الموضوعات تأتيك من 15133 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: رياضة > مانشستر سيتي

ليفربول من يحسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز؟

16/04/2019 | 2:45 م 0 comments

يمتلك مانشستر سيتي سلاح التقدم بنقطة "رقميًا" بينما يتسلح ليفربول بضعف الخصوم "منطقيًا"

"مانشستر سيتي - ليفربول" من يحسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز؟ يمتلك مانشستر سيتي سلاح التقدم بنقطة "رقميًا" بينما يتسلح ليفربول بضعف الخصوم "منطقيًا" محمد أبوالوفا 15 أبريل 2019

أربع جولات تفصلنا عن المشهد الختامي للدوري الإنجليزي الممتاز في موسمه 2018-2019 والذي شهد تنافسًا كبيرًا للمرة الأولى منذ 5 سنوات وبالتحديد تلك المرة التي خسر فيها ليفربول السباق ضد مانشستر سيتي في الرمق الأخير، أو بالأحرى "زحلقة جيرارد".

تلك اللقطة كبدت ليفربول خسائر جمّة لا تُحصى، فبعدما كان قريبًا من إحراز اللقب الغائب منذ قرابة 3 عقود وإبطال مقولات أعداء الفريق بأن ستيفين جيرارد لم يحقق الدوري طيلة مسيرته، وبعدما كان على بعد خطوات من الإبقاء على نجومه، ستيرلينج وسواريز وحتّى كوتينيو فيما بعد، بعدما كان سينافس على لقب الدرع الخيرية في بداية الموسم التالي، بعد كل هذه الأماني، لم يحدث أي شيء وخرج النادي بموسم صفري.


مع نهاية الجولة الـ 35 كان ليفربول بالصدارة وبجعبته 80 نقطة، فيما كان رصيد مانشستر سيتي 77 نقطة.. احتاج الريدز إلى انتصارين وتعادل من أجل التتويج رسميًا باللقب بعيدًا عن أي حسابات أخرى، بينما كان على مانشستر سيتي الفوز بالجولات الثلاث المتبقية مع انتظار هدية من أحد خصوم ليفربول، فجاءته هديتين أولهما الخسارة من تشيلسي بالمباراة الشهيرة، ثم التعادل ضد كريستال بالاس 3-3 وهي مباراة شهيرة أيضًا، أنهى سيتي الموسم بـ 86 نقطة ثم ليفربول 84 وتشيلسي 82.

هذا الموسم يتكرر المشهد، الفارق كان كبيرًا في ديسمبر ووصل إلى 7 نقاط (بعد خسارتين للسيتي ضد ليستر وبالاس تواليًا) وكان بإمكان ليفربول أن يوصله إلى 10 ويحسم الأمور مبكرًا إن فاز ضد مانشستر سيتي في المباراة التي جمعتهما في بداية الدور الثاني، إلا أن القدر اختار أن يسير الدوري في درب الاشتعال، ليفربول يتصدر بفارق نقطتين مع تبقي 4 مباريات، سيتي له خمس، وتشيلسي بالمناسبة يسعى لحجز المركز الثالث


رقميًا إن فاز مانشستر سيتي بجميع مبارياته الخمس سيتوّج باللقب، حتّى وإن فاز ليفربول بمباريه الأربع المتبقية بنتيجة 10-0 في كل منها، وذلك لأن الفريق السماوي سيتقدم بفارق نقطة واحدة في نهاية المطاف لجمعه 98 نقطة.. تلك المباريات هي (توتنهام- مانشستر يونايتد- بيرنلي- ليستر سيتي- برايتون) على التوالي ومع مراعاة أن مباريات يونايتد، بيرنلي وبرايتون ستكون خارج الديار.

أمام ليفربول خيارين يجب أن يقترنا لتحقيق اللقب، أولهما بكل تأكيد الفوز بالمباريات الأربع، ومن ثم انتظار تعثر مانشستر سيتي في مباراة واحدة على الأقل سواء بالتعادل أو الهزيمة، منطقيًا فإن فرص السكاي بلوز أقل نظرًا لصعوبة مراس خصومه و قلة حدتهم لدى ليفربول (كارديف سيتي- هاديرسفيلد – نيوكاسل- وولفرهامبتون) جميعم وللصدفة تناوبوا على التشامبيونشييب في السنوات القليلة المنصرمة.


صراع الأبطال سيكون له كلمة في تلك الفترة من الموسم، إقصاء أي فريق منهما سيكون بمثابة جرعة راحة في مباريات الدوري وفرصة لرص الصفوف مرة أخرى بعيدًا عن روزمانة وضغط المباريات ما بين الدوري والأبطال، أي أن الخاسر في دوري أبطال أوروبا قد يفوز بالدوري!.


تلقى جوراديولا 4 هزائم هذا الموسم، إثنتان منهم كانتا ضد مدربين سابقين لليفربول وهما روي هودسون مدرب كريستال بالاس (المدرب الإنجليزي الوحيد الذي فاز ضد بيب بشكل عام) ورافائيل بينتيز مدرب نيوكاسل وصاحب ملحمة أسطنبول 2005.. بإمكان مدربي ليفربول إكمال المشوار وإسداء رفاق ساديو ماني هدية لن تُنسى عندما يلعب مانشستر سيتي ضد ليستر سيتي في الجولة قبل الأخيرة، نعم من يشرف على تدريب ليستر هو الأيرلندي الشمالي براندن رودجرز الذي خسر الدوري مع ليفربول في 2014، ضد نفس الفريق!.. كرة القدم تعطي فرصًا للانتقام أحيانًا، وتمنح هبات لخدمة الفرق السابقة.

رُغم أن جوارديولا مهووس بالتفاصيل ودراسة الأمور إلى درجة لا تُطاق، وهو الأمر الذي من شأنه أن يشتت ذهنه ويفرق مجهوداته العقلية، إلا أنه اتسم بالصبر والتريث إلى آخر الأمتار، فناهيك بتحقيقه للقب الموسم الماضي مع مانشستر سيتي وكونه هو الموسم الأول في تاريخ النادي على الإطلاق الذي يقترب من خلاله من الدفاع عن لقبه "أي ينافس للحصول على نفس البطولة مرتين متتاليتين"، ناهيك بذلك، فلنرجع إلى العام 2010 عندما حقق ريال مدريد  96 نقطة وهو رقم مهول، حسنًا لم يحرز اللقب لأن برشلونة بيب حقق 99 وهو ما ينم عن طول بالٍ ونفسٍ في آن واحد، الأمر امتد للدوري الإيطالي وهو لضرب مثل إضافي لا أكثر، فالموسم الماضي حقق نابولي 91 نقطة ولم يتحصل على اللقب لأن يوفنتوس جمع أكثر (94).. مشاهد قد تتكرر هذا الموسم بالبريميرليج، نقاط ضخمة ولا تتويجات.


لم يخسر ليفربول أي مواجهات بالدوري سوى أمام مانشستر سيتي، وتفنن في إتقان الظفر بالنقاط الثلاث أمام معظم الخصوم، فرأيناه يقدم مستويات باهتة كتلك ضد توتنهام وساوثهامبتون لكنه في نهاية المطاف يفوز بنظرية تجميع النقاط بغض الطرف عن الكيف، وهي طريقة الفريق البطل الذي يجمّع النقاط تلو النقاط، بينما مانشستر سيتي يُنحر لمجرد إسقاط وإغفال تفصيلة واحدة من تروس جوارديولا، فكانت الهزيمة ضد ويستهام وليستر تواليًا لمجرد إصابة فيرناندينيو، ما يعيب فريق بيب هو النظام المحكم الذي يسير عليه وسرعان ما يتهاوى إن اختل، وهي سمة لا يتصف بها رجال كلوب.


إنجاز مانشستر يونايتد 1999وهو بالمناسبة ما يُعرف بأنجح موسم في تاريخ النادي لإحرازه الثلاثية، حصد الشياطين 79 نقطة وهو ما تجاوزه ليفربول ومانشستر سيتي  قبل النهاية بست جولات كاملة هذا الموسم، أرسنال 2004 بالدوري الذهبي والفريق العتيد جمع 90 نقطة وهو ما سيتجاوزه الفريقان بكل تأكيد، المثالين هنا للقول بأن الموسم الذي يقدمه ليفربول ومانشستر سيتي أقوى من أفضل فريقين في حقبة الدوري الإنجليزي الممتاز، مجرد تخيل فوز أحدهما بالدوري سيولّد ألمًا كبيرًا لرؤية الآخر مهزومًا، أسطورة كرة القدم المصرية محمد أبوتريكة قال أمس ما مفاداه إنه من العدل اقتسام لقب البريميرليج بين الفريقين، وأنا أؤيده، لكن بالنهاية لا بد من فائز.

التكهن بهوية الفريق الفائز ستكون دربًا من الجنون، لكن المؤشرات تسير في طريق ليفربول منطقيًا، فليستر سيتي مثلا انتزع فوزًا من مانشستر سيتي ذهابًا، وتعادل مع ليفربول إيابًا، مما يعني أنه خصم شرس أمام الفرق الكبرى ومع تولي رودجرز المهمة فإن المباراة ستكون صعبة للغاية.. قبلًا سيلعب بيب أمام توتنهام الذي يصارع على مراكز الأبطال، ومانشستر يونايتد الذي بالمناسبة سيكون من الأهون عليه أن يهدي اللقب لجاره عوضًا عن إحراز ليفربول له، ربما إن خرج سيتي من هاتين المباراتين بالنقاط الست فإن فرصة فوزه باللقب ستكون كبيرة، إن وقع بأحدهما فسلام على الدوري.


موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
كومبانى يحسم موقفه من الرحيل عن مانشستر سيتى 16/04/2019 | 2:45 م

حسم البلجيكى فينسنت كومبانى قائد فريق مانشستر سيتى الإنجليزى، الجدل المثار بشأن موقفه من البقاء فى صفوف النادى السماوى أو الرحيل بعد نهاية الموسم الجارى.

الدوري الإنجليزي: سترلينغ يقود مانشستر سيتي للفوز على كريستال بالاس 16/04/2019 | 2:45 م

ثنائية سترلينغ تقود مانشستر سيتي للعودة بانتصار ثمين من معقل كريستال

FilGoal أخبار كومباني واثق من تجديد تعاقده مع مانشستر سيتي‎ 16/04/2019 | 2:45 م

يثق البلجيكي فينسنت كومباني قائد مانشستر سيتي الإنجليزي في تجديد تعاقده قبل نهاية الموسم.

روبيرتسون حول مباراة مانشستر سيتي الأخيرة: لم أشاهدها ولكن تمنيت أن يخسروا بالطبع Goal.com 16/04/2019 | 2:45 م

روبيرتسون يصرح بأنه يشاهد مباراة مانشستر سيتي أمام كريستيال بالاس بسبب اشنغاله بمواجهة تشيلسي أمام ليفربول

مدرب الهلال يتحدث عن التشابه مع مانشستر سيتي مصراوى 16/04/2019 | 2:45 م

مدرب الهلال يتحدث عن التشابه مع مانشستر سيتي | مصراوى

مانشستر سيتي يصطدم بتوتنهام لإنقاذ حلم الرباعية 16/04/2019 | 2:45 م

سيكون على مانشستر سيتي الإنكليزي تخطي عقبة ضيفه وغريمه المحلي توتنهام مرتين خلال الأسبوع الحالي إذا ما أراد مواصلة حلمه بتحقيق رباعية تاريخية.

نجم مانشستر سيتي يتحدث عن المألوف في أبطال أوروبا أخبار سكاي نيوز عربية 08/04/2019 | 6:45 م

تحدث النجم الجزائري رياض محرز، مهاجم مانشستر سيتي، عن مواجهة فريقه المنتظرة التي ستجمعه مع توتنهام ذهابا وإيابا في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.



ليفربول من يحسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز؟ مانشستر سيتي يمتلك مانشستر سيتي سلاح التقدم بنقطة "رقميًا" بينما يتسلح ليفربول بضعف الخصوم "منطقيًا"



اشترك ليصلك كل جديد عن مانشستر سيتي

خيارات

المصدر https://arabia.eurosport.com/article/آراء/آراء/مانشستر-سيتي---ليفربول-من-يحسم-لقب-الدوري-الإنجليزي-الممتاز؟ ظ�ظ�ط�ظ�ط�ط�ظ�ط�ط� | ط�ط�ط�طÉ
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي ليفربول من يحسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز؟

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars