الموضوعات تأتيك من 15925 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: منوعات > حب وزواج

العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة! - صحيفة الرأي

06/07/2019 | 11:45 ص 0 comments
العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة! - صحيفة الرأي

العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة!

أبواب - وليد سليمان



(ماذا يريد الرجل من المرأة)؟! إنه تساؤل مهم، خصص له الباحث الاردني

د. «حفص السقا» بحثاً مستفيضاً.. وبمقدمة يقول فيها: لماذا فكرت بكتابة هذا البحث في كتابي الجديد؟! بعد بحثي السابق الذي كان بعنوان (ماذا تريد المرأة من الرجل)؟!.

وحول ذلك يقول د. السقا: إن احساسي الخاص بالمشكلة بين المرأة والرجل جعلني أفكر في تأليف هذا الكتاب وأصوغ اسئلة كثيرة فيه، آملاً ان تتفتح الاذهان للنظر فيها، وان دراسة التجربة الانسانية ذات قيمة اخلاقية، فدراسة الانسان في المجتمع تقوم على التجربة الانسانية.. لا على قرارات تصدر بقوانين وأوامر من الحكومة.

كما آمل ان يظهر باحثون يهتمون بهذا الموضوع، وباحثون من الرجال والنساء المتزوجين ينظرون نظرة ناقدة.. ويُعدّون مناهج افكار علمية للارتقاء بالعلاقة بين الرجل والمرأة.. مما يساعد في ايجاد علاقة راقية تؤدي الى جعل حياتهم اسعد وافضل.. لتجنب الوقوع في مشكلة الطلاق البغيضة والارتقاء بحياتهم الى اعلى مستوى.

ويقول: انني ارى في المرأة الانسان القادر على العمل والابداع في كل المجالات وتحمل جميع المسؤوليات مثلها مثل الرجل.. ولا ارى في ذلك تهديدا للرجل، بل انه يشد من أزره ويقويه ويرفع من مستوى العائلة.

التفاهم بين الرجل والمرأة.

وبرأي الدكتور السقا ان سبب تخلف مجتمعنا العربي هو التضييق على حرية المرأة وجهلها ونظرة الرجل اليها، وعدم اطمئنانها على مستقبلها.. نظرا لأنها كمٌّ مُهمل وعضو غير فعال وغير منتج.

لذلك وحتى تتحسن الامور ويسود التفاهم بين الرجل والمرأة فلا بد من فتح الابواب المغلقة امام المرأة.. لتتنسم الهواء النقي وتشعر بالطمأنينة على حياتها ومستقبلها.

إن إعداد المرأة للحياة العملية ضرورة، حتمتها ارادة التغيير والتطوير الحضاري في مجتمعاتنا العربية.

ولا بد من العمل على تغيير نظرة المرأة العربية لنفسها ولقدرتها على العمل والانتاج الفعال والمشاركة مع الرجل مشاركة تجعلها مهيأة نفسيا، لتحمل المسؤولية للعمل داخل المنزل وخارجه.

ولا بد من منح المرأة حقوقا متساوية مع الرجل، وتغيير الافكار التقليدية البالية حول نظرة الرجل بأنه المسؤول الوحيد عن جميع ما يتعلق بالاسرة، وان عليه توفير المال لجميع مصروفاتها.

الرجل يريد المرأة التي...

الرجل لا يريد المرأة التي تهمل خدمة عقلها وتصبح كالأرض البائرة التي لا يصلح فيها نبات، ويريدها ان تتقبل كل فكر صالح، حتى لو كان غير مألوف في المجتمع الذي تعيش فيه.

الرجل يريد المرأة التي تُفرغ روحها في روح زوجها، وان كل ما تتحلى به نفسها من أدب وذوق وعاطفة ينعكس على نفس زوجها، مما يزيد في رابطة الألفة بينهما.

الرجل يريد أن يكون بينه وبين المرأة تناسب في التربية والتعليم، لان المرأة الجاهلة لا تعرف مقدار زوجها.

يقول قاسم أمين: الرجل لا يريد ان تكون زوجته متأخرة عنه في العقل والتربية تأخرا فاحشا.. بحيث لا توجد مسألة يمكن ان يتحدثا فيها بحرية وبتفاهم وسرور متبادل، أو أمر يتفقان في الحكم عليه برأي واحد.

الاتفاق الظاهري!

لقد سألت عددا كبيرا من الأزواج هل هم محبوبون من زوجاتهم؟ فكانت اجابتهم نعم.

ولكن الحقيقة غير ما يظنون، الحقيقة اني لم اجد الى الآن زوجا يحب زوجته ولا امرأة تحب زوجها طيلة العمر!!!.

أما هذا الاتفاق الظاهري الذي نشاهده يوميا فليس حبا، ولكن معناه انه لا يوجد شقاق بين الزوجين.. إما لان الزوج تعب وترك الأمور تجري في اعنتها.. وإما لان الزوجة تركت زوجها يتصرف بها كما يتصرف المالك في ملكه.

الرجل يريد المرأة الذكية التي تساعده على اجتياز صحراء الحياة.

ويريد المرأة التي تُلهمه ان يفعل كل شيء عظيم، وان تساعده على تحقيقه، لا ان تقف حجر عثرة في طريقه، او تقف ضده اذا بدأ مشروعا جديداً؟!.

انه يريد المرأة الذكية التي تعرف كيف تطيّره فوق السحاب، وتعرف كيف تعيش معه احلاما وردية في انسجام وسعادة.

كما يريد الزوجة التي تعرف متى تتكلم وكيف تتكلم ومتى تتوقف عن الكلام، ولا ترفع صوتها بشكل مزعج، وتتجنب الثرثرة الزائدة، وان يكون صوتها هادئا جذابا.

الرجل يريد من المرأة ان تعرف كيف تتولد الرغبة عند الزوج، وكيف تحافظ عليها وكيف يمكن تنميتها.

ولكن المرأة الجاهلة تجهل حركات النفس الباطنة، ولا تعرف اسباب الميل والنفور، فاذا أرادت ان تستميل الرجل جاءت في الغالب بعكس ذلك!.

الرجل لا يريد المرأة ان تنظر اليه بانه الرجل الذي أبيح لها ان تقضي معه شهواتها، وانه هذا الرجل النافع للقيام بحاجات البيت.. وانه يريدها ان تعرف كيف تمتزج معه امتزاجا يؤلف بين قلبيهما.

الرجل يريد المرأة التي تنظر الى البلاد التي ارتقت فيها المرأة الى درجة عظيمة من التمدن، فقد ارتفعت المرأة هناك شيئا فشيئا من الانحطاط وقطعت المسافات الطويلة التي كانت تبعدها عن الرجال.. ومن هؤلاء: الأميركيات والانكليزيات والفرنسيات والألمانيات والنمساويات واليابانيات.. انهن يطالبن بحقوقهن.. حقوق الانسان.

الرجل يريد من المرأة ان تطرح الخرافات والاباطيل التي تفتك بعقول النساء، وان تتعود على الفضائل.

ضروريات الحياة

الرجل يريد من المرأة ان تكون مستعدة لان تشتغل في العلوم والآداب والفنون الجميلة والتجارة والصناعة.

إن المرأة عندنا مثل رجل يملك رأس مال عظيم فيدعه في الصندوق ويكتفي بفتح هذا الصندوق كل يوم ليتمتع برؤية الذهب!! ولكنه لا يعرف كيف يستعمله وينتفع به.

الرجل لا يريد من المرأة ان تكون حِملا ثقيلا عليه، لا عمل لها وان تكون كالآلة الصماء او الدابة لا يدري ما يصدر منها.

الرجل يريد المرأة المتعلمة، لان العلم هو الوسيلة الوحيدة التي يرتفع بها شأن الانسان، من منازل الضعة والانحطاط الى مراتب الشرف والكرامة.

الرجل يريد ان يرى زوجته ضاحكة باسمة.. ولكنها تتساءل كيف لي ان اضحك وأرى زوجي دائما مثقلا بالافكار والهموم!! وانا ابحث في وجهه على الضحكة فلا أجدها!! والكثير من النساء يردن الرقص واللهو والسفر والسهر وارتداء الملابس الغالية.

فلو تبصّر الناس لعلموا بان اعفاء المرأة من اول واجب عليها وهو العمل لكسب ضروريات الحياة بنفسها.. هو السبب الذي جرّ ضياع حقوقها!!.

لان الرجل اذا كان مسؤولا عن كل شيء فانه يستأثر بالحق في التمتع به، ولا يُبقي حظاً للمرأة في نظره.. إلا كما يكون لحيوان لطيف يعطيه صاحبه ما يكفيه.

والرجل لا يريد من زوجته ان تنزل الاسواق للبحث عن كل ما هو جديد!! بغض النظر عن مدى الحاجة اليه، فهل ميزانية البيت تسمح لها بالشراء!!.

والرجل يريد من امرأته ان تأخذ المرأة الباريسية مثلا يحتذى لها.. ذلك لان المرأة الباريسية اكثر نساء العالم اناقة.. لكن ملابسها غاية في البساطة.. وهي تعرف كيف ومتى تختار ملابسها ولا تكثر من الحلي والمجوهرات والاصباغ، ولا تكدس على جسمها موديلات معقدة بين المكشكش والمزركش.

الرجل يريد من زوجته العزيزة عندما تقرر شراء ثوب ان تفكر فعلا هل هي بحاجة اليه! وان تفكر هل ميزانية البيت تسمح بشرائه.

والرجل يريد من زوجته ان تكون لديها خطة مدروسة للشراء، وان لا تُضيّع عمرها وميزانية البيت في مشتريات لا لزوم لها، وعليها ان تعي بان في الحياة أموراً كثيرة اهم وانفع للعائلة من المشتريات الزائدة التي لا لزوم لها.

رسالة مهمة من زوج إلى زوجته

هذه رسالة من زوج الى زوجته تلخص ما يريده الرجل منها وكيف يجب ان تكون العلاقة بينهما:

زوجتي الحبيبة... أشكرك شكرا جزيلا من اعماق قلبي لانك قبلتيني زوجا لك وبادلتيني حبا بحب، واقول لك بانني وانا معك اشعر بالسعادة والحرية والأمن.. كما اشعر واننا قريبان من بعضنا البعض كأنني كنت اعرفك منذ زمن سحيق.

لقد احببتك من كل قلبي وأريدك ان تحبيني ايضا من كل قلبك.. كما اريد منك ان تهتمي بي وتبذلي كل جهد ممكن لاسعادي.. واعدك بانني انا سأبذل كل ما في وسعي لإسعادك.

انني احبك كما انت وبكل ما فيك، وأطلب منك ايضا ان تحبيني كما انا وبكل ما فيّ من العيوب والفضائل والنقائض.

انني ارجو منك ان تزرعي كل يوم وردة جميلة في حديقة حياتنا.. وأعدك بان لا تشعري بالخوف وانتِ معي، وستكونين في غاية الامان والاطمئنان وسأشاركك معي في جميع امور حياتنا.

وانني واثق بانك ستكونين زوجة عطوفة كما سأكون لك الزوج المحب والاب والاخ والصديق.. وسأبذل كل جهد مستطاع بان أكون الزوج العطوف لك بقدر ما استطيع.

حبيبتي زوجتي الغالية:

سأعترف لك بأخطائي كما ارجو منك ان تعترفي لي بأخطائك ايضا.. ولا أقصد الاخطاء قبل الزواج، وانني اطلب منك ان تفضي لي بأحاسيسك.. وارجو ان نجلس يوميا انا وانت ساعة.. نتجاذب فيها اطراف الحديث المشتركة بيننا.. مما يُضفي على حياتنا اليومية المسرات ويقضي على الملل ويمنحنا الدفء والحنان والحب.

واذا اخطأت انا فسأعترف لك باخطائي.. كما ارجو منك ان تعترفي لي انتِ ايضا باخطائك، ولا شك بانك تعترفين يا حبيبتي الغالية بان لكل شخص خصوصياته.. ولذلك فأرجو منك ان تحترمي خصوصياتي.. كما انني سأحترم خصوصياتك ايضا.

اقول لكِ يومياً انني احبكِ

لقد قررت من اليوم الاول لحياتنا الزوجية ان اقدم لك ثلاثة اشياء تدخل السعادة الى قلبك الكبير:

اولا: ان اقول لك يوميا انني احبك.

ثانيا: ان اعمل شيئا يدخل الفرحة والسرور الى قلبك.

وثالثا: ان امدحك امام الناس، فانا اعلم بان «الغواني يغرهن الثناء»، وآمل منك ان تعملي يوميا مثلي اشياء تدخل السعادة الى قلبي.. لان الرجل يُحب ايضا ان يسمع الثناء والمديح وكلمات التقدير خصوصا من زوجته.

انني يا حبيبتي الغالية اعلم بانك ستتحملين الكثير في حياتك الزوجية بدءاً من كلام الناس وانتقادات الاهل والاعمال الشاقة في البيت، ولكنني واثق من قدراتك وحكمتك.. وستعرفين كيف تُخرسين أفواه الحاسدين من النساء والرجال.. وكيف تقومين بمسؤوليات البيت بكفاءة ومقدرة.

وانني سأسير فخورا بك أمام الناس وكأني أقول لهم: ما أسعد حظي بك وأرفع رأسي عاليا لانك «زوجتي».

وستكونين يا غالية موضع احترامي وتقديري.. وأعدك بانني لن اوجه إليك انتقاداً أمام الناس.. ولن أنتقص من قدرك في أي يوم من الأيام.. وسأكون مخلصا لك كل الاخلاص.. ولن افضل عليك اية امرأة في هذا العالم.. فأنت حبي الأول والأخير، وأنا أريدك ان تقابلي حبي هذا بحب أكبر وتقدير أعظم منك.

وانه لأمر طبيعي أن تحدث خلافات بين الازواج!! ولكني اريد منك ان لا تجعليني اذهب للنوم في اي يوم من الأيام ونحن غاضبين!! بل علينا ان نتصافح وعلينا انا وانتِ ان نجعل من حياتنا الزوجية هدفا ساميا لتعميق المحبة والسعادة.

وختاما اعود واقول لك انني احبك حبا لم يعرف الناس مثله.

نبذة مختصرة

الدكتور حفص عمر السقا يحمل شهادة الدكتوراة في فلسفة التدريب من اميركا، عمل لمدة جاوزت العشرين سنة مع منظمة اليونسكو وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، فكان مساعدا للمدير العام لليونسكو في رئاسة الاونروا ببيروت مسؤولا عن لبنان والاردن وسوريا وقطاع غزة، وكان اصغر خبير دولي عينته اليونسكو سنة 1956.

كتب العديد من الكتب وأصدر عشرات النشرات التعليمية.

ولعل اهم اعماله كتاب باللغة الانجليزية عن تدريب الموظفين بالشركات البترولية، أنتج فيلما متحركا عن تعليم اللاجئين بالاشتراك مع المنتج العالمي الكسندر شو، وتُرجم الى جميع لغات الامم المتحدة، وكان له برنامج تعليمي خاص باذاعة الشرق الادنى لمدة عشر سنوات، قاد حملة ناجحة لمكافحة الامية بين اللاجئين في الشرق الاوسط.

ويشغل الآن مركز رئيس رابطة الامم المتحدة للموظفين الدوليين في الاردن.


Next Page >
موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
أنا حرة؟ 10/10/2019 | 6:00 ص

د. ابتهال الخطيب/ خذني.. فإني أحب الحياة.. وأعشق في الليل ضوء القمر.. أراك ترتعش مني الشفاه ويهتز قلبي ويصحو ...

«هل الزوجة الثانية الحب الحقيقى فى حياة الرجل؟» • صحيفة المرصد 10/10/2019 | 6:00 ص

المرصدهى المرأة التى إختارت أن تكون فى الظل ، بعيدة عن أعين الزوجة

حقائق تؤكد أن الاحترام أهم من الحب بالنسبة للنساء مجلة سيدتي 10/10/2019 | 6:00 ص

من النساء من يقلن إن الحب أهم من الاحترام، ومنهن من يقلن إن الاحترام أهم. وفي الحقيقة فإن الحب والاحترام مرتبطان ببعضهما ارتباطاً وثيقاً، بحيث لا بدّ أن يكونا متوفرين لإنجاح العلاقات بين الرجل والمرأة، سواء في الزواج أو في جو العمل وبيئته.   أحدهما لا ينفع دون الآخر

حقائق تعرفها لأول مرة..كيف يختلف الوقوع في الحب بين الرجال والنساء؟ 10/10/2019 | 6:00 ص

الدستور - عندما يتعلق الأمر بالارتباط في علاقات عاطفية، والوقوع في الحب، فلن تكون هناك اختلافات جوهرية كُبرى بين النساء والرجال. ولكن بالنظر إلى التركيبة الكيميائية لكل منهما، وتربيتهما وعادات المجتمع وتقاليده، خاصة المتحفظة، فإن عملية الوقوع في...

لا تأثم بل قد تُثاب ..الإفتاء المصري يُوضح حكم حب المرأة المتزوجة لغير زوجها دنيا الوطن 30/09/2019 | 8:45 م

"لا تأثم بل قد تُثاب"..الإفتاء المصري يُوضح حكم حب المرأة المتزوجة لغير زوجها

الحب.. الزواج.. والطلاق 30/09/2019 | 8:45 م

المشكلة فى الطلاق هى (فقدان الأسرة) كمفهوم وكيان ومحتوى، لأن ثمة رابطة وجدت بين هذا وذاك وبين آخرين تحت سقف واحد، وفجأة كلٌ ذهب لحال سبيله، فانفصمت العرى وتفككت اللحمة، هنا على الأسرة فى شكلها (الانفصالى) أن تعيد ترتيب الأشياء، بمعنى اشتراك الوالدين

مصرية تحارب العقم في إفريقيا بقصة كوفي وآما - 30/09/2019 | 8:45 م

مصرية تحارب العقم فى إفريقيا بقصة كوفى وآما



العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة! - صحيفة الرأي حب وزواج العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة!



اشترك ليصلك كل جديد عن حب وزواج

خيارات

العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة! - صحيفة الرأي
المصدر http://alrai.com/article/10492020/أخر-الاسبوع/العلاقة-الأزلية-بين-الرجل-والمرأة! الرئيسية - صحيفة الرأي
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي العلاقة الأزلية بين الرجل والمرأة! - صحيفة الرأي

اترك تعليقا


اخبار مشاكس © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars