الموضوعات تأتيك من 15128 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > حكمت المحكمة

محكمة الجنايات تودع حيثيات الحكم في قضية «ضرب كمين المنوات» (تفاصيل)

08/04/2019 | 8:00 م 0 comments

أودعت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة الجنايات، أسباب حكمها الصادر على المتهمين بقتل أفراد شرطة كمين المنوات بالبدرشين، والذي شمل السجن المشدد 15 سنة لمتهمين اثنين، والسجن لمدة 10سنوات لمتهم وغرامة 5 آلاف جنيه، وبراءة ثلاثة متهمين آخرين، كما ألزمت المحكمة

اشترك لتصلك أهم الأخبار


أودعت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة الجنايات، أسباب حكمها الصادر على المتهمين بقتل أفراد شرطة كمين المنوات بالبدرشين، والذي شمل السجن المشدد 15 سنة لمتهمين اثنين، والسجن لمدة 10سنوات لمتهم وغرامة 5 آلاف جنيه، وبراءة ثلاثة متهمين آخرين، كما ألزمت المحكمة المحكوم عليهم بالمصروفات الجنائية ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات بعد انقضاء العقوبة.
أصدرت المحكمة حكمها في 24 فبراير الماضي، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبوالعلا والدكتور عادل السيوي.
وذكرت المحكمة أن وقائع الدعوى حسبما استقرت في يقينها واطمأن إليه وجدانها مستخلصة مما حوته الأوراق من تحقيقات وما أثير بشأنها بجلسات المحاكمة، مؤكدة أن حسن محمد أبوسريع عطا الله (متوفي) وشهرته «حسن وزة» سلك طريقًا التمس فيه قتل الأبرياء واستباحة الدماء من بعد أن تملكته عقيدة شيطانية اعتنق خلالها الأفكار المتطرفة الخاصة بتنظيم داعش الإرهابي، التي تكفر الحاكم وأفراد الشرطة والقوات المسلحة، وتوجب الخروج عليهم وقتالهم واستهداف منشآتهم والمنشآت العامة واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم.
وتابعت المحكمة أن «حسن وزة» بات لا يجدي معه نصحًا ولا إرشادًا أو ردعًا ولا إصلاحًا، فعقب هروبه بتاريخ 1/4/2017 أثناء نظر جلسة محاكمته في القضية رقم 635/2015 حصر أمن دولة عليا والمقيدة برقم 268/2015 جنايات عسكرية والتي كان يُحاكم فيها لقتله أفراد الشرطة المكلفة بحراسة سفارة النيجر، سارع بالدعوة لصالح أفكار تنظيم داعش الإرهابي بين أوساط مخالطيه وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وتمكن من استقطاب العديد منهم وتكوين خلية عنقودية، فأسس في أبريل 2016 جماعة داخل البلاد (لم يختر لها اسمًا) وتتبع تنظيم داعش، تهدف إلى إشاعة الفوضى في البلاد وتعطيل العمل بالدستور والقوانين بدعوى وجوب تطبيق الشريعة الإسلامية وإقامة ما أسماه بالخلافة الإسلامية والتأثير على المقومات الاقتصادية للبلاد من خلال تنفيذ عمليات إرهابية داخل الدولة وقتل رجال الشرطة وتخريب المنشآت الهامة تحت راية التنظيم المسمى داعش بغرض إسقاط الدولة، وتستخدم القوة والعنف لتنفيذ أغراضها.
وأوضحت المحكمة أن تلك الجماعة ضمت كل من عبدالرحمن محمد عبدالجليل محمد الصاوي «حركي مراد»، عماد صلاح عبدالعزيز محمد جمعة «حركي عباس»، أحمد ربيع أحمد عبدالجواد «حركي صلاح»، وعز عيد محمد مليجي، (والذين قتلوا جميعًا حال ضبطهم لتبادلهم إطلاق النار مع قوات الشرطة القائمة بالضبط).
وتابعت المحكمة أن قائد التنظيم المتوفى حسن محمد أبوسريع قام بإعداد أعضاء جماعته من خلال لقاءات عقدت بينهم تناول فيها شرح الأفكار المتطرفة، وقام بتدريبهم حركيًا بالاعتماد على أسماء غير حقيقية للتعامل بها فيما بينهم والتواصل عبر هواتف محمولة متغيرة دوريًا وتقسيمهم إلى خلايا عنقودية لصعوبة رصدهم أمنيًا، وتدريبهم على كيفية استخدام الأسلحة النارية، ورصد التمركزات الأمنية لاستهدافها.
وأكدت الدائرة 11 إرهاب، في حيثيات حكمها في قضية «ضرب كمين المنوات» أن هذه الجماعة نفذت العديد من العمليات الإرهابية منها ارتكاب واقعة قتل خمسة أفراد شرطة من قوة تأمين المناطق الأثرية بطريق المريوطية بمنطقة كوبري أبوصير دائرة مركز شرطة البدرشين محافظة الجيزة، وسرقة أسلحتهم الأميرية، وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 4229 لسنة 2017 إداري مركز البدرشين.
وحول تلك الواقعة، ذكرت المحكمة أن تلك الجماعة رصدت أفراد الشرطة بدائرة مركز شرطة البدرشين، والوقوف على مواعيد مرورهم بذات المكان، وتحديدًا في صباح الجمعة الموافق 14/7/2017 استقل القيادي حسن أبوسريع وعماد صلاح وعز مليجي (متوفين) دراجة بخارية قيادة الأخير وبحوزتهم أسلحة نارية – بنادق آلية – قاصدين طريق المريوطية عند تقاطعه بكوبري أبوصير حيث كمنوا بجانب الطريق، بينما تواجد أحمد ربيع وعبدالرحمن الصاوي (متوفين) بمحيط المكان متربصين مرور أفراد القــوة المعينة يوميًا لتأمين منطقة سقارة السياحية، وقبل أن تتجاوز الساعة الثامنة صباحاً قدمت السيارة شرطة (بوكس) التابعة لإدارة تأمين الطرق الأثرية بمديرية أمن الجيزة والتي كانت تُقل ثلاثة مجندين وأمين شرطة ورقيب شرطة مسلحين بالأسلحة الآلية والمسدسات والصديري الواقي، قام المتربصان بإخبار زملائهم الكامنين على مقربة منهم للاستعداد للتنفيذ، وما أن اقتربت أمطروها بوابل من الأعيرة النارية قاصدين من ذلك قتلهم، فكان لهم ما أرادوا حيث لم يتركوهم إلا قتلى.
وأضافت المحكمة، أن الجناة استولوا من ضحاياهم على سلاحين آليين وأربع خزن آلي والطلقات عهدة المجندين محمد عبدالعليم يوسف، وأحمد ضاحي عباس وعدد اثنين واقي من الرصاص، وطبنجة، والطلقات الخاصة به عهدة أمين الشرطة رمضان نادي أحمد عبدالمقصود، واضطلع عز مليجي بإشعال النيران بجسد المجني عليهم المتواجدين بصندوق سيارة الشرطة ثم لاذوا بالفرار بشارع أبوصير بعد أن أطلقوا النيران في الهواء لإرهاب الأهالي، حيث كانت تلك الجريمة تنفيذاً لأهداف التنظيم من استباحة دماء أفراد الشرطة وقتلهم، والتي أسفرت عن قتل المجني عليهم فضلاً عن رقيب الشرطة سيد أحمد جمعة، والمجند خالد إبراهيم عيسى «قائد السيارة» اللذان كانا بسيارة الشرطة ضمن أفراد طاقمها.
واستكملت المحكمة حيثياتها،قائلة «انضم إلى تلك الجماعة الإرهابية أحمد ربيع سيد محمد أبوالسعود (المتهم الأول)، الذي لم يستطع بالتحقيقات أن ينفي غضبته مما حدث من رجال الشرطة أثناء فض اعتصامي رابعة والنهضة، حيث كان يشارك في اعتصام النهضة، وحَمَلهم وزر قتل أُناس بغير ذنب (على حد وصفه) كما شارك في التظاهرات التي كانت تنظمها جماعة الإخوان ببلدته اعتراضاً على الفض، والتي كانت تضم الكثير من المعترضين من بينهم حسن محمد أبوسريع وشهرته حسن وزة (القيادي المتوفى)، وهو ما جعل الأخير بتاريخ 14/7/2017 (ذات يوم ارتكاب واقعة قتل أفراد الشرطة بالبدرشين) يؤكد عليه رغبته في ضمه إلى الجماعة التي كونها لقتل رجال الجيش والشرطة»والسابق عرض أمرها عليه من المتوفى «عز مليجي»، كما أخبره بأنهم من الكفرة المرتدين لأنهم يعاونون الحاكم الكافر الفاسد ويثبتوا حكمه لذا يتوجب قتلهم.
وعقب ارتكاب الجماعة الإرهابية واقعة القتل السابقة، أمدهم المتهم أحمد ربيع سيد محمد أبوالسعود (الأول) بالوحدة السكنية المملوكة لوالده، الكائنة بشارع عادل عبدالمنعم المتفرع من شارع جمال عبدالناصر بمنطقة فيصل- محافظة الجيزة، ليمكثوا بها، بعد أن أخبره عز مليجي أنهم وراء ارتكاب واقعة القتل، وطلب منه مكانًا يأويه فوافق دون أن يعلم أحد من أهله، وكان يهاتف عز مليجي من حين لآخر ليُطلعه على أخبار البلدة ومدى تواجد رجال الشرطة بها، كما ألتقاه بأحد الزراعات حيث كان بحوزة عز مليجي حقيبة بداخلها بندقيتين آليتين ذواتا لون أسود أطلعه عليهما.
وأشارت المحكمة، إلى أن الجماعة الإرهابية اتخذت من الوحدة السكنية المستأجرة بمعرفة قيادي التنظيم حسن محمد أبوسريع الكائنة بالعقار رقم 123 عمارات أبوالوفا الجديدة- الدور الثالث- الحي الـ11- دائرة قسم ثان أكتوبر- محافظة الجيزة، مقرًا لتخفي أعضاء التنظيم وإخفاء الأسلحة النارية وذخائرها ولعقد لقاءاتهم التنظيمية، غير أن الأمر لم يستمر طويلاً إذ كشف ضباط الأمن الوطني سريته فاستصدروا إذنًا من النيابة العامة بتفتيش هذا المقر التنظيمي، والذي بتنفيذه بتاريخ 25/7/2017 فوجئت القوات بإطلاق وابل من الأعيرة النارية من داخلها مما دفعهم إلى تبادل إطلاق النار واقتحام الوحدة السكنية سالفة الذكر والتعامل مع من بداخلها مما أسفر عن قتل بعض أعضاء التنظيم المأذون بضبطهم وهم حسن محمد أبوسريع، وعبدالرحمن محمد الصاوي، وعماد صلاح عبدالعزيز، وأحمد ربيع أحمد عبدالجواد، وبتفتيش المقر التنظيمي عُثر بداخله على أربع بنادق آلية، ومسدس ماركة نورينكو عيار 9 مم وعدد من الطلقات النارية التي تستخدم على الأسلحة النارية الآلية والخرطوش والأسلحة عيار 9مم وجميعها كاملة الأجزاء غير مطرقة الكبسولة وصالحة للاستعمال، فضلاً عن مقذوفات نارية وأظرف فارغة وأشياء أخرى.
وثبت من الفحص المعملي أن البندقيتين الآليتين رقمي 976316 و50032063 استخدمتا في حادث إطلاق الأعيرة النارية على السيارة شرطة التابعة لإدارة تأمين الطرق الأثرية بمديرية أمن الجيزة- بالبدرشين بتاريخ 14/7/2017 واستشهاد المجني عليهم سالفي الذكر، وبالاستعلام من الإدارة العامة للأسلحة والذخائر تبين أن البندقية الثالثة والرابعة وكذا المسدس ماركة نورينكو عيار 9 مم (المعثور عليهم بالمقر التنظيمي) تابعين لوزارة الداخلية عهدة مديرية أمن الجيزة.
وتابعت المحكمة، أن المزارع محمد حسن حسانين عرفة عثر بالأرض الزراعية الكائنة بفرع (7) زمام منى الأمير دائرة قسم الحوامدية على بندقية آلية قام بتسليمها للشرطة ثبت من فحصها معملياً أنها عيار7.62×39مم كاملة وسليمة وصالحة للاستعمال وأنها استخدمت أيضاً في حادث قتل أفراد الشرطة المار ذكره، وفي ذات الزمام وحال قيام رجال الشرطة بتمشيط خط سير الجناة عثروا على صديري واقي ضد الرصاص أسود اللون خاص بالمجندين ملقى في رشاح فرع 7.

أخبار متعلقة

تأجيل محاكمة متهمي «كمين المنوات» لجلسة 14 نوفمبر

مصادر قضائية: تطابق حادثي الهجوم على كمين «المرازيق» مع «المنوات»

شهود «كمين المنوات»: الجانيان سرقا أسلحة الشهداء وأرهبانا بإطلاق الرصاص

تحقيقات «كمين المنوات»: ملثمان قتلا الشرطيين الأربعة بـ27 طلقة آلية

وأكدت المحكمة في حيثياتها، إن عضو التنظيم عز مليجي لم يكن متواجدًا بالمقر التنظيمي رقم 123 عمارات أبوالوفا الجديدة دائرة قسم ثان أكتوبر- محافظة الجيزة حال مداهمته من قبل رجال الشرطة فقد أمكنه الإفلات ولجأ إلى عمرو محمد أبوسريع عطا الله (المتهم الخامس – شقيق قيادي التنظيم حسن وزة) وطلب منه مكانا يأويه فاصطحبه إلى مدينة الإسكندرية فوافق على ذلك على الرغم من علمه بأنه أحد الجناة في واقعة قتل ظافراد الشرطة بالبدرشين، ووفر له ملاذًا آمنًا إذ آواه لدى صديق له يدعى رامز نبيل يوسف بمنطقة المندرة – والذي لا تربطه ثمة صلة بعز مليجي ويجهل حقيقة انتمائه للجماعة الإرهابية أو أنه مطلوب ضبطه- وأخبره بأن ذلك الشخص صديقـه ويدعى «جمال»، ومكثا لديه يومين حتى يـوم 26/7/2017 حيث تمكن عز مليجي أن يسرق البطاقة الشخصية لرامز نبيل الذي استضافه في بيته ليستخدمها في استئجار سكن آخر، غير عابئ بما يمكن أن يخلفه له من أضرار، فكانت تلك وسيلته في رد الجميل، وبالفعل استأجر بها شقة بمنطقة بير مسعود ثم استأجر أخرى بشارع 480 بيانكي المتفرع من شارع الحنفية ببيانكي – البيطاش – الدخيلة- الإسكندرية فكانت تلك مقبرته التي لقى حتفه بها، إذ أنه بتاريخ 11/9/2017 وحال مداهمة الشرطة للشقة سالفة الذكر- نفاذاً لإذن نيابة أمن الدولة العليا- فوجئت القوات بالمأذون ضبطه يباغتهم بإطلاق الأعيرة النارية، مما دفع القوات أن تتعامل معه، وأسفر ذلك عن مصرعه وعُثر بالشقة على بندقية خرطوش سوداء اللون، وعدد 2 طلقة خرطوش، وعدد 3 فارغ طلقة خرطوش.
وذكرت محكمة الجنايات، في حيثيات حكمها، أن عز مليجي قبل وفاته وتحديدًا يوم الثلاثاء الموافق 18/7/2017 اِلتقى المتهم محمود رمضان محمود عبدالجواد (السادس) وطلب منه أن يعطيه سلاحا ناريا ليخفيه لديه لأنه مطارد من قِبل رجال الشرطة، فوافق على ذلك فأعطاه المتوفى عز مليجي حقيبتين، الأولى سوداء اللون بداخلها بندقيتين آليتين تم رشهما باللون الأسود والدبشك الخاص بهما كان مثنيًا، وخزنتين بهما ذخيرة، والحقيبة الثانية هاند باج بداخلها علبة ونصف طلقات خرطوش وكيس به ثمانية أو عشر طلقات آلي فأخذ منه الحقيبتين وأخفاهما، إلا أنه وعندما ساوره الشك في أن هذا السلاح قد يكون له علاقة بالحادثة الإرهابية بالبدرشين، وتذكر أن عز مليجي كان دائماً بصحبة حسن وزة الذي اشتهر عنه بالبلدة أنه إرهابي، فاتصل به ورد إليه الحقيبتين.
وتابعت المحكمة أن التحريات قطاع الأمن الوطني عززت انضمام المتهم أحمد ربيع سيد محمد أبوالسعود (المتهم الأول)، إلى هذه الجماعة، وإمداده لها بالوحدة السكنية الكائنة بمنطقة فيصل محافظة الجيزة، والتي اتخذوا منها مقرا لتخفي أعضاء التنظيم وإخفاء الأسلحة النارية وذخائرها ولعقد لقاءاتهم التنظيمية، وأن الجماعة قامت بتنفيذ العديد من العمليات الإرهابية منها واقعة قتل خمسة أفراد شرطة من قوة تأمين المناطق الأثرية بطريق المريوطية والاستيلاء على أسلحتهم وإشعال النيران بجسد المجني عليهم، وكانت تلك الجريمة تنفيذاً لأهداف التنظيم من استباحة دماء أفراد الشرطة وقتلهم.
وانتهت المحكمة في قرارها إلى معاقبة المتهم أحمد ربيع سيد محمد ابو السعود «محبوس» -طالب بكلية دار العلوم والمتهم عمرو محمد أبوسريع عطا الله «محبوس» عامل بمزرعة دواجن بالسجن المشدد 15 عاما عما أسند اليهم، كما قضت بالسجن 10 سنوات للمتهم محمود رمضان محمود عبدالجواد «محبوس» صاحب محل أسماك، وتغريمه مبلغ 5 آلاف جنيه وتسليم الأسلحة المضبوطة المملوكة لوزارة الداخلية.
كما قضت المحكمة ببراءة كل من على محمود عبدالله إمام «محبوس» طالب بالثانوية العامة وميسرة نشأت جمال محمد خضر «محبوسة» طالب بكلية الشريعة والقانون وأحمد عيد محمد محمد حسين «محبوس» فني ميكانيكا.
وكانت النيابة العامة وجهت إلى المتهمين اتهامات بالإنضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، وأنهم في غضون الفترة من أبريل 2016 وحتى 4 ديسمبر 2017 بمحافظتي القاهرة والجيزة قام المتهمون بالانضمام إلى جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، واعتناق أفكار تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه، وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتها والمنشآت العامة، واستباحة دماء المسيحيين، واستحلال أموالهم ودور عبادتهم.
كما اتهمتهم النيابة العامة بارتكاب جريمة من جرائم الإرهاب بان تلقوا وأمدوا وحازوا ووفروا للجماعة الإرهابية أموالًا وآلات ومعلومات بقصد استخدامها في ارتكاب جريمة إرهابية، كما وفروا ملاذات آمنة لأعضائها مع علمهم بما تدعوا إليه هذه الجماعة وبوسائلها في تحقيق ذلك.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
الحكم على زهير جرانة والمقاومة الشعبية بكرداسة .. نشرة المح مصراوى 17/04/2019 | 8:45 م

الحكم على زهير جرانة والمقاومة الشعبية بكرداسة نشرة المحاكمات | مصراوى

محكمة الاستئناف في الدار البيضاء تؤيد الحكم المتضمن حل جمعية «جذور» القدس العربي 17/04/2019 | 8:45 م

الرباط –« القدس العربي»: أيدت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، أمس الثلاثاء، الحكم الابتدائي القاضي بحل جمعية «جذور» الثقافية الصادر عن المحكمة الإدارية في

15 مايو الحكم في طعن «مغارة سوهاج» على أحكام المؤبد 17/04/2019 | 8:45 م

حددت محكمة النقض، اليوم الأربعاء، برئاسة المستشار مجدى أبو العلا، جلسة 15 من مايو المقبل، للحكم في الطعون المقدمة من دفاع المتهمين في القضية المسماة إعلاميا بـ«مغارة سوهاج»، على خلفية تكوينهم وتأسيسهم خلية مسلحة اتخذت من الظهير الصحراوي بسوهاج وكرا للتدريب على استخدام وتخزين الأسلحة والعبوات المتفجرة، خلال عام 2015 ، قبل أن يتم ضبطهم في مأمورية ناجحة لضباط الأمن الوطني بالتعاون مع رجال البحث الجنائي بمديرية أمن سوهاج، وإحالتهم للنيابة التي تولت التحقيق معهم وإحالتهم إلى محكمة الجنايات.

ترحيل حمو بيكا إلى سجن الإسكندرية لتنفيذ حكم الحبس الشرقية توداي 17/04/2019 | 8:45 م

رحلت قوة من حرس محكمة الدخيلة غرب الإسكندرية، المطرب الشعبي حمو بيكا إلى محبسه بسجن الحضرة، حيث سيقضي عقوبة الحبس ٣ أشهر .

اليوم النقض تنظر الطعن على حكم الجنايات في قضية أحداث سوهاج - حوادث 17/04/2019 | 8:45 م

تنظر محكمة النقض، اليوم، طعن المحكوم عليهم بالسجن المؤبد والمشدد في قضية أحداث سوهاج التي أدانتهم فيها محكمة الجنايات بحكم يتراوح بين السجن المؤبد  والثلاث سنوات.\nويطالب المحكوم عليهم في القضية، محكمة النقض بقبول طعنهم وإلغاء حكم إدانتهم وفقا لقائمة م...

تأجيل طعون المتهمين بأحداث عنف المغارة بسوهاج لـ15 مايو - 17/04/2019 | 8:45 م

أجلت محكمة النقض، نظر الطعن المقدم من 66 متهما علي حكم محكمة جنايات سوهاج الصادر بمعاقبة 35 متهمًا فى القضية المعروفة إعلاميا بأحداث عنف المغارة بسوهاج لجلسة 15 مايو المقبل للمرافعة.

حيثيات الحكم على المتهمين بـ احتكار الدواء 17/04/2019 | 8:45 م

أكدت محكمة الجنح المستأنفة الإقتصادية ثبوت جريمة الإحتكار في حق المتهمين من أباطرة الدواء. صلاح بخيت المحامي بالنقض: للحكم تبعات منها شطب رابطة موزعي الدواء وشطب البطاقات الاستيرادية للشركات المتهمة ...



محكمة الجنايات تودع حيثيات الحكم في قضية «ضرب كمين المنوات» (تفاصيل) حكمت المحكمة أودعت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة الجنايات، أسباب حكمها الصادر على المتهمين بقتل أفراد شرطة كمين المنوات بالبدرشين، والذي شمل السجن المشدد 15 سنة لمتهمين اثنين، والسجن لمدة 10سنوات لمتهم وغرامة 5 آلاف جنيه، وبراءة ثلاثة متهمين آخرين، كما ألزمت المحكمة



اشترك ليصلك كل جديد عن حكمت المحكمة

خيارات

المصدر https://www.almasryalyoum.com/news/details/1386012 المصري اليوم
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي محكمة الجنايات تودع حيثيات الحكم في قضية «ضرب كمين المنوات» (تفاصيل)

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars