الموضوعات تأتيك من 15155 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

ليبيا: المعارك تتجدد في محيط طرابلس وجلسة مغلقة لمجلس الأمن لدراسة الوضع

11/04/2019 | 1:00 م 0 comments

تجددت المعارك الأربعاء في محيط العاصمة الليبية طرابلس بين قوات المشير خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني. وقد أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر سيطرته على معسكر تابع لقوات حكومة الوفاق الوطني. فيما أفادت آخر حصيلة لوزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني، أن 35 شخصا على الأقل قتلوا منذ الخميس.

إعلان اقرأ المزيد

قبيل ساعات من جلسة طارئة ومغلقة لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا، تكثفت المعارك الأربعاء بين قوات المشير خليفة حفتر التي تتقدم نحو العاصمة الليبية، وقوات حكومة الوفاق الوطني المتمركزة في طرابلس. فيما أكد "الجيش الوطني الليبي" السيطرة على معسكر تابع لقوات حكومة الوفاق الوطني يقع على بعد 50 كيلومترا من العاصمة.

ويقود "الجيش الوطني الليبي" بزعامة رجل الشرق القوي خليفة حفتر، منذ الخميس الماضي عملية عسكرية باتجاه طرابلس.

وعلى صفحته على فيس بوك كتب المكتب الإعلامي لـ"الجيش الوطني الليبي": "بعد معارك شرسة واشتباكات عنيفة شهدتها المنطقة المحيطة بمعسكر اللواء الرابع... وبفضل الله أولا ثم بفضل قواتكم المسلحة التي اقتحمت المعسكر بحرفية عالية، عاد معسكر اللواء الرابع إلى حضن الوطن وللقوات المسلحة". وبحسب هذا البيان تم "أسر عدد من أفراد" قوات حكومة الوفاق، كما صودر "عدد من العربات والآليات التي كانت مصدرا للقذائف العشوائية".

ويبدو أن قوات حفتر تتقدم باتجاه طرابلس عبر محورين، من الجنوب ومن الجنوب الشرقي. ومن الجهة الغربية للعاصمة تدافع قوات موالية لحكومة الوفاق عن الطريق الساحلي، فيما تواجه قوات حفتر في الشرق مقاومة مقاتلي مصراتة الموالين لحكومة الوفاق الوطني.

ويشهد مطار طرابلس الدولي، الخارج عن الخدمة منذ عام 2014، والواقع على بعد 30 كيلومترا جنوب طرابلس، معارك أيضا، بحسب صحافيين في وكالة الأنباء الفرنسية.

والطريق المؤدية إلى المطار مقطوعة، ولا تشهد سوى تحركات لسيارات عسكرية تابعة لقوات حكومة الوفاق وبعض سيارات الإسعاف العائدة من الجبهات. وسمع دوي قذائف مدفعية من على بعد عشرات الكيلومترات من المطار، بحسب صحافيين في وكالة الأنباء الفرنسية.

معارك عنيفة

سمع دوي قصف مدفعي في منطقة عين زارة، حيث تشهد مناطق تقع على بعد نحو عشرة كيلومترات جنوب شرق طرابلس أيضا معارك، فيما تحدث بعض السكان عن إقامة قوات حكومة الوفاق سواتر ترابية لقطع الطرق والتقاطعات الرئيسية، مانعين المدنيين من مغادرة بيوتهم للاختباء في مكان آخر.

وقالت مواطنة من سكان عين زارة "عادت المعارك من جديد و بقوة. لا نجرؤ على مغادرة البيت لأنهم قطعوا جميع الطرق بسواتر ترابية. نسمع الآن أصوات قصف قوية جدا".

وأعلن الهلال الأحمر الليبي أن "فريق التدخل أثناء الطوارئ قام صباح اليوم (الأربعاء) (...) بعملية إخلاء للمدنيين المقيمين داخل مناطق الاشتباكات". وحتى الآن، لا يمكن للمنظمة الوصول إلا إلى المناطق التي تسيطر عليها حكومة الوفاق الوطني وبشكل متقطع.

وأكد الهلال الأحمر على صفحته على موقع فيس بوك أنه "تم إخلاء 30 عائلة" من بلدتي عين زارة ووادي الربيع الواقعتين نحو الجنوب، "وتم نقل البعض منهم إلى مركز إيواء والبعض الآخر إلى ذويهم بسلام".

وينشر سكان على مواقع التوصل الاجتماعي أرقام هاتف فرق الإنقاذ أو الفرق المكلفة إخلاء المدنيين المعرضين للخطر.

وتخشى المنظمات الدولية أن يتحمل السكان من جديد نتائج العنف في بلد غارق في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011. ونزح نحو 3400 شخص حتى الآن بسبب المعارك، وفق الأمم المتحدة.

وبحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني أعلنت عنها الاثنين، فقد قتل حتى الآن 35 شخصا على الأقل منذ الخميس.

وتقوض هذه المعارك التسوية السياسية، فيما بدا الثلاثاء أن إرجاء المؤتمر الوطني الليبي الذي كان مقررا بين 14 و16 نيسان/أبريل في غدامس أمر لا مفر منه. وكان من المفترض أن يسمح هذا المؤتمر، الذي تحضر له الأمم المتحدة منذ أشهر، بوضع "خريطة طريق" لإخراج البلاد من الفوضى.

ويتوقع أن يلقي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة كلمة بشأن هذا الموضوع أمام مجلس الأمن الدولي، الذي من المقرر أن يجتمع في جلسة طارئة ومغلقة الأربعاء حول ليبيا، كما أعلن الثلاثاء دبلوماسيون من نيويورك.

"حماية المدنيين"

ويريد حفتر، الذي تدعمه إدارة مقرها في شرق البلاد وغير معترف بها دوليا، مد سيطرته إلى غرب هذا البلد النفطي، فيما يبسط سيطرته أصلا على الشرق، وسيطر مؤخرا أيضا على جنوب ليبيا. لكن بمواجهة قوات حفتر، تؤكد القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج أنها عازمة شن هجوم مضاد واسع.

واتهم المتحدث باسم "الجيش الوطني الليبي" أحمد المسماري حكومة الوفاق الوطني بـ"التحالف مع مجموعات مسلحة إسلامية".

وقال المسماري في مؤتمر صحفي في بنغازي إن "المعركة لم تعد في أيدي (فايز) السراج، بل أصبحت الآن في أيدي الإرهابيين"، ذاكرا خصوصاً جماعات مسلحة قادمة من مصراتة (200 كيلومتر شرق طرابلس).

وذكرت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشال باشليه "كل الأطراف" بـ"ضرورة التزامهم، بموجب القانون الدولي، بضمان حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية".

من جهته دعا مفوض شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة فيليبو غراندي إلى "تجنيب المدنيين خصوصا اللاجئين والنازحين العالقين" في ليبيا.

وقالت بدورها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن "نحو نصف مليون طفل في طرابلس وعشرات آلاف الأطفال في المناطق الشرقية" مهددون "بشكل مباشر".

 

فرانس24/ أ ف ب

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
الغرب لا يريد التنازل عن ليبيا لـ نسخة القذافي - 19/04/2019 | 11:00 م

تحت العنوان أعلاه، كتب رافيل مصطفين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول تعثر الهجوم على طرابلس، بتناقضات مواقف داعمي حفتر والسراج، ومصالحهم.

ترامب بحث مع حفتر رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي 19/04/2019 | 11:00 م

أفاد البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحث الإثنين مع المشير خليفة حفتر جهود "مكافحة الإرهاب" و"رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي مستقر وديمقراطي". وكانت واشنطن قد عارضت الخميس، إلى جانب موسكو، مسعى بريطانيا في مجلس الأمن الدولي للمطالبة بوقف إطلاق النار في ليبيا.

ليبيا.. من سيحسم معركة طرابلس؟ - 19/04/2019 | 11:00 م

أعلن البيت الأبيض في بيان مقتضب إقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالدور المهم للمشير خليفة حفتر في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية.

الميادين ليبيا بين سردِّية الشعب وسردِّية المُكَوِنات 19/04/2019 | 11:00 م

بين هذا وذاك مراكز قوى في الزنتان وسبها وغيرها أقل أهمية تستدرج عروضاً من هذا ومن ذاك. تلك هي ملامح ثورة "الربيع" الليبي لكنها لا تكفي وحدها لتفسير ما يدور على الأرض. ذلك أن لكل "ربيع" ذئابٌ أجنبية ترصد مصالحها وتتابعها إلى نهاية المطاف

الأمم المتحدة تجلي 163 لاجئا من ليبيا إلى النيجر 19/04/2019 | 11:00 م

في أول عملية إجلاء للاجئين ومهاجرين منذ بدء القتال في طرابلس قبل نحو أسبوعين - وكالة الأناضول

مسؤولون: جماعة مسلحة تهاجم قاعدة جوية يسيطر عليها حفتر في جنوب ليبيا - Reuters 18/04/2019 | 5:45 م

بنغازي (ليبيا)/طرابلس (رويترز) - قال مسؤولون إن جماعة مسلحة هاجمت يوم الخميس قاعدة جوية رئيسية في جنوب البلاد يسيطر عليها خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) الذي حرك معظم قواته شمالا في محاولة للسيطرة على العاصمة طرابلس.



ليبيا: المعارك تتجدد في محيط طرابلس وجلسة مغلقة لمجلس الأمن لدراسة الوضع اخبار ليبيا تجددت المعارك الأربعاء في محيط العاصمة الليبية طرابلس بين قوات المشير خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني. وقد أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر سيطرته على معسكر تابع لقوات حكومة الوفاق الوطني. فيما أفادت آخر حصيلة لوزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني، أن 35 شخصا على الأقل قتلوا منذ الخميس.



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار ليبيا

خيارات

المصدر https://www.france24.com/ar/20190410-ليبيا-معارك-حفتر-مجلس-الأمن https://www.france24.com
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي ليبيا: المعارك تتجدد في محيط طرابلس وجلسة مغلقة لمجلس الأمن لدراسة الوضع

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars