الموضوعات تأتيك من 15653 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: شئون دولية > الرياض

سكاراموتشي لـ«الرياض»: إصرار أميركي على تحالف قوي مع المملكة

14/03/2019 | 4:45 م 0 comments
    سكاراموتشي لـ«الرياض»: إصرار 
أميركي على تحالف قوي مع المملكة

بعد خروجه من منصب مدير الاتصالات في البيت الأبيض، بقي انتوني سكاراموتشي من أشدّ المدافعين عن سياسات الرئيس ترمب حيث يتحضر لدعمه في حملته الانتخابية للعام 2020. كما يعتبر سكاراموتشي، المدير التنفيذي لشركة، سكايبريدج كابيتال، تحسّن العلاقات بين واشنطن وحلفائها من أهم إنجازات إدارة ترمب، وفي مقدمة ذلك العلاقة مع المملكة العربية السعودية حيث غرّد سكاراماتشي في تويتر عشية انطلاق مؤتمر الاستثمار السعودي في أكتوبر…

بعد خروجه من منصب مدير الاتصالات في البيت الأبيض، بقي انتوني سكاراموتشي من أشدّ المدافعين عن سياسات الرئيس ترمب حيث يتحضر لدعمه في حملته الانتخابية للعام 2020.

كما يعتبر سكاراموتشي، المدير التنفيذي لشركة، سكايبريدج كابيتال، تحسّن العلاقات بين واشنطن وحلفائها من أهم إنجازات إدارة ترمب، وفي مقدمة ذلك العلاقة مع المملكة العربية السعودية حيث غرّد سكاراماتشي في تويتر عشية انطلاق مؤتمر الاستثمار السعودي في أكتوبر الماضي "وجهت أعضاء شركتنا الاستثمارية سكايبريدج كابيتال، لحضور مؤتمر الاستثمار السعودي في الرياض وذلك تماشياً مع توجهات الإدارة الأميركية وبعثتنا الدبلوماسية في السعودية".

الرئيس الأميركي يملك استراتيجية تجفف مصادر دخل إيران

وفي حواره مع "الرياض" رأى سكاراموتشي، ضرورة فهم السياسات الأميركية وما ورائها وطبيعة التنافس الحزبي المرير في واشنطن، فهناك من ينتقد المملكة فقط لأن الرئيس ترمب بنى أملاً على التحالف معها.

وقال سكاراموتشي إن ما يفعله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من إصلاحات هو أمر سيؤثر إيجاباً على المنطقة برمتها وعلى الاقتصاد العالمي، مؤكداً بأن الاقتصادي المراقب لسوق الأسهم السعودية يدرك مدى التحول الإيجابي الكبير في السوق السعودي منذ إطلاق ولي العهد للإصلاحات الاقتصادية وهذا أمر إيجابي بأن تصبح المملكة باباً اقتصادياً عالمياً واسعاً.

وفي ما يلي نص الحوار

*ترمب لام أوباما على الانسحاب من العراق، الآن هو ينسحب من سورية والظروف لا تختلف كثيراً.. أنت ترى أن إدارة ترمب مختلفة بعمق، لماذا؟

الرئيس الأميركي دونالد ترمب له قضية ورسالة مهمة ضد إيران وليس ترمب كأوباما إطلاقاً.

ولاحظي أننا للآن قلنا سنخرج ولكن لم نخرج، ولن نخرج دون اتفاقية تمنع الإرهاب وميليشيات إيران من العودة أو الاستفادة من هذه المناطق.

أميركا مع ترمب أيضاً مهتمة بالتوصل إلى حل سياسي يؤمن الاستقرار لـسورية وهذا أمر آخر لم يهم إدارة أوباما يوماً.

بالنظر للعقوبات مع ترمب، ومقارنتها مع المليارات التي تدفقت إلى طهران في ظل إدارة أوباما، نعرف الفرق.

إدارة ترمب لا تقود حرباً أميركية على النظام الإيراني فحسب، بل حرب دولية، فترين وزير خارجيتنا يدور أوروبا وآسيا والشرق الأوسط، ويزور دولاً صغيرة وكبيرة لإقناع كل منها على حدة بوقف أي تعاملات مع إيران أو أن العقوبات والمقاطعة الأميركية ستكون من نصيبها أيضاً.

أيضاً الولايات المتحدة لديها آليات لإجبار بعض الدول على الانصياع للعقوبات، ففي لبنان مثلاً، باتت الإدارة تستهدف بعض رموزه بعقوبات شخصية لأنهم يرفضون وقف التعاملات مع النظام الإيراني.

ليس من الممكن أن نبقى في كل مكان، ولكن أميركا تملك القدرة على أن تضع قواعدها دون أن تتواجد بجيشها.

المملكة وهي حليف لأميركا وبلد مستقر، يتم استهدافها من ميليشيات إيرانية مارقة تأخذ من سكان اليمن رهينة، ما هي حلول الإدارة الأميركية لوقف الضرر المحلي لميليشيات إيران؟

أولاً من أهم ما فعلته الإدارة الحالية برأيي، هو أنها أعادت الثقة والعلاقة بين حلفاء محوريين وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية.

أرى فرقاً كبيراً جداً في مستوى التعاون والتنسيق على كل الصعد، ومكافحة نفوذ ميليشيات إيران داخل المنطقة أحد أهم هذه الأمور.

الإدارة الحالية تعتبر مصالح حلفائها، مصالح تخصها أيضاً، هذا الفرق بين إدارة أوباما وترمب وعلى ذلك فإن نفوذ الحوثيين، حماس، وحزب الله هي أمور تضعها الإدارة تحت المجهر ولن تسمح لها بأن تذهب بخط تصاعدي يبني قدراتها.

قد لا يكون الحل لوجود هذه الميليشيات اليوم أو غداً، ولكنه موجود وبالتأكيد هذه بداية نهايتها وهي ميليشيات تعاني في الحقيقة من تفسخ داخلي أكبر بكثير مما تبديه من قوة عبثية.

أين هي العلاقة السعودية - الأميركية اليوم؟

من فرنكلين روزفلت، إلى ترمب، هناك إصرار أميركي على التحالف القوي مع المملكة.

هناك قضية كبيرة جداً، وهي موجودة منذ القدم وتتعزز اليوم في واشنطن، ولا أرى أهم من أن يفهمها المتلقي العربي.

إدارة ترمب رسمت سياساتها لإنجاز أهداف في الشرق الأوسط بالتعاون مع الرياض، هذا وضع المملكة تلقائياً في عداء مع كارهي الرئيس ترمب. فكثير ممن يشنون حملة على المملكة لا هدف في رأسهم إلا الرئيس ترمب، ولا تستغربي من أن يذهبوا مهرولين إلى المملكة لتعزيز العلاقات معها إذا جاء رئيس ديموقراطي إلى البيت الأبيض وسعى للقول بأنه يهدف لعلاقات أفضل مع الحلفاء. عندها سيتغنى الديموقراطيون برئيسهم الديموقراطي المنفتح على العالم بمختلف أديانه وتوجهاته مشيدين بالعلاقة مع المملكة!

نظامنا السياسي للأسف بات يوجه الآراء بنسبة 90 % على أسس سياسية دون الاهتمام والنظر إلى الحقائق.

فهناك من يقول لا تستثمر في المملكة، بينما تظهر البيانات الاقتصادية لمن يفهمها بأن المملكة اليوم مكان جيد للاستثمار. وهذا في مصلحة المستثمر الأميركي، فإصلاحات ولي العهد الاقتصادية تظهر نتائج إيجابية على الاقتصاد السعودي والإقليمي. وبالتالي هل من المصلحة الأميركية القول لا تستثمروا في المملكة؟! بالتأكيد لا، ولكنها طبعاً تصب في مصالح البعض الحزبية والسياسية.

ما هي حظوظ الرئيس ترمب في انتخابات الـ2020 في ظل حديث يتراوح بين تصويره على أنه رائد الاقتصاد الأميركي المتين، إلى حديث آخر عن عزله؟

سأبقى في سياق الحديث عن التنافس الحزبي المرير في واشنطن في سياق ما يتعرض له الرئيس ترمب من حملات.

وسأفاجئك بحقائق مهمة. فمثلاً اهتمام ترمب بتأمين الحدود وبناء الجدار الحدودي والذي يصوره الديموقراطيين على أنه أمر عنصري، أدى إلى أعداد أقل من المهاجرين غير الشرعيين، وبالتالي الكثير من فرص العمل التي كان يأخذها هؤلاء تذهب الآن إلى أقليات أخرى مثل اللوتينوز والأفارقة الأميركيين وهم مواطنون شرعيون طبعاً وأحق بفرص العمل هذه. أؤكد لك بأن نسبة لا يستهان بها من هذه الأقليات ستتوجه إلى صناديق الاقتراع في 2020 وتختار ترمب ليكون رئيساً مرة أخرى.

الاقتصاد الأميركي في أفضل أوقاته وهذا أمر لا يمكن أن يهرب منه أحد، لا بل يتعافى ويملك أملاً كبيراً في معظم القطاعات.

الرئيس ليس في مأزق حقيقي كما يحب أن يصور الإعلام فيما يتعلق بالتحقيقات في تدخلات روسية أو غيرها، فيوماً يتهمونه بالعمالة لروسيا ويوماً آخر يتهمون صهره بالعمالة أيضاً وفي اليوم الثالث يتهمون ابنته بعدم مراعاة قوانين العمل. نسبة قبول الرئيس أكبر، وكل الأكاذيب تبقى أكاذيب ولا تستطيع أن تجلي الحقيقة بسبب خلافات سياسية تدفع البعض ليكذب.

وأيضاً لا يوجد من هو أكثر شعبية من الرئيس ترمب في الحزب الجمهوري، فنسبة قبوله الآن في أوساط الجمهوريين أكثر من 90 %.

أما المنافسون الديمواقراطيون فلا أرى أيضاً منهم من سيهزم ترمب. لازال الأمر مبكراً للحديث عن الانتخابات. ولكن الأرقام تقول إن الرئيس يملك حظوظاً رائعةً لتخطي الأكاذيب بالحقائق والبقاء في البيت الأبيض.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
السعودية للكهرباء : كمية الاستهلاك تُمثل الرقم الأهم في الفاتورة 17/06/2019 | 1:00 ص

أكدت الشركة السعودية للكهرباء أنها راعت في التصميم الجديدلفاتورة الخدمة الكهربائية إبراز البيانات والأرقام التي تهم المشترك،خاصة ما يتعلق بـ "كمية الاستهلاك التي تُمثل الفارق بين "القراءةالحالية" و"القراءة السابقة" لعداد المشترك خلال دورة قراءة الفاتورة،ويترتب عليها القيمة المطلوب سدادها. ودعت "السعودية للكهرباء" المشتركين إلى التركيز على "كميةالاستهلاك"، ومقارنة القراءة الحالية في الفاتورة بالقراءة التي وصلإليها العداد، فإذا كانت القراءة في الفاتورة أقل من العداد، فمعنى…

«زين السعودية» توقع اتفاقية إعادة تمويل بقيمة 2.25 مليار ريال بالتحول إلى عقد مرابحة إسلامي 17/06/2019 | 1:00 ص

أعلنت "زين السعودية" عن إبرامها اتفاقية إعادة تمويل تسهيلات بقيمة 2.25 مليار ريال سعودي ، وذلك بالتحول إلى عقد مرابحة إسلامي لمدة عامين قابلة للتجديد - حسب رغبة الشركة -. وأوضحت "زين السعودية" في بيان صحافي أنها أبرمت اتفاقية إعادة تمويل مرابحة إسلامي مع تحالف من البنوك المحلية والإقليمية، والتي جاءت بغرض استبدال اتفاقية التمويل التجاري القائمة مع البنك الصناعي والتجاري الصيني المبرمة في العام…

أكاديمية سعودية للترفيه لتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في القطاع 17/06/2019 | 1:00 ص

أبرمت كل من شركة مينا للتطوير والتعليم وشركة بنيان للتطوير المحدودة مذكرة تفاهم لتأسيس وإدارة وتشغيل الأكاديمية السعودية للترفيه، والتي ستعنى بتقديم برامج متخصصة في مجال الترفيه، لتأهيل الكوادر الوطنية للعمل في القطاع، وذلك في مقر الهيئة العامة للترفيه بالرياض يوم الأحد 16 يونيو 2019م الموافق 13 شوال 1440هـ، بحضور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه الأستاذ عمرو بن أحمد باناجه. وبهذه المناسبة أشاد الرئيس التنفيذي…

تحليق مشترك لمقاتلات سعودية أمريكية من نوع F15 C فوق الخليج 17/06/2019 | 1:00 ص

حلقت طائرات القوات الجوية الملكية السعودية والقوات الجوية الأمريكية من نوع (ف-15 سي) في تشكيل مشترك على منطقة الخليج العربي، تساندها طائرات تزود بالوقود جواً تابعة للقوتين. وتهدف المهمة إلى الإستمرار في تعزيز بناء العلاقات العسكرية والعمل المشترك بين الطرفين.

أرامكو السعودية تدشن أول محطة هيدروجين بالمملكة.. الثلاثاء 17/06/2019 | 1:00 ص

تدشن أرامكو السعودية بالتعاون مع شركة إير برودكتس، الشركة العالمية الرائدة في مجال الغازات الصناعية (الثلاثاء) إنشاء أول محطة هيدروجين في السعودية لتعبئة مركبات خلايا الوقود الهيدروجيني وذلك في مقر شركة اير برودكتس بوادي الظهران للتقنية. وقالت أرامكو السعودية، إن تدشين أول محطة وقود هيدروجين في المملكة لتعبئة المركبات التي تعمل بخلايا الوقود الهيدروجيني، يهدف لتعزيز تطبيق التقنية في أعمال ارامكو السعودية بأنشطتها المختلفة و…

سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا 13/06/2019 | 4:00 ص

أغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسية اليوم مرتفعًا 95.03 نقطة ليقفل عند مستوى 9084.75 نقطة, وبتداولات بلغت قيمتها أكثر من 4.6 مليار ريال. وبلغ عدد الأسهم المتداولة أكثر من 184 مليون سهم تقاسمتها أكثر من 143 ألف صفقة سجلت فيها أسهم 109 شركات ارتفاعًا في قيمتها, فيما أغلقت أسهم 61 شركة على تراجع. وكانت أسهم شركات الباحة, تهامه, ساكو, صناعة الورق, والبحر الأحمر الأكثر ارتفاعًا, أما…

السعودية اليوم التجارة تشهر بمنشأة تبيع منتجات غذائية منتهية الصلاحية في الرياض 13/06/2019 | 4:00 ص

السعودية اليوم شهرت وزارة التجارة والاستثمار بمنشأة تجارية تختص بتجارة الجملة والتجزئة في المواد الغذائية بمدينة الرياض، والعامل المسؤول لدى المنشأة المقيم من جنسية...



سكاراموتشي لـ«الرياض»: إصرار أميركي على تحالف قوي مع المملكة الرياض بعد خروجه من منصب مدير الاتصالات في البيت الأبيض، بقي انتوني سكاراموتشي من أشدّ المدافعين عن سياسات الرئيس ترمب حيث يتحضر لدعمه في حملته الانتخابية للعام 2020. كما يعتبر سكاراموتشي، المدير التنفيذي لشركة، سكايبريدج كابيتال، تحسّن العلاقات بين واشنطن وحلفائها من أهم إنجازات إدارة ترمب، وفي مقدمة ذلك العلاقة مع المملكة العربية السعودية حيث غرّد سكاراماتشي في تويتر عشية انطلاق مؤتمر الاستثمار السعودي في أكتوبر…



اشترك ليصلك كل جديد عن الرياض

خيارات

    سكاراموتشي لـ«الرياض»: إصرار 
أميركي على تحالف قوي مع المملكة
المصدر http://www.alriyadh.com/1743552 جريدة الرياض
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي سكاراموتشي لـ«الرياض»: إصرار أميركي على تحالف قوي مع المملكة

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars