الموضوعات تأتيك من 16342 مصدر

اخبار عاجلة

Tweet

انت تشاهد: شئون دولية > افريقيا

كيف لنظام يشعل الحروب أن يسكت البنادق في إفريقيا؟ ترك برس

11/02/2020 | 10:00 ص 0 comments
كيف لنظام يشعل الحروب أن يسكت البنادق في إفريقيا؟   ترك برس

ياسر عبد العزيز - خاص ترك برس خلال هذا الأسبوع انعقدت القمة الإفريقية في دورتها الــ 33 لتسلم مصر خلال اجتماع رؤساء الدول الإفريقية رئاسة الدورة إلى جنوب إفريقيا، وعلى الرغم من أن السيسي ترأس الاتحاد خلال العام المنصرم، فإن كلمته لم تتطرق لما تم إنجازه خلال رئاسته للاتحاد، واتجه كالعادة إلى الملف الرئيسي الذي يبني عليه سياساته الخارجية سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، وهو

ياسر عبد العزيز - خاص ترك برس

خلال هذا الأسبوع انعقدت القمة الإفريقية في دورتها الــ 33 لتسلم مصر خلال اجتماع رؤساء الدول الإفريقية رئاسة الدورة إلى جنوب إفريقيا، وعلى الرغم من أن السيسي ترأس الاتحاد خلال العام المنصرم، فإن كلمته لم تتطرق لما تم إنجازه خلال رئاسته للاتحاد، واتجه كالعادة إلى الملف الرئيسي الذي يبني عليه سياساته الخارجية سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، وهو ملف مكافحة الإرهاب، وقد خدمه في ذلك أن الدورة الجديدة جاءت تحت شعار (إسكات البنادق وتهيئة الظروف للتنمية في إفريقيا)، لكن هل كلمة السيسي التى ألقى باللوم فيها على التدخل الخارجي جاءت في هذا السياق؟

بالطبع كانت على عكس المقصود من شعار الدورة الحالية، فبدلا من أن يستعرض السيسي أوضاع القارة والجهود التي بذلها من أجل حل المشكلات، انتهز السيسي الفرصة لتصفية حسابات وتأليب بعض الأطراف على خصومه الذين صنعهم هو، متناسيا الأزمات الداخلية الخطيرة التي صنعها منذ توليه مقاليد الحكم في مصر، وفي القلب منها، أزمة سد النهضة بعد توقيعه على الاتفاقية الإطارية، فعلى الرغم من أن السيسي منذ توليه زمام الأمور في مصر شارك في قمتي الإتحاد الإفريقي بغينيا الاستوائيـة وأديس أبابا، كما أوعز لرئيس وزرائه السابق إبراهيم محلب بزيارة العديد من دول القارة مثل غينيا الاستوائية، وتشاد، وتنزانيا واثيوبيا، لكن بقراءة النتائج فإن المحصلة صفر.

لقد كانت مصر رائدة في إفريقيا أيام الرئيس عبد الناصر، بل كانت تقود الحركة التحررية للقارة، وفتحت آفاق تعان مع دوائر الأمن القومي، بداية بدول حوض النيل، ولا تزال استراحات وزارة الري المصرية شاهدة في كل دول الحوض، بالإضافة إلى المساعدات في مجالي التعليم والصحة، وهو ما رسخ مكانة مصر بين شعوب هذه الدول، وعلى صعيد المحيط الإفريقي رسخ عبد الناصر علاقاته بغرب ووسط وجنوب إفريقيا امتدادا للعلاقة الأخوية مع دول الشمال الإفريقي، هذه العلاقة التي امتددت طوال سنوات حتى قطعها مبارك بعد حادثة محاولة اغتياله في أديس أبابا، لتنسحب مصر من المشهد الإفريقي بالكلية، ليعيدها السيسي من جديد بعد الانقلاب لكن من منظور جديد.

بعد أن أجر السيسي ونظامه بندقيته بل وإرادته للكفيل الإماراتي، أصبح تعاطي مصر مع قضاياها الإفريقية وفق الأجندة الإماراتية، فتحديد الأولويات، والتنقل بين دوائر العلاقات محسوم قراره من أبوظبي، فأصبحت السياسة الخارجية المصرية في إفريقيا سياسة الوكيل مرهونة بإرادة الأصيل في أبوظبي، وبالعودة إلى كلمة السيسي خلال افتتاح الدورة الــ 33 يمكن فهم هذا الدور بوضوح، فقد تطرق السيسي إلى قضية لم يثبت عليها دليل حتى الآن، وهو ما يجعل من التطرق لها ضرب من العبث، فقد حذر السيسي من خطورة نقل  من سماهم المرتزقة من سوريا إلى ليبيا على الأمن الإفريقي وعلى دول جوارها تحديدا، واتهم أطرفا إقليمية لم يسمها، ويقصد تركيا بالطبع، بخرق التوافق الدولي في مؤتمر برلين الخاص بليبيا، معتبرا ذلك تغذية للإرهاب في القارة.

هذا الحديث مدفوع بأزمة حقيقية يعيشها النظام المصري وكفيله الإماراتي، فالحديث عن الإرهاب لاسيما في ليبيا - الغير متوفر في الحالة الليبية - هو حديث القليل من كثير عن الإرهاب في القارة، والذي تنخرط فيه كل من الإمارات والنظام المصري بشكل كبير، فقتل المدنيين في ليبيا بالطائرات المسيرة أو بالطلعات الجوية المنطلقة من الشمال الغربي للأراضي المصرية هو الإرهاب الحقيقي للدولة، لكن الأدهى والأمر هو انخراط عناصر مخابراتية في تمويل وتدريب وتسليح أطراف الصراع في دولة جنوب السودان، أو العمليات الإرهابية المتورطة فيها المخابرات الإماراتية والآن المصرية في الصومال، وكذا حديث بعض التقارير الاستخباراتية عن تورط النظام في مصر مع جماعات مسلحة في الغرب الإفريقي.

هذا الانفصام الذي يعيشه النظام المصري، لا يمكن أن يعيد مكانة مصر بين أخواتها في إفريقيا، تلك المكانة التي حلمت بها الثورة المصرية وبل عملت عليها في فترة الرئيس محمد مرسي وقبله من خلال وفد الدبلوماسية الشعبية الذي زار إثيوبيا والذي كان نواة لزيارات أخرى لكل القارة من أجل عودة مصر لأسرتها الإفريقية بعد أن حرمتها منها الديكتاتورية العسكرية في زمن السادات ومبارك، لكن الأعظم والأخطر هو تأجيج النظام لبؤر الصراع في القارة، ليبقى السؤال مطروحا أمام قادة القارة الإفريقية، كيف يمكن أن يكون نظام بهذه السياسات جزء من منظومة تريد أن تسكت البنادق في إفريقيا؟

عن الكاتب ياسر عبد العزيز كاتب وباحث سياسي
موقع قولي غير مسئول عن المحتوي المعروض، فهو مقدم من موقع اخر (سياسة الخصوصية)
اقرأايضا
15دقيقة ..تعادل سلبي بين الزمالك و الترجي بدور الـ8 لدوري أبطال أفريقيا.. صور - اليوم 7:00 ص

بعد مرور 15 دقيقة ..ما زال التعادل السلبي يسيطر على مباراة الزمالك و الترجي المقامة بإستاد القاهرة في ذهاب دور الـ8 لدوري أبطال أفريقيا ، وسط حضور 30 ألف مشجع.

الأهلي يواجه صن داونز في موقعة الثأر بدوري أبطال إفريقيا - اليوم 7:00 ص

تحدٍ خاص ينتظر الأهلي عندما يواجه نظيره صن داونز الجنوب إفريقي، في منافسات دوري أبطال إفريقيا.

جنوب إفريقيا تعتزم إجلاء أكثر من 130 شخصا من رعاياها من ووهان الصينية - اليوم 7:00 ص

تعتزم حكومة جنوب إفريقيا إجلاء 132 شخصا من رعاياها الموجودين فى مدينة "ووهان" الصينية، مركز انتشار فيروس كورونا المستجد.

أسماء أول مذيعة نشرة باللغة السواحيلي.. من مصر إلى أبناء أفريقيا - مصر - 23/02/2020 | 7:00 ص

بمشاركة شاب صومالي، يلقي جزءا من النشرة باللغة الصومالية، تقدم ابنة مدينة دمياط، نشرتها الإخبارية باللغة السواحيلية

ريم الهاشمي: أفريقيا تعتبر «إكسبو 2020 دبي» حدثها الخاص - البيان 23/02/2020 | 7:00 ص

أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، أن أفريقيا تعتبر «إكسبو 2020 دبي» حدثها الخاص بها، الذي تنظمه دبي.وأجرت معاليها مقابلة تلفزيونية حصرية مع برنامج «سي إن بي سي أفريكا» الذي تبثه شبكة

اخبار الحوادث سفير مصر بجنوب إفريقيا يلتقي بالمدير التنفيذي لنيباد 23/02/2020 | 7:00 ص

اخبار الحوادث " التقى السفير شريف عيسى، سفير مصر في بريتوريا، الدكتور إبراهيم ماياكي المدير التنفيذي لوكالة الاتحاد الأفريقي للتنمية (نيباد)، وذلك في مقر سكرتارية الوكالة في مدينة ميدراند بجنوب أفريقيا....

منظمة الصحة العالمية: أفريقيا غير مستعدة لمواجهة فيروس كورونا 23/02/2020 | 7:00 ص

أخبار الآن | أديس أبابا - إثيوبيا (أ ف ب) حذرت منظمة الصحة العالمية، السبت، أن أنظمة الصحة في افريقيا غير مجهزة جيدا لمواجهة فيروس كورونا المستجد إذا سجلت



كيف لنظام يشعل الحروب أن يسكت البنادق في إفريقيا؟ ترك برس افريقيا ياسر عبد العزيز - خاص ترك برس خلال هذا الأسبوع انعقدت القمة الإفريقية في دورتها الــ 33 لتسلم مصر خلال اجتماع رؤساء الدول الإفريقية رئاسة الدورة إلى جنوب إفريقيا، وعلى الرغم من أن السيسي ترأس الاتحاد خلال العام المنصرم، فإن كلمته لم تتطرق لما تم إنجازه خلال رئاسته للاتحاد، واتجه كالعادة إلى الملف الرئيسي الذي يبني عليه سياساته الخارجية سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، وهو



اشترك ليصلك كل جديد عن افريقيا

خيارات

كيف لنظام يشعل الحروب أن يسكت البنادق في إفريقيا؟   ترك برس
المصدر https://www.turkpress.co/node/68729 ترك برس | عين على تركيا
حذف الاخبار (Request removal)
اذا كنت تملك هذا المحتوي وترغب في حذفه من الموقع اضغط علي الرابط التالي حذف المحتوى
التعليقات علي كيف لنظام يشعل الحروب أن يسكت البنادق في إفريقيا؟ ترك برس

اترك تعليقا


قولي © Copyright 2014, All Rights Reserved Developed by: ScriptStars