الموضوعات تأتيك من 15445 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > حب وزواج

سيمون دوبوفوار.. امرأة غير عادية

06/04/2019 | 12:45 ص 0 comments

فى باريس أثناء دراستى فى جامعة السوربون، ساقنى الحظ وعشق الفلسفة إلى زيارة المكتبة الناسيونال، وهناك التقيتها مصادفة، وكانت مصادفةً أجمل من أى ميعاد، إنَّها سيمون دوبوفوار المرأة الفيلسوفة المختلفة. إنها غير كل النساء؛ فذكاؤها الحاد، وثقافاتها المتعددة،

اشترك لتصلك أهم الأخبار


في باريس أثناء دراستى في جامعة السوربون، ساقنى الحظ وعشق الفلسفة إلى زيارة المكتبة الناسيونال، وهناك التقيتها مصادفة، وكانت مصادفةً أجمل من أي ميعاد، إنَّها سيمون دوبوفوار المرأة الفيلسوفة المختلفة.

مقالات متعلقة

من فات قديمه: هكذا أحتفل بميلاد موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب

من فات قديمه: بطرس غالي يرتجف خوفًا من عدم استعادة القدس

إنها غير كل النساء؛ فذكاؤها الحاد، وثقافاتها المتعددة، واعتبارها للاحتياجات الأنثوية وقوانين النساء جعلتها مختلفة عن بقية النساء؛ فهى امرأة قوية استطاعت بفلسفتها وقوانين أنوثتها أن تسن أنماطا من القوة والصبر والصمود حيال أعتى ما يمكن أن تجابه به امرأة طبيعتها.

جلستُ إلى جوارها، أحاول بشجاعة ويأس سبر أغوارها العميقة، أستمد شجاعتى من عشقى ودراستى الفلسفة، ولهفتى لاستطلاع ما غمص عليَّ فهمه في التناقض بين طباع النساء وكيفية أخذهن الحياة بكل اختلافها وشقائها وتلون أحداثها...

اقتربتُ منها هيَّابة وجلة، كيف أوجِّه لها الحديث، وهى العظيمة العملاقة الجريئة التي حاربت طويلا، وأول من تحدَّت نفسها؛ فكانت أقوى من كل النساء.

هل كانت سعيدة بتلك القوة، وهل أحرزت نجاحا في حياتها فوق الثقافة، وهل عانت كبقية النساء تحدِّيها وعواطفها... أسئلة كثيرة دارت في ذهنى، وأنا أقترب منها في وجل وخوف، خشية أن تخذلنى بغموض أو رفض أو نفور.. فلا يؤلم المرأة قدر المساس بمشاعرها المختبئة حتى لو لم تضن على قرائها بصراحتها الموجعة (سألتها هل أحبت سارتر فعلا؟ ولماذا رفضت طلبه للزواج منها أكثر من مرة؟ وهل هناك حب بلا غيرة؟ وكيف كان إحساسها وهو يحب العشرات غيرها إلى جوار علاقتهما؟.

.. لم تجب الجواب الشافى.. وهكذا كنت أتوقع.

والمعروف أن جان بول سارتر وسيمون دوبوفوار التقيا معا عام 1929م، حين كانا يدرسان الفلسفة في باريس، وأنهما ارتبطا منذ ذلك الحين، وكانت علاقتهما تقوم على التعاون المتبادل في كل المجالات؛ فهى التي شجعت سارتر على أن يعيد كتابة روايته الأولى (الغثيان) مرة أخرى عام 1938م واستعانت بتجاربهما المشتركة كأساس لروايتها الأولى (الدعوة) عام 1942م، وقد تعاونا معا أثناء الحرب في حركة المقاومة، وقاما بكثير من الرحلات– وقد تعاهدا على أن يحتفظا بعلاقتهما الحميمة الخاصة طوال حياتهما، وهى علاقة أقوى بكثير من أي علاقة تعاقدية رسمية؛ لأنهما يدخلان فيها بمحض إرادتهما واختيارهما، كما تعاهدا على أن يتصارحا في كل الأمور، وعلى ألا يخفى أحدهما عن الآخر شيئًا أو يخدعه، وعلى الرغم من أن الحب بينهما أبدى؛ فإنه يجب ألا يكون قيدًا يمنعهما من أن يكون لهما علاقات أخرى عابرة مع الجنس الآخر، وقد كتب عنها بصراحة في رسائله إلى سيمون دوبوفوار، ومع ذلك فقد خذل سارتر صديقته التي ارتبط اسمه باسمها لدرجة أنهم كانوا يطلقون عليها في شىء من السخرية اسم (نوتردام سارتر) أو عذراء سارتر أو السرتارية العظمى، وجاء ذلك الخذلان حين تبنى سارتر إحدى هؤلاء الصغيرات بعد ارتباطه بها فترة طويلة، وحين مات سنة 1980م وجدت سيمون بعد كل ذلك الإخلاص والتفانى أنه لم يترك لها شيئًا على الإطلاق، بل أقام من (أرليت) وصيا على أعماله الأدبية والفلسفية بما في ذلك رسائله إلى سيمون دوبوفوار والتى احتفظت هي بها، ومعنى ذلك أنها لن تستطيع أن تنشرها إلا بعد الحصول على موافقة (أرليت) وهو أمر مهين، ولكن الكاتبة الكبيرة لم تهتم بذلك، وأقدمت على نشر خطاباته إليها في مجلدين عام 1983م، وكان يمكن أن تضيع وتختفى؛ نتيجة للتنافس بين امرأتين على حب رجل واحد، وقد أثارت كثيرًا من التجريح على صفحات الجرائد، وقد كشفت الرسائل عن كثير من الجوانب المهمة في شخصية سارتر وتفكيره، وفى ذلك كسب حقيقى للمهتمين بالفكر الفرنسى، ومع كل ذلك فهذه المرآة التي كانت تناصر التحرر والتى حصلت بإحدى رواياتها على جائزة جونكور الشهيرة عام 1954م؛ مما جعل لها كيانا متميزا ومستقلا، فقد ربطت نفسها في ولاء وإيمان رجل كان أقل منها وفاء، وكانت له غزواته النسائية العديدة، وظلت مرتبطة به حتى بعد موته – فحين مات ذهبت إلى المستشفى الذي يرقد فيه جسده، ونامت ليلتها على السرير ذاته إلى جانبه، وقد أقامت بقية حياتها في شقة تطل على مقبرة مونبارناس التي دفن فيها، والتى ضمت جسدها هي نفسها بعد وفاتها.

كما كتبت بعد موته كتابها (حفل الوداع) الذي تسجل فيه أحداث السنوات الأخيرة من حياته معها في كثير من الموضوعية والتجرد الذي أثار عليها النقاد.

وعلى الرغم من موت الاثنين وانقضاء بضع سنين على موت جان بول سارتر؛ فإن ذكرى العلاقة بين الاثنين أصبحت أكثر قوة ووضوحًا في أذهان الناس، فهما يمثلان في نظر الكثيرين وجهين متكاملين للتاريخ الاجتماعى والسياسى والثقافى في فرنسا، وكان سارتر يقول لها: (إنهما شخص واحد فحسب) كما كان يقول لها: إنك أنت الكمال بعينه، فأنت تقولين دائمًا ما يجب أن يقال، كما أنك الشخص الوحيد الذي لا أكذب عليه أبدا) كان اعتماده عليها كثيرًا بحيث أن بعض النقاد كانوا يتساءلون عما إذا كانت علاقته بها هي علاقة رجل بامرأة أم علاقة– طفل بأمه-.

ولقد كان سارتر رغم كل شىء يعترف دائمًا بأهمية دوبوفوار بالنسبة له وضرورة وجودها إلى جانبه، وقد سجل اعترافه بالدور الذي لعبته في حياته في صمت وإخلاص وإنكار للذات حتى بعد موته.

وهذه هي عظمة المرأة حين تحب وتخلص في الحب.

سعدت كثيرًا بإهدائها لى كتابها (الجنس الآخر) ثم التقيت بها في المساء في مقهى (كافيه دوماجوء) بسان جيرمان في باريس، حيث يلتقى بمريديه وتلاميذه، وأخذت أتابع الحوار وأحملق في وجه هذا الرجل، وأتساءل هل استحق هذا الحب كله؟.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
تجبنى الخلافات الزوجية فى رمضان.. مختص: 3 أشكال لقرار الزواج تدفع أى تجربة للفشل - 21/05/2019 | 12:45 ص

يحلم شركاء الحياة طوال عمرهم بالحب والاستقرار، باحثين عن ذلك الحلم فى حضن زوج أو زوجة، فيكتشفوا أنهم وقعوا فى دوامة من العنف والخلافات الأسرية.

البوابة نيوز: الحياة.. والحب 21/05/2019 | 12:45 ص

إذا كانت الحياة لغزًا غامضًا، فالحب لا يقل عنها غموضًا. كثيرًا ما نضيق ذرعًا بالحياة ومشاكلها ومتاعبها ومنغصاتها، كثيرًا ما نصرخ ألمًا من عبء الحياة، نشعر بأن كل ما يحيط بنا من أشياء وأشخاص هى ...

تجنبي الفتور الجنسي واستعيدي سنة أولى زواج بهذه الخطوات 21/05/2019 | 12:45 ص

بوابة أخبار اليوم الإلكترونية

الطيب: المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات ضد الطبيعة 21/05/2019 | 12:45 ص

الطيب: المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات ضد الطبيعة...

فيديو:لأول مرة آمنة ماء العينين تتحدث عن الحب بعد زوبعة باريس.. شاهد ما قالته 21/05/2019 | 12:45 ص

لم يكن من السهل اقناعها بحوار سيعيد تقليب الكثير من المواجع السياسية والشخصية في شهر رمضان.كادت توصد الباب في وجهنا، وهي تسأل عن جدوى الحوار وتوقيته وطبيعة الأسئلة وخلفيات اعادة النبش في قضايا، لم تنته ولم يطويها النسيان، لكنها على الأقل لم تعد موضوع هجوم على مواقع التواصل الإجتماعي.

غياب الغزل بين الأزواج.. ليس روتين الحياة وحده المسؤول سلمى جمال صحيفة العرب 14/05/2019 | 12:00 ص

الإفلاس العاطفي تسببه إهمال الزوجات لمظهرهن وجمالهن والانغماس في مسائل البيت والأبناء، وبعض الأزواج يتحاشى الغزل حتى لا يوضع في دائرة الشك.

تعرفي على أسباب حب الرجل للمرأة القوية في الفراش 14/05/2019 | 12:00 ص

يبحث الرجل عادة عن الزوجة الهادئة الخجولة الرقيقة، ولكن في العلاقة الحميمة، فهو يرغب في زوجة جريئة وأنثى متجددة وقوية في الفراش، فقد تجدين زوجك يملّ من العلاقة الحميمة  ويطلب منكِ المزيد من الجرأة والتجديد، وهذه أولى علامات رغبته في أن تصبحي أنثى قوية في الفراش، تقود العلاقة الحميمة أحيانًا وتجعله يجدد من نفسه هو الآخر. على عكس الشائع، لماذا...



سيمون دوبوفوار.. امرأة غير عادية حب وزواج فى باريس أثناء دراستى فى جامعة السوربون، ساقنى الحظ وعشق الفلسفة إلى زيارة المكتبة الناسيونال، وهناك التقيتها مصادفة، وكانت مصادفةً أجمل من أى ميعاد، إنَّها سيمون دوبوفوار المرأة الفيلسوفة المختلفة. إنها غير كل النساء؛ فذكاؤها الحاد، وثقافاتها المتعددة،



اشترك ليصلك كل جديد عن حب وزواج

خيارات

المصدر https://www.almasryalyoum.com/news/details/1384975 المصري اليوم

زيارة الموضوع الاصلي
سيمون دوبوفوار.. امرأة غير عادية
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي سيمون دوبوفوار.. امرأة غير عادية

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars