الموضوعات تأتيك من 14941 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > حب وزواج

المرأة والحب .. فى قصة الفكر التائه

13/01/2019 | 12:25 م 0 comments

من الذى تآمر على الحقيقة وأراد لها ذلك العزل عن الوجود الاجتماعى محتمى بمظلة التطور والتقدم والحضارة؟ كان هذا أحد التساؤلات المهمة التى طرحها الدكتور محمد حسين أبو

من الذى تآمر على الحقيقة وأراد لها ذلك العزل عن الوجود الاجتماعى محتمى بمظلة التطور والتقدم والحضارة؟

كان هذا أحد التساؤلات المهمة التى طرحها الدكتور محمد حسين أبو العلا عبر مؤلفه الأخير الصادر عن دار مركز الحضارة العربية عام 2018 (قصة  الفكر التائه ... كارثة ما بعد الحقيقة) بل وتبعه بعدد من الأسئلة الصادمة ومنها: "كيف بلغت الجرأة والرعونة بالإنسان المعاصر أن يوقف مسيرة الدأب المتواصل؟، ومتى كان التطور والتقدم يكمن فى عزل الماضى عن المستقبل؟، وهل يعد ذلك تحديثا وتقدمية مكتملة الدلالات؟ وما مستقبليات هذا التحديث وانعكاساته على قفزة الواقع وارتقائه؟، ومن يتطوع الآن لإنقاذ المستقبل بوصله بتلابيب الماضى وإنقاذ الماضى بإيصاله لبوادر المستقبل؟"

إنه الغوص فى قصة الفكر الممتدة عبر الأزمنة والأمكنة، تلك القصة التى جمعها أبو العلا على لسان حال من دونوها فى المجالات المختلفة الحياة، السياسة، الثقافة، الفن والعلم، اﻷديان، المرأة والحب.

• ولأنها المرأة محور الحياة ولعبة السياسة وأيقونة الفن وبدعة الأديان جاء الفصل الأخير من الكتاب تحت عنوان "المرأة والحب .. شجون السعادة" والذى بدأه بـ49 مفردة هى: ( الحب، العشق، الغزل، المكر، الجمال، الإلهام، السحر، الخديعة، الشغف، العاطفة، الإحساس، الشعور، الكيد، الوجدان، الخيال، الوهم، السراب، الجفاء، الجوى، النجوى، الشكوى، الألم، الحيرة، الهوى، الشوق، الغدر، الحنان، الغرام، الوله، العجب، الحرمان، الذكرى، العذاب، الفتنة، الحسن، الرقة، الصبابة، الجاذبية، الهيام، الوحشة، الهجر، الضنى، الغواية، النشوة، الشك، الولع، الحلم، الدفء، الألفة)، جمعها فى إشارة لازدواجية فكر المرأة بل ومشاعرها إلى الحد الذى لا يمكن أن تفهم معه دواخلها أو حتى ظواهرها من قول أو فعل.

وليس أدل على ذلك من قوله إن تلك المفردات لم يعرفها قاموس العلماء ولا معجم الفلاسفة ولا موسوعات الساسة ولا أطالس الحروب ولا تحتويها شروح الاجتماع والاقتصاد، ثم تأكيده على ذلك بوصفه لعالم المرأة بأنه زمن يتوارى فيه الزمن الفلسفى ويصبح الزمن النفسى هو المعيار.

والحقيقة .. ورغم اتفاقى معه فى كل محاور الكتاب أتساءل فى هذا المحور هل يمدح المؤلف قلب المرأة ويذم عقلها أم يمدح عقلها الذى أحاك تلك الإشكالية التى ذهبت بالرجال إلى هذه الدرجة من الإيهام؟، وهل قوله ذلك يعادل وصف المرأة بأنها رومانسية مع احتفاظها بأدوات التفكير المنطقى  فى شتى أمور حياتها أم أنه ينفى عنها ذلك الوجود العاقل الفاعل؟!

ثم أية حب أو شجون وأية سعادة تلك التى قصدها أبو العلا بعد ما أراد أن يقولب ذات المرأة فى منطقة لم تغادرها فى عقول الكثيرين حتى من أصحاب الفكر الليبرالى؟

فنجده يقول: "إن المرأة استطاعت أن تغير التاريخ حين هزت عروشا أو شتت جيوشا، لكنها تجاهلت الجغرافيا حيث لم تستطع أن تسجل بصماتها على الأنهار والصخور أو تحجب العواصف والأعاصير أو تزحزح الجبال". وبنفس المنطق الذى لا أتفق معه أستطيع أن أرد قائلة: "ربما لم تغير فى جغرافيا الأرض وإنما غيرت فى جغرافيا الكون حيث نزلت بآدم إلى الأرض فعمرتها". 

وعن الضعف الأنثوى يقول: "إن المرأة ظلت تحتمى بهذا الضعف وتحيله فى انسيابية إلى قوة خارقة توظفها فى استلاب ما تريد حتى لو كانت حشاشة الروح دون أن تبالى أنها الفاعل" ، وأقول: إن إبراز هذا الضعف الأنثوى هو ما يحلو للرجال وعلى كافة مستوياتهم الاجتماعية وتوجهاتهم الأيديولوجية أن تظهره لهم المرأة، فكيف تتندرون بما ترغبون فيه كحماية لنرجسية فى غير موضعها ولقوة مصطنعة ولقرارات فردية طائشة أحيانا".

وهنا لى وقفة ليست مع المؤلف وإنما مع طبيعة المرأة .. هل تحتمى المرأة فى ضعفها حقا أم أنه نوع من رد الفعل من منطلق إن ما لم يؤخذ بالقوة يؤخذ بالاستكانة، فى حين أن للرجال منطقا مغايرا قائما على أن ما لم يؤخذ باللين يؤخذ بالقوة، وللحالتين دلالة سلبية واضحة تعنى عدم تنازل أحدهما عما يراه صحيحا أو ما يراه حقا لابد أن يؤخذ رغم اختلاف الأساليب.

حتى إن المؤلف ذاته يعود ويتساءل: هل بالفعل ظلت المرأة مترنحة تطحنها مخاضات التوافق والتكيف والاندماج بعيدا عن أمانى التوحد والاسترسال الذاتى والبصيرة الوجدانية؟.

ويجيب بعد ما خلع عن نفسه ثوب التباهى بعداوة المرأة والتى تعد منطقة ملهمة ومستحبة لدى الكثيرين "حقا إن المرأة ليست كيانا محدودا منغلقا يمكن احتواؤه وإنما هى قضية كبرى عالم لا متناه استهلك عقولا وعصورا وتشعبت حوله الرؤى واحتدمت الخلافات وكثرت التوصيفات، بل ويؤكد على أن المرأة صارت هى العالم الأثير لدى الرجل".

حقا .. إنها قضية الليل والنهار، الشمس والقمر، الخلق والخليقة لا أحد يعلم أيهما وجد أولا وأيهما تبع الآخر، حتى إنه لم يعد مقنعا هذا الادعاء من الرجال  بأننا شركاء الحياة ولا كافيا ذلك التهافت على الاعتراف بذلك لأن الاشكالية بيننا ممتدة منذ بدء الخليقة وحتى الانفجار الثانى.

•   وعلى الرغم من أنه الحب سر أسرار الحياة بما له من طاقة روحية قادرة على استيعاب أسباب الاشتباك الناتج عن الفهم أو اللا فهم بين طرفى الحياة، إلا أن لأبو العلا رأيا مغايرا حيث وقف بين حرفيه الحاء والباء ليؤصل من جديد أسباب الاختلاف الجوهرى بين الرجل والمرأة فيقول: "إن الاتفاق بينهما على الحب كمبدأ والاختلاف حول مفهومه، وأن هذا الاختلاف جعله يفصح عن كنة أشياء كثيرة تجهلها المرأة فى إشارة لقصور الفهم عندها فى حين أن الرجل كما يرى المؤلف يتعلمها ليس إرضاء للحب أو للحبيبة وإنما إرضاء للحكمة"

وأتساءل: لماذا يقدم الرجال على هذه التضحية التى تؤكد إنسانية فى غير موضعها ورومانسية مصطنعة وألفة على اضطرار بينهم وبين النساء؟

ويجيب المؤلف " انصياعا لتراتيل السلام العاطفى ولم يقل حبا وعشقا   ليؤكد دون قصد على شفافية المرأة التى قد نختلف على وسائلها لكن نتفق على هدفها وهو الحب انصياعا واستجداء واستسلاما".

وإن كان المؤلف يرجع بتأصيل هذا المنطق إلى حواء القديمة ووريثتيها حواء المعاصرة والمستقبل إلا أنه نسىص أن يؤصل لفكرة الحب لدى الرجل أيضا باستخدامه له إرضاء للحكمة واستجداء للألفة النفسية التى يحتاجها.

وكعادتهم معشر الرجال يرمون النساء بنواقصهم الشعورية وقصورهم الفكرى وضعف منطقهم حيث يتساءل المؤلف فى سخرية مصطنعة "متى يحقق الحب مراتب السمو الروحى ويكون فاعلا فى تطهير النفس؟ وهل يغدو الحب فى لحظة وصفها نقمة كبرى مولدة لمشاعر الندم ولماذا يخامرنا الشعور والحس أحيانا بأنه وهم أو داء شعورى وبيل؟"

وأجيب نيابة عنه حين يقدم عليه الرجال لذاته وليس إرضاء للحكمة التى هى إرضاء بدورها للنرجسية الذكورية.

وفى ازدواجية عهدناها فى الرجل الشرقى نجده وقد عرف الحب على أنه الشعور الخمرى الذى يخلد إليه الرجل مطمئنا ويشعر إزاءه أن الأرض قد مادت به وأنه يحلق فى أجواء الكون ويتصدى للشيطان، فقد منحه الحب قوة أسطورية لكنها تظل أسيرة لاستجابة المرأة، وعليه أرى ضرورة أن تدخل المرأة الرجل إلى ذات عالم النقد الذى يشملها به بين الحين والآخر، ليس النقد الخاص الذى يرتبط فى الأساس بأمور شخصية وتفاصيل ذاتية يستطيع دائما الانفلات منها قبل إحكام القبضة كالتى يحكمها الرجال فى توصيفاتهم  للنساء لأنها توصيفات عامة توحدوا عليها، والذى استشهد المؤلف بعباراتهم عن المرأة فى نهاية الفصل من أمثال توفيق الحكيم، أنيس منصور، جلال الدين الرومى، ابن عربى، وغيرهم.

• وليبقى الحب سر الوجود وأصل الحياة ما دام طرفيه على عهد الشد والجذب .. اختلافا واتفاقا.


موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
MTV Lebanon - News - مــحــلــيــات - رندة بري: بدأنا نلمس صدق النيات لدى السلطات حيال مقاربة قضايا تمكين المرأة اليوم 1:00 ص

MTV is a leading independent media station in Lebanon and the Arab world. We provide round the clock news coverage, in-house production programs and the first free online video on demand service

المركزية- الريجي توزّع االشهادات على 100 من بنات مزارعي التبغ رندة بـرّي: بدأنا نلمس مقاربة قضايا تمكين المرأة بجديّة اليوم 1:00 ص

المركزية- رعت نائبة رئيسة "الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية" رندة عاصي برّي اليوم احتفالاً في المقر الرئيسي لإدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية "الريج

تعرف إيه عن هرمون الحب ؟! - الشباب اليوم 1:00 ص

تعرف,إيه,عن,هرمون,الحب,؟!

تعرف إيه عن هرمون الحب ؟! - الشباب اليوم 1:00 ص

تعرف,إيه,عن,هرمون,الحب,؟!

تعرف على علامات الحب الحقيقي عند الرجال.. من أبرزها أن يسامحها مهما فعلت - بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News اليوم 1:00 ص

أحياناً نعتقد أن الرجال لا يملكون القدرة على الوقوع بالحب والهيام، كما نفعل نحن النساء، لأنهم وبكل بساطة ليسوا مثلنا فهم لا يعبرون عن مشاعرهم بالطريقة التي نفعل بالرغم من أنهم مغرمون.

تعرف على علامات الحب الحقيقي عند الرجال.. من أبرزها أن يسامحها مهما فعلت - بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News اليوم 1:00 ص

أحياناً نعتقد أن الرجال لا يملكون القدرة على الوقوع بالحب والهيام، كما نفعل نحن النساء، لأنهم وبكل بساطة ليسوا مثلنا فهم لا يعبرون عن مشاعرهم بالطريقة التي نفعل بالرغم من أنهم مغرمون.



المرأة والحب .. فى قصة الفكر التائه حب وزواج من الذى تآمر على الحقيقة وأراد لها ذلك العزل عن الوجود الاجتماعى محتمى بمظلة التطور والتقدم والحضارة؟ كان هذا أحد التساؤلات المهمة التى طرحها الدكتور محمد حسين أبو



اشترك ليصلك كل جديد عن حب وزواج

خيارات

المصدر https://www.maspero.eg/wps/portal/home/radio-and-tv-magazine/pens/details/59b0967f-e947-4b58-9ed1-a77454589334 https://www.maspero.eg
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي المرأة والحب .. فى قصة الفكر التائه

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars