الموضوعات تأتيك من 15925 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: اخبار مصر > معبر رفح

جنوب على حبل رفيع.. هارتس - فلسطين اليوم

12/07/2019 | 11:00 م 0 comments
جنوب على حبل رفيع.. هارتس - فلسطين اليوم

بقلم: يوآف ليمور (المضمون: التعايش الهش في معبر كرم سالم رغم كونه بؤرة سواء العقل الاقليمية. ورغم الاستنزاف في غلاف غزة يزداد عدد السكان وتشهد سديروت حالة زخم بناء لم يشهد له مثيل - المصدر). معب

بقلم: يوآف ليمور

(المضمون: التعايش الهش في معبر كرم سالم رغم كونه بؤرة سواء العقل الاقليمية. ورغم الاستنزاف في غلاف غزة يزداد عدد السكان وتشهد سديروت حالة زخم بناء لم يشهد له مثيل - المصدر).

معبر كرم سالم

لو علق اجنبي هنا لظن انه توجد بين اسرائيل والقطاع تعايش رائع. فمعبر البضائع الى القطاع دقيق جدا. تصل الشاحنات في معظمها الى الجانب الاسرائيلي، وتدخل الى احد المجالات المعزولة. سائقو الناقلات الاسرائيليين، وهم يرتدون البزة الصفراء يتجهون نحو كل شاحنة. وفي غضون دقائق تفكك الشاحنة من حملها فتغادر المجال. من الجانب الغربي تدخل شاحنة فلسطينية وسائقو الناقلات الفلسطينيين، يرتدون بزات برتقالية، يتجهون نحوها ويحملون البضاعة. في الماضي كانت تعمل بين اسرائيل وغزة خمسة معابر: كرم سالم (بضائع)، ايرز (اشخاص وسيارات)، صوفا، كرني وناحل عوز (وقود). اما اليوم فبقي اثنان – ايرز وكرم سالم. حتى الجرف الصامد استوعب المعبر نحو 350 شاحنة في اليوم، بعد الحملة – كجزء من الاتفاقات التي تحققت بين اسرائيل وحماس – طرأ ارتفاع واضح في حجم البضائع التي تدخل الى القطاع، حتى رقم قياسي لنحو الف شاحنة في اليوم.

في السنوات الاخيرة تدخل شاحنات اقل، نتيجة العقوبات التي فرضها ابو مازن على غزة، المواجهات بين اسرائيل وحماس التي أدت غير مرة الى اغلاق المعبر، الفتح الجزئي لمعبر رفح من قبل المصريين والوضع الاقتصادي في القطاع، الذي ادى بالضرورة الى الانخفاض في القوة الشرائية للسكان. من رقم قياسي بلغ 177 الف شاحنة دخلت الى غزة في 2016، الى درك اسفل من 111 الف شاحنة في 2018 (الاعداد هذه السنة ستكون مشابهة) متوسط 400 – 500 شاحنة في اليوم.

ثلث الشاحنات التي تدخل الى القطاع هي اسمنت بالاساس. اما الباقي – فمما تتناوله اليد. من الطعام وحتى الملابس، الالعاب ومواد التنظيف. في يوم الاحد من هذا الاسبوع نقلت الى غزة، ضمن امور اخرى ثلاجات، اواني تستخدم لمرة واحدة، موز زرع في شاطيء الكرمل، تفاح من هضبة الجولان وبالاساس، كما اسلفنا الكثير من الاسمنت. سيقول المتهكمون انه في كرم سالم تمر الانفاق التالية، اما المتفائلون، سيقولون ان هذه هي البنة التحتية لاعمار البنى التحتية في القطاع، خطوة ضرورية لبناء مستقبل مختلف لسكانه.

التفتيش في المعبر هو من التفتيشات الاكثر تشددا في العالم. فليس الاشخاص فقط، خوفا من العمليات، بل اساسا البضائع منعا للتهريب الى غزة. فالجهد الاساس هو لمنع تعاظم قوة حماس. في الماضي امسكت هنا كميات كبيرة من البضائع الممنوعة – من مواد ثنائية الاستخدام وحتى قطع الحوامات. كل بضاعة تفتش، بما في ذلك من خلال الكلاب المدربة على العثور على المواد القتالية؛ كل مادة سائلة/مسحوقة تؤخذ للفحص في مختبر خاص اقيم في المعبر للتأكد من تركيبها ومستوى التركيز المسموح به.

في الاشهر الاخيرة سجل انخفاض في التهريبات. في اسرائيل يعزون ذلك لفتح معبر رفح من مصر: ما لا يهرب من هنا، يهرب من هناك. ومريح لحماس اكثر العمل مع (او عبر) المصريين، مما هو العمل على خداع الاسرائيليين. ورغم ذلك تستمر التفتيشات، بما في ذلك للبضائع الخارجة. هنا يفتشون اساسا عن مواد تخريب، عبوات واحزمة ناسفة للانتحاريين.

نحو 30 شاحنة تخرج يوميا بالمتوسط من غزة الى اسرائيل. واساسا الخضار (الخيار، البندورة، الملفوف والتوت كانت هي المطلوبة في الفترة الاخيرة؛ "البضاعة هناك جميلة جدا"، يقولون في الطرف الاسرائيلي)، ولكن قليلا من الاثاث ايضا، الملابس وادوات المدارس. وهذا معد اساسا وفي الغالب للسوق الاسرائيلية، بعضه للسوق الفلسطينية في الضفة. وبشكل عام رغم القطيعة بين غزة والضفة، فان العلاقات التجارية بينهما تزدهر: فالوضع الاقتصادي في القطاع ادى لان يشترى جزء من البضائع – التي كانت تشترى في الماضي في اسرائيل – تشترى اليوم في الضفة لانها أرخص بكثير هناك مما هي في البلاد.

هذا التعاش في المعبر هش جدا. فقد حاولت حماس ان تحفر الى هناك نفقا متفجرا، سبق أن احبط. ولا يزال، فان المعبر هو انبوب التنفس الاساس لها. بدونه، ستختنق غزة وتجوع. ولا مصلحة لاسرائيل في ذلك؛ ولا لحماس ايضا. رغم وحشيتها، الا انها تخاف من الجمهور، من الشارع، من الربيع العربي على الطريقة الغزية. ولهذا فان كرم سالم سيواصل كونه بؤرة سواء العقل في المنطقة؛ واذا صمدت التهدئة، فمعقول أن الحركة فيه ستزداد ايضا بشكل كبير.

 

غادي يركوني

الغلاف ليس محروقا، وليس اسود كله. فاضرار الحرائق، بالضبط مثل اضرار صافرات الانذار والمظاهرات على الجدار، هي معنوية اساسا: استنزاف لا نهاية له. السكان تعبون. وهم يريدون اجوبة؛ الحكومة لا توفرها. "نحن نشعر وكأننا زينة. احد لا يأبه بنا"، يقول غادي يركوني رئيس المجلس الاقليمي اشكول.

يركوني، مسؤول الاقتصاد الاسطوري لكيبوتس نيريم، فقد ساقيه بقذيفة هاون في اواخر حملة الجرف الصامد. بعد ذلك انتخب لرئاسة المجلس، واصبح رمزا لصرخة سكان الغلاف. "السكان يغضبون علي حين اقول اننا لا نبدأ حربا على بالون. ملوا. هذا الواقع يسحقنا. الضرر الاقتصادي موجود، ولكنه الجزء الهامشي: الضرر الاساسي هو للمناعة".

يجد هذا تعبيره في التوجهات لتلقي المساعدة من مراكز المناعة في المجالس وفي البلدات. في اشكول سجل في السنة الماضية ارتفاع بمعدل 231 في المئة؛ في سدوت نيغف – 342 في المئة؛ في سديروت – 156 في المئة. نحو نصف التوجهات تعنى بالاطفال: في الغلاف تربى جيل يعيش في قلق، يتحدث بمفاهيم انعدام الوسيلة وانعدام الثقة في القيادة. ولدى الكثيرين الظواهر مادية: التلعثم، عدم السيطرة على سحاب البنطال، والالتصاق بالمجال المحمي.

بالمقابل، فان الغلاف في ازدهار. ثلاث سنوات ونصف من الهدوء – منذ الجرف الصامد وحتى قبل نحو سنة ونصف – ادت الى ارتفاع بنحو 20 في المئة في عدد السكان منذ صيف 2014. في الكيبوتسات وفي الموشافات لا يمكن للمرء ان يحصل على غرفة: لا للايجار وبالتأكيد لا للشراء. وفي هذه السنة فقط تم استيعاب 90 عائلة وبالمقابل صفر عائلات تركت. كل البيوت في توسع تختطف على الفور: الشباب يعودون الى الديار وهم يفضلون السفر الى العمل من هنا.

سطحيا، يقول يركوني، يبدو كل شيء على ما يرام. التآكل بطيء. عندما يبدأ التصعيد، يسارع السكان الى المغادرة. في الماضي كانوا ينتظرون يومين – ثلاثة ايام كي يروا ما يحصل. اما الان فانهم يدخلون الى السيارة على الفور ويسافرون. يستغرقهم وقت للعودة، الى البيت والى الحياة العادية. وعليه، فقد قرر رئيس المجلس الانتظار مع العودة الى التعليم بعد الجولة الاخيرة "لاعطاء الناس مزيدا من الوقت للهدوء".

الحصاد المبكر للقمح هذه السنة رفع المعنويات في الغلاف قليلا. وعندما بدأت البالونات، كاد الموسم ينتهي. بشكل عام كانت الاسابيع الاخيرة هادئة جدا. بعد 11 جولة من القتال في السنة الماضية، بات الناس مجربين اكثر من أن يدمنوا على هذه التهدئة. وهم قلقون اساسا من المشاكل اليومية: الزراعة هنا تحتاج الى اياد عاملة. والحلم هو ان يعود سكان غزة للعمل في الغلاف. هذا سيحل المشكلة وسيرفع قليلا مستوى المعيشة في القطاع. رغم تأييد الجيش الاسرائيلي هذا لا يحصل. اما المخابرات فتعارض خوفا من العمليات.

يأمل يركوني الا ينسي الهدوء الغلاف. المنطقة بحاجة ماسة الى الدعم، الى التنمية، من حيث البنى التحتية والاقتصادية، المصانع، منطقة صناعية جديدة، تكنولوجيا عليا. كل ما يجلب الى هناك المزيد من السكان، المزيد من الايادي، المزيد من الميزانيات. وهو يقول "الوعود التي يعطونها لنا هي بالاساس تكرار لاقوال قديمة. الوزراء يأتون الى هنا كي تلتقط لهم الصور لا كي يدرسوا المشاكل ويحلونها. لا يمكن مواصلة القول ان الغلاف هام بالاقوال فقط. حان الوقت لان نقول هذا بالافعال".

اللواء العسكري الجنوبي

يوم الاثنين من هذا الاسبوع عثر الجيش الاسرائيلي على نفق آخر حفر من غزة الى اراضي اسرائيل. قبل يوم من ذلك اعتقل ثلاثة فلسطينيين اجتازوا الحدود. وكان معهم قنبلة يدوية وزجاجات بنزين. ويبدو انهم كانوا يعتزمون حرق آليات هندسة والفرار.

هذا صراع يومي يتواصل حتى في ايام الهدوء الحالية. ويقول قائد اللواء الجنوبي في غزة اللواء ليرون بطيطو "البشرى الكبرى في الدفاع هي في العائق. اسمنت يصب في الارض وجدار علوي متطور سيجعل من الصعب الاجتياز الى الاراضي الاسرائيلية". ويضيف انه "في السنتين الاخيرتين عطلنا 17 نفقا هجوميا اجتاز من قطاع غزة الى اراضينا. بجهد استخباري – تكنولوجي هام وصلنا الى وضع نعرف فيه كيف نعثر على الانفاق".

صحيح حتى اليوم استكمل 38 كيلو متر (من اصل اكثر من 60 كيلو متر بقليل) من العائق التحت ارضي – حائط اسمنتي وفي داخله تكنولوجيا متطورة – ونحو 10 كيلو متر من العائق الفوقي (جدار يشبه ذاك الذي اقيم في حدود مصر وسوريا). وسيكتمل المشروع كله في الربع الاول من العام 2020، بكلفة تقدر بنحو 3 مليار شيكل.

كانت هذه نهاية تهديد الانفاق بصيغتها المعروفة. والسكان لن يعودوا يخافون من مخربين يخرجون لهم من منتصف الكيبوتس، والجيش الاسرائيلي يتمكن من تخفيف حجم القوات المخصصة في الدفاع وتخصيصها للهجوم. كما أن قائد اللواء الجنوبي – "وزير دفاع" السكان في منطقته – سيكون بوسعه أن يعنى ليس فقط في الاعمال من الجدار الى اراضينا بل يحتمل ان يتلقى لواءه في المستقبل ادوارا اهم في النشاطات في الجانب الغربي من الجدار الغربي ايضا.

في الشهر القادم سينهي بطيطو سنة في اللواء. سنة لم يخرج فيها الا مرة واحدة في السبت الى بيته. وقد حصل هذا لان حماس الغت المظاهرات على الجدار في يوم جمعة واحد من رمضان. وقال بطيطو شكرا وسافر الى جولة سياحية مع زوجته في عيمق هئيله. اما في كل باقي ايام الجمعة فهو هنا على الجدار امام المتظاهرين. ويقول ان حماس تستخدم المواطنين وتبعث بالنساء والاطفال الى الجدار مما يستدعينا لان نوفر غلاف دفاع قوي لسكان الغلاف.

حماس معنية الان بالهدوء من اجل اعمار القطاع وتهدئة سكانه. وفي هذا الاسبوع جرت في القطاع مناورة شاركت فيها كل المنظمات. وتركيز الجهود في الجولة القتالية الاخيرة في ايار والتي اطلق فيها 500 صاروخ في يوم ونصف وقتل 4 اسرائيليين واصيب آخرون كانت تذويقة فقط مما يخططون له في غزة للمعركة التالية.

هذا يستوجب من فرقة غزة أن تستغل الهدوء الحالي للاستعداد وسد الثغرات ونقاط الضعف واعداد القوات وتعميق التنسيق مع السكان الذين يمتدح بطيطو معنوياتهم ومستوى مناعتهم.

سديروت

تشهد سديروت حركة زخم بناء لم تشهدها المدينة ابدا. مبان عالية تطل في كل زاوية وتختطف الشقق على الفور. من مدينة كانت تضم 29 الف نسمة اليوم يفترض أن تصبح مدينة 50 الف بعد سنتين.

يحصل هذا رغم الوضع الامني. فرغم الجولات الاخيرة الا انه كان الوضع بالاجمال منذ الجرف الصامد ايجابيا. احد لا يغادر المدينة بل العكس والكثيرون يفضلون المجيء الى سديروت حيث الاسعار ارخص بكثير مما في المركز. مساحة دونم في حي جيد كانت تساوي 100 الف دولار قبل عقد بيعت مؤخرا بـ 1.5 مليون شيكل.

ولكن رغم التنمية المتسارعة لسديروت، فان مستقبلها منوط بعاملين: الامن (الهدوء) والاقتصاد (المال). معظم السكان الجدد سيعملون خارج المدينة. سيسافرون بالقطار الى عسقلان، بئر السبع وتل ابيب. اما اذا لم تجتذب المنطقة المصانع، فسيتوقف الزخم. هذا يحتاج الى استثمارات حكومية، تنمية، بنى تحتية جديدة، تفضيل هام. الخطط موجودة منذ سنين اما تنفيذها فمنوط بالحكومة الجديدة. من يريد المناعة حول القطاع يحتاج لان يستثمر.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
القدس 16/10/2019 | 4:45 م

موقع اخباري منوع يتناول الشؤون العربية عامة والشؤون الخليجية خاصة ... لا نتبنى ولكن نطرحها

حالة المعابر في قطاع غزة - أمد للإعلام 16/10/2019 | 4:45 م

حالة المعابر في قطاع غزة

الجهاد الإسلامي تكشف تفاصيل اجتماعاتها في القاهرة دنيا الوطن 16/10/2019 | 4:45 م

الجهاد الإسلامي تكشف تفاصيل اجتماعاتها في القاهرة

الجهاد تؤكد لـ أمد : مصر تفرج عن (40) من عناصر سرايا القدس محتجزين لديها - أمد للإعلام 16/10/2019 | 4:45 م

الجهاد تؤكد لـ"أمد": مصر تفرج عن (40) من عناصر سرايا القدس محتجزين لديها

داخلية غزة تعلن أسماء المسافرين عبر معبر رفح غدا الثلاثاء 14/10/2019 | 3:45 م

أسماء المسافرين عبر معبر رفح غدا الثلاثاء حيث أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة اليوم الاثنين عن آلية السفر عبر معبر رفح البري الواقع أقصى جنوب قطاع غزة

كشف وآلية السفر عبر معبر رفح غداً الثلاثاء - الوطنية للإعلام 14/10/2019 | 3:45 م

أعلنت وزارة الداخلية والامن الوطني في قطاع غزة، ان السفر ليوم غدٍ الثلاثاء سيكون للحا



جنوب على حبل رفيع.. هارتس - فلسطين اليوم معبر رفح بقلم: يوآف ليمور (المضمون: التعايش الهش في معبر كرم سالم رغم كونه بؤرة سواء العقل الاقليمية. ورغم الاستنزاف في غلاف غزة يزداد عدد السكان وتشهد سديروت حالة زخم بناء لم يشهد له مثيل - المصدر). معب



اشترك ليصلك كل جديد عن معبر رفح

خيارات

جنوب على حبل رفيع.. هارتس - فلسطين اليوم
المصدر https://paltoday.ps/ar/post/352626 https://paltoday.ps
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي جنوب على حبل رفيع.. هارتس - فلسطين اليوم

اترك تعليقا


اخبار مشاكس © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars