البلدين، وتحقق منه السعودية خطوات جديدة في مسار رؤية 2030 متجاوزة مراحل عدة؛ لتسجل انتصارًا على ما تهدف إليه فئات سياسية أو غيرها.

وسيعمل تدشين المشروع السعودي - الإسباني بشكل رئيس في توطين صناعة جميع ما يتعلق بأنظمة القتال البحرية من إدارة المشروعات، وتركيب وربط أنظمة القتال وفحصها، وهندسة النظم وتصميمها، وتطوير العتاد والبرمجيات وفحصها، وتطوير أنظمة المحاكاة، إضافة إلى تركيب ودمج الأنظمة القتالية على متن آخر سفينة في المشروع الإسباني، وكذلك الدعم اللوجستي وبرامج التدريب.

ويأتي هذا التدشين ليؤكد التزام شركاء السعودية باستمرارية الشراكات والاتفاقات على الرغم من الضغوطات. ولم تكن هذه الاتفاقية الدليل الوحيد، بل سبقتها الكثير، منها القنابل الليزرية التي قررت إسبانيا تسليمها للسعودية قبل شهر استكمالاً لعقد اتفاق سابق.

وتكشف استمرارية الاتفاقات والشراكات بين السعودية والدول الأخرى في مجال تصنيع الأسلحة أو غيرها ما تشكله مصالح الدول من قوة وغلبة على ما تحاول جهات محددة فرضه بممارسة تصرفات متعمدة، منها تسييس بعض القضايا محاولة من خلالها التأثير على سير الصفقات والاتفاقات العسكرية لتحقيق مصالحها المؤقتة، بيد أنه يتضح مدى أهمية استمرار العلاقات السعودية، والمصالح معها لتحقيق المنافع المتبادلة.

وعلى الرغم من ضجيج محدود، أحدثته بعض الأحزاب في بعض الدول للتشويش على الصفقات، وصدور بيانات وتصريحات من المسؤولين، إلا أن الأفعال الحكومية في تلك البلدان كانت هي العبرة النهائية التي حققت الاتفاقيات مع السعودية باستمرارية الشراكات، وتدشين المشاريع، والشروع أيضًا في تسليم بعض الأسلحة المتفق عليها.

ولم تكن هذه الضغوطات والممارسات التي تتدخل في شؤون الاتفاقيات السعودية حديثة، بل واجهتها السعودية منذ سنوات طويلة لمبررات مختلفة، وهي هراءات، لم تكترث لها المصالح الدولية والشراكات الاستراتيجية، وتحققت وتسلمت السعودية أيضًا من نتائجها أسلحة وطائرات، وكذلك مشاريع تصنيع مشتركة مع كبريات الدول في مجال الأسلحة.

إلى هذا، تؤكد المادة الـ(51) من ميثاق الأمم المتحدة حق السعودية في حيازة الأسلحة؛ وهو أيضًا ما يقلل من تأثر شركاء السعودية بالأصوات الحزبية أو غيرها، وهو مما تعتمد عليه الدول لعقد صفقاتها مع بعضها دون التأثر بالعراقيل المصنوعة.

وتتمتع صفقات التسليح السعودية بشرعية قانونية وفقًا للقانون الدولي الإنساني الذي يؤكد حق أي دولة في الدفاع عن نفسها، واتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على أمنها واستقرارها، وشراء وحيازة الأسلحة التي من شأنها أن تردع أي اعتداءات أو محاولات للمساس بأمنها.

07 نوفمبر 2018 - 29 صفر 1440 09:12 PM القوة والسياسة.. الصفقات العسكرية السعودية تتواصل.. وأفعال الحكومات تتحدث تتمتع بشرعية القانون الدولي الذي يؤكد حق أي دولة في الدفاع عن نفسها A A A 20

مشاركة

محمد المواسي - الرياض 1 5 13,409

أكدت الشراكات السعودية مع الدول في الصناعات العسكرية نجاحها، وعدم التأثر بالأصوات المغرضة التي تحاول تعطيل الصفقات والاتفاقات.

وتجدد ذلك بتدشين المشروع السعودي - الإسباني الذي يعود بالنفع على البلدين، وتحقق منه السعودية خطوات جديدة في مسار رؤية 2030 متجاوزة مراحل عدة؛ لتسجل انتصارًا على ما تهدف إليه فئات سياسية أو غيرها.

وسيعمل تدشين المشروع السعودي - الإسباني بشكل رئيس في توطين صناعة جميع ما يتعلق بأنظمة القتال البحرية من إدارة المشروعات، وتركيب وربط أنظمة القتال وفحصها، وهندسة النظم وتصميمها، وتطوير العتاد والبرمجيات وفحصها، وتطوير أنظمة المحاكاة، إضافة إلى تركيب ودمج الأنظمة القتالية على متن آخر سفينة في المشروع الإسباني، وكذلك الدعم اللوجستي وبرامج التدريب.

ويأتي هذا التدشين ليؤكد التزام شركاء السعودية باستمرارية الشراكات والاتفاقات على الرغم من الضغوطات. ولم تكن هذه الاتفاقية الدليل الوحيد، بل سبقتها الكثير، منها القنابل الليزرية التي قررت إسبانيا تسليمها للسعودية قبل شهر استكمالاً لعقد اتفاق سابق.

وتكشف استمرارية الاتفاقات والشراكات بين السعودية والدول الأخرى في مجال تصنيع الأسلحة أو غيرها ما تشكله مصالح الدول من قوة وغلبة على ما تحاول جهات محددة فرضه بممارسة تصرفات متعمدة، منها تسييس بعض القضايا محاولة من خلالها التأثير على سير الصفقات والاتفاقات العسكرية لتحقيق مصالحها المؤقتة، بيد أنه يتضح مدى أهمية استمرار العلاقات السعودية، والمصالح معها لتحقيق المنافع المتبادلة.

وعلى الرغم من ضجيج محدود، أحدثته بعض الأحزاب في بعض الدول للتشويش على الصفقات، وصدور بيانات وتصريحات من المسؤولين، إلا أن الأفعال الحكومية في تلك البلدان كانت هي العبرة النهائية التي حققت الاتفاقيات مع السعودية باستمرارية الشراكات، وتدشين المشاريع، والشروع أيضًا في تسليم بعض الأسلحة المتفق عليها.

ولم تكن هذه الضغوطات والممارسات التي تتدخل في شؤون الاتفاقيات السعودية حديثة، بل واجهتها السعودية منذ سنوات طويلة لمبررات مختلفة، وهي هراءات، لم تكترث لها المصالح الدولية والشراكات الاستراتيجية، وتحققت وتسلمت السعودية أيضًا من نتائجها أسلحة وطائرات، وكذلك مشاريع تصنيع مشتركة مع كبريات الدول في مجال الأسلحة.

إلى هذا، تؤكد المادة الـ(51) من ميثاق الأمم المتحدة حق السعودية في حيازة الأسلحة؛ وهو أيضًا ما يقلل من تأثر شركاء السعودية بالأصوات الحزبية أو غيرها، وهو مما تعتمد عليه الدول لعقد صفقاتها مع بعضها دون التأثر بالعراقيل المصنوعة.

وتتمتع صفقات التسليح السعودية بشرعية قانونية وفقًا للقانون الدولي الإنساني الذي يؤكد حق أي دولة في الدفاع عن نفسها، واتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على أمنها واستقرارها، وشراء وحيازة الأسلحة التي من شأنها أن تردع أي اعتداءات أو محاولات للمساس بأمنها.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
استبدلت مهنتها بحلبة السباق.. من هي السعودية ريما الجفالي؟ - CNN Arabic 08/11/2018 | 3:00 م

في سباقها الأول، أصبحت ريما الجفالي أول سعودية تتوج في بطولةٍ لرياضة السيارات، وذلك بعد مشاركتها بكأس "تي آر دي 86" الذي أقيم بحلبة مرسى ياس بأبوظبي في الـ27 من أكتوبر/تشرين الأول هذا العام.

البابطين تتحدث عن تحديات تواجهها المرأة السعودية - CNN Arabic 08/11/2018 | 3:00 م

قالت أفنان البابطين مديرة إدارة الريادة النسائية في الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، إن المرأة السعودية تمتلك 12% من عدد المشاريع المسجلة، وأنها تواجه عدة تحديات تحول دون قدرتها على زيادة أنشطتها.

أحمد بن عبد العزيز والمهمة الصعبة تحوّلات كبرى تنتظر الرياض – وكالة عربي اليوم الإخبارية 04/11/2018 | 8:00 م

بناءً على مصدر أوروبي كبير مطّلع :إبن سلمان يغرق، ويكاد يغرق معه المملكة، ونتن ياهو يحاول عبثاً إجراء عمليات تنفس اصطناعي له لمنحه أياماً إضافية رغم تراجع الفرص!كتب محمد صادق الحسيني لصحيفة البناء : في المقابل فإنّ الفرصة مؤاتية جداً للأمير «الصاعد»،

هل ستدخل الرياض في نزاع ثنائي خلال المرحلة المقبلة؟ الثورة نت 04/11/2018 | 8:00 م

  عواصم/ وكالات إن عودة الأخ الأصغر للملك "سلمان"، الأمير "أحمد بن عبد العزيز" من لندن إلى الرياض قبل عدة أيام، لم تتحقق إلا بعد حصوله على ضمانات أمنية من قبل أمريكا وبريطانيا بعدم تعرّض ولي العه

لِماذا عادَ الأمير أحمد بن عبد العزيز فَجأَةً إلى الرِّياض؟ سواليف 04/11/2018 | 8:00 م

لِماذا عادَ الأمير أحمد بن عبد العزيز فَجأَةً إلى الرِّياض؟ وما هُوَ المَنصِب “المُرَجَّح” أن يتَوَلّاه: العَرش أم وِلايَة العَهد؟ وهَل التَقى الملك سلمان بَعدَ عَودَتِه؟ وكيفَ تَنْظُر إدارَة ترامب إل

أمير حائل يبحث مع التميمي مشروعات الطيران المدني - المدينة 04/11/2018 | 8:00 م

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل بقصر أجا، اليوم، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالحكيم بن محمد التميمي، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة حائل.



القوة والسياسة.. الصفقات العسكرية السعودية تتواصل.. وأفعال الحكوم اخبار السعودية أكدت الشراكات السعودية مع الدول في الصناعات العسكرية نجاحها، وعدم التأثر بالأصوات المغرضة التي تحاول تعطيل الصفقات والاتفاقات. وتجدد ذلك بتدشين



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار السعودية

خيارات

المصدر https://sabq.org/fCyPD8 https://sabq.org
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي القوة والسياسة.. الصفقات العسكرية السعودية تتواصل.. وأفعال الحكوم

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars