الموضوعات تأتيك من 13708 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

ليبيا التسعينات ..أزمنة الحصار و التحدّي ! بوابة أفريقيا الإخبارية

22/06/2018 | 3:25 ص 0 comments
ليبيا التسعينات ..أزمنة الحصار و التحدّي  !   بوابة أفريقيا الإخبارية

اقرأ أيضا:
حشود فى ليبيا استعدادا لمعارك حول موانى النفط - الأهرام اليومي
منظمة الهجرة الدولية تطالب ليبيا بعدم احتجاز المهاجرين بعد ا...مصراوى
الأمم المتحدة: المهاجرون العائدون إلى ليبيا يتعرضون لخطر «إساءة المعاملة»
مسلحون يخطفون 4 مهندسين في ليبيا
الداهش: البلد الوحيد الذي ليس لها رؤيته لليبيا هي ليبيا بوابة أفريقيا الإخبارية

لازالت الذّاكرة الشعبيّة الليبية والعربيّة تحفظ قصيدةً للشّاعر التونسي الرّاحل علي لسود المرزوقي التي أسماها "طائرة التحدّي" التي يتغنّى فيها برحلة الخطوط الجويّة الليبيّة التي أقلت الحجّاج نحو البقاع المقدّسة في قلب الحصار الجوي المفروض على ليبيا وسط التسعينات "نْعِدلت مِشت في سِمَاها ..وخلّت قوانين الكلاب وراها" !

ولم تكن تلك الرّحلة الوحيدة التي فرض فيها الليبيون "التحدّي" في وجه الحصار الدّولي الذي دام قرابة عقد من الزّمان، ففي صيف العام 1996  أعلن الزّعيم الليبي الرّاحل معمّر القذّافي حضوره مؤتمر القمة العربية غير العادية في الفترة مابين 21 و23 يونيو المنعقدة في القاهرة، فبينما كان الجميع ينتظر وصول الزّعيم الليبي عبر البر، اختار القذّافي أن يقلع عير الجو بالطائرة نحو القاهرة ليحضر القمّة العربيّة معلنًا التحدّي وكسر الحصار الجوي الذي فرضته عليها الأمم المتحّدة على بلاده منذ العام 1992 على خلفيّة قضيّة لوكوربي.

وبعيدًا عن معاجم الكلمات الكبيرة عن "التحدّي" و"الصمود" و"كسر الحصار" و"المواجهة"، فقد كانت ليبيا التسعينات أحد أهم ساحات الصّراع الدّولي الخارج من غبار معركة الأقطاب الكّبرى، فالعالم الغربي بوجهه الليبرالي ُمنتصرًا في الحرب الباردة ذات العقود الطويلة، بدأ يبسط هيمنته على العالم في مرحلة ما بعد جدار برلين وتفكّك الإتّحاد السوفياتي، ولم تبق إلا "بؤر" صغيرة من الدّول الرّافضة لـ"الإنصياع" للعالم الجديد.

** بداية التسعينات: ليبيا في "عراء المواجهة"

أنهى الغرب تصفية الملف السوفياتي الكبير، وافتتحت محلات "الماكدونالدز" في قلب موسكو، ونصبت الشاشات العملاقة في نيويورك لنقل تلك اللحظة التاريخيّة المؤشّرة على انتصار الليبرالية وقيم الرأسمالية الغربية والهزيمة النهائية للأحلام الشيوعيّة والأفكار الإشتراكيّة، كان العالم في تلك اللحظات الكبيرة في بداية التسعينات يفقد أحد قطبيه الكبيرين: الإتحاد السّوفياتي .

وبغلق "الملف الأحمر"، بدأ الغرب يلتفتُ نحو بقية "البؤر" الإشتراكيّة أو ما تبقى من حلفاء للسوفيات والدّول المؤثّرة والكبيرة في "منظمة عدم الإنحياز"، كانت تلك الدّول، ولو بشكل غير مباشر، مستفيدة من وجود الإتّحاد السوفياتي كـ"قوة تعديل" في وجه الغرب، وسندًا لها في المواجهة وهي المسكونة (في غالبها) بأفكار "التحرّر" و"مقاومة الامبريالية3 و"رفض الاستعمار"، وكانت ليبيا أحد تلك "البؤر" التي وجدت نفسها بانهيار الإتّحاد السوفياتي، وحيدة وبلا سند في "عراء المواجهة" .

فقد بدأت الملفات القديمة تظهر كلّها، وبدا الغرب وكأنّه يستفرد بليبيا "المارقة" تلك الدّولة النّفطيّة الغنيّة، بزعيمها "الثّوري" صاحب الخطاب الصِّدامي العالي، والدّولة الثريّة و"المتمردة" التي تدعم "حركات التحرّر" و"الحركات الانفصالية" وتموّل معظم المنظّمات والجماعات "الثّوريّة" في العالم، وتقدّم الدّعم الكبير للمنظمات الفلسطينية .

كانت نهاية الإتحاد السوفياتي بداية الاهتمام الغربي، فعليًا، بليبيا، ومنها بدأت المواجهة تأخذ أشكالا أكثر جذريّة، فبعد سنوات الثمانينات والمواجهة مع أمريكا والمواجهة العسكريّة مع الغرب والقصف واستهداف مقرات القذّافي والبنية التحتية العسكريّة، جاءت فترة التسعينات، ليبدأ الحصار الكبير والقاسي على ليبيا دولة وحكومة وشعبًا، على خلفيّة اتهامها بالتورّط في قضية لوكوربي، وهو الحصار الذي دام لقرابة عقد من الزّمان ذاقت فيها البلاد كلّ أنواع المعاناة الاقتصادية.

كان عقد التسعينات قاسيًا على الليبيين، حصار مضروب وأزمة اقتصادية خانقة، انعكست على كلّ نواحي الحياة في البلاد، طوابير التموين الطويلة وتحايل التجّار والدّولة على أنظمة التوريد العالميّة لتوفير المواد الأساسيّة، وشح في كافة الموارد والمواد الأولويّة لكل الصناعات، حتى الحيويّة منها كالدّواء والغذاء وأزمة على جميع الأصعدة كانت تتطلّب الكثير من القدرة على الصّمود والمواجهة.

يتذكّر الليبيون الرّحلات التجاريّة نحو مالطا، نهاية كلّ أسبوع عبر الباخرة لجلب بعض السّلع والمواد المنزليّة والمستلزمات الغذائيّة، كانت تلك السنوات من القرن الماضي سنوات صعبة، خلّفتها قرارات أمميّة ودوليّة لمعاقبة ليبيا على خلفيّة اتهامها بالتورّط في "أعمال إرهابية" أهمها قضيّة لوكوربي المشهورة.

وقد تمّ هذا الحصار، عبر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 748 في العام 1992.

** ماهو القرار 748 وماذا فيه ؟

نص القرار رقم (748) المؤرخ في 31 مارس/آذار 1992 م على عدم السماح لأية طائرة بالإقلاع من إقليمها أو الهبوط فيه أو التحليق فوقه إذا كانت متجهة إلى ليبيا أو قادمة منها ما لم تكن الرحلة المعينة قد نالت على أساس وجود حاجة إنسانية هامة موافقة لجنة مجلس الأمن. كما حظر القرار تزويد ليبيا بأية طائرة أو قطع طائرات وتوفير خدمات الهندسة والصيانة للطائرات الليبية أو أجزاء الطائرات الليبية، ومنح شهادة الأهلية للطيران إلى الطائرات الليبية.

وقد تم اعتماد هذا القرار 748 بأغلبية 10 أصوات مقابل لا شيء، مع امتناع خمسة أعضاء عن التصويت من الرأس الأخضر، والصين، والهند، والمغرب، وزيمبابوي.

وقد نصّ القرار على أنه ينبغي لجميع الدول الأعضاء، اعتبارا من 15 أبريل 1992، القيام بما يلي:

(أ) رفض السماح للطائرات الليبية بالإقلاع من أراضيها أو الهبوط فيها أو التحليق فوقها إذا كانت قد أقلعت من الأراضي الليبية، باستثناء الاحتياجات الإنسانية؛

(ب) حظر توريد الطائرات أو مكونات الطائرات أو توفير خدمات للطائرات أو مكونات الطائرات؛

(ج) حظر تقديم الأسلحة أو الذخائر أو المعدات العسكرية الأخرى إلى ليبيا والمشورة أو التدريب التقني؛

(د) سحب المسؤولين الموجودين في ليبيا الذين يقدمون المشورة للسلطات الليبية بشأن المسائل العسكرية؛

(هـ) تخفيض عدد الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين بدرجة كبيرة في ليبيا؛

(و) منع تشغيل جميع مكاتب الخطوط الجوية الليبية؛

(ز) منع دخول أو طرد المواطنين الليبيين المتورطين في أنشطة إرهابية في دول أخرى.

موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
BBC: ليبيا ربما تكون مفتاح حل أزمة المهاجرين فى أوروبا - 08/07/2018 | 12:50 م

اهتم موقع "بى بى سى" الصادرة باللغة الإنجليزية بتسليط الضوء على أزمة الهجرة فى أوروبا وكيف يمكن أن تكون ليبيا كلمة السر فى حل هذه المشكلة بالنسبة للأوربيين

ميلانيزي يناقش أزمة الهجرة في ليبيا صحيفة العرب 08/07/2018 | 12:50 م

وزير الخارجية الإيطالي يناقش في طرابلس مسألة استعادة الاستقرار إلى ليبيا في إطار عملية سياسية بوساطة أممية.

نائب ليبي لـ العين الإخبارية : قطر وتركيا تدعمان الإرهابيين في ليبيا ضد مصر 08/07/2018 | 12:50 م

أبوبكر بعيرة توقع ألا يتوقف دعم قطر وتركيا للجماعات الإرهابية حتى بعد تحرير الجيش الوطني مدن درنة وسرت وبنغازي من الإرهابيين.

صحف عربية: ليبيا على طاولة اجتماع مجلس أوروبا.. ودفع بتعزيزات عسكرية إلى سرت 08/07/2018 | 12:50 م

الهلال النفطي، عزيزات عسكرية إلى سرت، وزير الخارجية الإيطالي، المشري، الرئيس الفرنسي، وخطف أربعة مهندسين آسيويين

قتيلان في هجوم مسلح على مشروع النهر الصناعي في ليبيا - 08/07/2018 | 12:50 م

قتل شخصان وخطف آخران بهجوم مسلح على موقع جهاز تنفيذ وإدارة مشروع "النهر الصناعي" الذي يبعد 50 كيلومترا عن مدينة تازربو جنوب شرقي ليبيا.

: ليبيا.. سوق عبيد العصر الحديث 08/07/2018 | 12:50 م

تشهد ليبيا حالة من عدم الاستقرار والفوضى، على غرار أحداث ٢٠١١، وما أعقبها من تداعيات أثرت فى سيادة الدولة الوطنية وأركانها، علاوة على تنامى جرائم الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، وتزايد العمليات ...



ليبيا التسعينات ..أزمنة الحصار و التحدّي ! بوابة أفريقيا الإخبارية اخبار ليبيا



اشترك ليصلك كل جديد عن اخبار ليبيا

خيارات

ليبيا التسعينات ..أزمنة الحصار و التحدّي  !   بوابة أفريقيا الإخبارية
المصدر http://www.afrigatenews.net/content/ليبيا-التسعينات-أزمنة-الحصار-والتحدّي http://www.afrigatenews.net
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي ليبيا التسعينات ..أزمنة الحصار و التحدّي ! بوابة أفريقيا الإخبارية

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars