الموضوعات تأتيك من 15653 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: شئون دولية > الرياض

تصريحات يمنية من الرياض تنتقد أبو ظبي.. مجرد رسالة أم أكثر من ذلك؟

13/03/2019 | 5:00 م 0 comments

عادت تصريحات الحكومة اليمنية ضد الإمارات إلى الواجهة مع صدورها للمرة الأولى عن مسؤول يمني يقيم في الرياض، مما يطرح أسئلة مهمة عن انقسام داخل مؤسسة الحكم السعودي بشأن التحالف.

جندي إماراتي أمام طائرة عسكرية إماراتية في عدن (رويترز)

رسالة سعودية أم انقسام؟
هناك من يتحدث عن نفاد صبر سعودي من تصرفات حليفتها الأولى في اليمن أبو ظبي عقب سيطرة الأخيرة على الموانئ في الجنوب والغرب وإنشائها عشرات الآلاف من المليشيات في عدن وأبين وشبوة وحضرموت وجنوب البلاد، وانفرادها بملف الساحل الغربي، وإنشاء قوة عسكرية كبيرة لطارق محمد عبد الله صالح ابن أخ الرئيس الراحل علي عبد الله صالح ودعمها بشكل غير محدود، والاستمرار في دعم وتعزيز قوة المجلس الانتقالي الانفصالي الجنوبي عسكريا وسياسيا.

وكذلك منعها الحكومة من ممارسة عملها، ومنع الرئيس اليمني من العودة إلى عدن، وهو ما يحمل السعودية أعباء إضافية على أعبائها الاقتصادية والعسكرية، سواء داخل اليمن أو على حدودها التي تشهد حربا شرسة مع الحوثيين يقتل فيها يوميا العديد من الجنود السعوديين.

كما أن هناك من ينظر إلى خروج مثل هذه التصريحات القوية من قبل مسؤول حكومي يمني من داخل الرياض إلى أنها تعبير واضح عن انقسام داخل مؤسسة الحكم السعودي بشأن تحالف الرياض وأبو ظبي المستمر، سواء في ملف اليمن أو في ملفات أخرى.

وقد يبدو ذلك في شكل صراع صامت غير معلن بين الدولتين، خاصة في الملف اليمني، لكن نظرة عميقة في المشهد قد توحي بذلك.

فعدد من الكتاب السعوديين الموالين للحكومة عبروا عن ضيقهم عبر وسائل الإعلام من دعم أبو ظبي للمجلس الانتقالي الانفصالي الجنوبي معتبرين تلك الخطوة تهديدا للشرعية، وشهد هذا سجالا واسعا قبل شهرين، خاصة بعد تناول قناة "العربية" السعودية دور المجلس الانتقالي بانتقاص، ملمحة إلى أن وجوده يخدم الحوثيين.

وكانت صحيفة غارديان البريطانية قالت إن ثمة مؤشرات متزايدة على خلاف محتمل بين ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، موضحة أن الخلاف برز أثناء زيارة الملك مؤخرا إلى مصر للمشاركة في القمة العربية الأوروبية، والقرارات التي اتخذها ولي العهد أثناء غياب والده.

وهذا قد يؤكد حدوث انقسام داخل مؤسسة الحكم السعودي، سواء ما يتعلق بشؤون الحكم أو التحالفات أو إدارة الملف اليمني الذي يقبض عليه محمد بن سلمان.

القوات الإماراتية في المخا (رويترز)

سباق على اليمن وتململ سعودي
في جانب آخر، يمكن تأكيد حقيقة كهذه إذا ما تم النظر إلى السباق المحموم بين الدولتين داخل اليمن، فالسعودية وبعد غياب طويل تفضل الحضور العسكري لقواتها بدلا عن أبو ظبي، وهذا ما فعلته في سقطرى حين قامت بالاستعاضة عن قواتها بالقوات الإماراتية العام الماضي، بعد الخلاف بين أبو ظبي والحكومة اليمنية.

وفي الوقت نفسه، أنزلت الرياض قواتها العسكرية وعتادها وطائراتها في محافظة المهرة، مفضلة ذلك الوجود الذي حملها الكثير من النقد من قبل أبناء المهرة واليمنيين بدلا من أبو ظبي، في حين تسعى حاليا للحضور في القسم الصحراوي من حضرموت، وبالتحديد في سيئون، حيث المنطقة العسكرية الأولى التي تخضع لسلطة الحكومة اليمنية، وهذا الحضور يبدو مرادفا لحضور القوات الإماراتية في ساحل حضرموت، حيث النخبة الحضرمية التي أنشأتها أبو ظبي.

وتقول مصادر خاصة إن أبو ظبي تدخلت مؤخرا لمنع انعقاد الائتلاف الوطني الجنوبي الداعم للرئيس هادي في القاهرة بعد إجراء ترتيباته وموافقة السلطات الرسمية عليه.

وتضيف المصادر أن اللجنة المشرفة على الائتلاف الجنوبي المناهض للمجلس الانتقالي التابع لأبو ظبي أطلعت المسؤولين في اللجنة الخاصة السعودية على ذلك قبل القيام بعقد اللقاء والترتيب له، إلا أن أبو ظبي اعترضت لدى الخارجية المصرية وأوقفت عقد اللقاء بالفعل.

ويرى مراقبون أن هناك حركة داخل الدولة العميقة في السعودية تتململ من المشهد الحالي، ومن إدارة ولي العهد السعودي التي منحت ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد كامل الصلاحية للتصرف في الملفات السعودية، خاصة ملف اليمن، وأن ذلك يعبر عنه بشكل أو بآخر داخل الأسرة الحاكمة مع تلقي الرياض العديد من الضربات القوية وتشويه سمعتها، سواء تعلق ذلك بملف الصحفي جمال خاشقجي أو الملف اليمني الذي يلاحق الرياض بانتهاكاته في العالم أجمع، باعتبار أن الرياض هي قائدة تحالف السعودية والإمارات.

ويرى المنتقدون أن أبو ظبي تكسب تعزيز نفوذها في اليمن عبر سيطرتها على الجزر والموانئ وعبر أذرعها العسكرية والأمنية المسيطرة على معظم أجزاء الجنوب وساحل اليمن الغربي، في حين تدفع الرياض الكثير سواء في حربها المستمرة والمباشرة على الحدود، والتي يستمر نزيفها بشكل يومي من خلال ارتفاع أعداد القتلى من جنودها، أو التكلفة الاقتصادية التي تقدرها مراكز الأبحاث بمئات المليارات مع دخول الحرب عامها الخامس.

والسؤال الأهم هنا هو عن المأزق الذي وضعت الرياض فيه نفسها وحيدة بمنح أبو ظبي شيكا على بياض للتصرف في اليمن، مقابل تحملها الأعباء الإنسانية والسياسية والعسكرية لهيمنة أبو ظبي وتصرفاتها في البلاد.

فرصة جديدة للحوثيين
ومن خلال نظرة على التصريحات الحكومية اليمنية ضد سياسات أبو ظبي في اليمن -خاصة تصريح محافظ المحويت الأخير- يمكن القول إنها جاءت إثر غضب شعبي متنام يحمل الحكومة اليمنية مسؤولية سقوط منطقة حجور في حجة غرب اليمن بيد الحوثيين، وانتقادات كبيرة لتحالف السعودية والإمارات لتخاذله في تقديم دعم لمقاتلي حجور.

وسبق هذا الغضب حملة شعبية في مواقع التواصل الاجتماعي ضد سياسة مليشيات الإمارات في عدن وانتهاكاتها في مناطق الجنوب، وكذلك تزايد الغضب الشعبي في المهرة إثر التمدد السعودي في المحافظة، مما ينذر بتطور الصراع هناك إلى اشتباكات.

كل تلك الأحداث تدفع اليمنيين للسؤال عن الرئيس اليمني وحكومته التي تقيم في الرياض، وتحملها مسؤولية ما يحدث من توسع لأبو ظبي والرياض في مناطق اليمن، ومن انتهاكات مستمرة في التراب اليمني لتحالف السعودية والإمارات بعد تخلي الحكومة عن دورها الفعلي وعجزها عن ممارسة دورها داخل اليمن.

وقد تكون هذه اللحظة الصعبة بالنسبة للحكومة اليمنية عقب تحول التحالف الذي جاء تحت غطاء دعم الشرعية إلى كسرها فرصة الحوثيين، أو سلطة الأمر الواقع كما تصفها الدوائر الغربية حاليا، إذ تمنحهم وضعا جديدا في التحول من كونهم منقلبين على السلطة الشرعية إلى كونهم سلطة واقع تدعي الدفاع عن اليمن ضد غزاة ومحتلين طامعين فيها.

والأسوأ -بحسب مراقبين- بالنسبة لمن انتظروا غوث التحالف السعودي الإماراتي من اليمنيين إفراغ سلطة الرئيس هادي من محتواها، ومنح الحوثيين مشروعية جديدة يقاتلون من أجلها، وهي قتال السعودية والإمارات بمشروعية جديدة وهي السيادة.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
السعودية للكهرباء : كمية الاستهلاك تُمثل الرقم الأهم في الفاتورة 17/06/2019 | 1:00 ص

أكدت الشركة السعودية للكهرباء أنها راعت في التصميم الجديدلفاتورة الخدمة الكهربائية إبراز البيانات والأرقام التي تهم المشترك،خاصة ما يتعلق بـ "كمية الاستهلاك التي تُمثل الفارق بين "القراءةالحالية" و"القراءة السابقة" لعداد المشترك خلال دورة قراءة الفاتورة،ويترتب عليها القيمة المطلوب سدادها. ودعت "السعودية للكهرباء" المشتركين إلى التركيز على "كميةالاستهلاك"، ومقارنة القراءة الحالية في الفاتورة بالقراءة التي وصلإليها العداد، فإذا كانت القراءة في الفاتورة أقل من العداد، فمعنى…

«زين السعودية» توقع اتفاقية إعادة تمويل بقيمة 2.25 مليار ريال بالتحول إلى عقد مرابحة إسلامي 17/06/2019 | 1:00 ص

أعلنت "زين السعودية" عن إبرامها اتفاقية إعادة تمويل تسهيلات بقيمة 2.25 مليار ريال سعودي ، وذلك بالتحول إلى عقد مرابحة إسلامي لمدة عامين قابلة للتجديد - حسب رغبة الشركة -. وأوضحت "زين السعودية" في بيان صحافي أنها أبرمت اتفاقية إعادة تمويل مرابحة إسلامي مع تحالف من البنوك المحلية والإقليمية، والتي جاءت بغرض استبدال اتفاقية التمويل التجاري القائمة مع البنك الصناعي والتجاري الصيني المبرمة في العام…

أكاديمية سعودية للترفيه لتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في القطاع 17/06/2019 | 1:00 ص

أبرمت كل من شركة مينا للتطوير والتعليم وشركة بنيان للتطوير المحدودة مذكرة تفاهم لتأسيس وإدارة وتشغيل الأكاديمية السعودية للترفيه، والتي ستعنى بتقديم برامج متخصصة في مجال الترفيه، لتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في القطاع، وذلك في مقر الهيئة العامة للترفيه بالرياض يوم الأحد 16 يونيو 2019م الموافق 13 شوال 1440هـ، بحضور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه الأستاذ عمرو بن أحمد باناجه. وبهذه المناسبة أشاد الرئيس التنفيذي…

تحليق مشترك لمقاتلات سعودية أمريكية من نوع F15 C فوق الخليج 17/06/2019 | 1:00 ص

حلقت طائرات القوات الجوية الملكية السعودية والقوات الجوية الأمريكية من نوع (ف-15 سي) في تشكيل مشترك على منطقة الخليج العربي، تساندها طائرات تزود بالوقود جواً تابعة للقوتين. وتهدف المهمة إلى الإستمرار في تعزيز بناء العلاقات العسكرية والعمل المشترك بين الطرفين.

أرامكو السعودية تدشن أول محطة هيدروجين بالمملكة.. الثلاثاء 17/06/2019 | 1:00 ص

تدشن أرامكو السعودية بالتعاون مع شركة إير برودكتس، الشركة العالمية الرائدة في مجال الغازات الصناعية (الثلاثاء) إنشاء أول محطة هيدروجين في السعودية لتعبئة مركبات خلايا الوقود الهيدروجيني وذلك في مقر شركة اير برودكتس بوادي الظهران للتقنية. وقالت أرامكو السعودية، إن تدشين أول محطة وقود هيدروجين في المملكة لتعبئة المركبات التي تعمل بخلايا الوقود الهيدروجيني، يهدف لتعزيز تطبيق التقنية في أعمال ارامكو السعودية بأنشطتها المختلفة و…

سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا 13/06/2019 | 4:00 ص

أغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية اليوم مرتفعًا 95.03 نقطة ليقفل عند مستوى 9084.75 نقطة, وبتداولات بلغت قيمتها أكثر من 4.6 مليار ريال. وبلغ عدد الأسهم المتداولة أكثر من 184 مليون سهم تقاسمتها أكثر من 143 ألف صفقة سجلت فيها أسهم 109 شركات ارتفاعًا في قيمتها, فيما أغلقت أسهم 61 شركة على تراجع. وكانت أسهم شركات الباحة, تهامه, ساكو, صناعة الورق, والبحر الأحمر الأكثر ارتفاعًا, أما…

السعودية اليوم التجارة تشهر بمنشأة تبيع منتجات غذائية منتهية الصلاحية في الرياض 13/06/2019 | 4:00 ص

السعودية اليوم شهرت وزارة التجارة والاستثمار بمنشأة تجارية تختص بتجارة الجملة والتجزئة في المواد الغذائية بمدينة الرياض، والعامل المسؤول لدى المنشأة المقيم من جنسية...



تصريحات يمنية من الرياض تنتقد أبو ظبي.. مجرد رسالة أم أكثر من ذلك؟ الرياض عادت تصريحات الحكومة اليمنية ضد الإمارات إلى الواجهة مع صدورها للمرة الأولى عن مسؤول يمني يقيم في الرياض، مما يطرح أسئلة مهمة عن انقسام داخل مؤسسة الحكم السعودي بشأن التحالف.



اشترك ليصلك كل جديد عن الرياض

خيارات

المصدر https://www.aljazeera.net/news/politics/2019/3/12/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D8%B8%D8%A8%D9%8A-%D9%87%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA الجزيرة.نت
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي تصريحات يمنية من الرياض تنتقد أبو ظبي.. مجرد رسالة أم أكثر من ذلك؟

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars