الموضوعات تأتيك من 16186 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

الإضرابات في الجزائر.. موجة جديدة للحراك أم هجوم للثورة المضادة؟

04/11/2019 | 1:45 ص 0 comments
الإضرابات في الجزائر.. موجة جديدة للحراك أم هجوم للثورة المضادة؟

في توقيت حرج ومع العد التنازلي نحو رئاسيات 12 ديسمبر/كانون الأول يتصاعد منحنى الاحتجاجات المهنية والاجتماعية بشكل متسارع بالجزائر، مما شكل حالة غليان غير مسبوقة في قطاعات تمثل شريان الحياة.

الجيش يصر على إجراء الانتخابات في موعدها فيما يراها البعض آلية لإفشال الثورة (رويترز)

وشدد رئيس الدولة عبد القادر بن صالح الخميس الماضي على أنه "لا يحق لأي كان تقويض حق الآخرين في ممارسة إرادتهم من خلال المشاركة في الاقتراع".

غير أن أوساطا أخرى ترفض تلك التحليلات الجاهزة، وتصر على أن ما يجري هو موجة جديدة لانتعاش الحراك الشعبي ضد سطو العسكر على الحكم عبر انتخابات صورية، من وجهة نظرها.

قوة خفية
وقال المحلل إدريس بولكعيبات -وهو مختص في الحركات العمالية- إن الإضراب يشكل دائما وسيلة لكسر العظم والمرور بالقوة، سواء كان منظما أم وحشيا، وذلك عندما يؤول الحوار إلى طريق مسدود.

وأوضح أن أحداث أكتوبر/تشرين الأول 1988 في الجزائر بدأت بموجة إضرابات عارمة اجتاحت جل المؤسسات، ثم خرجت عن السيطرة، لتكون لها تداعيات سياسية كبيرة، على غرار ما حدث في فرنسا وتشيلي وبولونيا في سبعينيات القرن الماضي.

وقال بولكعيبات للجزيرة نت إن "عودة الإضرابات في هذه المرحلة المفصلية وبتأطير نقابي معلن تثير الشكوك حول النوايا الحقيقية، لأن الجزائريين يعلمون علم اليقين أن النقابات لم تكن مستقلة أبدا عن السلطة، بل وكل المجتمع المدني".

وأضاف "قد تكون تحركاتها بإيعاز من قوة خفية تم تحجيمها بعد الحراك، لكنها لا تزال تقاوم وترفض الدخول في خارطة الطريق التي رسمها الجيش لإخراج البلاد من الأزمة السياسية".

وبتعبير آخر، فإن هذه القوة التي تعمل في الظلام تحرك أذرعها التقليدية -ومنها النقابات- لاحتواء ثورة 22 فبراير/شباط لعلها تثمر بثورة مضادة كما حدث عام 1992، مثلما قال.

مقاومة مهنية
من جهته، أكد الكاتب المحلل عثمان لحياني أنه لا يمكن فصل الإضرابات الأخيرة -بما فيها قطاع العدالة- عن السياق السياسي الراهن.

غير أنه برر ذلك بحالة التحرر النسبي للنقابات، والتي تضع في حسبانها أن الوهن المؤسساتي فرصة ثمينة للضغط على السلطة وتحقيق مكاسب نقابية، فهو منجز قد يكون في الظاهر فئويا، لكن تبقى له علاقة بالتحرر من الفعل، والهيمنة السياسية على مختلف مناحي الحياة المؤسساتية، سواء قضائية أو اقتصادية.

المحتجون أسقطوا الرئيس بوتفليقة والعديد من رجاله ولكنهم يصرون على رحيل النظام بكامله (الأناضول)

وقال لحياني للجزيرة نت "لا أعتقد أننا أمام ثورة مضادة"، متسائلا "ثورة مضادة ضد من، ضد السلطة أم ضد الحراك؟".

وأوضح "أظن أن ما يحدث هو جزء من صراع الإرادات بين الحراك وأطرافه الاجتماعية وبين السلطة"، مضيفا أنها "مقاومة مهنية أيضا، لأن المطلب الرمزي للحراك كان استقلاليه العدالة، وإضراب القضاة حمل نفس المطلب، والأمر نفسه ينسحب على إضرابات الائتلاف المدني للنقابات".

خطر العزوف
وعن مدى تأثير تنامي الحركات الاحتجاجية على مصير الرئاسيات التي أعلنت السلطة المستقلة للانتخابات عن قبول خمسة مرشحين للتنافس فيها، أكد لحياني أنها تعزز عوامل العزوف الانتخابي، إضافة إلى ثلاثة أسباب مركزية أخرى، حصرها في "المسار المرتبك بترتيبات متعثرة ولّدت حالة من الرفض الشعبي والسياسي لدى قطاع واسع".

وأضاف أن قائمة المرشحين تشجع على المقاطعة باعتبارها تمثل في مجموعها النظام السابق، ناهيك عن غياب الأحزاب المعارضة التي تشكل آلات تعبئة شعبية.

كما شدد بولكعيبات على أن الخطر موجود وقائم، لأن "الثورة المضادة لا تراهن على الفئة المستنيرة، بل تراهن على الدهماء التي يسهل تجييشها والدفع بها كوقود".

وأوضح أنها تستغل الوضع الاقتصادي الهش، في حين يبقى صوت القوة المستنيرة منخفضا، بل غائبا عن المشهد وعن الأحداث، وتتعاطى مع الوضع الصعب بسلبية مقلقة، وهذا ما يرفع منسوب الخطر على الموعد الرئاسي المرتقب، وفق تعبيره.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
هذه أبرز المحطات التي مرت بها الجزائر منذ الاستقلال 11/12/2019 | 4:45 ص

تعاقبت أحداث مهمة على الجزائر، ومرت البلاد بمحطات تاريخية منذ إعلان استقلالها عام 1962، عقب حرب دامية اندلعت ضد الاستعمار الفرنسي للبلاد، واستمرت نحو ثماني سنوا

الجزائر: الطلاب يتظاهرون في آخر ثلاثاء قبل الاقتراع الرئاسي الذي يرفضونه 11/12/2019 | 4:45 ص

بالتزامن مع الصمت الانتخابي المستمر ثلاثة أيام تمهيدا لانتخابات الرئاسة الجزائرية المقررة الخميس، تجمع الطلبة أمام مبنى جامعة الجزائر العاصمة مرددين شعارات رافضة لهذا الاقتراع في ظل وجود رموز النظام…

الجزائر: غضب وذهول وسط رموز بوتفليقة بعد إدانتهم بعقوبات قاسية الشرق الأوسط 11/12/2019 | 4:45 ص

جريدة الشرق الأوسط صحيفة عربية دولية تهتم بآخر الأخبار بجميع أنواعها على المستويين العربي والعالمي.

أحكام بالسجن على مسؤولين سابقين في الجزائر من بينهم رئيسا وزراء - BBC News Arabic 11/12/2019 | 4:45 ص

محكمة جزائرية تصدر أحكاما بالسجن على رئيسي وزراء سابقين وعدد من المسؤولين بتهم تبديد أموال عامة ومنح امتيازات غير مستحقة لبعض رجال الأعمال وسوء استغلال الوظيفة.

أخبار الخليج الجزائر تفتح صفحة جديدة غدا 11/12/2019 | 4:45 ص

يُنظر إلى الانتخابات الرئاسية الجزائرية المزمع إجراؤها غدا

انتخابات الجزائر.. مسار تصادمي بين النظام والمحتجين يلوح بال مصراوى 09/12/2019 | 8:45 ص

انتخابات الجزائر مسار تصادمي بين النظام والمحتجين يلوح بالأفق | مصراوى

قايد صالح: أطراف لا تريد بقاء الجزائر محصنة - البيان 09/12/2019 | 8:45 ص

أكد نائب وزير الدفاع الجزائري رئيس أركان الجيش الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، أن بلاده ستنتصر بفضل «التلاحم القوي» بين الشعب الجزائري وجيشه.



الإضرابات في الجزائر.. موجة جديدة للحراك أم هجوم للثورة المضادة؟ اخبار الجزائر في توقيت حرج ومع العد التنازلي نحو رئاسيات 12 ديسمبر/كانون الأول يتصاعد منحنى الاحتجاجات المهنية والاجتماعية بشكل متسارع بالجزائر، مما شكل حالة غليان غير مسبوقة في قطاعات تمثل شريان الحياة.



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار الجزائر

خيارات

الإضرابات في الجزائر.. موجة جديدة للحراك أم هجوم للثورة المضادة؟
المصدر https://www.aljazeera.net/news/politics/2019/11/3/الجزائر-حراك-ثورة-مضادة-رئاسيات-إضرابات الجزيرة.نت
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي الإضرابات في الجزائر.. موجة جديدة للحراك أم هجوم للثورة المضادة؟

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars