الموضوعات تأتيك من 15689 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

المخرج على عبد الخالق: أخرجـت أغنية على الممر ردا على غلاف مجلة تايم

12/04/2019 | 7:00 ص 0 comments
المخرج على عبد الخالق: أخرجـت أغنية على الممر ردا على غلاف مجلة تايم

جريدة الأهرام من أغلى الأماكن وأعزها على قلبى

 

«أغنية على الممر.. جرى الوحوش.. البيضة والحجر.. إعدام ميت..بئر الخيانة..العار.. الكيف.. أربعة فى مهمة رسمية..الوحل» أفلام شكلت جزءا مهما من تاريخ السينما المصرية، هى بعض من روائع نادرة تتعدى الأربعين فيلما للمخرج القدير على عبدالخالق أحد أهم المخرجين المصريين وأبرز أبناء جيل التغيير فى السينما المصرية، الذى قدم خلال مشواره السينمائى أعمالا تعد بصمات نسجها مبدع من طراز خاص وحفر بها سطورا مضيئة فى أرشيف وتراث السينما العربية وليست المصرية فقط، فهو الأستاذ الذى تخرج فى مدرسة العمالقة من المخرجين الكبار من جيل الرواد ليكمل مسيرتهم فى جيل آخر يحافظ على أصالة الفن المصرى والزمن الجميل الذى أصبحنا نفتقده الآن ونتلمس خطى زمن ولى بأصالته وقيمه.. وفى هذا الحوار الذى اختص به المخرج الكبير على عبدالخالق «الأهرام» يتحدث عن المشهد الفنى ورأيه فى الأعمال السينمائية وأفلامه التى رصدت ظواهر اجتماعية عديدة على مدى سنوات ورؤيته للقادم فى هذا المجال.

فى البداية..هل يمكن أن نعود للوراء ونتذكر جماعة السينما الجديدة والدور الذى قامت به؟

هى جماعة ألف بين أعضائها الحس الوطنى وجمعهم الهدف الواضح لمصلحة السينما المصرية والنهوض بها، وتشكلت فى السبعينيات من القرن الماضى، وكنت من بين أعضائها مع محمد راضى ورأفت الميهى وأشرف فهمى وداود عبدالسيد وآخرين، وقد أسهمت بالفعل فى تغيير مجرى التوجه السينمائى فى ذلك الوقت، وأوجدت سينما جديدة، وأنتجت فيلم «أغنية على الممر» الذى أخرجته وشارك فى بطولته نجوم كبار وحقق نجاحا كبيرا ونال الجوائز وشهادات التقدير فى المحافل الدولية، كما أنتجت جماعة السينما الجديدة بعده فيلم «الظلال على الجانب الآخر».


من أهم الأفلام السينمائية المصرية «أغنية على الممر»، فكيف جاءت فكرة إنتاجه وتقديمه؟

فيلم «أغنية على الممر» من أهم الأفلام وأعتز به فى تاريخى السينمائى، وقد جاءت فكرته بالنسبة بسبب استفزازنا فى هذا الوقت بعد حرب 67، فالجيل الذى حضر هذه النكسة شعر بالمرارة الشديدة فقد كان الجيل كله مؤمنا بالزعيم الراحل عبدالناصر الذى يعيش فى قلوبنا حتى الآن، وقد جاءت فكرة فيلم «أغنية على الممر» فى لحظة لن أنساها، حينما شاهدت على غلاف مجلة التايم الإنجليزية صورة أتذكرها جيدا تصور مصر صحراء وبها جندى مصرى عار، لتصور هزيمتنا أمام الجيش الإسرائيلى، ففكرت فى تقديم عمل يوضح الحقيقة ويؤكد أن الجيش المصرى لا يهرب أبدا وجنوده نموذج للبطولة والبسالة على مر العصور ولديه بطولات عظيمة لابد من تجسيدها وتمنيت تقديم ذلك فى فيلم سينمائى لكشف الحقيقة، وبدأت بعمل فيلم تسجيلى عن الجنود وذهبت لتصويره بالسويس وحقق نجاحا كبيرا وعبر عن مكنون ما بداخلى، ونال جائزة الدولة التقديرية وقتها، فشجعنى هذا الحماس على إخراج فيلم «أغنية على الممر» عن 5 جنود يعيشون فى ممر وانقطعت صلتهم بالقيادة وبرغم شعورهم بالخوف كالبشر فإنهم ظلوا متمسكين بكرامتهم والبقاء بإصرار.

حدثنى عن ذكرياتك حول الفيلم المهم «أغنية على الممر»؟

فتح لى هذا الفيلم مجالات كثيرة ولم يشارك فى مهرجان محلى ودولى إلا وحصل على جائزة مهمة، فقد حصد جوائز فى العالم كله، وأتذكر أننى سافرت دولا كثيرة كعضو لجنة تحكيم بعد معرفة الناس بى من خلال الفيلم، ومنها مهرجان «كارلوفيفارى» الذى يعد واحدا من أهم خمسة مهرجانات فى العالم وتضم لجنة التحكيم به رموزا عالمية من آسيا وإفريقيا وأمريكا وقيل فى هذا التوقيت «هاتوا الولد اللى أخد جوائز عن فيلم أغنية على الممر ليشارك فى لجنة التحكيم من إفريقيا»، فكان الفيلم سببا فى اختيارى.

كيف ترى حال السينما المصرية الآن؟

أحيانا يسعدنى وأحيانا أخرى أحزن لحالها، ففى بعض الأوقات النادرة تظهر أفلام ذات مستوى جيد تناقش قضايا مهمة، وفى أحيان أكثر أحزن لما أصبحنا عليه وما تقدمه السينما المصرية من أفلام، وأشعر بغيرة من أن من حولنا يتقدمون بينما نحن نعود للوراء، وقد تكون الظروف الإنتاجية التى اختلفت تماما عن ذى قبل هى السبب للأزمة التى تعيشها السينما المصرية، فلابد أن تعيد الدولة النظر للسينما بقرارات حاسمة وسريعة، وبمساندة الوزارات المعنية وعلى رأسها وزارة الثقافة، لأن ذلك سيسهم فى إصلاح مجتمعى كبير، فمثلا القضاء على الإرهاب يقتضى القضاء على الأفكار الظلامية التى تحتل عقول الشباب ولن يأتى ذلك إلا من خلال الفن والثقافة.

كما أن الأحوال تغيرت فى تكنيك وطريقة العمل فقد كان الفيلم يبدأ من النص والمخرج أولا، وكنت أعقد اجتماعات كمخرج مع الكاتب لاختيار فريق العمل ونجومه، بينما الآن اختلف الأمر وأصبح اختيار النجم أولا ثم يتم تفصيل الدور والفيلم له طبقا لهواه، وهو أمر لا يصلح معى أبدا، باختصار كان المخرج هو الذى يقود العمل الفنى ولكن الآن أصبح من يقوده هو المنتج أو النجم وربما شركة الإعلانات كما يحدث فى الدراما، وهذا وضع لا ينفع ولا يصح ومناخ لا يصلح للعمل.

وما رؤيتك لحل هذه الأزمة؟

أرى أنه لابد أن تعود الدولة للإنتاج السينمائى والاهتمام به، ففى أكبر دول العالم يتم دعم صناعة الأفلام، وهنا أتذكر مثلا أننى قرأت خبرا فى مجلة أجنبية يقول إن وزارة الدفاع الأمريكية رصدت لصناعة السينما 4 مليارات دولار فى هذا العام لإنتاج الأفلام الحربية، توفر لها المعدات الحربية مجانا حيث تتم قراءة النصوص الخاصة بتلك الأفلام وتحديد لكل نص مبلغ الدعم الذى يستحقه حسب قيمة الفيلم، بشرط أن يروج لمفهوم واحد وهو أن الجندى الأمريكى لا يُقهر وأن التكنولوجيا الأمريكية لا يوجد لها مثيل فى العالم، والأمثلة كثيرة للتأكيد على أن كل دول العالم تسهم بشكل أو آخر فى الارتقاء بفنونها سواء السينما أو الدراما، وينطبق ذلك أيضا على بعض الدول العربية التى أصبحت تحتل مكانة فى عالم الدراما.

كان لديك اهتمام قوى فى أعمالك بالظواهر الاجتماعية ومنها مشكلة تعاطى المخدرات وأضرارها، والتى تناولتها بعمق.. فهل كان ذلك مقصودا منك؟

الفنان سواء الكاتب أو المخرج أو الممثل لا يمكن أن ينفصل عن مجتمعه، ولابد أن يكون له حس وطنى وبعد اجتماعى يميزه، وقد كان ذلك مؤشرا لى فى أعمال كثيرة منها أفلام العار والكيف والوحل والإمبراطورة، وتناولت فى كل منها جانبا مختلفا عن الآخر، ولم تكن الفكرة فى الأساس هى المخدرات كمادة للتعاطى بقدر ما كنت أقصد كشف النقاب عن تفكير بعض رجال وتجار المخدرات وهم يعتقدون أن الحشيش أعشاب وليس حراما طالما أنه لم يذكر فى القرآن، وكذلك المتعاطون الذين يدمرون أنفسهم ويذهبون بلا عودة.

شكلت ثنائيا ناجحا مع الكاتب محمود أبو زيد.. فهل الألفة بين الكاتب والمخرج تعكس نجاحا للعمل الفنى؟

بالطبع فقد تشاركنا فى أفلام حققت نجاحا كبيرا وصدى لدى الجمهور، منها العار والكيف وجرى الوحوش والبيضة والحجر، وكلها أفلام ناقشت قضايا مجتمعية سيطرت على وجدان الرأى العام فى التوقيت الذى عرضت فيه، لأن محمود أبو زيد كاتب متمكن ومثقف جدا واعتدنا فى كل أعمالنا فى التحضيرات التى نقوم بها للعمل بالبدء بكراسة التحضيرات وضع الأفكار والديالوجات والتعديلات اللازمة معا، حيث كنا نثق فى آراء بعض.

إذا تحدثنا عن الأماكن التى يحبها المخرج الكبير على عبدالخالق وذكرياته فيها، فما الذى تتذكره؟

من أغلى الأماكن وأعزها لقلبى جريدة الأهرام العريقة التى تزفر على مدى العصور بالقامات الكبيرة، وكنت أتردد على مبناها العريق منذ زمن بعيد فى زيارة للأستاذ الكاتب الصحفى الراحل كمال الملاخ وأقابل القمم الاستاذين توفيق الحكيم ونجيب محفوظ، وهى أيام لا أنساها أبدا، وذكريات أعتبرها من أجمل الذكريات فى حياتى، وفى بعض الفترات كان سبب ترددى على الأهرام أننى أقوم بإخراج فيلمين تسجيليين للكاتب الصحفى الكبير كمال الملاخ عام 75، وكذلك كنت أزور الكاتب الكبير يوسف إدريس وأتردد عليه كثيرا بالأهرام حيث كنا نحضر لعمل فيلم لإحدى قصصه، ولكن السيناريو لم يكتمل، وتربطنى بالأهرام علاقة خاصة بدأت واستمرت بهذه الزيارات للعمالقة، فالأهرام جريدة قوية فى كل فروعها وذات مهنية والتزامات أخلاقية عالية على مر العصور، لذلك فقد جمعت صفوة مفكرى مصر وكل القمم الفكرية تجمعت على صفحاتها وفى مكاتبها، وساعدتنى بشكل خاص فى شهرتى ولها ذكريات جميلة عندى لا أنساها.

هل يمكن أن نقول إن على عبدالخالق قد اعتزل الفن نهائيا؟

سأعمل فى حالة واحدة.. وهى أن تعود الدولة للإنتاج، فإذا أنتجت الدولة مرة أخرى سيشجعنى ذلك على عودتى للإخراج السينمائى أو التليفزيونى، ولذلك فإننى معتزل حتى تنتج الدولة.

كيف ترى المخرجين الشباب الآن؟

أرى أن معظم المخرجين الشباب حظهم سيئ برغم الملايين التى قد يحصلون عليها سريعا، ولكننى أرى أن الجيل الجديد مظلوم ويحتاج اهتماما أكبر ومساندة أقوى، فالفكرة ليست فى الملايين ولكن الأساس والأبقى هو خلود العمل الفنى وبقاؤه وقيمته المستمرة، وهنا أتذكر جيل الأساتذة كمال الشيخ وفطين عبدالوهاب وصلاح أبو سيف وعز الدين ذو الفقار وبعدهم جيلى الذى تعلم منهم واستطاع أن يستكمل مسيرتهم فى النجاح والبقاء، حتى إن أفلام هذا الجيل تعاد مرات ومرات وتتم مشاهدتها بنفس الاشتياق والحفاوة والاستمتاع، فأنا مثلا شاهدت فيلم «فى بيتنا رجل» أكثر من مائة مرة بلا مبالغة، أما الأفلام الحالية فلا أعتقد أن الجمهور يمكن أن يشاهدها أكثر من مرتين على الأكثر، وهذا فى حد ذاته غير مرض لصناعها بالطبع.

ألا يشعرك الغياب عن الساحة الفنية والعمل بالحزن؟

الحمد لله أنا راض جدا وأشعر براحة تامة لما قدمت، ولا يعنى ابتعادى غيابا فكثيرا ما أقابل عائلات يثنون على أفلامى التى تعرضها كل القنوات، فرصيدى أكثر من 40 فيلما سينمائيا تعرضها القنوات المختلفة، وأحيانا يعرض لى فى اليوم الواحد 4 أفلام، والناس تشاهدها وتسعد وتستمتع بها، فقد حرصنا على تقديم القيم والابتسامة أيضا.

متى بدأت ارتباطك بالسينما وفكرت فى الإخراج؟

منذ طفولتى وأنا أحب السينما واستمتع بها وأشاهد الأفلام فـى السينما منذ كان عمرى 13 عاما، وتمنيت من وقتها أن أكون مخرجا وقررت ذلك، على الرغم من أن أسرتى كانت تتمنى لى مشوارا آخر بالعمل كضابط مثل والدى ضابط الشرطة الذى تمنى أن أكون مثله.

من كان مثلك الأعلى من المخرجين؟

أنا من عشاق المخرج عز الدين ذو الفقار وتمنيت أن أكون مخرجا بسببه وتحديت أسرتى وكل من حولى وصممت بإصرار على دخول مجال السينما.

هل ندمت يوما على قرارك؟

لم أندم اطلاقا فى أى مرحلة من مراحل حياتى فالسينما تاريخ وتعيش للذكرى، وأعطتنى الكثير، بل أكثر مما كنت أتمنى، فقد أعطتنى التاريخ والشهرة والنجاح والاسم والأبناء.. وغير ذلك من الأشياء الجميلة التى أكرمنى بها الله.

كنت سببا فى تألق وصناعة نجوم كبار فى عالم السينما، فهل ترى أن ذلك أمر مهم فى عالم الفن؟

بالطبع، صناعة النجم أمر ضرورى لبقاء الفنون ومتعة كبيرة خاصة للمخرج الذى يستطيع إخراج طاقات مختلفة من الفنان الذى يعمل معه، وهو ما حدث مع كبار النجوم الذين جمعتنى بهم أعمال ناجحة ومهمة لا تزال تعيش فى وجدان الجمهور وتحقق نجاحا فى كل مرة تعرض فيها، ومنهم نبيلة عبيد وأحمد زكى ونادية الجندى ومجمود عبدالعزيز ومحمود ياسين ونجلاء فتحى ونورا وغيرهم.

ماذا يعنى النجاح لدى المخرج القدير على عبدالخالق؟

النجاح هو أن أصل للناس بعملى وأن يكون الفيلم الذى يحمل اسم على عبدالخالق مصدر ثقة للجمهور، تدخل لمشاهدته الأسرة بالسينما وهى مطمئنة ولديها ثقة أنها ستشاهد عملا يستمتع به كل أفرادها بالإضافة إلى القيمة التى تميز العمل.

تعرضت الأفلام السينمائية التى قدمت عن حرب أكتوبر لانتقادات.. فما رأيك؟

أندهش للهجوم الذى تعرضت له الافلام التى ظهرت بعد عام 73، فقد أثير عنها أنها لا تعبر عن الحدث، ولكن فى رأيى أنها كلها عبرت عن الفرحة التى شعرنا بها وعشناها بعد حرب وانتصار أكتوبر المجيد، وأتوجه بالشكر والتحية لكل منتجى ومخرجى وممثلى هذه الأفلام، فلم تكن فكرة الأفلام الحربية معروفة أو واردة فى هذا الوقت بمصر، ولكنهم مخرجون ومنتجون تحمسوا حماسا شديدا وطلبوا وقتها الذهاب إلى سيناء للتصوير هناك لتجسيد البطولات التى تمت، ومن هذه الأفلام المهمة الرصاصة لا تزال فى جيبى و«أبناء الصمت» وغيرهما، حيث لم توجد كاميرات فى وقت العبور تصور الإحساس والبطولات التى قام بها الجيش المصرى العظيم، فأعيدت بروفة لما حدث وصورتها أفلام أخرجها حسام الدين مصطفى ومحمد راضى وغيرهما ولابد أن أحيى منتجى هذه الأفلام على حسهم الوطنى لأنهم أرادوا تقديم شىء جميل، ومنهم رمسيس نجيب وحلمى رفلة وكل من كان يحركهم الحس الوطنى.

رابط دائم: 
موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
إعلان جيش مصر شركة مسلحة مصرية الجزيرة مباشر امس 21:45 م

  في أواخر يوليو 2010: (أحمد عبد الهادي) أحد العاملين بمصنع "حلوان للصناعات الهندسية - مصنع 99 الحربي لقي حتفه نتيجة أحد الانفجارات المتكررة بالمصنع، والناتجة عن عدم توافر تدابير السلامة الكافية، الأمر الذي أدى إلى توقف زملائه عن العمل ولم يكتفوا بذلك، بل تمكنوا من نشر وقائع الحادثة عبر شبكات الإنترنت من خلال مواقع تابعة لجماعة الإخوان المسلمين بعد أن رفضت وسائل الإعلام الحكومية والخاصة نشر أحداث الواقعة..

الجيش المصري يُحبط هجوماً انتحارياً بشمال سيناء - جريدة الحياة امس 21:45 م

الجيش المصري يُحبط هجوماً انتحارياً بشمال سيناء

بوابة الفجر: توفيق عكاشة: تاريخ الجيش المصري يتخطى الـ9 آلاف عام امس 21:45 م

قال الإعلامي توفيق عكاشة، إن مصر كانت صاحبة أول امبراطورية لم تغب عنها الشمس في تاريخ الأرض، لافتَا إلى أن القاهرة هي أول من عرفت دول العالم، بأن ...

الجيش المصري يكشف تفاصيل إحباط هجوم انتحاري في شمال سيناء - امس 21:45 م

نقل مراسل RT في مصر عن المتحدث العسكري للجيش المصري، أن عناصر القوات المسلحة المصرية تمكنت من إحباط عملية انتحارية في شمال سيناء.

لينا مظلوم تكتب: صفعة قادمة تنتظر أردوغان 15/07/2019 | 3:45 م

الهزيمة الثقيلة التى أصابت داعش فى غرب العراق وشرق سوريا أنهت مرحلة «التمكين».. لتبدأ مراحل «التجميع» و«التجنيد» وعمليات الخلايا الصغيرة المنتشرة فى دول العالم. العوامل التى خلقت داعش وغيره من ...

متخصص في الشأن التركي: أردوغان لديه عقدة من حديث «خير أجناد الأرض» (فيديو) 15/07/2019 | 3:45 م

قال الكاتب الصحفي محمد مصطفى، إن تركيا تحاول إعادة استعمار مصر والوطن العربي.



المخرج على عبد الخالق: أخرجـت أغنية على الممر ردا على غلاف مجلة تايم الجيش المصري



اشترك ليصلك كل جديد عن الجيش المصري

خيارات

المخرج على عبد الخالق: أخرجـت أغنية على الممر ردا على غلاف مجلة تايم
المصدر http://www.ahram.org.eg/News/202983/151/704476/فن/المخرج-على-عبد-الخالق-أخرجـت-أغنية-على-الممر-ردا-ع.aspx الرئيسية - الأهرام اليومي
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي المخرج على عبد الخالق: أخرجـت أغنية على الممر ردا على غلاف مجلة تايم

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars