الموضوعات تأتيك من 15755 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: سياسة > تنظيم داعش

رعب وبكاء وملاريا .. حكايات أطفال داعش العائدون إلى تركيا ( مصراوى

28/07/2019 | 3:45 ص 0 comments
رعب وبكاء وملاريا .. حكايات أطفال داعش العائدون إلى تركيا (   مصراوى

رعب وبكاء وملاريا حكايات أطفال داعش العائدون إلى تركيا صور | مصراوى

كتبت – إيمان محمود:

على كرسي مُتأرجح، تجلس نيسا، البالغة من العمر 9 أعوام، تبتسم ابتسامة شاردة حين تتذكر قبلة والدتها في آخر مقابلة بينهما، قبل حوالي شهر واحد، في أحد مُعتقلات العراق، حيث تقضي الأم عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة مساعدة تنظيمات إرهابية.

تصف صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، حياة الطفلة التركية نيسا بأنها مليئة بالصدمات والاضطرابات التي لا وصف لها.

عاشت نيسا -بحسب الصحيفة- خمس سنوات تحت حُكم تنظيم داعش الإرهابي بعد أن أخذ والدها العائلة وفرّ بهم من تركيا للانضمام إلى التنظيم، وفي هذه الأثناء، فقدت الطفلة أبيها وأخيها في الحرب، ثم قضت أكثر من عام في سجن عراقي مع عشرات العائلات التركية الذين تربطهم علاقة بداعش.

في الوقت الحالي، تُعد نيسا واحدة ضمن أكثر من 200 طفل تركي أعادتهم الحكومة العراقية لذويهم الأتراك.

نقلت الصحيفة عن جدة الطفلة قولها: "كانت نيسا نحيفة جدا وعيناها خائفتين.. خلال الشهر الماضي بدأت تتحسن بسبب عنايتي بها".

وأوضحت جدة الطفلة إنها تعاني من صدمة شديدة منذ عودتها "إنها تخاف من الظلام ولا تذهب إلى الحمام بمفردها، وتشعر بالذعر عندما ترى طائرة قائلة (إنهم سيقصفوننا.. اختبئوا)".

كانت تركيا كالعديد من الدول الغربية؛ بطيئة في استعادة مواطنيها الذين فرّوا للانضمام إلى داعش، حيث وسّع التنظيم دائرة حكمه المُتشدد في سوريا والعراق منذ عام 2014، والآن بعد أن فقد التنظيم أراضيه في الدولتين وتم أسر آلاف المقاتلين وعائلاتهم، تزداد المخاوف من عودة الإرهاب مع عائللات المقاتلين، بحسب الصحيفة.

ويتم احتجاز أكثر من 12000 امرأة وطفل أجنبي في سوريا والعراق، ما يشكل مأزقًا صعبًا بالنسبة لبلدانهم الأصلية، التي رفض معظمهم إعادة مواطنيهم.

وامتد إحجام تلك الدول استعادة المواطنين ليشمل أفراد الأسرة كلها، مثل الزوجات والأطفال، لكن تحت ضغط من الأقارب القلقين، ومعظمهم من الأجداد الذين لم يلتقوا أبدًا مع أحفادهم الذين ولدوا داخل التنظيم، اضطر المسؤولون الأتراك العزوف عن هذا الإحجام.

وبدأت الحكومة التركية في مساعدة العائلات على التفاوض بشأن القانون في العراق وتأمين إطلاق سراح بعض الأطفال، على الأقل المحتجزين في سجن بالقرب من العاصمة العراقية بغداد.

وفي حين تسعى العائلات في تركيا إلى عودة أمهات الأطفال العائدين إلى الوطن، فإن معظمهن تم الحكم عليهن بالفعل، في عملية انتقدتها منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة، إذ اعتبرتها "عدالة موجزة".

هناك 188 طفلا عادوا إلى وطنهم الأصلي، لكن 84 أم مازالت رهن الاعتقال، وحُكم على 26 منهنّ بالإعدام.

وأكدت الصحيفة أن الأطفال العائدون مرّوا بفترة عصيبة ويحتاجون إلى رعاية بالغة، إذ وجد ذويهم أنفسهم يتعاملون مع أمراض مثل الملاريا والجرب، بالإضافة إلى الأزمة النفسية التي تسببت لهم البكاء طوال الليل.

سافر حسين، وهو يعمل خبّازًا في مدينة دنيزلي بجنوب غرب تركيا، أربع مرات إلى بغداد لإنقاذ حفيده هاليت البالغ من العمر عامين، والذي كان من بين المجموعة الأولى المكونة من 16 طفلاً الذين أعيدوا إلى وطنهم.

وقال حسين للصحيفة: "هاليت كان مصابًا بالملاريا والجرب.. في الأسبوع الأول، كان يبكي بشدة".

أما جدته نيفين، قالت: "وصل الأمر إلى درجة أنه لم يعد يستطيع البكاء".

وقال حسين للصحيفة "عندما أخذنا هاليت للمرة الأولى إلى أحد مراكز التسوق، دخل في مرحلة جنون وظل يضحك بشدة حينما رأى التفاح المسكر".

حطاب، البالغ من العمر 12 عامًا، وهو عائد آخر من مدينة قونية التركية، حيث احتُجز لفترة من الزمن.

يتذكر حطاب سجن بغداد، قائلاً "تتقاسم العشرات من الأمهات والأطفال الأتراك زنزانة مجتمعية، إنه مكانًا عصيبًا، كان الحراس يعاملونا فيه مثل الحيوانات".

عاد حطاب إلى وطنه مع ثلاثة أولاد صغار، هم أبناء أخته الكبرى، البالغة من العمر 22 عامًا.

قالت جدته هاسر: "لا نعرف كم عمرهم.. لكن خمنت أن عبد الله 5 أعوام، وجودامي 4 أعوام، ومحمد عامين، جميعهم كانوا يعانون من نقص الوزن، وحمل جودامي ندوبًا على رأسه".

حينما وصل الأطفال الثلاثة إلى تركيا وجلسوا على مائدة الطعام للمرة الأولى "لم يعرفوا نوعية نصف الأطعمة التي وضعت أمامهم" على حد قول الجدة.

تعاملت وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية مع العائدين، وقاموا بتطعيم الأطفال وتسجيلهم وتوفير ملابس جديدة لهم قبل تسليمهم إلى أقاربهم، كما قام المسؤولون بزيارة العائلات في منازلهم وعرضوا عليهم المساعدات النفسية.

تصرّ معظم العائلات على أن بعض النساء السجينات هن ضحايا مثل أطفالهن.

فعلى سبيل المثال، كانت والدة الطفل هاليت والتي تُدعى روميسا، تبلغ من العمر 16 عامًا فقط وفي المدرسة الثانوية، عندما هربت إلى سوريا مع رجل تركي دون إخبار والديها، هي الآن تبلغ من العمر 22 عامًا وأرملة، حُكم عليها بالسجن مدى الحياة في العراق، بتهم تتعلق أيضًا بمساعدة تنظيم داعش.

وقال والدها حسين: "روميسا كانت تبلغ من العمر 16 عامًا، أي كانت طفلة، إنها ضحية وأي شخص يتفهم ذلك. لكن العراق لا يتفهم".

يستعد حسين لرحلة خامسة إلى العراق من أجل ابنته: "إذا اضطررت إلى الذهاب إلى القمر، سأفعل".

أما جد الطفلة نيسا، وهو ترزي، يدعى محمد، فقال إن ابنته ليلى أُجبرت على الذهاب إلى سوريا عندما هددها زوجها بأخذ الأطفال.

أكد محمد للصحيفة أن ابنته لم تكن سعيدة بالحياة في سوريا، وكانت تتوسل لوالديها أن ينقذوها، مضيفًا "يجب إعادة النساء، أعتقد أن 90 في المائة منهن تم نقلهن إلى هناك دون رغبتهم".

واستطرد: "يجب توجيه الاتهام إليهم هنا (تركيا) إذا كانوا مذنبين".

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
: ألمانيا تتسلم 4 أطفال من عائلات مسلحي داعش المحتجزين في سوريا امس 9:45 ص

سلمت الإدارة الذاتية الكردية في شمال سوريا، اليوم الاثنين، أربعة أطفال من أفراد عائلات مسلحي تنظيم (داعش) الإرهابي، إلى ممثلين عن الحكومة الألمانية، في أول عملية من هذا النوع مع برلين. وقال المسؤول ...

: الداخلية العراقية تعلن اعتقال عنصرين من داعش غربي الموصل امس 9:45 ص

أعلنت وزارة الداخلية العراقية اعتقال عنصرين من تنظيم 'داعش' الإرهابي غربي الموصل. ونقلت قناة 'السومرية نيوز' الفضائية ، مساء الإثنين ، عن الناطق باسم الداخلية قوله ، في بيان ، 'إن مكتب مكافحة إجرام ...

الرئيس الأفغاني يتعهد بالقضاء على الملاذات الآمنة لـ داعش - العرب والعالم - امس 9:45 ص

تعهد رئيس أفغانستان أشرف غني، اليوم، بالقضاء على كل الملاذات الآمنة لتنظيم "داعش" الإرهابي وذلك في الوقت الذي تحيي فيه البلاد الذكرى المئوية لاستقلاله

مقتل 4 جنود نيجيريين في هجوم لتنظيم داعش شمال شرقي البلاد - العرب والعالم - امس 9:45 ص

قتل أربعة جنود نيجيريين، أمس الأحد، في شمال شرق البلاد في هجوم شنّه مسلّحون تابعون لتنظيم "داعش" الإرهابي، وقال ضابط في الجيش النيجيري لوكالة "فر

مقامرة أميركية غير مضمونة تراهن على طالبان لاجتثاث داعش صحيفة العرب امس 9:45 ص

صفقة محفوفة بمخاطر تحالف الجماعات الإرهابية المسلحة في أفغانستان.

سلطان داعش وتداعيات ما بعد الهزيمة 18/08/2019 | 6:00 م

تنظيم داعش في مرحلة المد الأميبي، ويعني أن يقوم التنظيم بعمليات فردية لا ترتبط بالهيكليات العليا والإدارات الفقهية والشرعية، حيث يغيب عنها المفتي، إلا أنهم يعملون بأسلوب التواصل عن بعد، بمعنى أن هناك تحكماً عن بُعد بهذه الأمور، يتم اهتداؤها بشخص واحد يقوم بإلقاء إيعازات...

داعش يعلن مسؤوليته عن تفجير حفل الزفاف في كابول - البيان 18/08/2019 | 6:00 م

أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن التفجير الذي استهدف حفل زفاف في العاصمة الأفغانية كابول الليلة الماضية.



رعب وبكاء وملاريا .. حكايات أطفال داعش العائدون إلى تركيا ( مصراوى تنظيم داعش رعب وبكاء وملاريا حكايات أطفال داعش العائدون إلى تركيا صور | مصراوى



اشترك ليصلك كل جديد عن تنظيم داعش

خيارات

رعب وبكاء وملاريا .. حكايات أطفال داعش العائدون إلى تركيا (   مصراوى
المصدر https://www.masrawy.com/news/news_publicaffairs/details/2019/7/27/1608585/-رعب-وبكاء-وملاريا-حكايات-أطفال-داعش-العائدون-إلى-تركيا-صور- https://www.masrawy.com
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي رعب وبكاء وملاريا .. حكايات أطفال داعش العائدون إلى تركيا ( مصراوى

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars