الموضوعات تأتيك من 16419 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: حوادث > تحرش

خطورة الكلمة الحلوة

اليوم 3:45 ص 0 comments
خطورة الكلمة الحلوة

الكلمة الطيبة أقل تكلفة وأوفر للجهد والمال، فقد تدفعك صراحتك وعنجهيتك لأن تقبع خلف أسوار السجن!

قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

«لو قيل لنا كلمة حلوة ستفلس الصيدليات وستغلق المحاكم أبوابها»، هكذا قالت رفيقتي جمانة المطيري الصحفية العكاظية البارعة في حديث واتسابي حول رد وصلني من شخص عربي، كان الرد عن تعزية بعثتها له، ولشدة تهذيب رده شعرت بأنه هو من قدم لي التعزية! أخبرت جمانة أن عذوبة الكلام ليست «كذبة» أو «دعابة»، العبارات التي يتداولونها صدقا مؤثرة وعميقة فيها بعد الاحترام والتقدير والأناقة، وفيها أيضا بعد «الشغف والغنج والدلال»، هذه الثلاثية المحظورة بالتأكيد في حواراتنا الجافة الصلفة التي إن تضمنت شكرا أو دعاء قد تحمل على محامل غير حميدة، خاصة إن كانت بين الجنسين في حواراتنا! ربما هذه اللغة المترفة المليئة بالمعاني والحنان هي ما نفتقده، وقبل أن أستطرد، أستذكر أشد عبارات المقاومة للكلام حينما نقول «الأقوال لا تهم المهم الأفعال» وبالشعبي «ولا الحكي كل يقوله»، فنحن نقاوم فكرة (الكلام) نقاوم فكرة السرد وقصة الحياة لهذا نغرق في (عجقة) الضجر وتبقى أرواحنا شاحبة.

نظريا، يقول مات ميبري المتخصص في إستراتيجيات الأداء المتميز «كلماتك لها أثر لذا فكر قبل أن تتحدث»، تحدث عن خطورة الكلمات التي تصدر من القادة، وأن كلمة واحدة قد تجعلك ترتفع وكلمة أخرى قد تجعلك تفشل، دراسة علمية قالت «الكلمات الإيجابية قد تغير دماغك» أجراها الدكتور اندرو نيوبيرق في جامعة توماس جيفرسون وأصدروها في كتاب بنفس العنوان، أهم ما تطرقوا له أننا يمكننا إعادة هيكلة العمليات العقلية من خلال الكلام الطيب والحب، بل شرحوا أيضا تأثير الكلام الطيب على نشاط الدماغ وتحفز المراكز اللغوية، بالتالي يتغير تصورك عن نفسك ويتغير تصورك عن الأشخاص وهكذا تصبح استجابتك مختلفة ومشاعرك واعية. بعبارة أخرى، القادة الأذكياء مهم أن يمتلكوا مهارات لغوية عالية لتحفيز أتباعهم للحصول على أداء متميز، وهذا يعيدنا للمربع الأول أن القيادة مهارة وسلوك وعلم رصين وليست هرطقات.

عملياً وبوضوح، أجد أن جمانة أبدعت في عبارتها العفوية والمباشرة، فلو أشعنا فكرة «الكلمة الحلوة» وأضفنا الكثير من العبارات اللذيذة مثل «من فضلك، إذا تكرمت، لا هنت، بعد إذنك، رأيك يهمني ومحل تقدير»، وعززنا قيمة الكلمة داخل المنزل وخارجه وبين الأهل وأطفالهم والجميع، لما وصلنا لمراحل متقدمة من سوء الظن وتفسير كلمات بسيطة مثل (شكرا) بأنها (تحرش) أو (غزل)! الإفلاس اللفظي يعكس الإفلاس الأخلاقي بشكل أو بآخر، نعم هناك «أزمة لغوية» وحتى نعالجها علينا أن نعترف بها، فبدلا من التعجب من إعجاب البعض بجنسيات معينة مهم أن نفهم أسرار نجاحهم! ونغرسها في المنظومة التعليمية والإعلامية، فلا شك أن إظهار صورة المرأة السعودية مثلا بأنها (جافة) و(عدائية) لم يأت إلا من عقول متحيزة ضد المرأة، منعت صوتها وخلقت هوية همجية وهمية لا تشبه الواقع ولا ترسم صورة عقلانية.

أخيرا، فالكلمة الطيبة أقل تكلفة وأوفر للجهد والمال، فقد تدفعك صراحتك وعنجهيتك لأن تقبع خلف أسوار السجن! أو أن تدفع غرامات أنت في غنى عنها، استمراء الشتيمة والغيبة والنميمة أمور مقززة، وتجد رواجا في ظل غياب مفاهيم ودراسات اللغة، فهل ننسى بأن الله عز وجل وصف الكلمة الطيبة بالشجرة الطيبة في القرآن الكريم؟ وهل ننسى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام «الكلمة الطيبة صدقة»؟ وحديث «اتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة»، تأملوا كلماتكم جيدا و(قولوا للناس حسنا).

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
شهادات صادمة عن تحرش شاب بـ50 فتاة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة 02/07/2020 | 6:45 م

مجموعة من الفتيات اتهمن شاباً يدعى "أ. ز" يدرس في الجامعة الأمريكية بالتحرش بهن وابتزازهن إذا لم يلبين طلباته الجنسية.

اغتضب طفلة عمرها 14 عاما.. قصة متحرش الجامعة الأمريكية بالطالبات وتهديدهن تحت ضغط (صور) 02/07/2020 | 8:00 ص

اتهمت فتيات يدرسن في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، شاب طالب بالجامعة، بالتحرش بهن أخريات، مشددات على أن هذا الشاب دائم التحرش بفتيات الجامعة. وأطلقت مجموعة من الفتيات حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر، حملة ضد هذا الشاب، للكشف عن تصرفاته ضدهن وسلوكه ضد فتيات أخرى وصلت لدرجة اغتصاب فتاة عمرها 14 عاما. أول تعليق …

: قناة أمريكية كبيرة تطرد مذيعًا مشهورًا تحرش بزميلته جنسيًا 02/07/2020 | 8:00 ص

رغم جائحة كورونا التي تضرب عالمنا، يواصل البعض التغريد منفردًا في عالمه وكأن الأمر لا يعنيه، غير معتبرٍ بما يجري حوله من أهوال. من ذلك ما أقدم عليه، مذيع بقناة أمريكية كبيرة، تحرش بزملائه في العمل، ...

: الوطني لحقوق الإنسان: المرأة التركية تتعرض للتحرش والاغتصاب والقتل بمعدلات قياسية 02/07/2020 | 8:00 ص

أعرب المستشار محمود العسال رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان، عن صدمته إزاء التقارير التي تتحدث عن انتهاكات....

فوكس نيوز تفصل أحد مقدميها بسبب التحرش الجنسي 02/07/2020 | 8:00 ص

ذكرت وكالة " نوفوستي " أن قناة "فوكس نيوز" الأمريكية أبعدت أحد مقدمي برامجها الإخبارية، إد هنري ، عن العمل نتيجة تحقيق داخلي فتحته الشبكة في قضية تحرش جنسي

تفاصيل تحرش رامز جلال بشيماء سيف في المترو - شاهد 02/07/2020 | 8:00 ص

انتهى النجم رامز جلال من تصوير مشهد تحرش من فيلمه الجديد "هيكل نظمى"، والتى تشارك فى بطولته النجمة غادة عادل وكان المشهد داخل مترو بمحطة القبة، وجمعه بالفنانة

ماذا تعني اعترافات الرئيس الامريكي المتكررة عن اجتياح العراق ؟ وكالة الصحافة المستقلة 24/06/2020 | 8:00 م

علاء السوداني في اكثر من مؤتمر صحفي او تصريح اعلامي او تغريدة على تويتر يؤكد الرئيس الامريكي ترامب ، " ان حروب الشرق الاوسط الكارثية التي أُدخلنا بها .. بلا



خطورة الكلمة الحلوة تحرش الكلمة الطيبة أقل تكلفة وأوفر للجهد والمال، فقد تدفعك صراحتك وعنجهيتك لأن تقبع خلف أسوار السجن!



اشترك ليصلك كل جديد عن تحرش

خيارات

خطورة الكلمة الحلوة
المصدر https://elaph.com/Web/NewsPapers/2020/06/1295275.html https://elaph.com

زيارة الموضوع الاصلي
خطورة الكلمة الحلوة
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي خطورة الكلمة الحلوة

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars